البرلمان العربي يستنكر الانتهاكات الإسرائيلية في القدس المحتلة    المملكة تؤكد ضرورة منع إيران من الحصول على سلاح نووي عبر اتفاق أقوى وأطول    انشقاقات بصفوف الجيش في تشاد بعد مقتل إدريس ديبي    رقم مميز ل النصر في آسيا 2021    من يكسب تحدي كريستيانو وديبالا ؟    فيديو وصور.. ضبط 2.4 مليون قرص إمفيتامين داخل شحنة رمان قادمة من لبنان    "الشورى" يناقش نظام الأحوال الشخصية ويحسم قراره بشأن مشروع نظام حقوق كبير السن ورعايته في جلستيه الأسبوع القادم    المركز الوطني للأرصاد ينبّه بهطول أمطار رعدية على المحافظات الشرقية لمنطقة مكة المكرمة    اهتمامات الصحف التونسية    "التعاون الإسلامي" تستنكر بشدة المحاولات الحوثية الفاشلة بإطلاق ثلاث مسيرات مفخخة باتجاه المملكة    "الأرصاد" تنبيه من رياح نشطة وسحب رعدية على منطقة المدينة المنورة    الإذاعة ومسلسل ذكريات رمضان    خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي    "أمانة القصيم" تصدر بياناً رداً على مقطع متداول بشأن إنشاء حديقة بتكلفة 19 مليون ريال في بريدة    الملك : نؤكد على التزامنا بالتعاون لمكافحة التغير المناخي لإيجاد بيئة أفضل    ترتيب الليغا عقب نهاية الجولة 31    غلق محلات مخالفة للاحترازات وتغريم المخالفين بالطائف    رئيس اليويفا يشكر الخليفي    هواوي تسقط من قائمة الشركات الأكثر مبيعًا للهواتف الذكية    الدولار يتعثر مع إعادة تقييم المتعاملين لتوقيت خفض مشتريات السندات    بعد زيادة إصابات كورونا.. مفتي المملكة يوجه كلمة للمجتمع ويوصي بالالتزام بالإجراءات الاحترازية    مكتبة الملك عبدالعزيز العامة تحتفي باليوم العالمي للكتاب    " #السديس " يوجه بفتح الدور الأول وسطح توسعة #الملك_فهد ب #المسجد_الحرام للمصلين    وزارة الدفاع تفتح باب القبول للالتحاق بوظائف عسكرية.. رابط وموعد التقديم    ماذا قدم الهلال والنصر والأهلي في ذهاب مجموعات دوري أبطال آسيا؟    11 نادياً مؤهلة للحصول على دعم استراتيجية الأندية.. وفشل 5 أخرى    مصادر: اجتماع لأعضاء شرف الأهلي لحسم ملف خليفة "مؤمنة"    "التجارة" تشهر بمواطن ومقيم ارتكبا جريمة التستر التجاري في مجال الخدمات العامة بالرياض    "التعليم" تُعلن مواعيد إجازات الموظفين برياض الأطفال والابتدائية    القبض على مواطن ومقيم انتحلا صفة رجال الأمن    عبدربه : علاقتنا مع السعودية متينة وستجاوز التحديات    توقيع مذكرة تفاهم بين الهيئة الملكية لمكة والمشاعر ودارة الملك عبد العزيز    اغلاق 39 مسجداً في السعودية في 8 مناطق وإعادة فتح 23 مسجداً    أمير المدينة يوجه بمضاعفة الجهود استعدادا للعشر الأواخر من رمضان    الأردن.. الإفراج عن 16 متهما في قضية «الفتنة»    النمر يحذر من الغضب: يزيد مخاطر حدوث جلطات القلب 5 أضعاف    خط التنبيه في التراث العربي    الروائية حنان القعود ل«الجزيرة الثقافية»: ما أتوقّعه في تفاصيل ما أكتبه أعيشه وأتحسسه قبل قرار نشره    أكاديمية الأمم المتحدة تمنح «السياحة السعودي» الجودة    أجواء روحانية.. المصلون يؤدون صلاة التراويح ليلة 11 رمضان بالحرم المكي (صور)    وزير التعليم يؤكد أهمية التخطيط للمستقبل لمواكبة مرحلة التطوير    1.3 مليار ريال لتنفيذ مشاريع ملتقى مدينة المعرفة الاقتصادية    الصحة: 4 إجراءات مهمة تقي من انتقال عدوى كورونا    ضبط 98 مخالفًا لنظام البيئة في عدد من مناطق المملكة            الأمير محمد بن سلمان وتطوير المساجد التاريخية    اتحاد الكرة يحدد عدد أجانب الموسم المقبل    "صقّار".. ملحمة الحب والثأر في مضارب الخيام    أمانة جدة تنظم ورشة عمل عن الابتكار والملكية الفكرية    تقني الرياض ينهي استقبال طلبات مسابقة المشاريع الابتكارية    لا تجعل نورك وراءك..؟؟    