بالفيديو..سيدة تقدم الورود لرجال الأمن خلال اليوم الوطني    أدبي الطائف يدشن كتابا عن الرؤية للباحث ابن معمر    عازفة جازان تحاكي أمواج الحد بأنغام الوطن    هيئة الأدب والنشر والترجمة تطلق جائزة معرض الرياض الدولي للكتاب 2021    مختصون يجيبون عن سؤال : بعد تهديد مليوني طفل بالسمنة.. هل فشلت التوعية المجتمعية؟    «التعاون الإسلامي» تستنكر استهداف مليشيا الحوثي المدنيين في نجران    الفيصلي يُعطل الرائد بالتعادل الإيجابي    كرنفال للرطب    عرض عسكري وموسيقي مشترك لقطاعات وزارة الداخلية    آل الشيخ: مفاجآت غير مسبوقة في «موسم الرياض».. الافتتاح 20 أكتوبر    إجازة وعمرة    مهلة تصحيحية لملاك المركبات التالفة لإسقاطها من سجلاتهم    الاحساء : تقديم أوبريت الفجر المضىء بمناسبة اليوم الوطنى 91    أمطار ورياح على هذه المناطق    الدفاعات السعودية تدمر صاروخاً باليستياً أطلقته ميليشيا الحوثي الإرهابية تجاه نجران    استقالة 113 عضوا من حزب النهضة التونسي    شرطة الطائف تضبط مواطنًا تحرش بفتاة في مكان عام    الصحة: اللقاحات المعتمدة في المملكة فعّالة وآمنة    إنطلاق فعاليات وبرامج المهرجان الترفيهي بالدمام    تعليم جدة يحتفل باليوم الوطني 91    8 قتلى إثر هجوم مفخخ في الصومال    استكمال استبدال 90000 مصباح ضمن برنامج تحسين خدمات كفاءة الطاقة    مصادر ل عكاظ: 3 مستويات تحدد مدرب النصر الجديد    الحزم يصعق الفتح    «التعليم»: إلغاء شرط قياس الحرارة في بوابات المدارس    إيطاليا .. 50 وفاة و3525 إصابة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة    السعودية السابعة عالميا في تجارة التجزئة    ارتفاع النفط إلى 78.09 دولارًا    الإمارات: حكومة جديدة تعكس ثقل المرأة وثقة القيادة    851 وظيفة أكاديمية وتعليمية بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل    أتلتيكو مدريد يخسر من ألافيس صاحب المركز قبل الأخير    جامعة الملك خالد تستضيف أكبر المعسكرات التقنية «طويق 1000»    فلكية جدة: «القمر» يقترن بالثريا في سماء السعودية.. الليلة    وكيل إمارة عسير يرعي مساء اليوم الحفل الثقافي بمركز الثبيت    "الحياة الفطرية" تصدر تعليمات جديدة بشأن تراخيص طرح الصقور    "الصحة": تسجيل 6 وفيات و39 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وشفاء 50 حالة    فيصل بن فرحان يبحث مع وزيرة خارجية كولومبيا القضايا المشتركة    (4) محطات كهربائية رئيسة وأكثر من (20) مغذياً في خدمة المسجد الحرام    شركة الموارد للأغذية المحدودة تعلن عن توفر فرص وظيفية    كلية الدراسات العليا التربوية تقيم فعاليات اليوم الوطني ببرامج تربوية متنوعة    المملكة تشارك في اجتماع اللجنة الثلاثية الوزاري لمجلس التعاون الخليجي مع وزير خارجية روسيا    تزامنًا مع اليوم الوطني.. رئيس جامعة الملك خالد يدشن 3 مسارات للبحث والابتكار 91×91×91    وكلاء جامعة الملك خالد: في اليوم الوطني ال 91 للمملكة نستذكر ملاحم الأمجاد ونُزجي عظيم الشكر للقيادة    واشنطن تحّذر من تقويض الإعلان الدستوري بالسودان    مستشار الأمن القومي الأمريكي في السعودية الاثنين المقبل    هذه تفاصيلها: برقيات من الملك سلمان وولي العهد للرئيس اليمني    هطول أمطار رعدية في جازان والباحة ومكة المكرمة    الشرطة: القبض على مقيم أرتكب 19 حادثة جنائية في مكة المكرمة    القيادة تهنئ رئيس الجمهورية اليمنية بذكرى 26 سبتمبر لبلاده    ( تكفون لايهبط النادي ؟؟)    