عبدالعزيز بن سعد يعقد اجتماعاً موسعاً مع الجهات المعنية بالسياحة في حائل    مصر تسجل 606 إصابة جديدة بفيروس كورونا    ارتفاع سعر خام «برنت» ليسجل 74.39 دولاراً للبرميل    عكاظ ترصد.. الأصول الأجنبية لصناديق محلية تسجل أعلى مستويات تاريخية    عاصمة الابتكار الرياضي.. شراكة إستراتيجية بين «الأولمبية» و«نيوم»    بالصور.. اختتام مناورات التمرين الجوي «طويق 2» بمشاركة عدة دول عربية    «الوزاري الخليجي»: نرفض التدخل في الشؤون الداخلية العربية من أي جهة    انسحاب 3 مرشحين.. ودعوات متصاعدة للمقاطعة    السعودية تؤكد مساندتها لجهود المغرب لإيجاد حل واقعي لقضية الصحراء    منتخب إيطاليا يحقق إنجاز هولندا في بطولات اليورو    ولي العهد يلتقي مبعوث الرئيس الأمريكي لشؤون تغير المناخ    الأخضر يستدعي الفرج والدوسري والشهراني لمعسكر «طوكيو»    «صحة الرياض»: إغلاق 52 منشأة صحية خاصة    «الجزائية المتخصصة»: موعد بديل لمحاكمة المتهم النفيعي    «إنفاذ»: مزاد «بوابة الحرمين» بمساحات 800 ألف م2 في جدة    وزير التعليم: تكريم الموهوبين الحاصلين على جوائز دولية قبل بدء العام الدراسي    «الإسلامية»: ضوابط صحية لصلاة الجنائز في الجوامع والمساجد    «التأمينات» تطمئن المستفيدين بشأن المعاش التقاعدي ونهاية الخدمة    القصبي يقترح إضافة فلسطين في العضوية الدائمة لتنفيذي وزراء الإعلام العرب    رئيس الاتحاد العربي يشكر القيادة الرشيدة.. ويهنئ المنتخبات العربية المتأهلة    قرعة الدور الآسيوي الحاسم في يوليو    الجامعة العربية ترحب بنجاح الانتخابات الجزائرية    قوات الاحتلال تتوغل شرق رفح    «ملكية مكة» تتفقد مشروعات البنية التحتية للنقل    ضبط مخالفين بحوزتهما (618) قرص إمفيتامين مخدر    التزام سعودي أمريكي بمواجهة التحديات المتزايدة للتغير المناخي    الأنامل الناعمة تستعرض مهارة الخط    «المجالس التراثية».. حنين للماضي    بايدن صافح«القاتل» وبوتين لم يرفع الحذاء!    هل يغامر الهلال والنصر بضم سيرخيو راموس ؟    الدنمارك المتوترة تلاقي بلجيكا القوية    «سدر».. نظام جديد لتسجيل الأدوية والمستحضرات العشبية والبيطرية    نظم المستشفى السعودي الألماني بالرياض حملة بمناسبة اليوم العالمي للتبرع بالدم بعنوان ((قطرة دم تنقذ حياة))    من رحيق العمر    القمة الإسلامية للعلوم والتكنولوجيا تؤكد أهمية النهوض بالعلوم والابتكار في الدول التعاون الإسلامي    خمسون (50) عاماً عاطرة بخدمة الدين والمليك والوطن    أمير حائل: المعارض النوعية تسهم في دفع جهود التنمية في المناطق            من البوح ما قتل !..            الترفيه المستدام.. مؤشر حقيقي للتنمية والرفاهية المنشودة    الهيئة الملكية لمكة المكرمة: وضع نموذج حوكمة لمعالجة المناطق العشوائية بشكل جذري    من رحم أزمة «كورونا».. اختصرت المسافات وخرجت الإبداعات السعودية        محمد بن ناصر وجازان.. قصة التحدي            «الإنسان أولاً» ومقاصد الحج        للمرة الأولى .. السعودية ترأس لجنة الرقابة والتفتيش على السفن    أمسية قصصية في أدبي أبها من ( الثقافة إلي بيتك )    #أمير_نجران يفتتح ويدشّن مشروعات بلدية في محافظة #حبونا    حالة الطقس: هطول أمطار رعدية بجازان والباحة وعسير ومكة المكرمة    جارٍ اتخاذ اللازم.. الأسري يتفاعل مع شكاوى معنفة الرياض    ( بلسم الروح )    الأمير #تركي_بن_طلال يشهد توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة الملك خالد والجامعة السعودية الإلكترونية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





للأمير سلطان لمسات لا ينساها الوطن في فعل الخير وبذل المعروف
المسئولون ورجال الأعمال بالبدائع ينعون فقيد الوطن
نشر في الجزيرة يوم 27 - 10 - 2011

عبر عدد من المسئولين والأعيان في محافظة البدائع , عن عميق حزنهم وألمهم لوفاة فقيد الوطن صاحب الأيادي البيضاء والابتسامة الدائمة ورجل الخير والبذل والعطاء , صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدا لعزيز , ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام .
حيث قال في البداية محافظ البدائع الأستاذ عبدالرحمن السديس: إنا الله وإنا إليه راجعون, إنه خطب جسيم على الأمة بفقد أحد أركان هذه البلاد , وأحد رجال البذل والعطاء والخير سلطان الخير, وهذا الاسم يدل على ما بذله هذا الفقيد في سبيل الوطن والمواطن وما قدمه من خير لهذه الأمة فكم من محتاج سد حاجته وكم من مريض تكفل بعلاجه. وهناك شواهد في هذه البلاد على ما قدمه الراحل من تضحيات لهذه الأمة وتبرز مدينة الأمير سلطان الخيرية للخدمات الإنسانية ضمن هذه الشواهد , وفقد هذا القائد ليس بالأمر الهين ولكن عزاءنا أن قدم للوطن والأمة كل خير. نسأل الله إن يجعل ما قدم في ميزان حسناته وأن يجعل مصابه زيادة في الأجر. فلا نملك إلا الدعاء له بالمغفرة والرحمة وأن يسكنه فسيح جناته. وعزاؤنا لقائدنا ووالدنا خادم الحرمين الشريفين ولكافة إخوانه وأبنائه والأسرة المالكة والشعب السعودي.
كما عبر رئيس بلدية محافظة البدائع يوسف الخليفة, فقال : العالم فقد شخصية إسلامية تاريخية بارزة, فقد كان الأمير سلطان، ليس مسئولاً عادياً، وإنما كان رحمه الله، بكل تأكيد رجل دولة قضى سنوات عمره في خدمة دينه ووطنه وشعبه، وتمكن من خلال إدارته لوزارة كبيرة مثل الدفاع أن يرتقي بها إلى مصاف الوزارات على مستوى العالم, مهما تحدثنا عن الأمير سلطان فلن نوفيه حقه فأعماله وأفعاله ووقفاته تبقى شاهدة له وسيسطرها التاريخ بمداد من ذهب, أقول هذا بقلب محزون حيث تودع بلادنا الغالية والأمة العربية والعالم أجمع واحداً من أبرز صانعي تاريخها. فلا نملك له إلا الدعاء الخالص لله عز وجل بأن يرحمه رحمة واسعة ويسكنه أعالي جناته, وإنا اليوم لمحزونون على فراقك يا أبا خالد.{إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ}..وعزاؤنا لخادم الحرمين الشريفين وللأسرة المالكة والأمة الإسلامية والشعب السعودي ونسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته.
كما عبر رجل الأعمال و أحد أعيان المحافظة عبدالله محمد المنيف, عن حزنه لوفاة سلطان الخير , وأكد أن إنجازات وأعمال الخير له شاهد على ما يفعله لخدمة كل إنسان ومحتاج في هذه البلاد فله منا الرحمة,كما قال: إن الأمير سلطان رحمه الله أحد الرجال العظام الذين بنوا المملكة وقاد خطاها على معارج التقدم وفق قواعد متأصلة في ضميره منذ عقود مضت , فهو يحمل الصفات الحميدة والأخلاق العالية والخلق الكريم والجرأة والإقدام والشجاعة وحب العدل بلا حدود ورحمة مزروعة في القلوب وتمسكاً بالدين وسخاء باليد رحمه الله رحمة واسعة, مهما تحدثنا عن إنجازاته لا يمكننا حصرها فقد شملت مجالات عديدة, ولا نملك في هذه اللحظات الحزينة إلا أن نرفع أيدينا بالدعاء له وأن يجعل ما قدمه لدينه ووطنه في موازين حسناته وحفظ الله بلادنا من كل مكروه . وعزاؤنا للأمة الإسلامية وللوطن وقادته ولسمو أمير منطقة القصيم .
