الذهب يتجه لأكبر خسارة أسبوعية    واشنطن: موسكو تتحمل مجازر الغوطة بوضع «العصي في الدواليب»    الاحتلال يعتقل امرأة فلسطينية جنوب بيت لحم وفلسطينيًا من بلدة بيت أمر    السعودية تحاكم «15» إرهابياً من جند بلاد الحرمين    اهتمامات الصحف اللبنانية    اليوم .. الإتحاد X الشباب بكأس الملك    انتقادات قاسية من مورينيو لطاقم يونايتد الطبي    النفط يتراجع بفعل صادرات أمريكا    معرض القصيم الأول للكتاب بالقصيم يستهوي القراء والمثقفين    تضرر إحدى شاحنات برنامج الغذاء العالمي جراء تحركها بمنطقة العمليات دون اتباع الإجراءات    رؤساء تحرير الصحف السعودية يبدؤون اليوم زيارة للعراق    "هيئة الاتصالات": الجيل الخامس في المملكة عام 2020    انطلاق أعمال المؤتمر الإسلامي لوزراء العمل في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي    القيادة تهنئ رئيسة جمهورية استونيا بذكرى يوم الاستقلال    آل الشيخ يُقرر حضور مباريات كأس الملك والدوري السعودي    5.8 مليار ريال تمويلات عقارية سكنية في الربع الأخير من 2017    تقنية الطائف تنفذ برنامجا عن الجرائم المعلوماتية    حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة    خادم الحرمين يرعى المعرض والمنتدى الدولي للتعليم    اليابان ومنغوليا تتفقان على زيادة الضغوط على كوريا الشمالية    مدير جامعة الطائف: المسابقة على جائزة الملك سلمان تعزز أثر القرآن في التربية الأخلاقية للنشء    وزير الثقافة والإعلام: ما يُتداول بشأن دار الأوبرا تدخل في عمل الهيئة العامة للثقافة ولا يحق لأي جهة التحدث بشأنها    اختتام مسابقة الأمير سلطان بن عبدالعزيز للقرآن الكريم والسنة النبوية في اندونيسيا    خادم الحرمين يرعى المهرجان السنوي لسباق الخيل على كأس المؤسس السبت    الأرصاد: سحب رعدية ممطرة على 8 مناطق    فرنسا: جهود المملكة في خدمة الحجاج محل تقدير العالم    بادغيش: خروج بيسمارك أحرج القادسية    اتحاد القدم يكشف عن آلية الهبوط والصعود من وإلى دوري المحترفين السعودي ويلغي الدوري الأولمبي    «كاملة».. حمامة سلام تنشر حبها في كل مكان    أمير الرياض يستقبل رئيسي محكمة الاستئناف وجمعية الإسكان    «حساب المواطن»: مراجعة دورية للتحقق من بيانات المستفيدين    مغردون يطالبون بنظام يحمي الدراجين    «بلدي الرياض» يناقش خطط لجانه ويعتمد شعاره الجديد    23 مليون عملية إلكترونية للجوازات في عام    المغردون: «وكالة توظيف السعوديين» تعزز التوطين وتخفض البطالة    مصر: حبس 6 إرهابيين قبض عليهم بمزرعة لأبو الفتوح    أمير الجوف يوجه بإنشاء مركز الجودة وقياس الأداء    من العاصمة    «كيف تصنع فيلما؟» مرجع للمبتدئين في السينما    «نقوش الشرقية»..مبادرة مجتمعية تبرز الجمال وتكافح التلوث البصري    أمير الشمالية وحسان يبحثان موضوعات الجالية المصرية    500 متطوع يبدأون أول دورة في البحث والإنقاذ بالأحساء    دور الأب في بناء الأمم والشعوب    ثلاثة محاور تحدد نهج السياسة الخارجية للمملكة    خالد الفيصل وشجرة بني سعد !    هل كان السحيمي «مسحوراًً»؟    هل سيقود سامي الجابر مهمة جديدة؟    مدير جامعة الإمام عبدالرحمن يفتتح فعاليات المؤتمر ال30 لجراحة المسالك البولية بالخبر    الذهب يرتفع مع تخلى الدولار عن مكاسبه    مسلسل جزائري بفريق عمل تركي    الخوف بعد الأزمة القلبية طبيعي؟    10 أغذية ممنوعة لخفض الوزن    التغيرات البيئية والمناخية هل تؤثر على صحة الإنسان؟    من أسباب انتشار الأمراض في العالم عدم تطابق حاجة الجسم مع ما يتناوله    عدسات المصورين تبحث عن كنوز الماضي    وتحقق حلم أهالي القنفذة بالمطار    كلية فهد الأمنية تختتم مشروع عملياتها التطبيقية    فيصل بن مشعل يشكر خادم الحرمين لاعتماد أكثر من 2 مليار ريال لدعم تصريف السيول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزيرة العربية: حضارة في قلب التاريخ
نشر في الرياض يوم 24 - 01 - 2018

جاء الإسلام الى العرب في جزيرتهم ووجد لديهم الكثير من الجوانب الدينية والاقتصادية والاجتماعية فاتخذ منها ثلاثة مواقف. القسم الأول أقره الإسلام كما هو ومن ذلك نصرة المظلوم وشكل الزواج الشرعي في الإسلام. وقسم آخر حرمه الإسلام تحريما قاطعا كعبادة الأوثان والربا وغيرها. أما القسم الثالث فقد هذبه الإسلام ثم أقره ومن ذلك الحج الذي هو موضوع هذا التقرير..