بدأت بمجلس الحرم وانتهت ب"شؤون الحرمين".. تطور مؤسسات خدمة ضيوف الرحمن بالمملكة    في واقعة غريبة.. زوجة تطلب الطلاق عقب يومين من الزفاف لاكتشافها صلع زوجها    اليوم الوطني.. فرحة شعب يغمره التفاؤل بمستقبل أجمل    مبنى قنصلية المملكة في دبي يتوشح باللون الأخضر بمناسبة اليوم الوطني 91    شؤون الحرمين تؤهل 600 موظفة    مصاب السرطان الطفل الصيعري يشارك فرحة اليوم الوطني من أمريكا    منسوبو أمانة عسير يحتفلون بذكرى اليوم الوطني ال 91    مدير تعليم رجال ألمع المكلّف :اليوم الوطني فرصة تأمل في تاريخ عريق ومستقبل مشرق".    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«رؤى المستقبل» تعزز البعد الاستراتيجي لعلاقات المملكة والصين
نشر في الرياض يوم 29 - 01 - 2020

شهدت العلاقات بين المملكة العربية السعودية وجمهورية الصين الشعبية تطوراً متسارعاً في السنوات الأخيرة حتى وصلت في الوقت الحالي إلى أوجها، وكانت زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ، منذ 4 سنوات إلى المملكة كأول دولة عربية تستقبله بعد أن أصبح رئيساً للبلاد، دليلاً واضحاً على عمق العلاقات وقوتها، ومساعي الصين لتوطيدها.
وفي تحليل للدكتورة نادية حلمي، الخبيرة في شؤون السياسة الصينية أستاذ مساعد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة بني سويف المصرية، عن رؤية مراكز فكر الشرق الأوسط الصينية للروابط المشتركة بين شعاري "الحلم الصيني" للرئيس شي جين بينغ، و"رؤية 2030" لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظه الله - جاء اهتمام الباحثة بتتبع أهم دراسات وأبحاث مراكز الفكر الصينية تجاه المملكة العربية السعودية بشكل خاص والشرق الأوسط عموماً، مع ملاحظة تنامي اهتمام المجتمع الأكاديمي الصيني مؤخراً بالشرق الأوسط، وعلى الأخص بإدارة ملف العلاقات مع سمو ولي العهد، ومحاولة قراءة ملامح تفكيره مستقبلياً كقيادة شابة تجاه الصين والعالم.
من هنا، ليس غريباً أن تحظى العلاقات "السعودية - الصينية" باهتمام كبير من جانب الخبراء، والاستراتيجيين الصينيين؛ كونها تعكس أكبر تغيير في السياسة العالمية، إضافةً إلى تعزيز النمو الاقتصادي للصين على الخارطة الاستثمارية العالمية؛ بسبب التغيرات الاقتصادية الدولية. وهذا ما جعل من زيارة صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى الصين في مارس 2018 ذات أهمية من ناحية التوقيت، وبثقل مكانته، والنتائج الإيجابية التي تمخضت عنها تلك الزيارة.
وشملت الدراسة - التي تنشرها "الرياض" في حلقتين - 13 مركزاً، وأوضحت الباحثة أن هناك عدداً كبيراً من مراكز الفكر الصينية معني بالأساس بتقديم الدراسات والمشورة لصانع القرار في الصين، من بينها: معهد الصين للعلاقات الدولية المعاصرة، الأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية، معهد الصين للدراسات الدولية، مركز بحوث التنمية بمجلس الدولة، معهد الدراسات الدولية والاستراتيجية لجامعة بكين، مركز الصين والعولمة، معهد شنغهاي للدراسات الدولية.
