مشاعر عفوية وولاء ومحبة لشفاء ولي العهد    أمير الشمالية يدشن جسر المساعدية بعرعر    السعودية تمدد الخفض الطوعي الإضافي بمليون برميل يوميًا في أبريل    وزير الداخلية يدشن الهوية الجديدة لجامعة نايف    متحدث النصر الأسبق: ما يحدث للنادي لا يليق !    اعتماد مستشفى المملكة كأول مستشفى خاص يوفر خدمات التطعيم ضد كورونا    أنظمة ذكية وشراكات دولية لإدارة البيانات التقويمية وتحقيق مستهدفات هيئة تقويم التعليم والتدريب    المعجب يزور العلا وينبع في ختام جولته التفقدية على مقرات النيابة في منطقة المدينة المنورة    السفير المعلمي يلتقي افتراضيا بطلاب أكاديمية باينون الثانوية    اختتام ملتقى الأندية الطلابية بالجامعات السعودية وإعلان الجهات الفائزة بجوائزه    وزير الشؤون الإسلامية يبحث مع وزير العدل بجزر القمر القضايا المشتركة    اللجنة الأمنية في إمارة الرياض تغلق محلين وتضبط 55 بدلة عسكرية في المزاحمية    البحرين تشيد بجاهزية ويقظة الدفاعات السعودية في التصدي للهجمات الحوثية    500 جولة رقابية ينفذها فرع وزارة التجارة بالقصيم على مراكز صيانة السيارات    المملكة تعرب عن قلقها لتنامي وتيرة خطاب الكراهية والتعصب ضد المسلمين حول العالم    عضو مجلس السيادة السوداني يلتقي بمندوب الاتحاد الأفريقي بالسودان    #وظائف إدارية شاغرة بفروع شركة النهدي    «علي اليوسف» شاب صغير السن يؤم المصلين ويأسر القلوب بتلاوته (فيديو)    "حقوق الإنسان" تعزز قدرات المختصين لاكتشاف حالات التحرش الجنسي بذوي الإعاقة خاصة الأطفال    النيابة العامة تتعاون مع الهيئة العامة للأوقاف في مكافحة غسل الأموال    توقع اتفاقية تعاون بين «البيئة» والجمعية البيطرية لتعزيز العمل المشترك    «المرور»: ضبط قائد شاحنة عكس اتجاه السير في الدوادمي    كلية القيادة والأركان تستضيف وزير الدولة للشؤون الخارجية    جامعة الأميرة نورة تحتفي بإعلان الفائزات بجائزة الأميرة نورة للتميّز النسائي الاثنين المقبل    إكستريم إي سباق عالمي جديد تُنظمه المملكة    الشؤون الإسلامية تغلق 12 مسجداً مؤقتاً في خمس مناطق بعد ثبوت حالات كورونا بين صفوف المصلين    كوميدي وكرتون ودراما.. "الإذاعة والتلفزيون" تدعو مؤسسات الإنتاج لتقديم عروضها لرمضان 2022    "الغذاء والدواء" تحذر من هذا الصابون للأيدي لاحتوائه على نسبة عالية من البكتيريا    بالصور.. تدشين مركز لقاحات كورونا في قصر الحكم بالرياض    في عملية نادرة عالميًا.. طبيب سعودي يزرع خلايا جذعية في القرنية لرضيعة    أمين #عسير يستقبل مدير فرع هيئة حقوق الإنسان بالمنطقة    لجنة الاقتصاد في الشورى تطالب بالتوسع في توطين ونقل التقنية    متقدمة 10 مراكز.. السعودية تحقق المركز ال7 في مؤشر حالة ريادة الأعمال    أمير الجوف: وضع مؤشرات لتنفيذ المشاريع الحكومية    تفعيل إعلامي لحملة «الخوارج شرار الخلق» في الحدائق بالجموم    «الصحة»: 90 يوم انتظار للراغبات بالحمل بعد الجرعة الثانية من لقاح «كورونا»    سولشاير يوضح موقف حارسه من مواجهة السيتي    إيقاف استقبال العاملات المنزليات بمراكز