خادم الحرمين وولي العهد يعزيان آل جندب    نقل تعازي القيادة لذوي الشهيد السعيدي    بنك التنمية يمول 2500 منشأة بالنصف الأول    8.4 تريليونات القيمة السوقية لتداول    الكاظمي يشرف على عملية عسكرية لمطاردة داعش    برشلونة يهزم بلد الوليد في عقر داره ويواصل مطاردة الريال    البارشا يخطف النقاط الثلاث بلقاء بلد الوليد ضد برشلونة    51 % انخفاض إصابات البلهارسيا في عام    إيطاليا تسجل 188 إصابة جديدة بفيروس كورونا    أمير الحدود الشمالية يطلب تقريرًا عاجلًا عن حالة الطفلين جواهر ووائل #المفقودين_جواهر_ووائل    بلدية #طريب تضبط وتغلق مصعناً مخالفاً للحلويات    تركي بن طلال يطلق مشروع مشروع التوعية الصحية المجتمعية    الشورى يبحث تأثير القيمة المضافة على السوق العقاري    إصابة أميتاب باتشان بفيروس كورونا    "أمانة جدة": تطوير الواجهة البحرية بتكلفة 229 مليون ريال    #صبيا ” تركيب لوحات على أحد الشوارع بإسم الشهيد ” عبده لخامي “    اتحاد القدم يكشف موعد نهاية عقود اللاعبين المُمددة    "سكني" يواصل تسليم "الفلل الجاهزة" في 22 مشروعاً خلال يونيو    وزير الخارجية الجزائري يدعو إلى وقف إطلاق النار في ليبيا    العميم: الصحافة الثقافية ساهمت في إثراء المشهد الأدبي    «اثنينية الحوار» تناقش تسويق التنوع الثقافي والحضاري للمدن    المملكة تشارك في الذكرى السنوية ال25 لضحايا مجزرة الإبادة الجماعية التي حدثت في مدينة سربرنيتسا    مخالفة 2403 مركبات في مواقف ذوي الاحتياجات الخاصة    جامعة المؤسس تعلن جاهزيتها لقبول أكثر من 13 ألف طالب وطالبة    اعتصام داخل برلمان تونس لسحب الثقة من الغنوشي    حائل: الإطاحة ب4 أشخاص وثقوا تعاطيهم لمواد مخدرة بفيديو عبر «التواصل»    مركز إدارة الأزمات والكوارث الصحية.. جهود متواصلة للتصدي لفيروس كورونا    "سلمان للإغاثة" يدشن وحدة ضخ للمياه بالطاقة الشمسية في شبوة    مقترح بإلغاء تحديد قيمة اسمية لإصدار أسهم الشركات السعودية    إطلاق مسابقة "جولة وجائزة" الثقافية بتعليم عسير    ملتقى "آفاق معرفية" بجامعة بيشة يطلق فعاليات أسبوعه الرابع الاثنين المقبل    هيئة الأمر بالمعروف بمحافظة بلجرشي تفعل حملة "خذوا حذركم"    أمير المدينة يطلّع على مشاريع شركة المياه الوطنية في المنطقة    فيديو .. ظهور الوحش الغامض في الصين .. ورعب بين الجميع    فوز ابتكار لطالب من تعليم عسير في مسابقة "منشآت"    أضف تعليقاً إلغاء الرد    هل يجوز قول«أعوذ بالله من غضب الله»؟.. «الشيخ المصلح» يجيب    أمير عسير يثمّن جهود صحة عسير لتصدرها تقييم عيادات “تطمّن”    فيديو.. غداً أول جمرة القيظ الأحر في السنة ومدتها 39 يوماً    كلام نهائي يُحدد مصير عبدالفتاح عسيري    روسيا تسجل 6611 إصابة جديدة بفيروس #كورونا    كيف تكون الأضحية عن الميت؟.. الشيخ "السلمي" يجيب meta itemprop="headtitle" content="كيف تكون الأضحية عن الميت؟.. الشيخ "السلمي" يجيب"/    «التجارة»: ضبط 23 محطة وقود امتنعت عن البيع للمستهلكين ورفعت أسعارها    اهتمامات الصحف