#وظائف شاغرة لدى مجموعة أبو نيان القابضة    اليوسف: سنتخذ الإجراءات القانونية لحفظ حقنا في أزمة السواط    بلدي تبوك يبحث إزعاج الاستراحات    تخطي المعوقات يضع المملكة في المركز ال27 بالبنية الرقمية    وزير الطاقة: ملتزمون باتفاق «أوبك بلس» لإعادة التوازن إلى سوق النفط    بورصة تونس تغلق على ارتفاع    الناطق الرسمي للقوات اليمنية يكذّب مزاعم ميليشيا الحوثي عن الانتصارات الوهمية    وزير الإعلام اليمني: الهجمات الإرهابية الفاشلة لميليشيا الحوثي على أراضي المملكة تنفيذ للإملاءات الإيرانية    فرنسا: اجتماع بروكسل أكد وحدة أوروبا إزاء تركيا    مسؤولون وخبراء من الإمارات والسعودية: «مسبار الأمل» يمثل تطلعات العرب نحو رفد الإنسانية بالعلوم والمعرفة    أمير القصيم يلتقي قيادات بالحرس الوطني    تهنئة فرنسا بذكرى اليوم الوطني    محكمة التحكيم تلغي عقوبة إيقاف مانشستر سيتي    ورش عمل تطويرية بين الاتحادين السعودي والإسباني    أمانة الطائف تحقق معايير السلامة اللازمة رقابياً على الأنشطة التجارية    9 آلاف طلب قبول إلكتروني بجامعة جازان    الشورى يقضي على اقتصاديات الظل بنظام مكافحة التستر    إيقاف لصوص الأراضي ببلقرن    واطن.. مشروع جديد للمواطنة الرقمية والأمن الفكري إليك تفاصيله    "الصحة" تعلن تسجيل 2852 إصابة جديدة ب"كورونا"    حريق في سفينة حربية أميركية    «مناطق المملكة المختلفة».. طبيعة ساحرة تتوافق مع رغبات السائح    الذهب يحوم فوق 1800 دولار والنفط يتجه إلى حالة "التوازن"    "مبادرات حكومية" تستهدف تأجيل أقساط القروض وتخفيف إجراءاتها للقطاع الخاص    تفجيرات الخبر.. إيران خططت ومولت والوكلاء انبروا للمهمة الخبيثة    ابن مشيط يدشن مهرجان صيف خميس مشيط 2020    لجنة الاحتراف تلزم السواط العودة للتعاون    هؤلاء محصنون من الإصابة ب«كوفيد-19»    الرئيس التونسي يلتقي برئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في تونس بمناسبة انتهاء مهامه    أعلى معدل لمعان.. «المشتري» في أقرب مسافة من الأرض خلال ساعات    فهد المولد: أخطأت وأعتذر للجميع    "فقه العبادات" محاضرة بتعاوني شرق حائل غداً    وكيل وزارة الخارجية لشؤون المراسم يستقبل القائم بأعمال سفارة الجمهورية التونسية لدى المملكة    أمير تبوك يستقبل قائد قاعدة الملك فيصل الجوية و الرئيس التنفيذي لشركة أسمنت تبوك    سمو أمير منطقة الباحة يرأس اجتماع محافظي محافظات المنطقة    خالد الفيصل يرأس الاجتماع السنوي لمحافظي منطقة مكة المكرمة    العراق يسجل 2229 إصابة جديدة بفيروس كورونا    مركز الملك سلمان للإغاثة ينفذ ثلاثة مشروعات تربوية في اليمن بهدف تعزيز فرص التعليم لدى الأطفال خارج المدرسة    وزير الشؤون الإسلامية يوجه بقصر إقامة صلاة عيد الأضحى المبارك لهذا العام في الجوامع والمساجد المهيأة وفق البروتوكولات الوقائية    سمو الأمير فيصل بن خالد بن سلطان يرأس اجتماع متابعة مستجدات حالة الطفلين "وائل وجواهر"    فضل الأشهر الحُرم" .. درس علمي بروضة هباس غداً    "حقوق الإنسان" تنظم برنامجًا لتطوير قدرات الإعلاميين    سمو أمير الحدود الشمالية يستقبل مدير فرع الهيئة العامة للإحصاء بالمنطقة    النصر يفقد صفقة سعى لضمها صيف 2020    رئاسة شؤون الحرمين تطلق خمسين رسالة توعوية لضيوف الرحمن وبعدة لغات    تعليم الشرقية يطلق البرنامج الصيفي الإثرائي للطالبات الموهوبات    التخصصي ضمن أكبر 5 مراكز على مستوى العالم في جراحة "الروبوت" للقلب    أمير تبوك يرعى جائزة سموه للتفوق العلمي والتميُّز.. الأربعاء    الانتهاء من فرز طلبات الحج.. والمتقدمون يمثلون 160 جنسية    728 فصلًا صيفيا افتراضيًا لطلاب