مراجعة سير وتنفيذ المشاريع التقنية بإمارة القصيم    تركيا تزعزع أمن المتوسط....    اعتماد معايير «التعليم الإلكتروني» ولائحة التراخيص لبرامج التدريب    ميسي يشارك في تدريبات برشلونة استعداداً لمواجهة بايرن ميونيخ    طيران أديل يرحب بأول طائرة إيرباص نيو A320neo    توقعات طقس الأربعاء.. سحب رعدية وسماء غائمة وغبار على عدة مناطق    فيصل بن مشعل يكرم مجلس فتيات القصيم    2000 مستفيد من خدمات تأكد في نجران    1743 جولة على المنشآت الغذائية في عزيزية مكة    ألمانيا تتحفظ على اللقاح الروسي المضاد لفيروس كورونا    "الصحة" تعلن تسجيل 1640حالة تعاف جديدة من "كورونا" و 1521 إصابة    أمين مجلس منطقة تبوك: تحديد الاحتياجات وتحسين جودة الحياة في المنطقة ضمن أولويات المجلس    اللواء القرني قائدًا ل قوة حفر الباطن    التعليم تنهي تكليف قادة المدارس الأهلية وتوجه بتعيين مواطنين مؤهلين    تمتع برؤية معالم أبها السياحية مع الضباب في 45 دقيقة    وزير التعليم يصدر قراراً باستمرار الموافقة للمبتعثين على الدراسة عن بُعد حتى نهاية عام 2020م    “شؤون الجامعات”: تحويل “قسم الأنظمة” بجامعة #الأميرة_نورة إلى كلية ل”القانون”    هيئة عسير تنفذ 512 جولة توعوية خلال إجازة عيد الأضحى    غوميز يسخر من تسجيل هدف بالخطأ في الهلال    برنامج "رواد التقنية" يختتم فعالياته يوم غدٍ بمشاركة 50 نموذج عمل رقمي مبتكر    فيديو.. هكذا كشفت نزاهة تورط رجل الأعمال وعضو الشورى والقاضي بقضايا الفساد    7.6 مليارات تداولات سوق الأسهم    نادي سباقات الخيل يقيم يومي الجمعة والسبت القادمين سباقيه الثالث والرابع على كأس إمارة منطقة مكة المكرمة    رئيس لجنة الحج بمجلس الشيوخ الباكستاني: المملكة تفانت في إقامة الحج لهذا العام    أمين علماء الهند ينوه بجهود المملكة لإقامة فريضة الحج لهذا العام    «تنظيم الكهرباء» تطلق حملة «تعويضك مضمون»    كنة حورية من الجنة    أمير الرياض يناقش آلية التعليم عن بعد ومشروعات النقل بالمنطقة    محافظ #الداير يتفقد ميدانيا المشاريع البلدية ويوجه بمضاعفة الجهود    نبيه بري عن استقالة حكومة لبنان : غير مأسوف على شبابها    أوكرانيا تسجل 1158 إصابة جديدة بفيروس كورونا    "ميناء الملك عبدالله" بقلب مسارين ملاحيين جديدين يربطان الشرق بالغرب    الكشف عن حكام الجولة ال30 من دوري الدرجة الأولى    شاهد.. ثوران بركان سينابونج في إندونيسيا يحبس الأنفاس    المصريون يختارون أعضاء مجلس الشيوخ    نائب أمير جازان يطلع على تقرير عن جهود واعمال الشؤون الصحية بالمنطقة في التصدي لجائحة كورونا    انطلاق البرنامج الصيفي "9 رحلات في الفضاء" لتعزيز التوعية بعلوم الفضاء ومجالاته    #أمير_تبوك يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي    4 مدن تسجل 229 حالة كورونا جديدة وإجمالي الوفيات 3233    سمو أمير القصيم يلتقي الحربي بمناسبة تكليفه رئيساً لمركز دخنة    فيصل بن بندر يستقبل أعضاء اللجنة الأمنية الدائمة بمنطقة الرياض    الحوثيون يعذبون أسيرًا يمنيًا.. حرق وقطع للأذن واللسان وجدع أنفه    النفط يتجاوز حاجز ال45 دولاراً للبرميل    غالياني: هذا الثنائي لا يصلح للتدريب    بوتين يعلن أن ابنته تلقت لقاح كورونا الروسي الجديد    بلدية العمرة تغلق 13 صالون حلاقة بمكة    #الهلال يترقب نتائج فحوصات سلمان الفرج    اهتمامات الصحف الأردنية    تهدم منازل مسجلة لدي اليونسكو في صنعاء القديمة جراء الأمطار الغزيرة    فيديو | لحظة إخراج ترامب من المؤتمر بعد سماع إطلاق نار    الرئاسة العامة لشؤون الحرمين تختتم دورة "القاعدة المدنية" لتعليم القرآن الكريم عن بُعد    إحباط مخطط إجرامي لتهريب ما يقارب طناً من الحشيش المخدر إلى المملكة    رئاسة الحرمين: منظومة رائدة للعمل.. بعد أسابيع    الفوتوغرافي البلوي: توثيق اللحظة جعلني محترفا    خادم الحرمين يهنئ رئيس ورأس الدولة التشادي بذكرى الاستقلال    المملكة ودعم لبنان.. بلا مِنّة ولا رياء    2020 عام التمريض الشباب والفتيات.. إقبال متزايد على المهنة    غادة أبا الخيل: أحلم بالمساعدة في بناء أرشيف وطني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصطلح حروب المرتدين في مناهجنا الدراسية (1)
