هيئة كبار العلماء تهنئ القيادة بمناسبة صدور الميزانية العامة للدولة    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأربعاء    الحمدان : تمديد «بدل الغلاء» اهتمام واقعي بأحوال الموظفين    أمير نجران: السعوديون يعتزون بتضحيات أبطال الحد الجنوبي    جانب من الاجتماع    «القيادة» تعزي في وفاة الرئيس الأسبق لأثيوبيا    استلام ملفات المرشحين للقبول بتقنية الباحة    إيقاف خدمات الشركات المتهربة من «التأمين الصحي»    «الزكاة» و«التجارة» تضبطان 502 مخالفة ل «المضافة»    السواحة: التسوية بين «المالية» وشركات الاتصالات تحسن الخدمات وتطور «التحتية»        اجتماع اللجنة الدستورية السورية مطلع 2019    المملكة تدين الانتهاكات الإسرائيلية وتدعو لحماية الشعب الفلسطيني    الحديدة... هدوء بعد دخول الهدنة حيز التنفيذ    فريق تفاوض أفغاني في أبوظبي لإجراء محادثات سلام    سيد أوغلو.. من المسؤول عن دمائنا ودموعنا        الأمم المتحدة تدين الملالي.. قمع.. إعدامات.. واضطهاد    الوفد الإعلامي السوداني: «فورمولا الدرعية» تنظيم عالمي بنكهة سعودية    دوري المدارس.. ابتعاث المواهب.. نقلة غير مسبوقة في مستقبل الكرة    فيما أدى الأهلاويون واجب العزاء لأسرة المشجع المتوفَّى    رسميا.. الحكم السعودي يعود    وجهات محتملة لمورينهو بعد إقالته من ألمان يونايتد    في انطلاقة الجولة 17 من دوري الأمير محمد بن سلمان    ركز على اللياقة واهتم بالجانب النفسي    أمير مكة: الميزانية تحمل في طياتها بشرى سارة بالخير لكافة المناطق    «الشورى» ل«الخدمة المدنية»: أكثر وظائفكم تعليمية.. أين الأطباء والمهندسون؟    احراق سيارة سيدة في حائل.. حقيقة أم اشاعة    القتل قصاصا لأثيوبية تخلصت من مواطنة طعنا بالدمام    «العدل»: 163 ألف وكالة إلكترونية خلال شهر        «الغذاء والدواء» للطلاب: لا تصدقوا ادعاءات مروجي «الكبتاغون»        «فيفا» يحتفي باليوم العالمي للغة العربية    لأول مرة .. فيلم عربي مرشح ل «الأوسكار»        في مديح الانتظار    اتحاد الصحفيين    العالم صار مسخرة !    بنتن يبحث ترتيبات استقبال حجاج إيرانيين بالموسم المقبل    ما علاقة قلة النوم ب«الفاست فود» ؟    الرياض: 150228حالة تنويم في عام 2018    4 نصائح تضمن سلامة مرضى القلب خلال الدوام    600 ألف حالة وفاة بسبب «التدخين السلبي»    الجدعان: 50 مليارا رصيد الميزانية من حملة الفساد    إدارة خدمات المستفيدين بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي تكرم الإدارات المشاركة في حملة (خدمة مستفيدينا شرف لمنسوبينا)    بنتن يستقبل رئيس منظمة الحج الإيرانية    تركي بن طلال: بلادنا ماضية في تنمية الإنسان والمكان    إدانة سعودية للانتهاكات الإسرائيلية في فلسطين    استمرار صرف بدل غلاء المعيشة    العواد: ملتقى موسع للوزراء تحقيقا للشفافية والمكاشفة    سلطان بن سلمان يفتتح معرض "التاريخ والثقافة الكورية.. رحلة آسرة إلى الحضارة الكورية"    أمير الباحة : تنويع قاعدة الاقتصاد لرفاهية المواطن    العسيري يكرم عدد من موظفي الإمداد المتميزين    "الحربي" يتوعد لاعبيه بتطبيق عقوبة الحسم على لاعبي أحد واصفا إياهم ب"المتخاذلين"    ضيوف برنامج خادم الحرمين يزورون "كسوة الكعبة" و"عمارة الحرمين"    ورشة عن "المساجد الأهلية" بنجران    جامعة الأمير محمد بن فهد تبدأ استقبال طالبات الالتحاق بالجامعة للفصل الثاني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سفارات إيران.. أوكار إرهاب
نشر في الرياض يوم 17 - 07 - 2018

أكد الباحث السياسي في الشأن الإيراني د. محمد محسن أبو النور، أن موقف الرئيس الأميركي دونالد ترمب من انسحاب الولايات المتحدة الأميركية من الاتفاق النووي راعى مصالح الحلفاء الاستراتيجيين في المنطقة، وكذلك إيران استغلت هذا الاتفاق النووي للتمدد الاستراتيجي في الإقليم، وعندما كانت تتفاوض مع أميركا تمددت في اليمن، وتمكنت من تهريب كميات كبيرة من الأسلحة للجماعات والميليشيا الإرهابية الحوثية لإحداث بلبلة وزعزعة استقرار المنطقة، كما أنه لا توجد أي دولة من دول الإقليم العربي كانت شريكة في محادثات الاتفاق النووي، بالرغم من أن القوى الغربية والأجنبية موجودة وهو أمر معيب لهذا الاتفاق، وخروج ترمب من الاتفاق النووي خروج منطقي انتصر للمنطق وحماية المصالح الأميركية.