* دراسة مركز دراسات غرب آسيا وإفريقيا التابع لمؤسسة شنغهاي للقضايا الدولية حول: المشترك بين رؤية المملكة 2030 والحلم الصيني، حيث جاء اهتمام المركز المعني بالأساس بتقييم علاقات الصين مع الشرق الأوسط بالربط بين رؤية ولي العهد 2030، والحلم الصيني للرئيس "شي جين بينغ" المتمثل في مبادرة (الحزام والطريق)، حيث أكدت أحدث الدراسات التقييمية أنه وفي ظل هذه الظروف التي تعيشها المنطقة، خاصةً أنها تتأثر بالمتغيرات الدولية والإقليمية التي يشهدها العالم، وفي ظل بوادر تغيير في موازين القوى العالمية، فإن دعوة ولي العهد إلى تطور التعاون الاستراتيجي مع الصين أضحت خياراً مطلوباً، خاصةً مع تبني ولي العهد سياسة جديدة وشعاراً للمرحلة القادمة هو "رؤية 2030"، وهو نفس الشعار الذي يتقاطع مع "حلم" الرئيس الصيني "شي جين بينغ" بتبني سياسة الانفتاح في مختلف المجالات، والذي أصبح يمثل حجر الزاوية في خدمة المصالح العليا وفق استراتيجية بعيدة المدى؛ من أجل إرساء قواعد جديدة للوفاق الإقليمي والدولي.
* دراسة معهد بحوث الشرق الأوسط التابع لجامعة الشمال الغربي (شيه بيه) حول: تشابه وتشابك (رؤية المملكة 2030) مع نمط التنمية الصيني، مع تأكيد الدراسة للحقيقة القائلة إن الصين لم ولن تفكر في تصدير نمط تنميتها، لكنها لا تمانع أن تتشارك مع الدول الخليجية، وعلى رأسها "السعودية" في الاستفادة من تجربة نجاح الصين ودروسها أثناء عملية الإصلاح والانفتاح، وهذا ما يثير رغبة الدول الخليجية في تنمية الصين.
* دراسة معهد بحوث الشرق الأوسط التابع لجامعة اللغات الأجنبية بشنغهاي حول: الرؤية الصينية الجديدة لأمن الخليج وللشرق الأوسط الجديد وإيران، حيث اهتمت آخر دراسات المعهد الذي يترأسه البروفيسور الصيني المعروف في دراسات الشرق الأوسط (جو ويه لى) Zhu Weilie بأمن منطقة الخليج العربي، وعلى رأسها السعودية، حيث أصبحت قضية أمن الخليج العربي من القضايا المطروحة بشكل قوي في العلاقات العربية - الصينية أثناء وفي أعقاب الحرب العراقية - الإيرانية 1990 - 1991.
كما تناولت دراسة للباحث الصيني "لى وى تيان" التغيرات التي شهدتها منطقة الشرق الأوسط حديثاً، وإسقاط أنظمة ظلت لعقود طويلة في المنطقة، إذ يرى الباحث أن اندلاع الاضطرابات في المنطقة أدى إلى إعادة تشكيل الأدوار الإقليمية في المنطقة. ومن هنا، تواجه الصين هذا الوضع الجديد لتطوير دبلوماسيتها إزاء التغيرات الراهنة في منطقة الشرق الأوسط، والتركيز على المستقبل، وأخذ زمام المبادرة لخلق بيئة مواتية لتعزيز حضورها في الشرق الأوسط.
وفي هذا الإطار، ترى الدراسة أن الحديث عن سياسة خارجية صينية جديدة في منطقة الشرق الأوسط الإفريقي بعد التغييرات السياسية الواسعة التي شهدتها هذه المنطقة، هي محل اهتمام صيني.
