"هيرنانديز" يستقر على بديل "بانيغا" لمواجهة الاتفاق    بعد بادرة خادم الحرمين وولي العهد.. وزراء ومسؤولون يعلنون التسجيل في برنامج التبرع بالأعضاء    "كاريلي" يوجه رسالة قوية للهلال: سنقاتل حتى آخر جولة من أجل لقب الدوري    قدرت قيمتها ب 8 ملايين ريال.. القبض على 10 أشخاص سرقوا مركبات وتاجروا بها في الرياض    "الزكاة والضريبة والجمارك" تُلزم المسافرين بإجراءات "الإقرار" عن مشترياتهم بما يتجاوز 3 آلاف ريال    جمعية نماء بمكة المكرمة تبدأ ثاني مراحل مشروع زكاة الفطر لهذا العام    أمانة حائل تنفذ أكثر من 31 ألف جولة رقابية وتغلق أكثر من 3400 منشأة    معاقبة أحد مشاهير التواصل الاجتماعي لنشره محتوى مخلاً بالآداب العامة وخادشًا للحياء    الإقليم الكشفي العربي يختتم برنامجه الرمضاني (هل هلالك )    "كبار العلماء": تسجيل خادم الحرمين وولي العهد في برنامج التبرع بالأعضاء من العمل الصالح وهو سنة حسنة وخطوة مباركة    سمو أمير الحدود الشمالية يسجل في برنامج التبرع بالأعضاء التابع للمركز السعودي للتبرع بالأعضاء    تونس ترفض إنشاء مراكز إيواء للمهاجرين المتجهين لأوروبا    أميركا تفرض عقوبات على سبعة من أفراد حزب الله الإرهابي    برشلونة وتعادل بطعم الخسارة أمام ليفانتي    ولي العهد في قلبي    المجدد محمد بن سلمان    شركة نادك توفر وظائف تقنية وإدارية شاغرة لحملة البكالوريوس بمدينة الرياض    ذكرى البيعة ال4 تلهب مشاعر رواد «السوشال ميديا»    الديوان الملكي: الخميس أول أيام عيد الفطر    «الداخلية»: تعديل جدول تصنيف عقوبات مخالفات تدابير كورونا    تحديد موعد حسم برشلونة للصفقة الأولى    بوفون يعلن الرحيل عن اليوفي    الفتح يمدد عقد كويفا سنة إضافية    عكاظ مع قوة أمن الحرم.. كل شيء يبعث على الاطمئنان    فيصل بن يزيد: مستقبل الهلال مطمئن.. و«الأزرق» في أيدٍ أمينة    كوفيد في 24 ساعة: 999 إصابة جديدة والوفيات 13    الهند بين فكّيْ «كمّاشة»    رجال الضبط الإداري.. حزم وتوعية    الأحوال المدنية: لا تتعاملوا مع أي شخص أو جهة يدعي تقديم خدماتنا    تقنية التايم لابس لمراقبة حركة الحشود في المسجد الحرام    جمعية مكافحة السرطان تختتم حملتها الرمضانية لعام 1442ه    11 قتيلا داخل مدرسة روسية    ارتفاع أسعار النفط وسط مخاوف نقص إمدادات الوقود    منظمة التعاون الإسلامي تدين بأشد العبارات الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على الشعب الفلسطيني    تأثير الهاتف الجوال على تخطيط المدن    رمضان وصناعة المحتوى    لا تبكِ.. اليوم عيد !    العيد.. موسم الفرح    نثرات عقلية!    ع ل ق    تطهير 104 بؤر بعوض ناقل للضنك بالمدينة    نائب أمير الرياض يتلقى تعازي وليي عهد البحرين والأردن والشيخ عبدالله بن زايد    من الإقليمية إلى المنافسة العالمية    برنامج للاستدامة البيئية في مكة والمشاعر المقدسة    نسخ ولزق رسائل العيد !    باكستان تنفي السماح بإقامة قواعد عسكرية على أراضيها في أعقاب انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان    شهيدان في قصف إسرائيلي على قطاع غزة    استنساخ تجربة الرياض    حملة توعوية للحث على الالتزام بالإجراءات الاحترازية    "الشؤون الإسلامية" تهيئ 20 ألف جامعاً ومسجد إضافي لصلاة عيد الفطر المبارك بمختلف المناطق    "الشؤون الإسلامية" تنهي ربط كاميرات المراقبة للمواقيت ومساجد المشاعر المقدسة بمركز المتابعة بالوزارة    الأمم المتحدة تدين أعمال العنف في الأراضي الفلسطينية المحتلة    السعودية: ارتفاع التسهيلات المقدمة للشركات المتوسطة والصغيرة إلى 182.2 مليار ريال    آلية توثيق تلقي لقاح كورونا في توكلنا بعد أخذه بأمريكا أو كندا    ارتفاع أسعار الذهب في السعودية.. وعيار 21 عند* 193.48 ريال    لم تستغل حتى الآن.. 5 ثغرات أمنية خطيرة في حواسيب ديل    ذكرى البيعة الرابعة لولي العهد فرحة لكل مواطن    حرس الحدود يحتفل بتخريج 1385 في دورة الفرد الأساسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بصمة كاوست.. رصد للبحوث والتعليم والابتكار وأثرها في تحسين حياة المواطنين
نشر في المدينة يوم 10 - 11 - 2020

أصدرت جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية نشرة "بصمة كاوست"، التي حسب توصيف رئيس الجامعة د. توني تشان "سترصد الأثر الذي تتركه جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست)، واللمسات التي تضيفها الجامعة في مختلف الميادين".