السنة التحضيرية بجامعة نجران    جامعة الأميرة نورة توقع مذكرة تفاهم مع الاتحاد السعودي للأولمبياد الخاص    إطلاق الهوية الإعلامية ل حج 1441ه بعنوان «بسلام آمنين»    نائب مدير الأمن العام يرأس الاجتماع المشترك للجهات المشاركة في الحج    أمير تبوك: لقاء أسبوعي لتوزيع تعويضات «نيوم»    خادم الحرمين يعزي حاكم الشارقة هاتفياً    السيد طريف هاشم    الجهل نعمة والعلم نقمة    خارطة عمليات ل «المجاهدين» بنجران    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فقراء وأغنياء
نشر في المدينة يوم 06 - 09 - 2011

الله سبحانه وتعالى خلق خلقه وجعل فيهم الغني وجعل فيهم الفقير ، وكم من غني ميسور فتح الله عليه بعد أن كان فقيراً معدماً ، أو كان أحد أجداده غنياً ثم ورث الغنى منه وأصبح من طبقة الأغنياء وربما هناك آخر استطاع بجدّه واجتهاده أن يستثمر ماله في التجارة أو في مختلف الأعمال الشريفة ، فازداد دخله وارتقى من طبقة متوسطي الحال إلى طبقة الميسورين ، وكم من غني تكالبت عليه الدنيا فضاعت أمواله إما بسوء تصرف أو بتسرع للثراء ، أو في الدخول إلى صفقات تجارية غير محسوبة فخسر وأصبح من المعسرين وربما من المسجونين حتى يسدد حقوق الناس التي تراكمت عليه .
وينبغي النظر إلى موضوع الغنى والفقر على أنه من سنن الله الكونية حيث التفريق في الأرزاق والمعايش حيث قال تعالى
(أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْ) آية 32 من سورة الزخرف ، وقال تعالى ( والله فضل بعضكم على بعض في الرزق ) آية71 من سورة النحل، وعن الحسن البصري قال : كتب عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - هذه الرسالة إلى أبي موسى الأشعري : واقنع برزقك من الدنيا ، فإن الرحمن فضل بعض عباده على بعض في الرزق ، بل يبتلي به كلا ، فيبتلي من بسط له كيف شكره لله وأداؤه الحق الذي افترض عليه فيما رزقه وخوله . رواه ابن أبي حاتم .
ولهذا وصلت مبادىء المساواة في الرزق كالشيوعية والماركسية إلى طريق مسدود وأدت إلى انهيارها ، وقد وجد في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم الأغنياء والفقراء ، وكان عثمان بن عفان وعبدالرحمن بن عوف رضي الله عنهما من العشرة المبشرين بالجنة ومن الأغنياء في عصرهم كما وجد آنذاك من كانوا يسمون أهل الصفة من الفقراء الذين ينتظرون الزكوات والصدقات وهذه حكمة الله عز وجل اقتضت أن لا يبسط في الرزق وألا يتساووا فيه فإن الناس لو بسط لهم في الرزق لكان ذلك سبباً لبغيهم وتعديهم في الأرض ولذلك قال تعالى ( ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الأرض ولكن ينزل بقدر ما يشاء إنه بعباده خبير بصير ) آية 27 من سورة الشورى ، وقد جاء في تفسير الطبري في هذه الآية أنها نزلت من أجل قوم من أهل الفاقة من المسلمين تمنوا سعة الدنيا والغنى ، فقال - جل ثناؤه - : ولو بسط الله الرزق لعباده ، فوسعه وكثره عندهم لبغوا ، فتجاوزوا الحد الذي حده الله لهم إلى غير الذي حده لهم في بلاده بركوبهم في الأرض ما حظره عليهم ، ولكنه ينزل رزقهم بقدر لكفايتهم الذي يشاء منه .
ولهذا عالج الرسول عليه الصلاة والسلام ذلك عندما أمر الناس بقوله ( انظروا إلى من هم دونكم ولا تنظروا إلى من هم فوقكم فإنه حري ألا تزدروا نعمة ربكم ) ، وقبل ذلك ما ذكره الله عز وجل ( وَلَا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا ) آية 32 من سورة النساء ، كما قال تعالى ( أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله فقد آتينا آل ابراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكاً عظيماً ) آية 54 من سورة النساء .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.