فالدبلوماسية الصينية الجديدة في هذه المنطقة ستقوم في إطار التعاون مع جميع الفاعلين الجدد، خاصةً في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين بما يحقق المصالح المتبادلة بين مختلف الأطراف الفاعلة في المنطقة.
* دراسة معهد البحوث والدراسات الإفريقية التابع لجامعة شيفانغ (المعلمون) في تشجيانغ حول: "هل الدور الصيني المتصاعد في منطقة الشرق الأوسط يمثل مؤشراً على تراجع دور الولايات المتحدة؟"، حيث أكدت دراسة المعهد - الذي يعد رافداً فعالاً للدراسات والتقارير البحثية والاستشارية المهمة للدوائر الصينية المعنية - أنه قد يرى البعض أن الدور الصيني المتصاعد في منطقة الشرق الأوسط يمثل مؤشراً على تراجع دور الولايات المتحدة، وقد يراه آخرون فرصة لتحالف مصالح جديد بين الصين والسعودية، وهو ما يمكن التوصل من خلاله إلى حلول سلمية لمشكلات المنطقة، وعلى رأسها الصراع العربي - الإسرائيلي.
وتؤكد الدراسة أن أحد مصادر الخلل الراهن في العلاقات العربية - الصينية يعود إلى الطرف العربي، فالصوت العربي ليس متجانساً كما ينبغي، كما أن المصالح العربية فيما يتعلق بالتعامل مع الصين ليست متماثلة، وبالتالي، فإن تطوير العلاقات العربية - الصينية، وبالأخص بين الصين والسعودية، يقع جزء آخر منه على عاتق الصين لحماية مصالحها التجارية والنفطية والاستراتيجية في الوطن العربي. وهناك تحديات مشتركة يواجهها العرب والصينيون في ظل نظام عالمي يصر على "تنميط" العالم في قالب غربي.
وكل تلك الأسباب مجتمعة أدت إلى تحديد هامش المناورة أمام بكين ووضعتها في زاوية تفرض عليها البحث عن آفاق جديدة، وكذلك الاصطفاف إلى جانب قوى كبرى تشاركها القلق وتتفق معها بالتكتيك، وإن اختلفت معها بالاستراتيجية. وهذا ربما يفسر اصطفافها إلى جانب موسكو في العديد من قضايا المنطقة.
وكناحية تاريخية، تؤكد الدراسة الصينية أنه عندما اندلعت أزمة الغزو العراقي للكويت، فبعد يوم واحد من الغزو استدعت وزارة الخارجية الصينية السفير العراقي والقائم بأعمال الكويت في بكين، وسلمتهما مذكرتين رسميتين طالبت فيهما بانسحاب القوات العراقية من الكويت من دون قيد أو شرط وطالبت العراق باحترام سيادة الكويت. وعندما حشدت المملكة تحالفاً دولياً لتحرير الكويت وحماية أراضيها أكدت الصين تفهمها الموقف السعودي، وذلك أثناء لقاء وزير الخارجية السعودي بنظيره الصيني في بكين في سبتمبر العام 1990.