وأضاف د. تشان معرفاً بها في كلمته الافتتاحية التي تصدرت النشرة قائلاً " تصلكم "بصمة كاوست" في عددين سنوياً، يختتم كل منهما فصلاً دراسياً من العام الأكاديمي. تركز هذه النشرة على البحوث والتعليم والابتكار في كاوست، وكيفية مساهمتها في تحسين حياة المواطنين على مستوى العالم، على اعتبارنا جهة رئيسة معنية بتعزيز السمعة الوطنية وتدريب القوى العاملة، وخلق فرص العمل ودعم الاقتصاد، فضلاً عن تزويد الحكومة والصناعة والمجتمع الأكاديمي والسكان بمصدر للخبرات".
الجامعة وقمة العشرين
وعن مساهمة الجامعة في قمة العشرين التي تستضيفها المملكة قال د تشان "لم تكن قد مضت إلا بضعة أشهر على تسلّمي مهمة رئيس جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، حتى أعلن عن تولي المملكة العربية السعودية رئاسة مجموعة العشرين للمرة الأولى. ولا أخفيكم أنني حين تسلمت شرف هذه المهمّة في مثل هذه المؤسسة العلمية العالمية الفريدة، كنت أدرك ما سأشهده من فرص ومسؤوليات غير مسبوقة، وأنا أقودها نحو حقبة جديدة من مسيرتها. بيد أنني لم أتوقع أبداً أن تتاح لجامعتنا فرصة المساهمة سريعاً في حوار عالمي مكثّف ومعمّق وعالي المستوى، مع توجه جميع الأنظار إلى المملكة العربية السعودية. وبعد نقاش مع الدكتورة نجاح عشري، النائب والمشارك الأعلى لرئيس الجامعة للتقدم الوطني الاستراتيجي، تبنينا اقتراحاً صاغه جون تناتشي، كبير المستشارين، لاستضافة مجموعة العلوم S20، مجموعة التعاون العلمي التابعة لمجموعة العشرين، والعمل مع الوزارات السعودية لتعميم معارف كاوست وخبراتها، ومن ثمّ لتزداد الإثارة أكثر فأكثر مع تكليف المملكة للجامعة بقيادة مجموعة العلوم."
وحول أولويات النشرة قال رئيس جامعة كاوست "نسعى إلى نشر مقالات ترصد الأثر الذي نتركه في محيطنا، نكتبها بناء على شهادات الجهات المعنية الخارجية، أو الباحثين أو الأساتذة المتواجدين على الخطوط الأمامية. ندعوكم إلى قراءة هذه الشهادات أولاً، قبل أن تطّلعوا على المقالات التي تروي قصتها وتوثّق مجرياتها."
ظروف العدد الأول
وعن ظروف العدد الأول من بصمة كاوست أوضح الدكتور تشان "تزامنت تحضيراتنا للعدد الأول من هذه النشرة وبدء العمل بها، مع جائحة كوفيد-19 التي هزت العالم، مما دفعني لإطلاق دعوة للعمل على تسخير قدرات باحثي وعلماء كاوست للمساعدة في مواجهة الجائحة، لاقت أصداء طيبة واستجابة واسعة. تتمتع كاوست بوضع جيد، يتيح لها إعادة توجيه قدراتها البحثية والتركيز على أهداف جديدة عاجلة. ومن هنا، فقد اكتسبت كاوست وبصمتها معنى جديداً، حين أدركت السلطات الصحية السعودية وجود شريك لها في المملكة، يتمتع بخبرة واسعة في فهم الآثار المترتبة على الجائحة والتخفيف من تبعاتها".