"تعريف الحج"
الحج لغة: "القصدُ". ومنه قولهم حج إلينا فلان: أي قدم إلينا. و"حجه يحجه حجاً": قصده. و"حججت فلاناً واعتمدته" أي قصدته. والرجل المحجوج هو المقصود. ثم تم التعارف على استخدام المفردة لزيارة البيت العتيق بهدف أداء النسك. فيقال حَجَّ يَحُجُّ حَجَّاً. والحج في الاصطلاح: قصد التوجه إِلى البيت بالأَعمال المشروعة فرضاً وسنَّة؛ تقول: حَجَجْتُ البيتَ أَحُجُّه حَجَّاً إِذا قصدته.
"بناء البيت"
حيث ذكر لنا القرآن الكريم بناء الكعبة المشرفة على يد إبراهيم الخليل وابنه إسماعيل. ليتلو ذلك الأمر الإلهي بدعوة الناس من شتى أنحاء الأرض لأداء هذه الشعيرة. قال تعالى: {وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ}.(الحج: 27).
وقد حج إبراهيم عليه السلام فجاء عن ابن إسحاق: "أنه لما فرغ إبراهيم خليل الرحمن من بناء البيت الحرام جاءه جبريل فقال: طُفْ به سبعاً فطاف به سبعاً هو وإسماعيل يستلمان الأركان كلها في كل طواف، فلما أكملا سبعاً، صليا خلف المقام ركعتين، قال: فقام معه جبريل فأراه المناسك كلها الصفا والمروة ومنى ومزدلفة، وعرفة، قال: فلما دخل منى وهبط من العقبة تمثل له إبليس عند جمرة العقبة، فقال له جبريل: ارمه، فرماه إبراهيم بسبع حصيات فغاب عنه، ثم برز له عند الجمرة الوسطى فقال له جبريل: ارمه، فرماه بسبع حصيات فغاب عنه، ثم برز له عند الجمرة السفلى فقال له جبريل: ارمه، فرماه بسبع حصيات مثل حصى الخزف فغاب عنه إبليس ، ثم مضى إبراهيم في حجه وجبريل يوقفه على المواقف ويعلمه المناسك حتى انتهى إلى عرفة ، فلما انتهى إليها قال له جبريل: أعرفت مناسكك؟ قال إبراهيم: نعم! قال: فسميت عرفات بذلك لقوله أَعرفتَ مناسكك؟ قال ثم أمر إبراهيم أن يؤذن في الناس بالحج، قال: فقال إبراهيم: يا رب ما يبلغ صوتي؟ قال الله سبحانه: أَذِّنْ وعليَّ البلاغ ، قال: فعلا على المقام فأشرف به حتى صار أرفع الجبال وأطوالها فجمعت له الأرض يومئذ سهلها وجبالها وبرها وبحرها وأنسها وجنها حتى أسمعهم جميعاً، قال: فأدخل أصبعيه في أذنيه وأقبل بوجهه يمناً وشاماً وشرقاً وغرباً وبدا بشق اليمن فقال: أيها الناس كُتِبَ عليكم الحج إلى البيت العتيق فأجيبوا ربكم، فأجابوه من تحت التخوم السبعة، ومن بين المشرق والمغرب إلى منقطع التراب من أقطار الأرض كلها: لبيك اللهم لبيك. قال: وكانت الحجارة على ما هي عليه اليوم، إلا أن الله عز وجل أراد أن يجعل المقام آية، فكان أثر قدميه في المقام إلى اليوم. وبذلك أصبحت مناسك الحج واضحة. وتشير الروايات إلى توافد الكثير من الأنبياء إلى مكة وأداء فريضة الحج. فحسب إحدى الروايات، فإن خمسة وسبعين نبياً، حجوا البيت وَصَلُّوا في مسجد منى. وقيل بل إن أكثر من تسع وتسعين نبياً قاموا بالحج لمكة، ودُفِنُوا بها. كما عرفت الشعوب السامية الحج أيضاً. ومن بين هذه المجتمعات التي عرفت الحج المجتمع العربي القديم. فلو نظرنا إلى النصوص العربية الشمالية لوجدنا ذكراً للفظة حج البيت، وهي علم على أحد شهور السنة. كما وردت لفظة (ذحجتن) في النقوش الجنوبية القديمة وكانت تعني في هذا النطاق الشهر المحرم، وهو شهر الحج (ذي الحجة).
