ماكرون: أحزاب لبنان «خائنة»    توكلنا يطلق منظومته المطورة بقواعد بيانات شاملة للمستخدمين    توفيق السديري: المؤسس ظاهرة تاريخية في العصر الحديث جديرة بالتأمُّل والدراسة    كتاب الحملات الإعلامية ووظيفتها في إبراز معالم الرحمة في الإسلام    تمكين قاصدي الحرمين الشريفين من أداء عبادتهم ومناسكهم بكل يسر وسهولة في الحرمين    لجنة الاقتصاد والطاقة تناقش التقرير السنوي للمركز السعودي لكفاءة الطاقة    أمانة عسير: ضبط 3500 كجم من المواد الغذائية الفاسدة تبيعها عمالة مخالفة    تشكيلة الأهلي لمواجهة شباب أهلي دبي    مركز الحوار الوطني بينبع ينفذ أمسيات شعرية وأدبية احتفالاً بيوم الوطن التسعين    النقل تنفذ 39 مشروعًا للطرق في عسير بتكلفة 3 مليارات ريال    القبض على 159 مخالفاً لأنظمة أمن الحدود بعدد من المواقع في الرياض    مجلس جمعية المسئولية الاجتماعية يهنئون القيادة باليوم الوطني    الاتحاد الآسيوي يرد الاعتراض المقدم من الهلال ويُعلق: لن نُصدر أي تعليق آخر    ياسر آل عباس يحقق لقب الإسكواش    الجوازات تعلن ضوابط وشروط إصدار تصاريح السفر للفئات المستثناة    الصحة: تسجيل 461 حالة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا..و769 حالة تعافٍ    الصالح: رؤية القيادة أوجدت التنمية الاقتصادية المستدامة    وفاة الفنان المنتصر بالله عن عمر ناهز ال70 عاماً    وفاة الفنان المصري المنتصر بالله    في قبضة رجال الأمن.. عصابات سرقة حقائب النساء وسلب المارة وتزييف العملات    إبداعات ذوي الإعاقة ترسم "فرحة الوطن" بالمدينة    مركز الملك سلمان للإغاثة يقدم 1,350 مشروعًا إنسانيًا ل 53 دولة حول العالم حتى شهر أغسطس الماضي    بر الشرقية يكرم 90 رائد عمل من المستفيدين بمناسبة اليوم الوطني    الموافقة على تعديل المادة الرابعة من اللائحة التنفيذية لنظام العمل وملحقاتها    إحدى مدن المملكة تسجل ثاني أعلى درجة حرارة على مستوى العالم    مصرع 22 طالباً جراء تحطم طائرة عسكرية شرق أوكرانيا    الإمارات تسجل 1,078 إصابة جديدة بفيروس كورونا    "البيئة" تحتفي بالتنمية الريفية في يوم الزراعة العربي    النشرة الثقافية لوكالة الأنباء العمانية    مؤتمر سوداني لتصحيح المسار الاقتصادي    الشورى يبحث مشروع توجهات ومبادئ ترشيد الطاقة المستدامة    «الملكية الفكرية» توافق على تسجيل الأسماء العائلية «علامات تجارية» في السعودية بضوابط    مصطفى أديب يقدم اعتذاره عن تشكيل الحكومة اللبنانية    زلزال بقوة 5.2 درجة في شمال شرق إيران    التعليم تقيم العملية التعليمية بين العودة للمدارس أو استمرار التعليم عن بعد    خامات النفط تتكبد خسائر أسبوعية بنحو 2٪    السيتي يتحرك لخيار رابع لحل مشاكله الدفاعية    اهتمامات الصحف المصرية    ألمانيا تسجل 2507 إصابات جديدة بفيروس كورونا    الوطن في الذكرى التسعين للشاعر سعيد الغامدي    تدشين الكاميرات الحرارية المطورة بالمسجد الحرام    جسفت #عسير تحتفل باليوم الوطني في خميس مشيط    "العودة" لقاءٌ ثقافيٌ بأدبي جدة الأحد المقبل    الباطن يتعاقد مع خيري وزكريا سامي    «الداخلية» بقطاعاتها كافة تحتفي باليوم الوطني    «السديس» يوجه بعودة الزيارة للمرافق الخارجية التابعة لرئاسة الحرمين    وطنية السعوديين فاخرة    شباب حائل يحتفي باليوم الوطني    القيادة تهنئ الرئيس اليمني بذكرى 26 سبتمبر    وزير الخارجية يبحث مع عدد من نظرائه تعزيز العلاقات    المغربي اوزارو يوافق على شروط العودة للاتفاق    الاستدلال بأحاديث ضعيفة وموضوعة لتعظيم الزوج في مادة الثقافة الإسلامية في جامعاتنا (3)    الفرحة فرحتان    زعيم كوريا الشمالية يعتذر على قتل «منشق» جنوبي    الصحة وجه ساطع في مسيرة التنمية    صندوق الاستثمارات العامة يفتتح مقرين في نيويورك ولندن العام المقبل    "التجارة" ترخص لأكثر من 1,7 مليون منتج في تخفيضات اليوم الوطني    يوم الولاء للوطن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معهد بريطاني يكشف مئات الحسابات الإيرانية لمهاجمة السعودية عبر "تويتر"
نشر في المدينة يوم 04 - 04 - 2019

نشرت صحيفة "واشنطن بوست"، يوم أمس (الأربعاء)، تقريرا أعده معهد "أكسفورد للإنترنت" أكّد فيه أن مئات الحسابات التي تم حجبها في "تويتر" في أغسطس الماضي كانت مرتبطة بإيران، وشاركت في ما أسمته "تلاعب منسق"، ضمن حملة لانتقاد ومهاجمة المملكة العربية السعودية.
