الطيران المدني: الخطوط الجوية أقل شركات الطيران شكاوى بنسبة معالجة 79%    صدور موافقة خادم الحرمين الشريفين على بناء مشروع جامع خادم الحرمين في الجامعة الإسلامية العالمية بباكستان    البرلمان العربي يستنكر قيام قوات الاحتلال الإسرائيلية باقتحام المسجد الأقصى    أول تعليق مع "ريجيكامب" بعد خسارة الأهلي برباعية أمام التعاون    القيادة تهنىء "بوتين" بذكرى النصر    أمطار رعدية ورياح نشطة وبرد على 5 مناطق    تنبيهات برياح نشطة وسحب رعدية ممطرة على بعض المناطق.. وأمطار متوسطة إلى غزيرة في أخرى    123 مليون ريال حجم التبرعات للمساجين في رمضان    تكثيف الاستعدادت لاستقبال المصلين والمعتمرين لليلتي 27 – 29 من رمضان بالحرمين الشريفين    السفارة في مدريد ل المواطنين: قرار بتمديد قيود الدخول لإسبانيا    اهتمامات الصحف اللبنانية    أسعار النفط ترتفع وبرنت عند 68.28 دولاراً للبرميل    بوريس جونسون يطلب عدم اقامة نهائي الأبطال في تركيا    #أمير_منطقة_الرياض يرعي حفل ختام أعمال ملتقى خط الوحيين الشريفين    التشكيل المتوقع لمواجهة برشلونة أمام أتلتيكو مدريد    اتحاد القدم يصدر إحصائية عن استفادة الأندية من المدرب الوطني خلال موسمين    وكالة فضاء أمريكية تحدد "موعد ومكان" وصول الصاروخ الصيني إلى الأرض    أمانة الطائف تنفذ عمليات رش وإصحاح بيئي في 160 موقعاً بالطائف    روبرت كوخ: وفيات كورونا في ألمانيا تقترب من 85 ألفاً    شرطة مكة تضبط 4 مقيمين لضلوعهم في سرقة منازل واستراحات    أقوال محمد بن سلمان خارطة طريق لمستقبل أمة    «التعاون الإسلامي» تدين الاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين في حي الشيخ جراح بالقدس    " بر الشريم" توزع 2500 وجبة إفطار صائم و 540 سلة غذائية للمستفيدين    حائل: ضبط «11» شخصاً خالفوا تعليمات العزل والحجر الصحي    15 مليون بحث عن لقاء ولي العهد الرمضاني    الملك يوافق على بناء جامع خادم الحرمين في باكستان    أمانة الجوف تنهي استعداداتها بالمتنزهات والحدائق لاستقبال الزوار خلال العيد    30 مسجدا ينجزها مشروع محمد بن سلمان    المرأة السعودية شريكا    الباش: الفرص الاقتصادية بين السعودية وباكستان ستوفر تنافسية لا تضاهى    أمير القصيم : ولي العهد برؤية المملكة 2030 هو مهندس مستقبل وطننا المتطور بالتخطيط والعمل المنظم    سباق العالم نحو السعودية    #وظائف إدارية وهندسية شاغرة لدى شركة ساتورب    «نسل الأغراب».. دراما الثأر والإثارة والتشويق    الشؤون الإسلامية بحائل تنفذ برنامجاً توعوياً بأربع لغات عالمية للتوعية بخطر فيروس كورونا    «اتحاد اليد» ينظم دورة حكام للسيدات    زوار الحرم المكي: شكرا رجال الأمن    500 متطوع يشاركون في 25 مركزا إسعافيا بالحرم    الحقيل يوجه بإزالة الأسوار المحيطة بمقر وزارة الشؤون البلدية في الرياض    الرؤية والرواية    هيئة الأمر بالمعروف في منطقة مكة المكرمة تنفذ خطتها الميدانية لإجازة عيد الفطر المبارك    الفن يوثق مشاعر الوطن في ذكرى بيعة ولي العهد    مدرب الشباب: سنعوض في المباريات ال4 المتبقية    فقدهم في حريق بجدة..مقيم يودع أطفاله الخمسة برسالة مؤثرة    الحثلان: أربع سنوات تسجل بمداد من ذهب    بعد تغيير مساره.. الصاروخ الصيني يزور سماء مصر مرتين    ولي العهد في مقدمة مستقبلي دولة رئيس وزراء باكستان لدى وصوله المملكة    المملكة شهدت إنجازات قياسية    دوريات الأمن تبث الطمأنينة    نجدد المحبة والولاء للأمير الشاب    رباعية «السكري» تسحق الأهلي ب10 لاعبين    وزارة الموارد البشرية: لقاح فايروس كورونا إلزاميا لحضور الموظفين لمقرات اعمالهم    80 ألف مستفيد من البرامج الدعوية الرمضانية لجمعية "أجياد" للدعوة بمنطقة الحرم    متحدث الطيران المدني: هناك لجان معنية ستُعلن الوجهات التي لا ينصح بالسفر إليها    المملكة تحظر استيراد الدواجن من 11 مصنعًا في البرازيل    المصلون يؤدون آخر صلاة جمعة في رمضان بالمسجد الحرام    شاهد.. ضبط وافدين حاولا تهريب 107 آلاف علبة سجائر داخل صهريج شاحنة تابعة لمواطن    وزير الموارد البشرية يصدر قراراً بتوطين الوظائف التعليمية بالمدارس الأهلية والعالمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السفير الفرنسي: "جدة وأيامنا الحلوة" تمثل إرثاً عريقاً وواجهة ثقافية مهمة
نشر في المدينة يوم 23 - 04 - 2021

أكد السفير الفرنسي في السعودية لودوفيك بوي، أن المقتنيات التاريخية والأجواء الشعبية التي شاهدها في مشاريع (جدة وأيامنا الحلوة) بالمنطقة التاريخية في عروس البحر الأحمر، تمثل إرثاً عريقاً لمدينة يتجاوز عمرها آلاف السنين، وتمثل أحد الواجهات الثقافية والتراثية المهمة التي ترعاها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) والتي تحمل عبقاً من الماضي وأحد الكنوز البشرية الحضارية.