إيواء وزارة الموارد البشرية    حارس برشلونة: نريد لقب الكأس    "المواصفات" تدعو تجار الذهب للتحقق من معايرة الموازين    مؤسسة الحبوب تطرح مناقصة لاستيراد 540 ألف طن شعير    الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يلتقي المندوب الدائم لمملكة البحرين    سمو أمير منطقة جازان يعزي في وفاة مدير هيئة تطوير المناطق الجبلية ورئيس بلدية مركز القفل السابقين    محافظ الخرج يلتقي بأعضاء اللجنة الشبابية    مجلس الضمان الصحي يدعم اندماج شركات التأمين بالإعفاء من المقابل المالي لمدة محددة    اهتمامات الصحف الفلسطينية    بالفيديو.. شرطة الرياض تداهم وكراً لتصنيع وترويج الخمور وتقبض على مقيم إثيوبي    طقس غير مستقر على نجران وحائل حتى الخامسة    "ملتقى ومضات" يدعو لتعزيز التعاون الخليجي لاكتشاف الموهوبين ورعايتهم    ما مدى جواز الاستعانة بالآخرين في مسح الجوربين خلال الوضوء؟ أستاذ شريعة يجيب!    عضو "كبار العلماء" سابقاً: تصنيع الحلويات على أشكال حيوانات وذوات الأرواح غير جائز    مؤمنة يحسم مصير غريب وآل فتيل بعد اهتمام الهلال والنصر    ماذا طلب أمير الكويت من الوزراء الجدد ؟    .. ويعاقب «مايكون» وينتظر رد «الانضباط»    «270 ألفاً» تهدد الأهلي بالخصم أو الحرمان !    برعاية ولي العهد.. انطلاق مؤتمر "جهود المملكة في خدمة الإسلام"            







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نبوءة الخبراء أمام «قضاة النفط» في فيينا للنظر في أسواق البترول
نشر في الرياض يوم 18 - 08 - 1438

بتفاؤلٍ يعلوهُ التوجّس، رمى كل الخبراء والمهتمين بصناعة النفط أوراق نبوءاتهم على أعتاب "فيينا" مدينة قُضاةِ النفط، ولا جزمَ في الأمر خلا التطمينات بين الفينةِ والأخرى التي تشير إلى تلبية حاجة الأسواق العالمية لعملية التوازن وتقليص الفارق بين عاملي العرض والطلب.
بيدَ أنهم يرون أن عملية دعم التوازن بداخل الأسواق لم تصل للتوقعات المأمولة، معتقدين ضرورة استمرارية التحالف بين المنتجين؛ لضمان الموازنة المطلوبة في أسواق النفط.
إلى ذلك قال أستاذ الطاقة والصناعات بجامعة الملك سعود الدكتور فهد المبدل التوقعات تكاد تكون صعبة لا سيمّا مع قرب موعد اجتماع منظمة الأوبك 25 الشهر الجاري، فهنالك عددٌ من الدول ترغب في تمديد الإنتاج وأخرى لا تؤيد ذلك، إلا أن المعطيات الحالية لا تساعد على التنبؤ بما سيسفر عنه اجتماع المنظمة القادم في "فيينا".
من جهته قال المحلل النفطي الدكتور محمد الشطي يرى الكثير من المتابعين أنه على الرغم من بدء توازن الأسواق إلا أن التحرك جاء بوتيرة أقل من المتوقع، ويعود ذلك بالدرجة الأولى إلى أن الفترة الزمنية لنقل شحنات النفط من الدول المنتجة للنفط إلى بقية الأسواق قد تطول حسب المسافة المترتبة لقطعها، وقد تصل إلى ستين يوماً، لذلك فالتأثير متوقع خلال الأشهر القادمة بشكل أوضح من خلال سحوبات مخزونات النفط في العالم، كذلك رغم نجاح المنتجين في تقليص المعروض في السوق خلال عام 2017، لكن تعافي الأسعار دفع بالإنتاج الأميركي للتعافي مع زيادة عدد الحفارات.
