خلال يوم واحد: 1318 حالة وفاة جديدة بكورونا في البرازيل    الطقس: أمطار رعدية مصحوبة برياح نشطة مثيرة للأتربة والغبار    تهاني القحطاني تخسر أمام اللاعبة الاسرائيلية في الجودو… وياسمين الدباغ تحقق المركز الأخير بسباق 100 متر    الشرطة: القبض على شخص يدّعي اعتداءه على العابرين لأحد الطرق الرئيسة بجازان    1 أغسطس.. السعودية تعيد فتح أبوابها للعالم    المندوب "السعودي" الدائم لدى منظمة التعاون الإسلامي يلتقي نائب رئيس البعثة الإندونيسية    مغردون يشتكون من عطل فني بتطبيق «سناب شات»    السعودية وبريطانيا تتعاونان في اقتصاد الفضاء وتقنياته    الرئيس التونسي يجدّد حرصه على تطبيق الدستور واحترام الحريات    14 وساما لتعليم صبيا ببرنامج بيئي    المفتي العام يستقبل المهنئين بعيد الأضحى    مغادرة أولى طلائع الجسر السعودي لدعم ماليزيا بمواجهة كورونا    استهداف محيط السفارة الأمريكية في بغداد    العواد: تصنيف متقدم للمملكة في مكافحة الاتجار بالبشر    هل على السعودية أن تقلق من الانسحاب الأمريكي من أفغانستان ؟    وزير المالية: اقتصاد المملكة تعافى بشكل كبير من تداعيات جائحة كورونا    ولي العهد: 3 ملايين دولار من المملكة لدعم الشراكة العالمية للتعليم    حقيقة اقتراب دودو من الأهلي    رضا يتأهل لنهائي التجديف.. وبوعريش يحطم رقمه الشخصي ويودع        وزير الخارجية ومستشار الرئيس الفرنسي يستعرضان العلاقات الثنائية    خيبة الأولمبياد    هل تُجمع بمنصة واحدة؟    تعارض المصالح مرة أخرى    عابرون إلى الهلاك !    مع بدء شرط التحصين لدخول المتاجر.. ما مصير دكاكين الأحياء؟        جازان ورجال الأعمال في تحدي المستقبل!    «كان» يجمع السعودي راكان بنجوم السينما العالميين    «العليا التربوية» تحصد جائزة التعليم الإلكتروني    رحلة البحث عن السلام الداخلي والسعادة    جوائز الترجمة فقيرة    الإنسان آلةٌ بدوافع وكوابح    الخيال و التخيّل لدى هيلين كيلر    الاستعجال مشكلة المسرحيين    10 نصائح للتحكم في انفعالاتك الغاضبة.. أبرزها التسامح والفكاهة    "الباركود" لقاصدات الحرم    مقرأة مكة تكرم المشاركين في الملتقى الصيفي    «هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ وَالظّاهِرُ وَالباطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيءٍ عَليمٌ».. تلاوة للشيخ «الجهني» بالمسجد الحرام    دعاة على أبواب جهنم    تبخير الكعبة المشرفة بأفخر أنواع الطيب يوميا        قصص نجاح فصل التوائم تُحول المملكة إلى أيقونة تفوق طبي استثنائي        ما فوائد تطبيق المنع ؟    أمير تبوك يطلع على عدد من المشروعات التنموية بمحافظة أملج    النيابة العامة تصدر أمرا بالقبض على مواطنين امتهنا رسم صور أشخاص على الحوائط    أربعة وزراء يثرون جلسات منتدى الثورة الصناعية الرابعة في يومه الختامي    ظاهرة فلكية مثيرة مساء اليوم.. اقتران المريخ ب" قلب الأسد "    "الزكاة والضريبة والجمارك" تطلق منصة البنود الزكوية وتوجّه دعوتها للمحاسبين والمختصين لإبداء آرائهم    خلال تعاملات الخميس: ارتفاع أسعار النفط وبرنت يتجاوز 75 دولارًا    ارتفاع الهجمات المعادية ل"السامية" أربع مرات في لندنmeta itemprop="headtitle" content="ارتفاع الهجمات المعادية ل"السامية" أربع مرات في لندن"/    شاهد التفاصيل: وظائف أكاديمية شاغرة في جامعة نورة    وكيل محافظة الأمواه يدشن ورشة عمل بعنوان( وجه طليق ولسان لين )    الوطني للأرصاد: أمطار وسيول على محافظات مكة المكرمة    فهد بن سلطان: فرص وظيفية وتدريبية لأبناء ضباء    158 يوماً لإنهاء مشروع نفق التحلية مع المدينة        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إستراتيجية «الترجمة».. بوابة التحول للاقتصاد المعرفي
نشر في المدينة يوم 19 - 06 - 2021

قال مختصون في الترجمة: إن تقديم النسخة العربية للأعمال الأجنبية الرائدة، يثري المحتوى العربي ويحافظ على الصلة بين القارئ العربي والمقروء. وحول الإستراتيجية التي أطلقتها هيئة الأدب والنشر والترجمة مؤخراً فيما يخص الترجمة، أوضحوا أن الترجمة قيمة معرفية من خلالها يصلنا إبداع الآخرين، فضلاً عن دورها المحوري في تمتين الصلات بين مختلف الثقافات، إلى جانب أهميتها كبوابة لعبور الأعمال المحلية الفريدة إلى العالم. ووصفوا الترجمة بالجسر الرابط بين الثقافات المختلفة والقاسم المشترك بينها، للاستزادة والنهل من معرفة بعضها بعضًا فكرًا وثقافة وحضارة.
