ميليشيا الحوثي تستهدف أنبوب صافر النفطي في مأرب    كورونا حول العالم: الإصابات فوق المليون و200 ألف    "الصحة": تسجيل 191 حالة جديدة بفيروس كورونا    "الأرصاد": سحب رعدية ممطرة ورياح نشطة على 9 مناطق    عم رجل المرور العتيبي يكشف كيف وقع حادث الدهس الذي تسبب في وفاته    بالفيديو.. فيديو طريف لطفل صغير يوجه رسالة عفوية لمن يجلبون حلاقين للمنازل    بالفيديو.. الأمير بدر بن عبدالمحسن يروي سبب علاقته الخاصة بجدته.. ومشاعره لحظة وفاتها    استشهاد جندي في الحد الجنوبي.. ونائب أمير جازان ينقل تعازي القيادة لذويه    بالفيديو.. “الصحة”: المملكة مُتميزة في التحكم بإصابات “كورونا”.. وهكذا يتلاشى خروج الوضع عن السيطرة    خبير مصرفي: لا زيادة في التحويلات المالية بعد أزمة «كورونا»    فضائح فيفا: وفاة الرئيس السابق لهندوراس عن 76 عاماً    «التجارة»: خدمة 84 ألف عميل وتنفيذ 69 ألف عملية إلكترونية    الصين تعلن 30 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا                الدفاع المدني يدشن حملة لتوعية الأسر            بتحمل الدولة 60% من رواتب السعوديين في القطاع الخاص    تفاعلاً مع تغريدات حساب الهلال    فاجأ الوسط الرياضي بطريقته الغريبة    يتدرب ساعتين يومياً بالمنزل    قيادة حكيمة وإدارة رائدة عالميا وقوافل خير وعطاء    اتحاد القدم يثقف المدربين ب«أوسكار»    سقوط القيم أمام الأزمة    الوهم الإيراني    لاستبدالهم بموالين..الحوثي ينقلب على«المؤتمريين»    القطاع الخاص لن ينهار بعد مبادرات مؤسسة النقد    عزل 6 أحياء بجدة.. «الداخلية»: لحمايتكم.. استشعروا المسؤولية    «عظيمة» بشهادة الغير    الملك المرابط على ثغر الفايروس !    هل نستطيع أن نتغير ؟!    لولوة آل خليفة.. بلسم آلام المحرومين والمحتاجين    عن جائحة «كورونا».. ماذا قالت «جارة القمر» ؟    عقود الزواج    تعليق العقود في زمن كورونا    «إنسانية وطن» لتوعية المقيمين والمخالفين ب 8 لغات عالمية    الحقيقة لا تغطى بغربال    رابطة اللاعبين المحترفين تحذر من تقليص رواتب لاعبي الدوري الإنجليزي    الشاب الذي هز العالم    «ويفا» يخشى أن تلحق إنجلترا وإيطاليا ببلجيكا وتلغيا مسابقتيهما    متوفى على عربة مكشوفة.. يستنفر السلطات المصرية    رويبضات الأزمات!!    احذروا التافهين..!!    طمأنة موظفي القطاع الخاص    من يتغير.. «نحن» أم «هم»..؟!    كلنا أغنياء.. فلندعم خير حبيبتي    التخفيف.. من رسائل التخويف!    أمراء ووزراء: خادم الحرمين وفر الاستقرار الوظيفي للسعوديين بالقطاع الخاص    لفتة كريمة    إعلام وعلاقات جامعة الملك خالد تقدم دورة "دور العلاقات العامة في مواجهة الأزمات"    النيابة العامة تعلق على واقعة الاعتداء على رجل أمن أثناء مباشرته مهامه    بالصور .. حادث اصطدام مروع بين 3 مركبات تقل عددا من مرابطين الحد الجنوبي وفريق التوعية يتدخل لإنقاذ المصابين    "العدل" توجه بإزالة لقب "دكتور" من وصف القضاة وتوضح الأسباب    "البيئة" تودع أكثر من 110 ملايين ريال دعمًا لصغار مربي الماشية    بالصور .. دفن طفل مسلم أصيب بكورونا في بريطانيا وأهله يحضرون جنازته عبر الهواتف    أنامل على أوتار الخيال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترامب لروسيا: توقفوا عن دعم "فظائع" الأسد
نشر في المدينة يوم 17 - 02 - 2020

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب روسيا إلى وقف دعمها ل»الفظائع» التي يرتكبها النظام السوري، معربا عن خشية الولايات المتحدة من العنف في منطقة إدلب، بحسب ما أعلن البيت الأبيض أمس من جانبه، أعلن وزير الخارجية التركي أنه أبلغ نظيره الروسي بأن هجمات النظام السوري في إدلب يجب أن تتوقف. وبدعم جوي روسي حققت قوات النظام السوري تقدما جديدا الأحد في هجومها على آخر معقل للجهاديين وفصائل المعارضة في منطقة إدلب بشمال غرب سوريا. وخلال مكالمة هاتفية مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أعرب ترامب «عن قلقه إزاء العنف في إدلب وأبلغه برغبة الولايات المتحدة في أن يتوقف الدعم الروسي للفظائع التي يرتكبها نظام الأسد»، وفق البيت الأبيض.وتركيا لها 12 نقطة مراقبة في إدلب في إطار اتفاق تم التوصل إليه في 2018 بين أنقرة وموسكو في سوتشي لمنع هجوم النظام، لكن قوات النظام السوري مضت في تقدمها. ويعتقد أن القوات السورية تحاصر أربع نقاط تركية، وهددت أنقرة بمهاجمة القوات السورية في حال لم تتراجع بنهاية فبراير. وصرح تشاوش أوغلو للصحفيين خلال منتدى ميونيخ للأمن في ألمانيا «أكدت أن الهجمات في إدلب يجب أن تتوقف وأنه من الضروري التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار وألا يتم انتهاكه».
