أمير مكة يستقبل القنصل العام المغربي    أمير القصيم يتسلّم التقرير السنوي لجمعية "مبصرون"    استعدادات نوعية لتنظيم الخدمات الميدانية بالحرم خلال يوم عاشوراء    الهيئة العامة للطرق.. مرحلة تاريخية في تطوير قطاع الطرق وتوحيد التشريعات ورفع مستوى السلامة    "الأرصاد": أتربة مثارة وأمطار رعدية على الخرخير ومحافظتي شرورة وخباش    بلدية عنيزة تقدم خدماتها في موسم عنيزة للتمور    أكثر من 2000 مستفيد من خدمات مركز طب الأسنان التخصصي بحفر الباطن    «الصحة»: 183 إصابة جديدة ب«كورونا».. وتعافي 298 حالة    القيادة تهنئ رئيسة سنغافورة بذكرى اليوم الوطني لبلادها    سمو أمير الحدود الشمالية بالنيابة يستقبل رئيس فرع النيابة العامة    حماية المستهلك تطلق برنامج شهادات الالتزام    إطلاق التسريع الأكاديمي للطالبات بجامعة الأميرة نورة    جامعة نجران تحدد فترة التسجيل في برامج المنح الداخلية والخارجية لغير السعوديين    في ثاني أيام سباقات فئة الثنايا للأشواط الصباحية .. "متعبة" الأسرع توقيتاً    كوريا الشمالية تعقد اجتماعاً لمراجعة قيود كورونا    اهتمامات الصحف المصرية    طقس شديد الحرارة على معظم مناطق المملكة    "المسحل" يهنئ القيادة بفوز "الأخضر" بكأس العرب للشباب في أبها    بالفيديو.. لماذا اختار تركي آل الشيخ الهلال لمواجهة ألميريا في مباراة الأبطال؟    أنمار الحائلي يكشف السبب وراء تعاقد الاتحاد مع "كوستا"    4 أضرار للموجات الحارة على الصحة النفسية.. وهذه طرق تخفيف الأعراض    زلزال بقوة 6 درجات على مقياس ريختر يضرب بالقرب من جزر الكوريل الروسية    مركز الملك سلمان للإغاثة.. «نور السعودية»    وزير الصناعة: منح المنشآت الصغيرة والمتوسطة فرصاً أكبر    «عسير».. تغوي هواة الطبيعة والتراث    «الثقافة» تنفّذ المرحلة الأولى من برنامج «اتفاقية حماية التراث المغمور بالمياه»    معرض الرياض الدولي للكتاب ينطلق نهاية الشهر المقبل    عرض مرئي ومعرض ل «مدينة المستقبل» في جدة    أمير الرياض بالنيابة يستقبل مدير فرع المركز البيئي    أوكرانيا تتهم روسيا بنقل تكنولوجيا الأسلحة إلى بيلاروسيا    خادم الحرمين يتلقى رسالة خطية من رئيس زامبيا    بأيّ ذنب قُتِلت؟!    «الصندوق العقاري»: تعثر مستفيدي «القرض المدعُوم» لا يتجاوز 0.23 %    المنتجع الأوحد للتزلج على الجليد في أفريقيا    4 أكتوبر 2024 موعداً ل«الجوكر».. على ذمة ليدي غاغا    إعلان وفاة الكاتبة إحسان كمال عن 88 عاماً    «أكسفورد»: اقتصاد السعودية سيتجاوز تريليون دولار لأول مرة    أمير تبوك يطلع على أعمال «التجارة» وتقارير حماية المستهلك    نصر خالد    التحقيق مع 10 احتالوا على مستخدمي الصرافات    «التعليم»: النقل الخارجي إنهاء لأي تكليف غير التدريس                    نائب أمير حائل يوجه بتسمية مكتبة أدبي حائل باسم الأديب جارالله الحميد        "شؤون الحرمين" تدين الانتهاكات والاعتداءات على المسجد الأقصى وباحاته    تراجع أعداد الحجاج القادمين للمدينة                        أمير تبوك يطلع على تقرير عن إنجازات وأعمال فرع وزارة التجارة بالمنطقة    أمير الحدود الشمالية يستقبل مدير إدارة الاستخبارات العامة بالمنطقة    متدين وغير متدين    43 مليون ريال إجمالي التبرعات ل«مساجدنا» من خلال منصة إحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



محمد خضر يستجلب الهامش لمدونة الشعر

تروي الأساطير أن البطلة برتا berta كانت أول امرأة غزلت بيدها، ثم نسجت أول ثوب في العالم؛ لتجتذب إليها المعجبين فيما، تقول الأساطير اليونانية: إن هرمس (عطارد) هو أول من صنع الملابس. ومن هنا نشأت حكاية الثوب القديم التي ستأخذنا في رحلة طويلة دخل فيها الثوب مدونة الشعر. لكننا هنا أمام ثوب (لم تحك نمانِمُه من الدِّمَقْسِيِّ أو من فاخر الطُّوط)
ولا صلة له بثوب السيدان في قصيدة زهير بن أبي سلمى:
(يمينا لنعم السيدان وجدتما
على كل حال من سَحيل ومُبرمِ)
ولا علاقة له برداء الجميلات
بل هو على قطيعة مع تلك الثياب الفاخرة التي استوطنت مدونة الشعر القديم.
