سمو أمير الحدود الشمالية يرأس اجتماع مجلس المنطقة    سمو أمير الرياض يستقبل الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر    رئيس "واس" يستقبل رئيس شبكة الإعلام العراقية    رشيد الرشيد: أكثر من 5000 موظف سعودي يعملون في تخصصات مهمة في صناعة النفط والغاز    "الإحصاء": ارتفاع الصادرات غير البترولية بنسبة 26.1% في نوفمبر 2021    "الصادرات السعودية" تنظم اجتماعات مطابقة الأعمال ضمن فعاليات ملتقى الأعمال السعودي العراقي    جامعة الملك عبدالعزيز تعلن وظائف شاغرة    فيديو.. الرئيس الأمريكي يوجه سباباً نابياً لصحفي خلال مؤتمر بالبيت الأبيض    السفير الحربي يلتقي وزير الأعمال الإنسانية في النيجر    تلبية للدعوة الكريمة من ولي العهد.. رئيس الوزراء التايلاندي يصل المملكة في زيارة رسمية    وزارة الرياضة تعلن عن رفع الطاقة الاستيعابية 100% للحضور الجماهير في لقاء عمان    "القصبي" معلقاً على فيلم "أصحاب ولا أعز": "فطرتنا البشرية مهددة ويجب التحصين"    دون حجز مسبق.. مكتبة الملك فهد الوطنية تفتح أبوابها للزوار طيلة أيام الأسبوع    تدشّين البوابة الإلكترونية لمشروع "معتمد"بجامعة الملك عبدالعزيز    الشيخ "الماجد" يوضح حكم استخدام الأجهزة الكهربائية الخاصة بجهة العمل في تسخين الأطعمة    "الصحة": تسجيل حالتي وفاة و4541 إصابة جديدة ب "كورونا" وشفاء 5212 حالة    أمانة الشرقية تنفذ 1039 جولة رقابية وتضبط 81 مخالفة    تنفيذ حكم القصاص بمواطن قتل آخر بإطلاق النار عليه في الرياض    «مكافحة المخدرات»: القبض على شخص بحوزته 50 كيلوغرامًا من الحشيش المخدر    انطلاق فعاليات معرض ريستاتكس الرياض العقاري بنسخته الجديدة للعام 2022م    تلبية لدعوة سمو ولي العهد.. رئيس الوزراء وزير الدفاع في مملكة تايلند يصل الرياض    الهلال يواصل صدارته للدوري الممتاز لكرة السلة بعد ختام الجولة ال 18    البرلمان العربي يطالب المجتمع الدولي بإلزام سلطات الاحتلال وقف سياسة الاعتقالات الإدارية العدوانية بحق الفلسطينيين    فرصتي الثاني " يؤهل ٣٠٠٠ متدرباً لسوق العمل    تعليقا على فيلم «أصحاب ولا أعز».. القصبي: فطرتنا البشرية مهددة    أمير نجران يطلق 50 كائنًا فطريًا مهددًا بالانقراض في محمية عروق بني معارض    رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان يستقبل سفير أستراليا لدى المملكة    أكثر من 15 مليون فحص مخبري أجرتها مختبرات #صحة_جازان    مليونا مستفيد من خدمات مركز تأكد في الشرقية    مركز أسبار يُتيح إمكانية التسجيل في منتدى الابتكار الاجتماعي    جامعة أم القرى تُطلق جائزتها للتميز في 4 مسارات    السوق المالية: إحالة اشتباه في مخالفة النظام إلى النيابةالعامة    أمم أفريقيا.. 8 قتلى و50 جريحاً في تدافع أمام إستاد بالكاميرون    الأرصاد: رياح سطحية تحد من مدى الرؤية في 5 مناطق    اتفاقية للتعاون في مجال الدفاع بين السعودية و رومانيا    وكيل محافظة الطائف يدشن نادي كفاءات الثقافي الشبابي    وداعاً بافتيمبي.. الهلال ينفصل عن مهاجمه غوميز    #كورونا في أمريكا: أكثر من 222 ألف إصابة جديدة و 545 وفاة خلال 24 ساعة    توقعات الطقس.. نشاط في الرياح السطحية وتكون الضباب على هذه المناطق    شاهد.. السديس على مقاعد الطلاب يقودهم في تلاوة القرآن بإحدى مدارس مكة    معلم في الأفلاج يرفض الإجازة المرضية لاستقبال طلابه في المرحلة الابتدائية    محافظ بلجرشي يستقبل اعضاء المجلس المحلي    اليوم راحة لجميع المنتخبات المتنافسة في الدور الرئيسي    محافظ #العقيق يدشن العودة الآمنة لطلاب المرحلة الابتدائية بالمحافظة    «الخثلان» يوضح حُكم من يؤجر شقة سكنية لمن يضر بالجيران رغم شكواهم    نجم آرسنال انتظار برازيلي في طريقه للزعيم    كونترا يجهز العميد.. وحمد الله يقطع الإجازة    أمير جازان ونائبه يعزيان في وفاة السلمي    «الناتو» يحشد.. واشنطن تهدد بخنق موسكو    التصدي للشائعات    أو إصلاح بين الناس    ملاحقة اثنين دهسا رجلاً في شارع عام    مكة: إلزام أصحاب الإنشاءات والبيضاء بالتسوير    «جينا ماري» قصة حب سعوديّ وكفاح إنساني    أمير الرياض يرعى ملتقى «الأسرة والمجتمع»    مذيعات.. التجارب الاستثنائية في البر            







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مركز البحوث والتواصل المعرفي يشارك في ندوة الخبراء الصينيين والعرب
نشر في الرياض يوم 07 - 12 - 2021

شارك مركز البحوث و التواصل المعرفي في ندوة بين الخبراء الصينين و العرب حول الإصلاح و التنمية العالمية وأقيمت الندوة افتراضياً تحت رعاية منتدى التعاون الصيني العربي ، و استضافها مركز الدراسات الصيني العربي
وركّزت الندوة على موضوعين رئيسين :" تعزيز تبادل الخبرات بين الصين والدول العربية في مجال الحكم و الإدارة ، ودفع مبادرة التنمية العالمية " و بناء الحزام والطريق عالي الجودة و إقامة المجتمع الصيني العربي للمستقبل المشترك الذي تسوده التنمية و الازدهار .