"الأشهر الحرم"
كان لحكم خزاعة مكة المكرمة الكثير من الإنعكاسات الايجابية على موضوع الحج الى البيت الحرام. ففي عهد جرهم انعدم الأمن مما جعل الكثير يحجمون عن الحج. ومع توفير خزاعة للأمن أصبح من السهل على الناس القدوم الى مكة المكرمة. وقد استمر الوضع على هذا الحال حتى عهد قصي بن كلاب في القرن الخامس الميلادي الذي تغير معه المشهد وبشكل واضح في مكة المكرمة.
وفي عهد قصي بن كلاب بمكة اقتصادياً واجتماعيا ودينياً ومن هنا لقي الحج من قصي اهتماماً منقطع النظير. ولكل ذلك تملك قصي الحجابة والسقاية والرفادة والندوة واللواء، فحازت شرف مكة كلها". لقد بدأ توافد العرب الى مكة من أجل اداء فريضة الحج يزداد منذ القرن الخامس قبل الميلاد. فقدموا إلى مكة من كافة أنحاء الجزيرة العربية لأداء الحج. كما قدموا من بلاد الشام والعراق وغيرها من المناطق. ولقد اختاروا لهذه الأشهر التي يقدمون فيها الى مكة ويؤدون فيها طقوس حجهم اسم "الأشهر الحرم". مما يدل على أهمية اداء هذه الشعيرة الدينية لديهم من ناحية وحاجتهم الماسة الى الأمن من أجل ادائها. ولذلك حرموا في هذه الأشهر القتال ليتسنى لهم الحج وممارسة حياتهم الاقتصادية والأدبية وأداء فريضة الحج في جو من الأمن والطمأنينة. ويدل على شهرة هذه الأشهر الحرم والصرامة في التقيد بحرمتها ان العديد من المصادر غير العربية آنذاك قد ذكرتها. فمن المؤرخين البيزنطيين الذين ذكروا هذه الأشهر المؤرخ بروكوبيوس Procopius حيث يذكر في كتابه "تاريخ الحروب" إن هناك شهرين محرمين عند العرب يحرمون فيهما الغزو والسلب والنهب ويقصد بهما شهرا "ذو القعدة، وذو الحجة". كما يذكر القديس إبيفانيوس Epiphanius أسقف سلاميس في حولياته، أن من أسماء الأَشْهُرِ عند العرب شهر اسمه Agathalbaeith (حج البيت). وكما يتضح من الجرس الموسيقي لهذه الكلمة فهي عربية الجذر. وربما أن نطقها كان (حج البيت). وقد تغير نطقها لدى إبيفانيوس بسبب أعجميته. ونظرا للأمن الذي وفرته هذه الأشهر الحرم للعرب آنذاك فقد اتسعت الأنشطة التي تمارس فيها ولم تعد تقتصر على اداء شعائر الحج. فقد نشط الجانب الاقتصادي من خلال عمليات التجارة في جو من الأمن. كما نشط الجانب الثقافي والأدبي من خلال ماكانوا يعقدونه من مجالس للشعر والتفاخر. ولم يكن الجانب السياسي بعيدا عن هذا الإزدهار فقد ادرك العرب أهمية الأمن مما عزز من احترام السلطة سواء سلطة القبيلة أو سلطة مافوق القبيلة.