الجزائرية    متحدث "التجارة": ضبط 23 محطة وقود امتنعت عن التعبئة للمستهلكين ورفعت أسعارها    الأمم المتحدة تنوه بمشاركة المملكة في "معرض مكافحة الإرهاب"    شفاء 747 حالة من كورونا في الكويت    النصر يرد على فكرة ضم الإيكوادوري    مدرب الاتحاد يقرر معاقبة المولد    الصحف السعودية    .. وتُعزي رئيس كوت ديفوار في وفاة رئيس الوزراء    محافظ مؤسسة التقاعد يشكر القيادة بمناسبة تمديد خدمته أربع سنوات    تدشين حملة "خدمة الحاج والزائر وسام فخر لنا "    بالصور.. هيئة تطوير المدينة تفتتح مسجد الجمعة بعد ترميمه وتهيئته للمصلين    السديس يدشن خطة رئاسة الحرمين لموسم الحج    الحج في ظل وباء كورونا    وفاة الفنان المصري محمود رضا    القيادة تعزي رئيس الإمارات وحاكم الشارقة في وفاة أحمد القاسمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشباب والمشاهير.. ضمير غائب وحضور «ميديائي» مُريب
نشر في الرياض يوم 02 - 04 - 2020

فيا شبابنا الجامح الطموح ويا مشاهيرنا الفضلاء: كفاكم استعراء وانعدام ضمير. كونوا أعضاء وكيانات جديرة بالبقاء والاحترام. العالم يرقبنا بعين متحفّزة وغالباً متربّصة؛ فماذا أنتم فاعلون؟!..
حين تذعن لضميرك النقي الصافي المغمور في الخير والسلام الذي لم تَشُبْه بعْد أوضار وشوائب الحياة وماديّاتها؛ حين تنصاع لنداء هذا الضمير المسالم الخيّر فأنت هنا متساوق متماهٍ مع فطرتك النقية ومُنساق لنزعتك السليمة المعمورة بالحب والتسامح والتسالم والتعاضد مع من حولك لخيرك وخير المحيط الذي تعيش فيه؛ بدءاً من محيطك النّواتي العائلي الصغير مروراً بمحيطك الأكثر رحابة؛ المدرسة أو الجامعة انتهاءً بمحيطك الخارجي الفسيح حيث البشر وبيئة العمل وكل ما حولك.
ولأنّ الضمير هنا هو مُنطلَق ومُفتَتح سلوكياتنا فإنّ من المهم إزالة اللبس عن مفهوم الضمير وممارسة البعض لسلوكيات تصطدم به؛ ونعني الضمير النقي الذي أومأنا إليه آنفاً؛ إذ يخلط البعض في المفاهيم ويمارسون نوعاً من العصيان والتنمّر والتصرفات الشاذة التي لا تنسجم مع الضمير؛ فهناك فئام من الناس ترى في العصيان فضيلة؛ عصيان القيم والتقاليد المجتمعية وحتى الأوامر التي تسنّها الدولة وتهدف لحفظ حقوق المواطنين وضمان حرياتهم وصون كراماتهم؛ كالذي نعيشه الآن وسط جائحة "كورونا" التي أعادت موضعة الكثير من السلوكيات الأفكار وطالت حتى سياسات واقتصادات الدول. فقد اتخذت الحكومة -وبشكل استباقي واع ولافت- العديد من الإجراءات الاحترازية التي من شأنها حماية المجتمع والدفاع عن صحته؛ خطوات هي من حيث الأهمية والحساسية ما يجعلها أنموذجاً مشرّفاً يدعونا جميعاً للفخر أن منّ الله علينا بقيادة بهذا الحُدْب والعناية والإشفاق على شعبها؛ نموذج يتطلّب منّا في أضعف الأحوال أن نكون جديرين بهذه الثقة من قيادتنا والتجاوب الفوري الواعي مع تلك الإرشادات والتعليمات الكفيلة -بحول الله- بحمايتنا من توغّل وتغوّل هذا العدوّ الشرس الذي فتك بالآلاف من رعايا دول عظمى؛ وأعيتها الحيلة والقُدرة في إنقاذ هؤلاء الذين فتك بهم الوباء.