هذه القطيعة تتأسس على حقيقة ترى أن الشاعر المعاصر لم يعد يستهويه أن يكون مكررًا أو متشابهًا مع تجربة شعرية أو إبداعية أخرى؛ لذا فهو يذهب نحو اختيار تعبيري مختلف؛
وعليه سنجد قصيدة ثوب متقاطعة مع ما حولنا، فهي تمتح من حكاية بسيطة علاقتنا مع ما حولنا ومنها:
ثوب قديم مهترئ مصلوب على شماعة منذ حين.
تحويل هذه الحالة من عادية الأشياء إلى مدونة الشعر ثم إلى نصوص سيرتهن حتماً إلى عقيدة مبدع يؤمن بحاجة النص إلى تغذيته بهذا الهامش، ويعتقد بأن حاجة القصيدة قائمة لهذا النوع من التعاطي؛ لذا فهو حينئذ لا يجد حرجًا من استخدامها بل يرى أن هذا بالضبط هو ما يصنع لحظة شعرية مغايرة وغير مهادنة.
في ذات اللحظة الذهاب نحو هذه التفاصيل الصغيرة وهذا التعاطي الدقيق مع ما حولنا سيكون التحدي لقدرات الشاعر حيث يتوجب عليه تحويلها إلى نص منطلقين من رؤية مفادها أن لشاعر اليوم رموزه الشعرية التي لا تأتي من عوالم متعالية بل من العادي والمهمش والمهمل.
قصيدة (ثوب) أشبه باقتناصة جديدة لشاعر يخيط من ثوب قديم ومهترئ قصيدة، وكأنه يستجلب مقولة بارت (اليومي يذهب إسطوريًّا بطريقة تناولنا له).
على صعيد التجربة يقود محمد خضر قاطرة فعل شعري مختلف - لا يأبه ولا يرنو إلى قصيدة تضج بها الحناجر وتصدح بها الجموع فقوام قصيدته (معالنات شعرية تستمد عالمها من اللحظة الشعرية الطازجة).
أيديولوجية خضر غير المعلنة تكشف عنها قصائده التي تؤمن بالمساواة؛ حيث لا موضوع فاضل وآخر وضيع لذا قد تجد قصيدته مستغرقة في الدهشة بخشوع تأملي؛ وهنا لن أخفي إعجابي بتناول محمد خضر الشعري، بل إني أشعر بامتنان كبير لمشاغباته وتجربته التي تؤسس لرؤية جديدة تتمترس خلف فعل يقوم على اقتناصات منحدرة من أعالي وعي شاهق، وإن بدا وعي لا تنقصه الشقاوة لمبدع ينصت إلى مفردات نافرة كغزال رشيق آتٍ من بعيد. مفردات تحمل صهيل لغات وقشعريرة أفئدة وارتعاشات أجساد يتمنى لو أن يتمكن منها؛ ليصنع منها نصًا شعريًّا فاتنًا.
يسجل محمد حضوره الشعري ضمن فئة آمنت بإمكانات النثر، وينسج في دواوينه قصيدة نثرية قادرة على أن تنشب مخالبها في قصيدة التفعيلة الهزيلة بتعبير (سركون بولص)، الشعر عند "خضر" يأتي على طريقة أدونيس (شعر يقتل آباءه الرمزين)، وهذا ما يجسده نتاجه الشعري الذي يأتي إفرازًا لوعي طليعي ومخالف. فهو غارق في اللحظات:
(حين أضع رجلاً على رجل في مناسبة مكتظة بالناس يفهم ذلك مباشرة وينساب كأنما للتو خرج من الخياطة)...