"موسم وشعائر"
كان موسم الحج يبدأ في التاسع من ذي الحجة وهو اليوم المعروف بيوم التروية. حيث كان العرب يتجهون في هذا اليوم إلى عرفة بعد أن أمضوا ثمانية وثلاثين يوماً متنقلين بين الأسواق العربية الكبرى. كان المحطة الأولى في هذه الأسواق هو أكبرها حجما وقيمة اقتصادية وادبية وهو سوق "عكاظ" . كانوا يتوجهون الى هذا السوق في أول يوم من شهر ذي القعدة ليمارسوا نشاطهم الاقتصادي والأدبي لمدة عشرين يوماً. وبعد اكتمال العشرين يوما كانوا ينتقلون الى المحطة الثانية وهو سوق مجنة ويكملوا فيه العشرة أيام المتبقية من هذا الشهر. ومع بداية شهر ذي الحجة كانوا يتوجهون الى سوق ذي المجاز ويمكثون فيه ثمانية أيام ليكون اليوم الثامن من هذا الشهر هو نهاية أسواق العرب في الجاهلية. ومع بداية اليوم التاسع من ذي الحجة ينتقلون إلى عرفة ليبدأ موسم الحج. أما العرب الذين كانوا لايرغبون في حضور هذه الأسواق لسبب او لآخر فكانوا عند رغبتهم في اداء الحج يتوجهون إلى عرفة في يوم التروية.
كان الحجاج يفيضون من عرفة عند غروب الشمس. وكان هناك اختلاف في طريق سير كل من الحلة والحمس. وفيما كانت الحلة تقف على عرفة، كانت الحمس تقف على أنصاب الحرم من نمرة. وعند الانصراف ينصرف كل منهم من مكانه الذي وقف فيه. ثم يجتمع الجميع في مزدلفة ويبيتون هناك. ومع الفجر يقف الحجاج على جبل قزح (جبل بمزدلفة) حتى طلوع الشمس ثم ينطلقون من مزدلفة مرددين: "أشرق ثبير كيما نغير".
"تلبية العرب"
لقد تعددت صيغ التلبية لدى العرب قبل الإسلام. فكانت قبيلة عك تسير غلامين أسودين عريانين على جملين قائلينِ: "نحن غرابا عك، عك إليك عانية، عبادك اليمانية، كيما نحج الثانية، على الشداد الناجية". أما تلبية قريش عند طوافها بالكعبة فكانت: "واللات والعزى، ومناة الثالثة الأخرى فإنهن الغرانيق العلى، وإن شفاعتهن لترتجى". وكانوا يطوفون بالبيت ويفيضون من عرفات. ويقيمون طقس إهداء البدن. وعندما يفرغون من منى كانوا ، ولا سيما الأوس والخزرج، لا يحلقون رؤوسهم إلا عند مناة، وكانوا يهلون لها. وكان الأنصار إذا أهلوا بحج أو عمرة لم يظل أحداً منهم سقفُ بيتٍ حتى ينتهي من الحج أو العمرة. وكانوا لا يدخلون منازلهم في حالة إحرامهم. وعندما يحتاج أحدهم لشيءٍ ما من البيت كان يتسور من ظهر البيت. ولقد نهى الإسلام عن هذه الممارسة. قال تعالى: «يَسْأَلونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِهَا وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ».
ولقد فرضت قريش على العرب أن يفيضوا من عرفة، أما هم فقد اختاروا لأنفهسم الإفاضة من مزدلفة. كما طلبت من العرب أن يستفتحوا التلبية بإله مكة قائلين: "لبيك اللهم لبيك "، ولكل قبيلة بعد ذلك التلبية باسم إلهها الخاص.
وكان العرب يطوفون بالبيت في حالة عري كامل ما عدا الحمس. حيث روى البخاري ومسلم كان الناس يطوفون في الجاهلية عراة إلا الحمس. والحمس قريش وما ولدت.
الوقوف بعرفة
المبيت بمزدلفة
أ. د. فهد مطلق العتيبي
Your browser does not support the video tag.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.