ما حدث ويحدث من خروقات في التفاعل مع التعليمات الاحترازية التي وجهت بها الجهات المختصة من قبل البعض منعدمي الوعي ومضطربي السلوك ومعدومي الضمير أمر يبعث على الأسى؛ ويعكس خللاً أخلاقياً وسلوكياً ومعرفياً وإنسانياً؛ كما يشي بلامبالاة مرعبة وتصرفات وسلوكيات فجّة لا تشي بأنّ ثمّة إنسانية أو ضمير لدى أصحابها.
وما يؤكد على فداحة وحمق هؤلاء الخارقين للنظام والتعليمات رغم صدورها من أعلى سلطة في الدولة؛ خادم الحرمين الشريفين -أيده الله- إلاّ أن تلك الخروقات والعصيان الغبي تجاوز إلى حد المجاهرة بالعصيان وتوثيق المشاهد بصفاقة وغباء لافتين؛ بل يدعوان للتقزّز والازدراء والاحتقار؛ إذ تشعر مع تلك الوقائع بأن هؤلاء ليسوا من فئة البشر وربما أنهم من كوكب آخر لا يعي حساسية وخطورة الجائحة التي أوقفت العالم على قدم ترقّب ولم تجلس.
حول العصيان وارتباطه بالضمير والخلط المفاهيمي الذي يتبدّى من السوكيات الفجّة لهؤلاء المشاهير السُّذّج وبعض الأغمار والأغرار من المراهقين الذي انخرطوا في ذات الصفاقة والسلوكيات المتوقّحة البجحة يرى عالم النفس والفيلسوف إريش فروم أن الضمير الإنساني هو الصوت الحاضر في كلّ إنسان مستقلاً عن العقوبات والمكافآت الخارجية؛ فهو يقوم "أي الضمير"؛ على حقيقة أن لدينا نحن البشر معرفة فطرية بما هو إنساني وبما هو غير إنساني، معرفة ما يُفضي إلى الحياة وما يدمرها. هذا الضمير يخدم احتياجاتنا الإنسانية. إنه الصوت الذي ينادينا بالعودة إلى أنفسنا وإلى الإنسانية.
يطول الحديث عن الضمير وعن المشاهير هشّي الوعي والتفكير الذين خرجوا بصلافة وحمق عن سنن العقل ومقتضيات التفكير وانطلقوا غير آبهين بأي سلطة من ضمير أو وعي أو حكومة حتى. ويبقى ترشيد سلوكهم الميديائي بحاجة لوقفة صارمة من وزارة الإعلام من حيث تقنين حضورهم ووضع مبادئ ومواد تحدّد ظهورهم وآليته وصيغته الملائمة للذوق والأخلاق دون تجاوز مع وضع ميثاق مهني وأخلاقي حتى يكون خارطة طريق تبصّرهم بكيفية الظهور اللائق الذي يتواكب مع وثبة بلادنا المظفرة وبما يتسق مع رؤية 2030 التي رسمها بعبقرية لافتة سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان -وفقه الله- بدعم من سيدي خادم الحرمين الشريفين الذي يدفع ببلادنا نحو مصاف الدول الكبرى؛ فلا أقل من أن نكون على قدر الثقة والمسؤولية المنوطة بنا جميعاً؛ فلن يبلغ البنيان يوماً تمامه إذا كُنْتَ تبني وغيرك يهدِمُ.
فيا شبابنا الجامح الطموح ويا مشاهيرنا الفضلاء: كفاكم استعراء وانعدام ضمير. كونوا أعضاء وكيانات جديرة بالبقاء والاحترام. العالم يرقبنا بعين متحفّزة وغالباً متربّصة؛ فماذا أنتم فاعلون؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.