يستنطق (خضر) الأشياء وينبش ذاكرة الجمادات بحثاً عن ماض بسيط غير متعال مثل ذاكرة الثوب المهترئ الذي مرت العطور الثمينة والمهداة والرخيصة والمريعة.. تمر جولته في ذاكرة (اللاذاكرة) بعطر وحيد لا يزال في ذاكرة خاصة في الثوب يحدد مكانها (بالقرب من الجيب العلوي).
ثوب يرقص نكاية بصاحبه ويكتفي بالتصفيق حيناً (في المرات التي تدخل نسمة من النافذة
عبر الجبال ..
يرفرف مثل علم في مباراة مصيرية ..
يرقص نكاية بي !
بالأوقات التي بقيت فيها محايداً
ومكتفياً بالتصفيق..)
يتجادل ويفسر ويسقط على الثوب
( ثوب أستبقيه لمدة طويلة مصلوباً
على الشماعة
يلج بنا عالم الثوب النفسي
(لم يعد واسعاً اليوم ..
ربما لأنه جريح
من كثرة الأثر )
وفي مفارقة لا تعرف لها كنهاً يخلق منطقة تشتعل بالأسئلة تتأرجح بين كامل الجدية ومنتهى الهزل حتى تغدو مرتهشة
(هل كان هازئاً ربما لأنه يرفض تماماً أن يتحول إلى شيء آخر
خرقة .. أو رقعة .. أو متجعلكاً أسفل السحَّارة تحت السرير ..
ربما لأنه كتوم جداً فيما يخص العمر وزيادة الوزن ..)
النص رغم قصره ضج بحديث واسع عن عنفوان القدر فيما الزمن يحكم قبضته على الذات، وهذا ينتج حوارًا منولوجيًا تبدو فيه الذات تتحدث عن ذاتها مع ذاتها دون توقف، وتظهر في حالة من الانشطار دون أن تكف عن التحديق في مراياها لتستخرج حالة الاضطراب والهذيان ما يبرز قدرة شعرية على اقتناص معنى مختلف وملذوذ؛
حين يصعد بنا خضر نحو قراءة الأثر المتبادل بين الجسد والثوب القديم
(هنا في مكان الياقة تماماً
أثر أوسع لكِ ..
أوسع لكنه بطيء
جراء الأنفاس والغياب
وجودة الخياطة)
....
التأملات والبوح وتوصيف العلاقة مع ما حولنا تأخذ شكلاً جديداً يعكس الاغتراب وتوظيف الرمز
( أغلق الغرفة جيداً
أرتديه بحذر .. وأجلس طويلاً
أحاول أن أتذكر)
يدس خضر معاني الألم في سؤال يعكس حجم القطيعة بينه وبين ثوبه القديم:
(متى انقطع الإزرار العلوي ..؟)
ليكون السؤال هوة تأخذنا نحو السحيق وليجعل من هذه الحالة خاتمة.
لعل هذا المقطع الذي جاء كخاتمة يختصر الكثير من ملامح تجربة (خضر) التي تبرز فيها حالة مستمرة من بحث الذوات عن آخرها الغائب والمفقود الذي يمثل ثيمة في شعره، وحين تشعر الذات بفقدان الآخر الذي هو في حالة غياب ويذهب الشاعر باتجاه البحث عنه تنتج قصيدة أبرز ملامحها أن وظيفة اللغة الجمالية، والرؤية للأشياء فيها تأتيان بعيدًا عن لغة المدرسي واللغة المحنطة والسائدة، لغة قادرة على أن تضيف توهجًا للغة، قصيدة تستطيع الدخول بنا في علائق جديدة بين المفردات والمعاني والتراكيب التي لا تنقصها الدهشة. قصيدة تضعنا إزاء شاعر يبحث عن مساره الخاص، وتكشف عن مبدع يعبد طريقه الذي يسلكه وحيداً ميمماً نحو مرابع يعتقد جمالها.
محمد خضر
أدونيس


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.