حالة الطقس المتوقعة اليوم الأربعاء    أمير مكة: الميزانية تحمل في طياتها بشرى سارة بالخير لكافة المناطق    الحمدان : تمديد «بدل الغلاء» اهتمام واقعي بأحوال الموظفين    أمير نجران: السعوديون يعتزون بتضحيات أبطال الحد الجنوبي    جانب من الاجتماع    ميزانية 2019.. 6 أذرع لدعم الإصلاحات والنمو والتنمية المستدامة    استلام ملفات المرشحين للقبول بتقنية الباحة    إيقاف خدمات الشركات المتهربة من «التأمين الصحي»    «الزكاة» و«التجارة» تضبطان 502 مخالفة ل «المضافة»    السواحة: التسوية بين «المالية» وشركات الاتصالات تحسن الخدمات وتطور «التحتية»        اجتماع اللجنة الدستورية السورية مطلع 2019    المملكة تدين الانتهاكات الإسرائيلية وتدعو لحماية الشعب الفلسطيني    الحديدة... هدوء بعد دخول الهدنة حيز التنفيذ    فريق تفاوض أفغاني في أبوظبي لإجراء محادثات سلام    سيد أوغلو.. من المسؤول عن دمائنا ودموعنا        الأمم المتحدة تدين الملالي.. قمع.. إعدامات.. واضطهاد    الوفد الإعلامي السوداني: «فورمولا الدرعية» تنظيم عالمي بنكهة سعودية    دوري المدارس.. ابتعاث المواهب.. نقلة غير مسبوقة في مستقبل الكرة    فيما أدى الأهلاويون واجب العزاء لأسرة المشجع المتوفَّى    رسميا.. الحكم السعودي يعود    وجهات محتملة لمورينهو بعد إقالته من ألمان يونايتد    في انطلاقة الجولة 17 من دوري الأمير محمد بن سلمان    ركز على اللياقة واهتم بالجانب النفسي    «القيادة» تعزي في وفاة الرئيس الأسبق لأثيوبيا    «الشورى» ل«الخدمة المدنية»: أكثر وظائفكم تعليمية.. أين الأطباء والمهندسون؟    احراق سيارة سيدة في حائل.. حقيقة أم اشاعة    القتل قصاصا لأثيوبية تخلصت من مواطنة طعنا بالدمام    «العدل»: 163 ألف وكالة إلكترونية خلال شهر        «الغذاء والدواء» للطلاب: لا تصدقوا ادعاءات مروجي «الكبتاغون»        «فيفا» يحتفي باليوم العالمي للغة العربية    لأول مرة .. فيلم عربي مرشح ل «الأوسكار»        في مديح الانتظار    اتحاد الصحفيين    العالم صار مسخرة !    بنتن يبحث ترتيبات استقبال حجاج إيرانيين بالموسم المقبل    ما علاقة قلة النوم ب«الفاست فود» ؟    الرياض: 150228حالة تنويم في عام 2018    4 نصائح تضمن سلامة مرضى القلب خلال الدوام    600 ألف حالة وفاة بسبب «التدخين السلبي»    الجدعان: 50 مليارا رصيد الميزانية من حملة الفساد    إدارة خدمات المستفيدين بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي تكرم الإدارات المشاركة في حملة (خدمة مستفيدينا شرف لمنسوبينا)    بنتن يستقبل رئيس منظمة الحج الإيرانية    تركي بن طلال: بلادنا ماضية في تنمية الإنسان والمكان    إدانة سعودية للانتهاكات الإسرائيلية في فلسطين    استمرار صرف بدل غلاء المعيشة    العواد: ملتقى موسع للوزراء تحقيقا للشفافية والمكاشفة    سلطان بن سلمان يفتتح معرض "التاريخ والثقافة الكورية.. رحلة آسرة إلى الحضارة الكورية"    أمير الباحة : تنويع قاعدة الاقتصاد لرفاهية المواطن    العسيري يكرم عدد من موظفي الإمداد المتميزين    "الحربي" يتوعد لاعبيه بتطبيق عقوبة الحسم على لاعبي أحد واصفا إياهم ب"المتخاذلين"    ضيوف برنامج خادم الحرمين يزورون "كسوة الكعبة" و"عمارة الحرمين"    ورشة عن "المساجد الأهلية" بنجران    جامعة الأمير محمد بن فهد تبدأ استقبال طالبات الالتحاق بالجامعة للفصل الثاني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في الجزيرة يوم 16 - 07 - 2018

كم نال الشيخ الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ من الأذى، وكم صوبت إليه سهام الأقاويل الكاذبة، وكم تتبعه المتطرفون ليوقعوا به تشويهًا لسمعته أو نيلاً من شخصه حين تولى مهمة تطهير هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من العناصر المتطرفة التي انحرفت بمسار ذلك الجهاز عن أداء واجباته بالحسنى والأسلوب الطيب.