وقدمت النشرة تقريرا عن جهود دونال برادلي، نائب الرئيس للأبحاث، الذي قاد جهود كاوست الداعمة لرئاسة المملكة مجموعة العشرين، حيث يعمل على تنسيق الردود الفنية والتقنية الست للجامعة على فرق مجموعة العشرين. علماً أن فريق أعضاء الهيئة التدريسية الرئيسيين في كاوست، الذين يعملون مع فرق مجموعة العشرين يضم كلاً من البروفيسور كارلوس دوارتي أستاذ علم البحار، والبروفيسور محمد الداوودي أستاذ العلوم الكيميائية المرموق، والبروفيسور جورج جاسكون أستاذ الهندسة الكيميائية، والبروفيسور ماثيو ماكبي أستاذ العلوم والهندسة البيئية، والبروفيسور وليم روبرتس أستاذ الهندسة الميكانيكية، والبروفيسور ماني ساراثي الأستاذ المشارك في الهندسة الكيميائية والحيوية.
كاوست ورؤية 2030
كما قدمت النشرة تقريرا عن مساهمة "كاوست" ودعمها للمبادرة الأبرز في رؤية 2030 من خلال شراكتها مع نيوم، المشروع الإنشائي العملاق الذي تبلغ قيمته 500 مليار دولار، الذي يمثل المبادرة الرئيسية في رؤية 2030. ففي العام الماضي، اختير البروفيسور مارك تيستر، أستاذ علم النبات في كاوست، للعمل في نيوم رئيساً لقطاع مستقبل الغذاء، على أن ينضم إليه العام المقبل البروفيسور ماني ساراثي، الأستاذ المشارك في الهندسة الكيميائية والحيوية في الجامعة، للمساعدة في شراكة جديدة مع نيوم تركز على الوقود النظيف.
يسير هذان البروفيسوران على خطا قائمة طويلة من كوادر كاوست، الذين يدعمون مشروع نيوم. حيث ساعد البروفيسور جيف شمة، أستاذ الهندسة الكهربائية، في تعزيز مفهوم المدن الذكية في نيوم، فيما كرس الدكتور مانوس ورد، رئيس فريق المشاركة البحثية الاستراتيجية، اهتمامه لتعريف قادة نيوم وربطهم بالهيئة التدريسية في الجامعة. وفي حين أن محمود معطي، مدير السياسات والتخطيط، ساعد في تنمية الموارد البشرية خلال تأسيس نيوم، فإن نيوم استقطبت عدداً مهماً من خريجي الجامعة وقادتها السابقين، وهم اليوم جزء من كوادر نيوم. وتشمل هذه القائمة الرئيس المؤقت السابق نظمي النصر، الذي يشغل منصب الرئيس التنفيذي لنيوم اليوم، فضلاً عن الرئيس السابق جان-لو شامو، ونائبي الرئيس السابقين أنطونيو فالنزويلا وباتريشيا هيوز.
حيث قدّمت كاوست الدعم لمشروع نيوم منذ مراحله الأولى، من خلال توفير بيانات إقليمية فريدة عن طاقة الرياح ومؤشرات الطاقة الشمسية والتقييمات الزلزالية وتحليل قاع البحر الأحمر، ما ساعد نيوم على وضع خطته الرئيسية. كما وقع الشريكان مؤخراً اتفاقاً لاستخدام سفينة الأبحاث التابعة لكاوست في جولات بحرية في مواقع نيوم. وتشكل هذه السفينة التي يبلغ طولها 34.7 متر مرفقاً رئيسياً من مرافق الأبحاث البحرية في كاوست، تتيح للعلماء جمع البيانات في جميع أنحاء البحر الأحمر.
قمة مجموعة العلوم
وحول قمة مجموعة العلوم كتبت النشرة عرضا لمساهمة الجامعة حيث تقود كاوست مجموعة العلوم لهذا العام برئاسة الدكتور أنس الفارس من مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية. وتتولى الدكتورة نجاح عشري، النائب والمشارك الأعلى لرئيس الجامعة للتقدم الوطني الاستراتيجي، الجهود التي تبذلها كاوست في إطار مجموعة العلوم، إلى جانب الدكتور تيوفيلو (جوون) أبراجانو مدير مكتب رعاية الأبحاث في الجامعة.
