حضارة المملكة تبهر الحضور في يوم الوطن    قانوني يوضح مخالفات وتجاوزات البعض خلال اليوم الوطني.. حبس عامين وغرامة نصف مليون ريال (فيديو)    شرطة حائل: القبض على سائق شاحنة لسماحه بصعود عدد من الأشخاص عليها    شيخ شمل قبائل وادي جازان وادي جازان يهنئ القيادة الرشيدة بمناسبة اليوم الوطني 91    وظائف شاغرة لدى الزكاة والضريبة والجمارك.. التخصصات والشروط    فيصل بن فرحان يبحث مع وزير خارجية قطر تعزيز بما يخدم المصالح المشتركة    مثقفات وأكاديميات ل : فخورات بإنجازات الوطن    أسعار النفط ترتفع بحوالي 1.1%    تصميم أكبر مجسم فني في العالم لخادم الحرمين وولي العهد    100 منتج سعودي هدية للوطن    الملتقى الأول: مؤشرات رقمية لمنجزات المرأة السعودية 2021 (واقع.. وطموح)    تويتر: منع اختفاء التغريدات أثناء قراءتها    «ثغرة» تهدد 2.7 مليار مستخدم ل«جوجل كروم»    شاحن عالمي موحد لجميع الهواتف    واشنطن: شراكتنا العسكرية مع السعودية من مصلحتنا الإستراتيجية    اليوم الوطني.. فرحة شعب يغمره التفاؤل بمستقبل أجمل    مبنى قنصلية المملكة في دبي يتوشح باللون الأخضر بمناسبة اليوم الوطني 91    أتالانتا يختبر إنتر إينزاغي    ريال لمواصلة تحليقه.. وكومان تحت مزيد من الضغط    قمة الدوري الإنجليزي تجمع تشلسي والسيتي    محافظ محافظة بلقرن يهنئ القيادة باليوم الوطني ال ٩١    الشيخ صقر بن سعيد    د. محمد جعفر الغامدي    الشورى يكون لجانه المتخصصة لسنته الثانية    جمعية التنميةالنسائية بمحايل عسير تحتفي بعيد الوطن ال٩١    مصاب السرطان الطفل الصيعري يشارك فرحة اليوم الوطني من أمريكا    المجلس العربي للطفولة: المملكة رائدة في البحث العلمي    «سنوات الجريش» يعيد زمن الحرب في رمضان المقبل    بلاد ألفناها على كل حالة    محافظ القريات يرعى حفل الأهالي باليوم الوطني91    شؤون الحرمين تؤهل 600 موظفة    لقاح كورونا عبر بخاخ للأنف    هي لنا دار.. وهو لنا فخر    أستاذ فيروسات يكشف سبب استمرار فقدان الشم بعد التعافي من كورونا    وفاة شاب عشريني بعد شرب 1.5 لتر كوكاكولا في 10 دقائق.. ماذا حدث؟    المعلمي: البنية التحتية الرقمية للمملكة مكّنت القطاعين العام والخاص من مواجهة كورونا    القبض على 29 مواطنًا رموا المارة بعبوات بلاستيكية في الطائف    ( رسالة إلى أحدهم!! )    جمعية الجنوب النسائية تشارك باليوم الوطني    مشاركة البطل محمد بن رشيد العتيبي في بطولة مستر أولمبيا بأمريكا    منسوبو أمانة عسير يحتفلون بذكرى اليوم الوطني ال 91    مدير تعليم رجال ألمع المكلّف :اليوم الوطني فرصة تأمل في تاريخ عريق ومستقبل مشرق".    أمين منطقة عسير يقف على معالجة التشوهات البصرية في أحدرفيدة*    الرئيس الفلسطيني يلوّح بسحب الاعتراف بإسرائيل    نسخة افتراضية تدعم التحول الرقمي لمعرض الرياض الدولي للكتاب    "التعاون الإسلامي" تدين استهداف الحوثي للمدنيين في أبها بطائرة مفخخة    "الصحة": تسجيل 51 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 59 خلال ال24 ساعة الماضية    يزيد الراجحي يرفع آيات التهاني والتبريكات بمناسبة اليوم الوطني    خطيب المسجد الحرام: علموا أبناءكم أن الوطنية إخلاص وعمل وبناء (فيديو)    طقس الجمعة: هطول أمطار رعدية بالمدينة ومكة والباحة وجازان    الفيحاء يزيد جراح الأهلي بهدفين    محتجون يحتلون مقر البورصة البرازيلية بسبب الجوع    المفتي المعزول يحرض الليبيين على إسقاط مجلس النواب    أرامكو: توفير 57% من الاحتياجات من موردين داخل السوق السعودية بقدرات تنافسية عالمية    العميد البنيان: القيادة مكنت الشعب السعودي من الارتقاء عالميا            فرع هيئة الأمر بالمعروف بمنطقة الرياض ينهي استعداداته لليوم الوطني91    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ثقافة التفاهة وآثارها على المجتمعات المعاصرة «1 - 2»
نشر في المدينة يوم 04 - 03 - 2021

الثقافة تشمل المعرفة والفنون والمعتقدات والقيم والتقاليد والعادات ويكتسبها الإنسان بصفته عضوًا في المجتمع وتؤثر على نمط معيشته، وكيفية تفاعله مع من حوله.