وتابع قائلاً: ويتوقع عدد من بيوت الاستشارة ومن بينهم فاكتس غلوبل انرجي ووود ماك بأن عام 2018 يتطلب استمرار تحالف المنتجين في تنظيم المعروض بالأسواق حيث أنه من المتوقع أن تصل الزيادة السنوية للإنتاج الأميركي من النفط ما بين 800 الف برميل يومياً و1 مليون برميل يومياً خلال العام القادم 2018 وهي أكبر معضلة تواجه اتفاق تعديل الإنتاج؛ لأن عدم العمل بالاتفاق خلال عام 2018 سيشجع ارتفاع المعروض النفطي سواء من داخل أو خارج الأوبك لتصل الزيادة في الإمدادات النفطية 2 مليون برميل يومياً، مقابل ارتفاع الطلب بمقدار 1.4 مليون برميل يومياً وهو ما يعني عودة لبناء المخزون وضعف الاسعار في حالة العودة إلى عدم وجود من ينظم الفائض في السوق.
وذكر أن سيناريوهات المؤتمر الوزاري في مايو 2017 تدور بين ثلاث محاور بحسب بنك باركليز، الأول تمديد الاتفاق لستة أشهر ولكن من دون التزام مناسب كما كان في الأشهر الأولى حيث يرتفع الإنتاج لمواجهة ارتفاع الطلب لتوليد الكهرباء في أشهر الصيف في دول الخليج العربي وتكون عودة لأجواء التنافس ومستويات الإنتاج في شهر نوفمبر 2016، وسعر نفط خام برنت يظل عند 56 دولاراً للبرميل او ما يعادل 52 دولاراً للبرميل للنفط الكويتي خلال النصف الثاني من عام 2017.
والثاني يتم تمديد الاتفاق لثلاثة أشهر فقط ولكن نسب الالتزام بالاتفاق ترتفع وهذا ما يعني ارتفاع الأسعار إلى مستويات أعلى عند 58 دولاراً للبرميل، اما الثالث فهو تمديد لاتفاق تعديل الإنتاج لستة أشهر قادمة ولكن مع استمرار تحسن نسب الالتزام وهو ما يَضمن ارتفاع متوسط أسعار نفط خام برنت إلى 60 دولاراً للبرميل خلال النصف الثاني من عام 2017.
وأضاف الشطي أن أي تعافٍ للأسعار يعني زيادة في الإمدادات من خارج الأوبك بالضرورة عن التوقعات الحالية وضعف طفيف في مستويات تعافي الطلب العالمي على النفط، ويعني زيادة في السحوبات من المخزون النفطي، كما يجب ألا ننسى أن هناك عدة أوضاع تخدم تماسك السوق وتدعم تناقص المعروض في أسواق النفط وهي: الاول الأوضاع الجيوسياسية والاقتصادية في فنزويلا حيث إنها قد تفضي إلى عدم قدرتها على الوفاء بالتزاماتها المالية تجاه الشركات النفطية التي تقوم بتطوير الإنتاج، وهو الأمر الذي يهدد إيقاف قرابة ال 300 ألف برميل يومياً من إنتاجها الفعلي عن أسواق النفط والثاني بقاء إنتاج ليبيا متأرجحاً بين 250 - 750 ألف برميل يومياً خلال العام الحالي والثالث استمرارية روسيا في الاتفاق الحالي لتعديل الإنتاج، بهدف تعزيز العلاقات مع السعودية وإيران والاستفادة من التطورات الجيوسياسية في المنطقة، الاتفاق يعني تعافي أسعار النفط الخام وتنامي الاقتصاد العالمي والروسي أيضاً هذا كما يراه بعض المحللين وحالياً أعلنت روسيا خفض إنتاجها بمقدار 300 ألف برميل يومياً والرابع تقلص الفروقات بين سعري نفط خام الإشارة برنت ودبي واستقامة المنحنى السعري لنفط خام الإشارة برنت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.