وترفع مجموعة العلوم لهذا العام شعار: "استبصار المستقبل: دور العلوم في تخطي التغيرات الحرجة"، الذي يهدف إلى التأكيد على استخدام العلم بوصفه أداة لتوجيه البشرية في الأزمنة الحرجة، بينما تشمل المواضيع الفرعية الرئيسية، التي نظمت في إطار فرق العمل عناوين من قبيل "مستقبل الصحة" و"الاقتصاد الدائري" و"الثورة الرقمية". يشارك في هذه المجموعات خمسة وعشرون عضواً من أعضاء هيئة التدريس في كاوست، حيث يتولى البروفيسور طارق النفوري رئاسة فرقة العمل المعنية بالثورة الرقمية.
الطلاب الجدد وكوفيد - 19
وحول التحولات الكبرى والواقع الجديد ومن أجل ضمان استقرار الطلبة السعوديين الشباب في كاوست وضمان تقدمهم في خضم جائحة كوفيد-19 قدمت نشرة بصمة كاوست تقريرا عن الآليات التي طبقتها الجامعة حيث تستضيف كاوست في حرمها كل عام مئات الطلبة الجامعيين السعوديين وطلبة المدارس المتوسطة والثانوية للمشاركة في أنشطة تتضمن البحوث الحقيقية والتدريب المكثف والتدريبات المتخصصة. وهؤلاء الطلبة هم أنفسهم خريجو المستقبل من كاوست وجيل المستقبل في المملكة من علماء ومبتكرين وقادة فكر.
ومع جائحة كوفيد-19 كانت كاوست متقدمة على غيرها في تطوير استراتيجيات مدروسة وهادفة، لدعم الموهوبين من شاباتها وشبابها السعوديين في المملكة وخارجها، لضمان استمرار مسيراتهم الأكاديمية من دون انقطاع. حيث استجاب مكتب التقدم الوطني الاستراتيجي في كاوست بسرعة للتعامل مع حالات الحيرة والغموض وسد الثغرات عن الجائحة، وبذل جهود واسعة في مجالات التعليم والتشغيل والصحة.
أكاديمية كاوست الافتراضية
وحول جهود الجامعة والمساعي التي تبذلها للتغلب على التحديات، التي أفرزتها جائحة كوفيد-19 في مجالي التعليم والتنمية تضمنت النشرة تقريرا عن الأكاديمية الإلكترونية التي أطلقتها الجامعة لدعم طلبة المدارس الثانوية الموهوبين في المملكة العربية السعودية الذين تعطلت خططهم الدراسية الصيفية، التي تحدد نجاح قبولهم في الجامعات مستقبلاً.
حيث انطلقت أكاديمية المواهب الشبابية الافتراضية في كاوست مع مطلع شهر يونيو الماضي، لتكون الأولى من نوعها في المملكة، مع برنامج تجريبي صيفي مكثف للطلبة الذين حالت الظروف الأخيرة دون مشاركتهم في البرنامج السنوي للمعهد السعودي للعلوم البحثية. تقدم هذه الأكاديمية للطلبة مزيجاً قوياً من الدورات الأكاديمية والتدريبات والبحوث، إلى جانب نشاطات الإثراء والتطوير الخاصة بكاوست. ويتمثل الهدف منها في خروج الطلبة من الصيف أقوى وأكثر استعداداً من أي وقت مضى، مزودين بالمهارات والعلاقات والمعارف والثقة والقدرة والدافع على تحقيق النجاح ومواكبة التغيرات السريعة التي نشهدها في القرن الحادي والعشرين.
برنامج رعاية الطلبة الموهوبين
وعن برنامج رعاية الموهبين كتبت النشرة "منذ تفشي جائحة كوفيد-19، تعاملت الجامعة مع التحديات الجديدة، وعملت على ضمان الاستمرار السلس لمنحها الجامعية في الولايات المتحدة، في سياق برنامج كاوست لرعاية الطلبة الموهوبين. فمن خلال العمل مع 50 جامعة شريكة، تمكنت كاوست من ضمان استمرار طلبة البرنامج البالغ عددهم 500 طالب بالتحصيل العلمي، والحصول على الدعم الذي يحتاجون إليه في جميع أنحاء الولايات المتحدة، في خضم التحولات السريعة التي تشهدها نماذج التعليم، وفي ظل الاضطرابات الدولية المتعلقة بالنقل والسفر والاتصالات."