نشر في المدينة يوم 14 - 12 - 2019

ورد في منهج الدراسات الاجتماعية والمواطنة لسادس ابتدائي للعام الدراسي 1441ه مصطلح «حروب المرتدين»، وإطلاق هذا المصطلح على محاربة سيدنا أبي بكر -رضي الله عنه- للذين امتنعوا عن دفع الزكاة التي كانوا يدفعونها في العهد النبوي، فهي بمثابة إعلان العصيان المدني على الدولة؛ فكان لابد من قتالهم لئلا يمتد هذا العصيان إلى مناطق أخرى، فمحاربته لهم لم تكن لارتدادهم عن الإسلام، ولكن لامتناعهم عن دفع الزكاة بدليل قول الصديق للفاروق -رضي الله عنهما- الذي كان لا يرى محاربتهم: «والله لو منعوني عقالًا كان يؤدونه لرسول الله لقاتلتهم على منعه»، ومن أخطاء المؤرخين تسميتهم لها بحروب المرتدين، وكان الأجدر تسميتها حروب المتمرِّدين، لأنّه لا يوجد نص في القرآن الكريم أو السنة الصحيحة ما يُوجب قتل المرتد عن الإسلام، وإن قال بعض العلماء بوجوب قتله بعد الاستتابة أو بدونها لا يُعتد به لمخالفته للقرآن الكريم، وهو المصدر الأول للتشريع؛ إذ لم ترد فيه عقوبة دنيوية، بل توجد آيات تؤكد على عدم قتل المرتد، منها قوله تعالى: (إِنّ الّذِينَ آمَنُواْ ثُمّ كَفَرُواْ ثُمّ آمَنُواْ ثُمّ كَفَرُواْ ثُمّ ازْدَادُواْ كُفْراً لّمْ يَكُنْ اللّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلاَ لِيَهْدِيَهُمْ سَبِيلاً).. هذه الآية تُبيِّن أنّه مهما كفر الإنسان لا عقاب دنيوي عليه، وإلا لكان مناسبًا في هذه الآية ذكر حكم الردّة أكثر من غيرها، لأنّ هناك ردّة متكررة، فإن كان حكم الردّة القتل، لقُتل من أول ردّة، ولكن تكرّرت الردّة، فهذا يعني أن لا عُقوبة قتْل للمرتد، ولكن النص القرآني عاقبهم بعدم مغفرة الله وعدم هدايته لهم، وقد دلَّت الآية على أنّ الإنسان قد يؤمن ثم يكفر ثم يؤمن وهكذا، ولو كان هناك حد ردّة لما حصل الكفر ثم الإيمان أكثر من مرة، لأنّه سيعدم الكافر في أول ردّة له.
(يَحْلِفُونَ بِاللّهِ مَا قَالُواْ وَلَقَدْ قَالُواْ كَلِمَةَ الْكُفْرِ وَكَفَرُواْ بَعْدَ إِسْلاَمِهِمْ وَهَمّواْ بِمَا لَمْ يَنَالُواْ وَمَا نَقَمُوَاْ إِلاّ أَنْ أَغْنَاهُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ مِن فَضْلِهِ فَإِن يَتُوبُواْ يَكُ خَيْراً لّهُمْ وَإِن يَتَوَلّوْا يُعَذّبْهُمُ اللّهُ عَذَاباً أَلِيماً فِي الدّنْيَا وَالاَخِرَةِ وَمَا لَهُمْ فِي الأرْضِ مِن وَلِيّ وَلاَ نَصِيرٍ).. وهذه الآية تُبيِّن أنّ جزاء المرتد يكون من عند الله في الدنيا والآخرة، وليس بيد بشر عقاب المرتد. وعذاب الله في الدنيا للمرتد يُبيِّن أنّه لا وجود لحكم ردّة، وإلا لو تم إعدام كل مرتد بعد ثلاثة أيام، كيف سيُعذّبه الله في الدنيا، كما ذكرت الآية.
(وَلاَ يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتّىَ يَرُدّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِن اسْتَطَاعُواْ وَمَن يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلََئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدّنْيَا وَالاَخِرَةِ وَأُوْلََئِكَ أَصْحَابُ النّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ).. هذه الآية تُبيِّن أنّ الذي يرتد عن الإسلام عقابه في الآخرة، وليس في الدنيا، خصوصًا وأنّ الآية اشترطت للعقاب الأخروي أن يموت وهو كافر، والحكمة من ذلك أنّ الله ترك باب التوبة مفتوحاً مدى الحياة، فقد تتغير قناعة الإنسان في أي وقت، بينما واضعو الأحاديث حدَّدوا مدة التوبة بأيامٍ معدودة، مناقضين ما ورد في الآية السابقة.
(وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآَمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ. وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تُؤْمِنَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ).. (لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ).. (وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا).. (فمن اهتدى فلنفسه ومن ضل فإنّما يضل عليها وما أنت عليهم بوكيل).
فعلى أي أساس بنى بعض الفقهاء حُكمهم بقتل المرتد، ولم ترد آية قرآنية تنص على ذلك؟، وكيف يترك معدّو المناهج كلام الخالق، ويأخذون بكلام المخلوق؟!.
للحديث صلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.