أسعار الذهب في السعودية اليوم الأحد    90 مليون ريال صافي أرباح كيمانول خلال النصف الأول    الكويت: ندعم المملكة في أي إجراءات لحفظ أمنها واستقرارها    قوات الاحتلال تعتقل فلسطينيين وتصيب آخر من جنين    اهتمامات الصحف العراقية    اهتمامات الصحف السودانية    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان رئيس ليبيريا بذكرى استقلال بلاده    أنشيلوتي يحدد مصير إيسكو    «الحصيني» يتوقع استمرار الحالة المطرية «تروية» على هذه المناطق    فضيحة كلوب هاوس.. بيانات 3.8 مليار مستخدم معروضة للبيع    السباح التونسي أحمد الحفناوي يحرز أول ذهبية للعرب في أولمبياد طوكيو عبر سباق 400 متر حرة    البنوك المركزية الخليجية تتجه لإنشاء نظام موحد لربط المدفوعات    العودة للكمامات.. أمريكا تدرس إعطاء جرعة ثالثة من لقاح كورونا    193.7مليون إصابة بكورونا حول العالم.. وعدد اللقاحات المعطاة 3.82 مليارات    خادم الحرمين يوجه بدعم ماليزيا بالأجهزة والمستلزمات الطبية لتجاوز آثار جائحة كورونا    شؤون الحرمين تستقبل المعتمرين عقب الانتهاء من موسم حج هذا العام    مستشفى بمكة يسجّل حادثة اعتداء على 3 أطباء    بالفيديو.. رئيس المجلس التنسيقي لحجاج الداخل يعلق على شكاوى الحجاج بشأن قصور بعض الخدمات    توقعات «الأرصاد»: استمرار هطول الأمطار الرعدية مصحوبة برياح نشطة على عدة مناطق    بدء القبول والتسجيل على برامج البكالوريوس بالجامعة العربية المفتوحة    الخميس المقبل.. بدء القبول الإلحاقي للطلاب والطالبات في جامعة الأمير سطام    الباطن يحقق أولى انتصاراته ودياً بمصر    القرني شبابي لثلاثة مواسم    «توكلنا».. رسميًا لدخول الفعاليات الترفيهية    محمد بن سلمان.. "السند" والعطاء    30 كيلو غراماً لتطييب المسجد الحرام وقاصديه    أمير مكة يهنئ القيادة بنجاح الحج    خادم الحرمين لرئيس الهند: نواسيكم في ضحايا الانهيارات الأرضية    خيام بديلة في مشعري منى وعرفات العام القادم    موسم الحج.. نجاح سعودي متجدد    14648 مخالفاً ضبطوا في أسبوع.. منهم 270 متسللاً    أمطار جازان: إنقاذ عالقين في الوادي.. وتجمعات مائية تغلق الشوارع    المرور: ضبط قائد مركبة تعمد ارتكاب مخالفة «قطع إشارة» عدة مرات    طلاب سعوديون يعايدون الوطن ب 14 جائزة عالمية في أولمبياد دولي    المملكة تُسجّل «حمى الثقافية» في قائمة اليونسكو للتراث العالمي    عيد ووعود..!!    «حي جاكس» يبدأ استقبال طلبات الفنانين والمبدعين لإقامة ستوديوهات ومعارض فنية    «إستراتيجية هيئة المسرح والفنون الأدائية»تحلق ب«أبو الفنون» لتأسيس صناعة مسرحية تخلد ثقافتنا    مركز الملك سلمان يمدد عقد تطهير أرض اليمن من ألغام الحوثي    الأحوازيون.. انتفاضة العطشى تتمدد«بيت العكنبوت» يتهاوى .. يتبعثر.. ينهار    تأهيل.. تأهب.. احترافية.. وعزيمة..صحة وسلامة الحجاج.. أولوية القيادة    هديتك ياحاج    «إثراء» تدخل « بهجة العيد» على الأطفال بفعاليات متنوعة    انتعاش أسبوعي للنفط بسبب توقعات شح الإمدادات    قائد البحرية السعودية يرعى مراسم تعويم سفينة جلالة الملك «جازان» بإسبانيا    «فحص الزواج» في القطاع الخاص الصحي    الأخضر الأولمبي يواجه ألمانيا لتصحيح المسار    حريصون على بقاء جميع نجوم الفريق والمستقبل يبشر بالخير    حسين علي رضا يتأهل لربع نهائي "فردي التجديف"                وفاة دلال عبد العزيز «شائعة».. من يقف وراء ترويجها ؟    امنيتي الكبيرة        فسح علاج جديد للسكري.. مرة واحدة أسبوعياً    الخطوط السعودية : انطلاق عمليات نقل الحجاج في مرحلة العودة    حالة الطقس: أمطار غزيرة وسيول في الباحة ونجران وعسير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ظمآن دلوني على السبيل