وحضر الندوة التي أُقيمت بشكلها الافتراضي ،أكثر من 20 خبيراً بارزاً من الصين و السعودية و الإمارات و مصر وفلسطين ودول عربية أخرى في مؤسسات البحوث الصينية و العربية ،و كوّنت كلمات الخبراء إثراء للندوة بالاقتراحات القيمة مؤكدين على احتياج العالم للتضامن بدلا من الانقسام و الديموقراطية بدل الهيمنة .
و أكد سفير شؤون منتدى التعاون الصيني العربي بوزارة الخارجية الصينية لي تشنغ ون في كلمته الرئيسية ، أن مبادرة التنمية العالمية التي طرحها الرئيس الصيني شي جين بينغ خلال حضوره للمناقشة العامة للدورة ال 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة ، تتماشى مع موضوع العصر المتمثل في السلام و التنمية ،كما تتجاوب مع الرغبة الشديدة لشعوب العالم في السعي إلى حياة أفضل .
و أكد لي أنه وبإرشاد هذه المبادرة ، يتوجب على الجانبين الصيني و العربي مواصلة تعزيز التقارب بين الشعب الصيني و الشعوب العربية ، و تعميق التعاون العملي في كافة المجالات ، و التحضير للقمة الصينية العربية الأولى ، و العمل سوياً على إقامة المجتمع الصيني العربي للمستقبل المشترك المتجه نحو العصر الجديد
من جانبه ، أشاد محمود علام ، عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية ، السفير المصري الأسبق لدى جمهورية الصين الشعبية بمبادرة التنمية العالمية ووصفها بأنها ذات أهمية بالغه في التصدي للمخاطر و التحديات ، و تحقيق التنمية المتوازنة ، وخلق مستقبل أكثر إشراقًا ، ما يقدم نموذجًا ناجحًا يُحتذى به لتنمية دول العالم و التعاون في التنمية العالمية
فيما تناول رئيس مركز البحوث و التواصل المعرفي الاستاذ الدكتور يحيى محمود بن جنيد أهمية تكوين باحثين سعوديين متخصصين بالدراسات الصينية لترسيخ التفاهم والتبادل بين البلدين ، و أوضح في كلمته بأن العالم اليوم يبدو مع مضي الوقت بأنه يتفهم الصين بشكل أكبر و أفضل مما كان عليه في السابق ، إذ أن الصين في فترة من الفترات كانت منعزلة و لكنها اليوم في قلب الحدث و في كل مكان موجودة على كافة المستويات الاقتصادية و السياسية و التقنية و العلمية و الثقافية و بالتالي أصبحت الصين دولة ذات نفوذ و مكانه كبيرة في العالم و العالم العربي و في المملكة العربية السعودية على وجه الخصوص .
كما أشار الاستاذ الدكتور يحيى بن جنيد إلى أن الصين استخدمت كافة منافذ وطرق التعريف بواقعها و كان لهذا الأثر الكبير في التعريف بها حاليًا ، و من الملاحظ أنها استفادت من حركة النشر ، إذ أن هناك مئات الكتب التي تتحدث عن الصين بشكل جيد و تُسهم في التعريف بها و اطلاع القارئ على كافة الجوانب التي تتعلق بها تاريخياً وجغرافيًا و اقتصاديًا و ثقافيًا .
ومن هنا تصبح قضية النشر و الكتب هي ميدان جيد للتعريف بالصين بالإضافة إلى الوسائل الاخرى المرئية لأطلاع العالم على ما حدث بالصين من نهضة و تطور كبير جداً ، والدليل ما نشاهده من مدن حديثة تنشئ في كل جوانب الصين .
و أوضح الدكتور يحيى دور مركز البحوث و التواصل المعرفي في نشر الأعمال الصينية و ترجمتها إلى العربية و تعريف العالم العربي بالصين و ثقافتها و العمل على ترجمة الكتب العربية إلى الصينية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.