* دراسة مركز أبحاث التنمية الآسيوية والإفريقية التابع لمعهد وزارة التجارة الصيني لدراسات التجارة والاقتصاد العالمي حول: المشترك بين منطلقات الأمن القومي الصيني والسعودي، حيث لم يرق مفهوم "الأمن القومي الصيني" إلى درجة "حماية المصالح" وظل محكوماً عدة عقود منذ تأسيس الجمهورية الشعبية الصينية بقناعة راسخة تقتصر على "حماية الحدود" وهو ما أطلق عليه نظرية ما يعرف ب"سور الصين العظيم"، وهو كناية عن التقوقع داخل الحدود والانكفاء عن لعب أي دور حيوي خارج هذه الأسوار. لكن مع التطورات الأخيرة يبدو أن الصين شرعت بتوسيع رؤيتها لمفهوم الأمن القومي آخذة بالاعتبار النمو المتسارع لاقتصادها، واتساع رقعة المصالح الصينية في الخارج، وبروز "أمن الطاقة" كأحد أهم مرتكزات الأمن القومي الصيني الذي يضمن استمرار عجلة الاقتصاد الصيني بالدوران. ولذلك يبدو أن اهتمام الصين بمنطقة الشرق الأوسط - وبالأخص السعودية - سيكون أكبر من السابق، لكن دون الانخراط الفاعل في قضاياها مراعاة للأسس التي تحكم سياستها الخارجية؛ لأنها أهم مصدر من مصادر الطاقة في العالم، كما أنها أحد أهم الأسواق الاستهلاكية. ويمكن القول حالياً: "إن ميزان التبادل التجاري مع أية دولة هو المقياس الوحيد لمستوى تطور العلاقات مع الآخرين من وجهة النظر الصينية، وقد هيمنت العلاقات الاقتصادية على معظم تحركات الصين وسلوكها الدبلوماسي في منطقة الشرق الأوسط في التأكيد على تصدر القرار هذه العلاقة ضمن أولويات الصين.
وتجيب الدراسة على أهم سؤال يشغل بال منطقة الشرق الأوسط، لماذا كانت بكين إذا ما اضطرت تحت وطأة ظروف إقليمية أو دولية ضاغطة لتحديد موقف واضح، تقوم بذلك وفق خطوات حذرة، أو تصر على التموضع في المنطقة الرمادية والتمسك بدعوة الأطراف المعنية بأية أزمة إلى الحوار والتفاوض دون الخوض بأية تفاصيل أو تقديم أية مبادرات؛ فالمنطقة - وفق الرؤية الصينية - تعج بالمتناقضات الدينية والعرقية وبؤرة خطرة في الصراع والتنافس الدولي، واللعب فيها محفوف بالتحديات والمخاطر ويحتاج إلى الكثير من الأدوات السياسية والعسكرية والأمنية والاقتصادية والثقافية والإعلامية، وإن امتلكت بعضها فإنها لا تجيد استخدامها بمهارة كافية.
* دراسة معهد الصين للعلاقات الدولية المعاصرة حول: هل الصين خصم استراتيجي أم شريك استراتيجي للولايات المتحدة والسعودية؟ وجاء تأكيد الدراسة الصينية أن الولايات المتحدة الأميركية قد عبرت عن مخاوفها من الصعود الصيني أكثر من مرة، وأشارت إلى أن مثل هذا الصعود تهديد لمكانتها على قمة النظام الدولي. وقد اعتبر الرئيس السابق "جورج بوش" الابن ونظر في ذلك الصعود بأنه يشكل تهديداً في وقت مبكر من حكمه، إلى أن الصين تعد (خصماً استراتيجياً وليس شريكاً استراتيجياً) متفقاً في ذلك مع رؤية الإدارة الأميركية الحالية برئاسة دونالد ترمب، وذلك في إطار ما أعلنته الصين عن رغبتها في خلق نظام دولي متعدد الأقطاب، وهو ما يتعارض مع مصلحة الولايات المتحدة الأميركية، لذلك لم تتاون الولايات المتحدة الأميركية عن الهجوم على الصين، وعلى نظام حكمها.
لذا، وفقاً لهذا المبدأ كان هذا الهجوم وتلك الانتقادات جديرة بدفع الصين للدفاع عن نفسها، وتحسين صورتها دعماً لتطورها السلمي. وفي إطار رغبتها بتحقيق ذلك الهدف بدأت تهتم بشكل أكبر بقوتها الناعمة داخل عدد من الدول العربية والإسلامية، وعلى رأسها "المملكة" كقائدة للأمة الإسلامية في العالم.
في الجزء الثاني.. غداً
* الطلاب السعوديون في الصين
* تعزيز الدور الثقافي الصيني مع المملكة
* تشابه "التنين" الصيني القوي مع "الرؤية 2030"
* رؤية الصين للتهديد النووي الإيراني ومصالحها مع واشنطن


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.