نشر في المدينة يوم 24 - 06 - 2021


«السبيل» كلمة تعني الماء الذي يكون مجانًا، فقد كان بعض أهل الخير في زمن الطيبين وقبلهم يضع مجموعة أزيار للماء بجوار بعضها ويجعلها سبيلاً لوجه الله لكل من يرغب أن يشرب منها وقد أدركنا هذه الظاهرة في المدينة المنورة، ومن أشهر أماكن السبيل في المدينة المنورة كان سبيل محمود في نهاية باب الكومة جهة الحرة الغربية وهناك غيره كثير، كما يطلق كلمة سبيل في المسجد النبوي عندما يتم تعميد من كان يسقي الناس بالجحلة (الدورق المديني) بمبلغ من المال وتطلب منه أن يسبل الماء لوجه الله فتجده يوزع الماء على الناس مجانًا ويقول اشرب «سبيل»، وهكذا فإن كلمة السبيل ارتبطت بصدقة الماء البارد طلبًا لوجه الله وقد جاء في الحديث (أفضل الصدقة سقيا الماء) رواه أحمد وأبو داود، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال النبي صلى الله عليه وسلم «ليس صدقة أعظم أجرًا من ماء» حسنه الألباني، وقد روى الصحابي الجليل سعد بن عبادة رضي الله عنه، قلت: «يارسول الله أن أمي ماتت أفأتصدق عنها؟ قال: نعم قلت: فأي الصدقة أفضل؟ قال: سقي الماء»، والحمد لله أن صدقة الماء يترجمها واقعيًا ما عليه نحن في المساجد من توفر الماء البارد في قوارير صغيرة سبيلاً لوجه الله وهو عامل مشجع لشرب الناس الماء خاصة في أيام الصيف حيث حاجة الجسم للماء كبيرة جدًا لزيادة التعرق وحرصًا على عدم جفاف الكلية ولأن الماء مكون أساسي لكل خلايا الجسم وهي ظاهرة -أي سقيا الماء- ذات فائدة بيولوجية للجسم. أما المفهوم الأساسي لكلمة السبيل هي ما له علاقة بابنه، أي ابن السبيل فمن هو ابن السبيل؟ هو ما جاء ذكره في القرآن الكريم بأنه أحد الأصناف الثمانية للزكاة ويقصد به المسافر الذي انقطع به السفر أي ليس معه من النفقة والمال ما يكفيه لسفره والعودة الى أهله وإن كان غنيًا في بلده فتجب مساعدته شرعًا والانفاق عليه من زكاة المال خاصة من سرقت أغراضه وأمواله أو انقطعت به السبل فلم يعد قادرًا على أن يرجع إلى بلده وهو معنى إنساني واجتماعي جميل جدًا ونادرًا من يلتفت إليه عند دفع الزكاة وهو يختلف كمصرف من مصارف الزكاة عن مصرف «في سبيل الله» والمعنى الأساسي لكلمة السبيل هي الطريق وأقرب ما يقصد به هو الطريق إلى الله طريق الهداية، وفي معترك الحياة والآراء والتوجهات فإن السبيل إلى الله ليست إلا سبيلاً واحدًا كما قال تعالى (ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله) فمع ضياع البوصلة وتشتت الأفكار وعدم معرفة الحق يحدث أن تظهر أمام السالك في هذه الحياة سبلٌ متعددة ظاهرها ليس كباطنها وجاحدها ليس كالمقر بها والميزة لسبيل الله بأنه واضح لمن يريده وهو في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم لقوله عليه السلام (تركتكم على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك: كتاب الله وسنتي) فاللهم اهدنا إلى سبيلك ولا تجعل السبل تتفرق بنا عن سبيلك فنضل ونشقى، وقد أحسست بظمأ قلوب بعض من خالطتهم من غير المسلمين مما هم عليه من جفاف أصاب أكباد أرواحهم وضياع دمر قلوب أنفسهم وأصبح الواحد ظمآن يبحث عن قطرة هداية تدله على ربه وخالقه فهو أشد ظمأ من الذي يبحث عن الماء ليسد حاجته وينقذ جفاف جسمه فكما الجسم تجف عروقه ويبحث عن سبيل ماء فكذلك الروح تصاب بالجفاف وتبحث عن سبيل هداية إلى الله.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.