وتثبت الدارسة أن الوسوم المعادية للسعودية في وسائل التواصل الاجتماعي والتي تصور للمتابعين أنها من داخل المملكة، هي في الأساس على علاقة بالحكومة الإيرانية وليس لها أي ارتباط بالسعوديين كما يزعم ذلك، وهو ما يؤكد أن المملكة مستهدفة من قبل السياسة الإيرانية المعادية باستخدامات غير شرعية لوسائل التواصل الاجتماعي لضرب استقرار المجتمع السعودي.
وفي شهر أكتوبر الماضي أحصى "تويتر" نحو 770 حسابًا رجحت أن يكون منشأها إيران وحاولت من خلالها أن تمارس نفوذًا مشبوهًا بلغات متعددة مثل الفرنسية والإنجليزية والعربية مع 8% فقط منها كُتبت باللغة الفارسية، وفقًا لباحثين في معهد "أكسفورد" للإنترنت.
وفي دراسة مكثفة للتغريدات المكتوبة باللغة العربية التي نشرها معهد "أكسفورد للإنترنت"، أكّد الباحثون أن "أكثر المواقع التي تتم مشاركتها على نطاق واسع والمُضمَّنة في التغريدات العربية تستخدم أسلوب سردٍ سياسي إيراني وتوجه الانتقاد للسعودية وتدعم الرئيس السوري بشار الأسد". ويدخل ذلك ضمن الحملات التي تستهدف المملكة وتشن عليها من حكومات أجنبية، وتستغل وسائل التواصل الاجتماعي للترويج بأنها حسابات سعودية، وهو أمر تثبته الدراسات والتقارير الدولية، التي تؤكد أيضا أن عمليات التدخل الرقمي هي استراتيجية حديثة تبنتها إيران لمواصلة تدخلاتها في الشؤون الداخلية لجيرانها وعلى وجه الخصوص المملكة، وإيهام المجتمع السعودي إن تلك الحسابات الوهمية تمثل رأي السعوديين.
السرد الإيراني
وفي حين لم يتمكن الباحثون من تحديد من يدير هذه الحسابات بشكل قاطع، قالت الباحثة في جامعة "أكسفورد" منى السواح والتي عملت في الدراسة: "يبدو أنها تأتي من الحكومة الإيرانية لأنها تتبنى أسلوب سرد الحكومة الإيرانية".
وعندما نشر "تويتر" أرشيفات الحسابات المرتبطة بإيران إلى جانب أرشيفات الآلاف من الحسابات التابعة لوكالة أبحاث الإنترنت في روسيا العام الماضي، ووصفهما "تويتر" بأنهما "عمليتان حدثتا على موقعنا وتم الكشف عنهما سابقًا ومن المحتمل أن هناك دولًا تدعمهما".
وقالت السواح لصحيفة واشنطن بوست إنها تعتقد أن بحثها "هو أول بحث أثبت وجود تدخل إيراني في العالم العربي عبر "تويتر".
وأفادت دراسة "أوكسفورد" أنه من بين الحسابات المرتبطة بإيران، كان لأحدها نصيب الأسد من المتابعين بما يقارب 42 ألف متابع، وكان يزعم بأن مقره في السعودية. وأكثر وسمٍ اُستخدم في أغلب الأحيان هو وسم "السعودية" باللغة العربية، وقد وجد الباحثون أن "الوسوم المعادية للسعودية كانت بارزة"، وحيث إن إيران والتحالف الذي تقوده السعودية يقعان على طرفي نقيض الحرب في اليمن، فإن كلمة "اليمن" كانت هي الوسم الثاني الأكثر شعبية في التغريدات العربية لتلك الحسابات.