منظمة الصحة العالمية: بيانات لقاح الملاريا في إفريقيا واعدة    الهند تسجل أعلى زيادة يومية في العالم بإصابات كورونا    إيناس الشهوان تشكر القيادة على تعيينها سفيرة للمملكة لدى السويد    أمير تبوك: تحصنوا باللقاحات وتقيدوا ب«الاحترازية»    أمام خادم الحرمين الشريفين.. السفراء المعينون حديثاً لدى عدد من الدول الشقيقة والصديقة يؤدون القسم    أمير منطقة القصيم يرعى حفل تخريج 103 طلاب وطالبات من خريجي جامعة المستقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المناهج المذهبية.. بذرة خبيثة في مستقبل اليمن
نشر في الرياض يوم 12 - 03 - 2019

تواصل ميليشيا الحوثي الإيرانية خوض حرب غير معلنة على التعليم والمناهج الدراسية واستهداف عقول الطلاب في اليمن، بالتوازي مع حربها العسكرية على اليمنيين مروراً بانقلابها الدموي على السلطة الشرعية في سبتمبر 2014، وما قبله من حروب على الحكومة والقبائل اليمنية في عمران وصعدة منذ العام 2004 ومهدت بدورها لتدمير النظام التعليمي في اليمن، في إطار ما تسعى إليه إيران لتنفيذ استراتيجيتها التوسعية، مستخدمة سلاح الطائفية، عبر استخدام الميليشيات كأذرع وأدوات محلية، أبرزها ميليشيا الحوثي وتنظيم حزب الله الإرهابي.
وتتبّعت "الرياض" الاختراقات الحوثية للنظام التعليمي والتجريف الممنهج للمناهج الدراسية والإدارة المدرسية والتربوية على مستوى وزارة التربية والتعليم ومكاتب التربية وإدارة المدارس في المحافظات الواقعة تحت احتلال الميليشيا الانقلابية في اليمن.
تغييرات دخيلة
وتقول مصادر تربوية يمنية ل"الرياض" إن أبرز التغييرات الدخيلة على المناهج المدرسية والنظام التعليمي التي تجريها ميليشيا الحوثي الإيرانية، شملت فرض برامج إذاعية طائفية أثناء الطابور الصباحي، تشمل ترديد شعار "الصرخة" بنسخته العربية، كترجمة حرفية لشعار الثورة الخمينية الإيرانية الذي يتضمن عبارات إرهابية متطرفة تختزل ثقافة الكراهية والموت والعنف. كما تجبر الطلاب على ترديد بيعة الولاء بشكل جماعي لزعيم الميليشيا عبدالملك الحوثي.
تشير المصادر التربوية أيضاً، إلى إجراء تعديلات في مادة التأريخ اليمني في الصف السادس الابتدائي وصفوف دراسية أخرى، أدرجت خلالها رموزاً طائفية وألغت كثيراً من الدروس والأفكار التعليمية ذات الصلة بتأريخ اليمن والحضارة اليمنية، لا سيما ما يتعلق منها بحضارة سبأ وحمير وحضرموت ودولة معين وغيرها، وسبق أن حذر مؤسس الميليشيا حسين بدر الدين الحوثي أتباعه في إحدى محاضراته المُسجلة من الإشادة بمعالم تلك الحضارات اليمنية، ودعاهم إلى أن يكونوا هم المؤسسون ل "بداية التأريخ اليمني" تأثراً بقائد الثورة الخمينية 1979م.
ووفقاً لوزير الأوقاف اليمني، أحمد عطية، فإن الميليشيا الانقلابية المدعومة من إيران، عملت منذ بدء الحرب الانقلابية واجتياح العاصمة اليمنية صنعاء على تغيير المناهج التعليمية والدراسية، إذ باتت تتحدث عن أسرة الحوثي، وقاموا على سبيل المثال في مادة التربية الإسلامية بإبعاد الآيات القرانية التي تتحدث عن الصحابة، كما عملوا على تجريف مفهوم الأمة، والتركيز في المقابل على مفهوم "الطائفة" وفي الوقت نفسه تقسيم المجتمع اليمني إلى طبقات ونشر أفكار تحرض على الدولة الشرعية وتدعو إلى استهداف أرض الحرمين الشريفين.