أبحاث ومساهمات علماء كاوست
وحول مساهمات علماء كاوست قدمت النشرة عرضا وافيا لهذه المبادرات ومنها دراسة عالمية حول المحيطات، نفذها كارلوس دوارتي وسوزانا أغوستي، الأستاذان في علوم البحار في كاوست. توثق الدراسة الطريقة، التي يمكن بها تسريع معدل تعافي الحياة البحرية، بما يتيح تحقيق انتعاش كبير فيها في غضون عقدين أو ثلاثة عقود من الزمن. وقد حظيت الدراسة بتغطية إعلامية عالمية واسعة النطاق من محطة بي بي سي ومن صحيفتي الغارديان ونيوزويك الأمريكية، وغيرها.
كما تلقى البروفيسور كارلوس سانتامارينا، أستاذ علوم وهندسة الأرض في كاوست، في فبراير 2020 طلباً لتقديم الدعم إلى أمير عسير، في أعقاب الأضرار البالغة التي لحقت بمشروع مهم لمد الطرق الجبلية في المنطقة، بعد أن تسببت الأعمال الجديدة بأضرار غير مقصودة على امتداد وصلة رئيسية في المنطقة، هددت بانهيار الطرق فيها. ما دفع صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال آل سعود، أمير عسير، إلى التواصل مباشرة مع كاوست طلباً للمساعدة الفنية.
وبتوصية من البروفيسور سانتامارينا، بادر البروفيسور ماثيو مكابي، أستاذ العلوم والهندسة البيئية في الجامعة، الخبير في مجال رصد الأرض والاستشعار عن بعد، إلى جمع فريق لنشر طائرات مسيرة من دون طيار وأدوات علمية أخرى لرسم خرائط للمنطقة المتضررة. ويذكر أن أبحاث ماكبي في كاوست ركزت على استخدام الاستشعار عن بعد لدعم الاستخدام الفعال للمياه في المملكة العربية السعودية، حيث تمكن فريقه باستخدام تكنولوجيا الأقمار الصناعية وبيانات الطقس من تقدير مستويات مياه المحاصيل في حقول الذرة المروية في البلاد بدقة، فضلاً عن أن ماكبي اضطلع بدور رائد في مجال الاستشعار وتقديم الحلول العملية في المملكة.
وفي سياق آخر تواصل كاوست جهودها الرامية إلى توسيع نطاق الشراكة والبحوث مع شركة البحر الأحمر للتطوير، وجهة السياحة الدولية الرئيسية في المملكة العربية السعودية.
فقد عينت الجامعة في أبريل 2020 الدكتور راستي برينارد، رئيس الاستدامة البيئية في شركة البحر الأحمر للتطوير، بروفيسوراً بالمجاملة في علم البحار. يتولى الدكتور برينارد قيادة تنفيذ مجموعة من مبادرات الاستدامة البيئية الرائدة في موقع مشروع البحر الأحمر، بما يشمل الاعتماد على الطاقة المتجددة بنسبة 100 بالمئة، والوقف التام لانبعاثات الكربون على نطاق الوجهة بأكملها، وعدم تصريف المحلول الملحي الناتج من عمليات تحلية المياه، وتعزيز التنوع الحيوي في الموقع بنسبة 30 بالمئة خلال العقدين المقبلين. وسيقدم الدكتور برينارد من خلال دوره الجديد دعمه لمركز أبحاث البحر الأحمر في قسم العلوم والهندسة البيولوجية والبيئية في كاوست، مع مواصلة عمله في شركة البحر الأحمر للتطوير.
مساهمات كاوست زراعيا
وفي الجانب الزراعي قدمت كاوست أول دراسة شاملة تناولت نمو نخيل التمر وتطوره، ونجحت في اكتشاف سبل النمو الاستثنائية، التي استخدمتها أشجار نخيل التمر لمواجهة الظروف القاسية مثل سوء التربة ومحدودية موارد المياه، بما يشمل الإنبات البعيد وهجوع البذور والجهاز الهيدروليكي لاستعمار التربة وفعالية امتصاص المياه.