قنوات سرية
وكما ذكرت صحيفة واشنطن بوست في شهر أكتوبر، فإن المحللين في معمل الأبحاث الجنائية الرقمية بمجلس الأطلسي قد بحثوا في السابق كيف أن بعض حسابات "تويتر" التي نشأت من إيران عملت على "نشر رسائل النظام عبر قنوات سرية"، وقام "تويتر" بإيقاف مئات الحسابات المرتبطة بإيران في أغسطس بعد فترة وجيزة من إعلان شركة "فيسبوك" عن كشفها حملة تضليل إيرانية على موقعها.
ومنذ الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2016، أصبح هناك تدقيق مكثف بشأن حملات التضليل الروسية على وسائل التواصل الاجتماعي. وقالت السواح إنها عند مقارنة التدخل الإيراني المحتمل بالتدخل الروسي، فقد وجدت أن الحسابات الروسية كانت أكثر تقدماً و"أكثر إبداعية".
وأردفت أن المستخدمين الروس قاموا بانتحال صفة أشخاص أميركيين أو بريطانيين للمشاركة في محادثات غير رسمية، بينما كانت الحسابات المرتبطة بإيران والتي تغرد بالعربية "قديمة جداً". وعلى نحو مشابه وجدت دراسة أجراها "مجلس الأطلسي" العام الماضي أن الحسابات الإيرانية جاءت "غير ملائمة للمنصات التي كانوا يسعون لاستخدامها".
وتقول السواح إنه بدلاً من محاولة الانخراط في محادثات شخصية، كان العديد من الحسابات باللغة العربية المدرجة في دراسة أوكسفورد "تستخدم طريقة رسمية جداً للتحدث". وعادةً ما كانت تغريداتهم مكتوبة باللغة العربية الفصحى المعاصرة، وهي النسخة الموحدة من اللغة العربية التي لا تستخدم عادة بالعامية أو على وسائل التواصل الاجتماعي، ولكن تستخدمها وسائل الإعلام لتمكين المتحدثين من مختلف اللهجات العربية من فهم النص نفسه.
أخبار عربية مقلدة
وقالت الدراسة إنه من بين أكثر من عشرة حسابات نشاطاً تغرد باللغة العربية، كان تسعة منها "تُقلِّد خدمات الأخبار العربية، وتصف نفسها بأنها خدمات إخبارية من مختلف الدول العربية".
وخَلُصَت الدراسة إلى أن "التغريدات العربية لم تكن تهدف إلى التواصل اجتماعياً مع مستخدمين عرب آخرين، بل تهدف إلى الترويج لمواقع إخبارية معينة"، مشيرة إلى أن غالبية الروابط كانت تؤدي إلى مواقع على شبكة الإنترنت باللغة العربية تُروِّج لأسلوب السرد الإيراني.
وقالت السواح إنه في نفس الوقت الذي يكافح فيه الأميركيون للتعرف على الأخبار المزيفة، إلا أن هناك قلقاً بشأن نقص التثقيف الإعلامي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وأضافت: "إن الناس غير مهيئين لانتقاد الأخبار، مما يُسهِّل كثيرًا زرع هذه المعلومات بناءً على مخاوفهم".
واضافت أن الدراسة ربما تكون قد حددت أن تفاعل الحسابات وانخراطها مع المستخدمين "يمكن اعتباره محدوداً للغاية"، وذلك بمعدل تفضيلين فقط لكل تغريدة باللغة العربية. لكن السواح تقول إنه رغم ذلك، فالرسائل "موجودة، وتم استخدامها بشكل جيد". وتكمل: "وربما ستتطور في المستقبل".
وبالرغم من أن موقع "تويتر" قد أوقف آلاف الحسابات المرتبطة بإيران في شهر أغسطس من عام 2018م بسبب مشاركتها في عمليات تلاعب منسقة، إلا أن الحكومة الإيرانية لا تتوقف عن مواصلة الاستهداف الرقمي للمجتمع السعودي. ورغم الاستهداف الذي يتعرض له المجتمع رقمياً، فإن ارتفاع الوعي لدى المواطن السعودي، يجعله يميز جيدا أولئك الذين يزعمون مواطنتهم، بينما هم أعداء للمملكة وشعبها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.