تطييف التعليم
ولعل أبرز إجراءات تدمير وبالتالي "تطييف" وتفخيخ التعليم في اليمن، إرهاق المعلمين الطلاب اليمنيين بفرض جبايات أسبوعية مقابل دعم "الجهود الثفافية" التي تنظمها ما تسمى اللجنة الثفافية والتربوية التابعة للحركة الحوثية، بالإضافة إلى إجبار المعلمين والطلاب على حد سواء، لحضور دورات طائفية أسبوعية وبعضها شهرية، واقتيادهم إلى مقرات وأماكن خاصة وإخضاعهم لدورات تشمل إلقاء محاضرات وملازم مؤسس الجماعة الهالك "حسين الحوثي" ذات الأفكار المكتظة بالتطرف والعنف والكراهية وتكفير المخالفين والترويج لأفكار ورموز الثورة الخمينية، وإجبارهم على استماع ومشاهدة أفلام تنتجها الدراما الإيرانية الرسمية ومواد إعلامية وتعبوية تحث المعلمين اليمنيين على العنف وثقافة "الاستشهاد في سبيل المرجعيات والمراقد الدينية" وتساهم في تجريدهم من مشاعر الانتماء الوطني ودفعهم للتأثير على الطلاب وتحفيزهم للالتحاق بصفوف الحوثيين في جبهات القتال.
وكانت الأجهزة الأمنية اليمنية بمحافظة المهرة، قد ضبطت في وقت سابق شحنة كتب طائفية إيرانية كانت في طريقها إلى الميليشيا، وأكد وزير الأوقاف والإرشاد اليمني د. أحمد عطية أنها "تساهم في نشر الفتن والتفرقة الطائفية بين أبناء المجتمع اليمني" كما تضمنت "كتباً إيرانية تسوق وكتب تتناقض مع ثقافة التسامح والسلام والوسطية التي دعا إليها الدين الإسلامي".
"الزينبيات" في المدارس
وبلغت الاختراقات الحوثية للتعليم في اليمن حد قيام كتيبة الجناح النسائي المسلح داخل الحركة الحوثية "الزينبيات" بالنزول إلى بعض مدارس الطالبات في العاصمة صنعاء، وإلقاء دروس ومحاضرات تحثهن على الالتحاق بالكتائب، وتحريضهن على التمرد على أولياء أمورهن باعتبار أن زعيم الميليشيا، أولى بالسمع والطاعة.
وبحسب المصادر، فقد فرض الحوثيون تغييرات كبيرة على مستوى وزارة التربية والتعليم ومكاتب التربية والمدارس في المحافظات الواقعة تحت احتلال الميليشيا، وتعيين شخصيات حوثية في إدارات التربية والتعليم، واتخاذ سلسلة من قرارات الفصل بحق مئات المعلمين والمعلمات واستبدالهم بعناصر ينتمون للجماعة ودون مؤهلات، سوى أنهم خضعوا لدورات طائفية مكثفة ومتواصلة على يد مرجعيات حوثية درست في إيران وتلقت دورات "ثفافية وفكرية وعسكرية" لدى عناصر تابعة لتنظيم "حزب الله" الإرهابي، فيما كان وزير التربية والتعليم اليمني د. عبدالله لمس قد أكد في وقت سابق أن أكثر من سبعة آلاف طالب يمني موجودون في قم الإيرانية حالياً، أرسلتهم ميليشيا الحوثي بالتنسيق مع النظام الإيراني، وحذر من أن الإجراءات الحوثية في مجال التعليم باتت تشكل خطراً كبيراً على المنظومة التعليمية والثقافية وعلى الهوية اليمنية.
تحذيرات
حذرت هيئة علماء اليمن من أن ميليشيا الحوثي تعمل على تشويه أفكار الطلاب في المحافظات الواقعة تحت سيطرتها، من خلال فرض "ملازم" مؤسس الميليشيا حسين بدر الدين الحوثي، كمرجعية دينية وثقافية متفردة للمنهج الدراسي في مقررات مادة اللغة العربية والتربية الوطنية والتاريخ ومادة التربية الإسلامية كمرحلة أولى في برنامجهم لتغيير المناهج التعليمية اليمنية من خلال فرض وجهة نظرهم السلالية والطائفية وأفكارهم المتعصبة، كما حذرت من غرس قناعات ومفاهيم عدائية لدى الأجيال الناشئة وتعبئتهم بمفاهيم الكراهية، ليكونوا أداة تدمير وهدم ومصدر قلق للمجتمع اليمني وجيرانهم وعزل اليمن عن محيطه العربي والإسلامي.
من جهته وصف وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، ما قامت وتقوم به الميليشيا من تغيير في المناهج التعليمية وإقحام الأفكار الإيرانية الطائفية في المواد الدراسية، بأنها "محاولة لتدمير الهوية والنسيج والسلم الاجتماعي" في اليمن، مشيراً إلى أن خطورة تلك الأفكار والخرافات الطائفية التي يكرسها الحوثي باتت في صلب العملية التعليمية بالمدارس والمعاهد والجامعات اليمنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.