جاءت كلمات السفير الفرنسي خلال زيارته إلى جدة التاريخية ومشاهدته مشاريع مؤسسة (جدة وأيامنا الحلوة) برفقة القنصل العام الفرنسي بجدة مصطفى مهراج، بإرشاد من المرشدة السياحية عبير جميل ، وسط اجراءات احترازية مشددة.
وأشاد السفير لودوفيك بوي بالجهود المبذولة للحفاظ على التراث، خلال اطلاعه على المشاريع التراثية، بحضور نخبة من عشاق ومحبي التراث، واطلع عن كثب على المتحف والقطع النادرة والمشاريع العملاقة التي تقام في جدة التاريخية، وشاهد مجموعة من الصور النادرة عن منطقة جدة والمقتنيات والتحف المعروضة، وعبر عن سعادته بما شاهدوه من مبادرات ايجابية والتي تهدف إلى التعريف والتذكير بتراث مدينة جدة.
من جانبه، عبر منصور صالح الزامل عن فخره واعتزازه عما وصلت إليه مشاريع (جدة وأيامنا الحلوة) التي تعمل منذ اطلاقها على الحفاظ على التراث الاجتماعي والأدبي والفني والعمراني لمدينة جدة، عبر مشاريع توثيقية، تهدف إلى التركيز على أهم المعالم التراثية لجدة التاريخية بشكل خاص، ومختلف مناطق المملكة بشكل عام، بالإضافة إلى أعمال فنية تجسد مسيرة الملوك الذين تعاقبوا على حكم المملكة العربية السعودية منذ عهد المؤسس الملك عبد العزيز "يرحمه الله" حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود " يحفظه الله".
ورحب الزامل يزيارة السفير الفرنسي والقنصل العام بجدة، مؤكدا أنها تمثل دعماً كبيراً للمشروع التراثي المهم الذي يحظى بدعم ورعاية وزارة الثقافة، لاسيما أن باريس هي مقر منظمة اليونسكو ومن أكثر دول العالم اهتماما بالتراث والثقافة، مشيراً إلى أن (جدة وأيامنا الحلوة) نجحت خلال فترة وجيزة في أنجاز عدد من المهام الرائعة التي تساهم في الحفاظ على تراث جدة التاريخية وتحافظ على مكانة العروس كأحد أهم المدن التي تمتلك تراثاً نادراً في المنطقة.
وأشار إلى أن أحد الأهداف المهمة للمؤسسة هي الحفاظ على شكل الحارة الجداوية البسيطة التي تشكل أساس النسيج المترابط للمجتمع السعودي الحجازي، حيث ظلت تشكّل محورًا أساسًا في الحياة العامة عبر التكايا والأزقة والأقبية، والمقاهي الشعبية، والدكاكين الصغيرة، والحكواتي، مع اطلاق مشاريع تراثية وثقافية ذات قيمة مضافة.
وتشمل مشاريع (جدة وأيامنا الحلوة) مقعد جدة وأيامنا الحلوة وبيت جدة وأيامنا الحلو وجُدرانية جدة وأيامنا الحلوة ومكتبة جدة وأيامنا الحلوة، وتعد نقاط ارتكاز مهمة في تنمية المنطقة التاريخية وسط جدة، حيث تضم مجموعة من المستندات والخرائط والمقتنيات والكتب والصور واللوحات النادرة التي تمثل تاريخ عروس البحر الأحمر وامتدادها التاريخي، واستقبلت عددًا من الشخصيات البارزة من داخل المملكة وخارجها، وضمت قاعاته عدد كبير من جلسات المثقفين الذين يدركون قيمة التاريخ والتراث، وبات ملتقى لجدة التاريخية من إعلاميين وأدباء وشعراء ومفكرين، حيث يعتبر من باكورة مشاريع المدينة التاريخية التي تهدف إلى إعادة الحركة لأزقتها وبرحاتها، والحفاظ على إرثها التراثي الكبير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.