وأضاف، زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني ووزير خارجيته وعدد من المسؤولين مؤخراً إلى النمسا وسويسرا ودول أوروبية وعقد مباحثات من أجل إنقاذ الاتفاق النووي، والحقيقة أن هذا الاتفاق في حالة الموت الإكلينيكي وهو اتفاق خارج نطاق التنفيذ ولا يمكن إنقاذه من أي طرف، ولن تستطيع أوروبا حماية مصالح إيران بعد خروج أميركا من الاتفاق النووي، وبالتالي خروج أميركا من الاتفاق يعني موت الاتفاق، فالاتفاق أميركي إيراني والمباحثات كانت بينهما بمعزل عن المجتمع الدولي، ولذلك الاتفاق حالياً خارج نطاق التنفيذ ولا يمكن إنقاذه أبداً إلا بتراجع إيران عن موقفها الداعم للإرهاب وتحقيق الشروط الأميركية المتعلقة بحفظ الأمن والسلم، وزاد أبو النور، السفارات الإيرانية في الدول الأوروبية نشطة جداً، وكذلك الحرس الثوري الإيراني نشط للغاية في عدة عواصم أوروبية على رأسها برلين وأمستردام وبروكسل، فضلاً عن فيينا ولندن وباريس بحكم أن هذه الدولة تتمركز فيها قوى المعارضة الإيرانية، وكذلك مجموعات من المناطق الأحوازية والجماعات المناهضة للسلطة الإيرانية.
مبيناً أن هذا التواجد الإيراني داعم لأوكار التجسس والاغتيالات والإرهاب وتأجير العملاء، والجميع يعرف أن إيران لها نشاط واسع في تجنيد العملاء لتحقيق الاغتيالات، وعلى سبيل المثال اضطلاع إيران بمصرع القائد الأحوازي أحمد مولى في هولندا، وكذلك المخابرات الألمانية ألقت القبض على خلية إرهابية تتبع للحرس الثوري الإيراني في برلين وفي عدة مناطق ألمانية، وكل هذه الأمور تؤكد أن الأوروبيين يعرفون السلوك الخبيث الإيراني المزعزع للاستقرار ليس فقط في الشرق الأوسط ولكن أيضاً في القارة الأوروبية، والأوربيون يعتبرون نشاط الحرس الثوري في أوروبا في هذه المرحلة هو خط أحمر لا يمكن تجاوزه للسفارات الإيرانية، مع العلم أن أغلب الطواقم الدبلوماسية الإيرانية في أوروبا من أعضاء الباسيج أو الحرس الثوري ولا جود للدبلوماسية لدى إيران في أوروبا، كما أن هذه الأمور كشفت أكثر وضوحاً للأوربيين الوجه القبيح لجواد ظريف، وبدأت تتعامل أوروبا تعاملاً يخدم مصالحها الأمنية والوطنية والقومية اتجاه السلوك الإيراني المزعزع لاستقرار تلك الدول.
Your browser does not support the video tag.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.