وحصلت البروفيسورة إكرام بليلو في يناير 2020 على إحدى الجوائز الأربع، التي قدمتها جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، من بين 141 مرشحاً من 28 بلداً، ليضاف هذا الإنجاز إلى قائمة متزايدة من الإنجازات العالمية، التي تثبت مساهمة كاوست في العلوم والخدمات المقدمة للمجتمع. فمن بين الفئات الأربع للجائزة، فازت بليلو في فئة الدراسات المتميزة والتكنولوجيا الحديثة، وحصلت على جائزة بقيمة مليون درهم إماراتي (272 ألف دولار أمريكي).
وفي ذات السياق طورت "مزارع البحر الأحمر"، الشركة الناشئة المنبثقة من كاوست، تقنية بيوت زجاجية تستخدم المياه المالحة لزراعة الأغذية في الصحراء، بدأت ببيع منتجاتها في سلاسل متاجر التميمي والطبيعة الأم في المملكة، حيث بات يمكن العثور على منتجات الشركة اليوم من "الطماطم" في متاجر التميمي في جدة وكاوست، ما يمثل تطوراً مهماً للشركة، وإن كان صغيراً.
بيو بارك: مجمع وطني جديد
وعن الجانب الصناعي كتبت النشرة تقريراً عن مذكرة التفاهم مع التجمعات الصناعية السعودية، الهيئة الحكومية الكبرى التي تعمل إلى تحفيز تطوير الصناعات الموجهة نحو التصدير والتنافسية العالمية بالاستفادة من موارد المملكة، والتي تقضي بإنشاء مجمع "بيو بارك" الوطني للأدوية الحيوية في حرم كاوست، وتحديداً في مدينة الأبحاث والتقنية في الجامعة، التي تضم حالياً 40 شركة، منها 26 شركة ناشئة تحتضنها كاوست وتعمل في مجال التقنية العميقة، و14 شركة سعودية وعالمية كبرى من بينها أرامكو السعودية، والشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، وشركتا داو وبوينغ.
كما بدأت كاوست في يناير 2020 مشروعاً تجريبياً للمركبات ذاتية القيادة في حرم الجامعة، يجعلها السباقة في اعتماد المركبات ذاتية القيادة في المملكة العربية السعودية. وتأتي هذه الخطوة تعزيزاً لمكانة الجامعة كرائدة في مجال النقل الصديق للبيئة وأبحاث النقل، فضلاً عن مساعدتها في التحول لتصبح إحدى المدن الذكية الكبرى في المنطقة.
وعلى نفس الخطى نجح فريق باحثين من كاوست في تطوير جهاز استشعار مصغر فريد، يمكن وضعه على الأسماك لجمع البيانات عن النظام البيئي البحري، حيث يلتصق هذا الجهاز بالأسماك ويستطيع قياس درجة حرارة المياه وضغطها وعمقها ودرجة حموضتها في أجزاء من البحار لا يمكن للبشر الوصول إليها، وذلك بفضل وزنه الذي لا يتعدى 4.2 غرام، وإمكانية ربطه بأصداف الكائنات البحرية أو جلدها، وقدرته على نقل البيانات البيئية من عمق كيلومترين تحت سطح الماء، على مدى سنة كاملة.
كاوست ومكافحة كورونا
وحول جهود كاوست في التصدي لفيروس كوفيد – 19 تمكّنت الجهود التي نسقها دونالد برادلي نائب رئيس الجامعة للأبحاث وبيير ماجستريتي عميد العلوم والهندسة البيولوجية والبيئية، من حشد مجموعة من أعضاء الهيئة التدريسية لتشكيل فريق عمل الاستجابة البحثية السريعة. وقد صب هذا الفريق تركيزه على التعاون مع الجهات المعنية بالرعاية الصحية في المملكة العربية السعودية، وتقديم الدعم لها لمساعدتها في مواجهة انتشار جائحة كوفيد-19.
تركزت جهود الفريق على تطوير وسائل تشخيص سريعة، والتحليل الجينومي للفيروس، وتطوير الأدوات المعلوماتية الحيوية للمساعدة في تتبع انتشار المرض وتطوره، اعتماداً على مشاريع وكفاءات بحثية تبلورت على مر السنين في كاوست. كما جاءت هذه الجهود أيضاً في إطار مبادرة الصحة الذكية، التي أطلقت مؤخراً في الجامعة لتنفيذ مشاريع بحثية مشتركة مع المراكز الطبية في المملكة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.