ورغم اختلاف مواقفهما بشأن النزاع المستمر منذ تسع سنوات، تعاونت تركيا الداعمة لفصائل في المعارضة السورية وموسكو المتحالفة مع دمشق عن قرب في ما يتعلّق بالملف السوري.
تقدم جديد في نهاية الأسبوع وسعت قوات النظام السوري سيطرتها في محيط مدينة حلب في شمال سوريا وتمكنت بذلك من إبعاد هيئة تحرير الشام والفصائل الأخرى عنها وضمان أمنها. وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات النظام «سيطرت على كامل القرى والبلدات المحيطة بمدينة حلب للمرة الأولى منذ العام 2012، لتتمكن بذلك من تأمين المدينة بالكامل وحمايتها من قذائف الفصائل». ورغم سيطرة قوات النظام على كامل حلب في العام 2016 إثر معارك وحصار استمر أشهرا عدة للفصائل المعارضة في أحيائها الشرقية، بقيت المدينة هدفاً لهيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) وللفصائل المنتشرة عند أطرافها الغربية والشمالية وفي قرى وبلدات ريفها الغربي. وبعد استعادتها الأسبوع الماضي كامل الطريق الدولي حلب - دمشق والذي يصل المدينة من الجهة الجنوبية الغربية، بدأت قوات النظام بالتقدم في المناطق المحيطة بحلب تدريجياً. وتسبب التصعيد منذ ديسمبر بمقتل أكثر من 380 مدنياً، وفق المرصد السوري، وبنزوح أكثر من 800 ألف شخص بحسب الأمم المتحدة.
وباتت قوات النظام السوري، المدعومة من روسيا وإيران وحزب الله اللبناني، تسيطر على أكثر من 70 بالمئة من سوريا وقد تعهد الرئيس بشار الأسد باستعادة السيطرة على كل مساحة البلاد.
وفي المكالمة التي أجريت السبت مع أردوغان، أكد ترامب أيضا أن «التدخل الأجنبي المستمر في ليبيا سيؤدي فقط إلى جعل الوضع أكثر سوءا».
النظام السوري يقصف نقطة تركية بريف حلب
بعدما أعلن النظام السوري الأحد، سيطرته الكاملة على غرب مدينة حلب، قصفت قواته المتقدمة في ريف حلب الشمالي الغربي، النقطة التركية المتمركزة في منطقة الشيخ عقيل، ما تسبب بوقوع جرحى من القوات التركية بعضهم بحالة خطيرة، وفق ما أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» فجر أمس، إلى ذلك نفذت الطائرات الحربية الروسية غارات استهدفت مدينة أريحا وطريق ال»m4»، وبذلك يرتفع عدد الغارات من الطائرات الروسية إلى 97، استهدفت خلالها أرياف حلب وإدلب، كذلك ارتفع عدد غارات طائرات النظام الحربية إلى 80، استهدفت ريف حلب، هذا وكانت قوات النظام سيطرت على 32 قرية وبلدة في ريف حلب ومحيطها، كما حاصرت نقطة المراقبة التركية في عندان في وقت سابق الأحد، وبذلك تكون قوات النظام قد بسطت سيطرتها خلال الساعات والأيام القليلة الفائتة على 113 منطقة في ريفي حلب الجنوبي والغربي، واعتبر مدير المرصد في تصريحات صحفية أن هناك اتفاقًا تركيًا روسيًا لتسليم الأسد محيط حلب، حيث تقدمت مليشيا حزب الله اللبناني وقوات أخرى موالية للنظام، وسيطرت بعد انسحاب الفصائل المسلحة المقاتلة من تلك المنطقة، وبالتالي هناك اتفاق تركي روسي لتسليم محيط حلب بشكل قطعي، بحسب تعبيره.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.