تجويد العمل وتبادل الخبرات
قال رئيس قسم اللغة الإنجليزية وآدابها بجامعة الملك سعود الدكتور إبراهيم عزيزي، «تسعى الإستراتيجية لإيجاد حركة ثقافية متجددة، تستمد طاقتها من التواصل المعرفي الإيجابي مع الآخر، والإفادة من المعارف الثقافية العالمية من خلال عمل مؤسسي، تعتمد سياساته على بلوَرة اهتمامات المترجمين وقطاع الترجمة، إلى مشاريع تثري المكتبة العربية في جميع المجالات الثقافية».
وأضاف «من المتوقع أن توجد هذه المشاريع اهتماماً بالنشرات التعريفية المتخصصة والمراجعات الدورية وتنشيط حركة النشر المرتبط بالترجمة ودراساتها، وتمكين المترجمين من الانضمام إلى المجتمعات المعرفية المحترفة؛ مما يؤدي إلى تجويد العمل وتبادل الخبرات وبناء مرجعيات علمية وفنية متخصصة». واختتم عزيزي «سيسهم تدريب الكفاءات الوطنية ودعمهم في بناء علاقة مباشرة بين الهيئة وسوق العمل؛ لتطوير معايير مهنية تضمن جودة مخرجات مكاتب الترجمة التجارية، وزيادة الثقة في قطاع الترجمة التجاري وتمكينه من المشاركة في نهضة الاقتصاد المحلي».
الظلمي: يثري المحتوى العربي
لفت أستاذ اللغة الإنجليزية الدكتور يحيى الظلمي، إلى أن «القارئ العربي لديه منفذ إلى المحتوى الأجنبي بلغة غير العربية؛ مما قد يوهن الحاجة إلى إثراء المحتوى». وقال «إن تقديم النسخة العربية للأعمال الأجنبية الرائدة؛ يثري المحتوى العربي ويحافظ على الصلة بين القارئ العربي والمقروء».
ووصف الظلمي هذا العصر بعصر اقتصاد المعرفة، وأردف «المتتبع لتاريخ التحول في اقتصاد الأمم يعلم أن ما يسمى اليوم بمجتمع المعلومات، هو نتيجة تحولية لإنتاج المعرفة وتسويقها واستثمارها، بعد أن كان الاقتصاد سابقًا يبنى بصورة أساسية على ماديّات وحرف وصناعات ومهن معينة». وتابع «نحن جزء من هذا المجتمع المعلوماتي العالمي الذي يعمل على صناعة المعرفة واستثمارها، وأثرها في اقتصادنا المحلي حتمي كسائر المجتمعات المعرفية».
سيديا: المحتوى العربي بحاجة إلى المزيد من الإثراء والتنوع
وصفت المترجمة فاطمة سيديا، الترجمة بالجسر الرابط بين الثقافات المختلفة والقاسم المشترك بينها؛ للاستزادة والنهل من معرفة بعضها البعض فكرًا وثقافة وحضارة. وقالت «لا يزال المحتوى العربي بحاجة إلى المزيد من الإثراء والتنوع، ولن يتحقق هذا إلا من خلال بذل المزيد من الجهد الاستثماري في قطاع الترجمة بشكل متخصص، كإنشاء معاهد إعداد المترجمين، وبرامج لخدمة الترجمة المتخصصة في المجالات المختلفة».
وأكدت سيديا على أن ضبط سوق الترجمة سيعود بالنفع على القطاع بشكل عام، ويمنح فرص العمل للشباب ويفتح لهم الآفاق؛ لإنشاء مكاتب ترجمة بأيادٍ سعودية. واختتمت «الترجمة هي رحلة تعليم ذاتي، ومهنة ميدان تعتمد على الممارسة اليومية، وبالرغم من أهمية المراجعة الأكاديمية إلا أن الممارسة والاعتمادات المهنية مهمة جداً في مجال العمل».
معلومات
يتسم مجال ترجمة الكتب بالصعوبة وحاجة للدقة في إيصال الفكرة والرسالة.
ترتكز أساسًا على استعارات وكنايات مخصصة لنقل المعنى المُراد للقارئ.
دار النشر تبحث عن مترجمين معروفين اكتسبوا شهرة وخبرة.
فوائد الإستراتيجية الجديدة:
خلق جيل جديد من المترجمين مدعومين بفريق من المحررين
اختيار مترجمين جدد ليسوا معروفين في الساحة العربية
الإقبال على الأدب المترجم يدل على اتجاه القراء في كل البلدان العربية والخليج
تمويل الترجمات المميزة
إعادة طباعة عدد من الترجمات القديمة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.