وفي كتاب «حضارة الفرجة» لماريو بارغاس يوسا، يشير إلى انحسار الثقافة بمفهومها التقليدي.. وانتشار ثقافة وسائل التواصل الاجتماعي التي ترتكز على سيطرة الصورة والصوت بدل الكلمة.. وأن الثقافة خرجت من «أيدي الصفوة في مجتمعات الوفرة التي تنعم بالحرية والديمقراطية» بسبب ثورة الاتصالات وأدى ذلك إلى تدني الفكر والقيم والسلوكيات.
كما أن تلك الوسائل تشكل الرأي العام وتؤثر على العقول سلبًا أو إيجابًا، وتقوم بصناعة الرموز الرخيصة وتهميش دور المثقف المفكر.. وقد يؤدي ذلك إلى تحول المثقف من مواطن يفكر في الارتقاء بمجتمعه إلى مجرد مهرج ومتفرج ومستهلك.
ويرى الفرنسي جي ديبور في كتابيه «مجتمع الاستعراض ومجتمع الفرجة» أن عالمنا المحسوس تحول إلى «مجتمع صورة وفضائيات ووسائط إعلامية ووسائل تواصل اجتماعي..» بمعنى أن الفرد في مجتمع الفرجة يعيش بحسب صورته لدى الآخرين لا وفق ما يكون عليه فعليًا، وأن هناك من يصنع تلك الصورة المصدرة عنه.
فعالمنا «علاقة اجتماعية بين أشخاص تتوسط فيها الصور بمعنى أن ما تقرأ أو ترى أو تسمع لا ينطبق على واقع الكاتب فعليًا لأننا نعيش في عالم أقنعة».
فهنا تسود «التفاهة والوهم» على الحقيقة، وتصبح الثقافة سلعة تخضع لقوانين السوق ولا تبحث عن القيمة الفكرية والتنويرية بقدر بحثها عن الربح والخسارة، فتتحول إلى سلعة للتسلية وتحقيق الربح السريع.. بعيدًا عن الوطنية والقيم الإنسانية النبيلة والإبداع البناء.
ومتابعة بعض المشاهير في تلك الوسائل يوضح انتشار «الكثرة» التي تروج ل»المحتوى التافه» على حساب «القلة» التي تروِّج للعلم والأدب والجد والعمل.
فمن يشاهد بعض البرامج التي تروِّج للثرثرة والنقاشات الفارغة والأغاني المبتذلة والجنس الرخيص والاستعراضات الجسدية، يجد أن أولئك المشاهير لهم متابعون بالملايين، ويحققون دخلًا كبيرًا، وتقصدهم الشركات للترويج لمنتجاتها، فيجنون المزيد من المال والشهرة وينشرون التفاهة.
«التفاهة» تعني النقص في الأصالة والقيمة والأهمية وتغييب العقل، وإعادة صياغة الحقائق والقيم حسب المصالح والأهواء.
وتمنح هذه الوسائل حق الكلام «للتافهين» -مثلهم في ذلك مثل من يحمل جائزة نوبل-.. بل إن هذه الوسائل تلمع صورة التافهين الذين يبنون مستقبلهم على التفاهة والتزييف، وتجعلهم قدوة محببة للآخرين رغم سطحيتهم وجهلهم العميق لفلسفة الحياة.
ومن أهم أسباب انتشار التفاهة ما يلي:
* تجارة التفاهة: فالرأسمالية العالمية تغرق الإنسان في أوحال الثقافة من خلال الترويج لبرامج وسلع متنوعة.
* الترويج للتفاهة: فالتفاهة لها أبعاد نفسية وفكرية واجتماعية، ووسائل التواصل الاجتماعي تصنع وتصدر بعض التافهين، وتصورهم على أنهم نجوم وقدوة.. فاليوتيوب مثلًا يقيم قيمة البرنامج بملايين المشاهدات، بغض النظر عن محتواه وقيمته الفكرية أو العلمية.
* مجانية التفاهة: عندما تكون البضاعة مجانية، تذكر أنك أنت البضاعة وليس ما تقدمه.
* تسييس التفاهة: في هذا العالم يتم إنفاق مئات الملايين لإنتاج برامج تافهة والهروب من الواقع، ويصبح التسفل أسهل من الترفع... وأصبح «المحتوى التافه» محل الاهتمام والتطوير وتسويقه لأفراد المجتمع، وهذا أدى إلى زعزعة ثوابت المجتمعات وقيمها وأخلاقها.
* تنمر التافهون: تغلغل بعض التافهين في جميع قطاعات المجتمع ومن بينها الإعلام والاقتصاد والتجارة والتعليم، وأصبحوا يتصدرون المشهد ويوجهون أفراد المجتمع كما يشاءون، لأنهم يرون أنفسهم الأفضل، غير مدركين عدم نضجهم وقلة فهمهم لأمور الحياة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.