وعلى الرغم من ذلك العنت الذي لاقاه وتلك الحملات الشنيعة التي ووجه بها ممن نالهم التأديب أو الإبعاد أو كف اليد، إلا أنه نجح نجاحًا كبيرًا في إطفاء سعار التطرف عند بعض الأفراد المنتسبين إلى ذلك الجهاز، وهم عدد قليل شوه سمعة العدد الكبير الذي يقوم بأداء أدوار محمودة بمساعدة الأجهزة الأمنية في الحفاظ على الآداب العامة وضبط إيقاع السلوك العام اتساقًا مع الأخلاق الكريمة النابعة من قيم الدين وتعاليمه السمحة.
لقد كانت تجربته في تقويم ما شط عن أداء الواجب في مهمته الأولى مدعاة إلى تطوير ذلك التقويم بصدور أوامر عليا أعادت ترتيب عمل الهيئات من جديد بالتنسيق التام والدقيق مع أجهزة الشرطة.
واليوم ينهض معالي الشيخ عبد اللطيف بمهمة جديدة في إعادة تقويم أداء وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد وتفعيل أدوارها الكبيرة في جوانب متعددة؛ لتسهم مع الوزارات الأخرى كالتعليم والثقافة والإعلام في أداء الدور الوطني المناط بها على أكمل وجه.
بدأ الوزير الجديد سريعًا في وضع هيكلة إدارية وأصدر أوامر تكليفات وإزاحات في حركة إحلال وإبدال ضرورية في مرافق وإدارات الوزارة المختلفة، ووقع الاختيار على من عُرف بالاعتدال في التفكير والاتزان في الرؤية والانضباط التام في العمل، ثم بدأ في إعادة تفعيل دور خطبة الجمعة بأن أصدر توجيهًا إلى أئمة وخطباء الجوامع بأن يتخذوا من جريمة الاعتداء الإرهابي على نقطة الضبط الأمني المتمركزة في طريق بريدة الطرفية بمنطقة القصيم موضوعًا لخطبة الجمعة الفائتة، وقد استشهد بسبب تلك الجريمة النكراء التي وقعت في 24-10-1439ه رجل الأمن سليمان بن عبد العزيز العبد اللطيف وعابر سبيل من الجنسية البنغلاديشية -رحمهما الله.
وبهذا التوجيه يسهم خطباء الجوامع بصورة أكبر وأعظم تأثيرًا في قضايا المجتمع الساخنة وما يطرأ من مستجدات على المستوى الأمني أو ما يبدو من انحراف عن الأخلاق الطيبة الكريمة عند بعض الشباب أو الشابات أو ما يتفشى من سلوك شاذ كاستخدام المخدرات أو المسكرات أو العقوق أو القطيعة بين الأرحام أو عدم احترام العادات الحسنة في التعامل بين بعض أفراد المجتمع؛ كعدم التحلي باللباقة والتهذيب في التعامل أو استخدام العنف اللفظي أو الجسدي.
يعود منبر الجمعة بقوة إلى الإسهام الفاعل والمؤثر في بث الروح الأخلاقية والأمنية والوطنية، ويعود الانضباط إلى حقل المحاضرات والندوات؛ بحيث لا تتم إلا بعد سماح الوزارة والتأكد من انضباطها وفق رؤية الاعتدال والوسطية.
وكما عدل معالي الدكتور عبد اللطيف سير جهاز الهيئات مع ضجيج التطرف القديم الذي زال وانتهى إلى غير رجعة سيعدل الجهاز الجديد من دون زوابع أو عواصف متطرفة ولله الحمد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.