كما قال عضو مجلس المنطقه ومحافظ البدائع السابق إبراهيم راشد الشبرمي: إن مصابنا كبير فهذا المصاب أصاب قلب كل مواطن وأدمع كل إنسان عرف الإنسانية والرحمة التي يحملها قلب الراحل رجل الخير والعطاء فله الرحمة, وكما يعلم الجميع بأن الأمير سلطان, هو سلطان الخير فقد بذل ماله وحياته وسعادته من أجل سعادة الآخرين, ولم يرد سموه من يطلب مساعدته فقد بذل الكثير لمساعدة المحتاجين ولم يقتصر ذلك على مواطنين المملكة, بل تعدى الحدود وله اليد الطولى في مساعدة الأشقاء العرب والمسلمين في شتى بقاع الدنيا, كما قال لا يستغرب الحزن على فقد شخصية كشخصية الأمير سلطان بن عبد العزيز رحمه الله , فهو ساهم في نهضة المملكة وخدمة وطنه وشعبه في كافة المجالات وسخر جهده في إنشاء المؤسسات الخيرية لمساعدة الفقراء والمحتاجين داخل المملكة وخارجها وستظل أعماله شاهدة طوال التاريخ. نسأل الله أن يغفر له ويدخله فسيح جناته..إنا لله وإنا إليه راجعون .
قال رجل الأعمال يوسف سليمان العريني : إن وفاة سمو الأمير سلطان بن عبد العزيز، هي خسارة لهذا البلد المعطاء وللأمتين العربية والإسلامية، فهو رجل صاحب حنكة وسياسة عظيمة وأسهم رحمه الله ,حيث كان عوناً وعضداً بعد الله سبحانه وتعالى لخادم الحرمين الشريفين في إدارة شئون الدولة، حتى اكتسبت ولله الحمد والمنة العزة والكرامة والشموخ، كما عرف عن سموه أعماله الخيرية ومؤسساته الخدمية التي تقدم الرعاية للمحتاجين،حيث أسهم المغفور له مع خادم الحرمين الشريفين في بناء الوطن وتطوره ورقيه حتى أصبحت المملكة في مصاف الدول المتقدمة ولها مكانة مرموقة بين الدول. لقد كان -رحمه الله- عطوفًا على شعبه وعلى الشعوب الأخرى، وأسهم في حل العديد من القضايا الإنسانية داخل الوطن وخارجه وله الأيادي البيضاء على عدد كبير من المحتاجين، حيث حقق مطالبهم وعيشهم برفاهية.
وأسأله سبحانه أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته والحمد لله على قضاء الله وقدره .
كما قال الدكتور/ يوسف عبدالله العريني : إن القلب حزين على رحيل الأمير سلطان بن عبد العزيز , كيف لا وهو كان قريبا من الجميع يتلمس احتياجاتهم ويتابع أوضاعهم ويلبي حاجة من قصده , لقد كان مسئولا يحرص على فعل الخير ومتابعته رحم الله سلطان الخير وأسكنه فسيح جناته, وهو من اهتم بقضايا شعبه وأمته وجعل الإنجاز شعاره والسلام دعوته، وسوف تبقى منجزاته شاهدة وأعماله ناطقة في كل مكان، فإن كان الأمير سلطان قد غاب بجسده الطاهر عن دنيانا الفانية فهاهي أفعاله الخالدة ومنجزاته الشامخة وعطاءاته الخيرة باقية إلى قيام الساعة رحمه الله وأحسن مثواه.
كما قال إبراهيم المنيف: خبر مؤلم, وخبر حزين , بوفاة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان, رحمه الله, وأن العين لتدمع وأن القلب ليحزن بوفاة والد الجميع, والذي يعد بالفعل والدنا جميعاً فدائماً ما نشاهد بسمته المعهودة, ودائماً ما نجده في المناسبات يحدث هذا ويبتسم في وجه هذا ويبذل الغالي والنفيس للمحتاج والفقير, فقد قضى سموه حياته في خدمة أفراد الشعب وبذل الكثير من ماله لمساعدتهم من خلال بناء العديد من المراكز الصحية والمراكز الإيوائية للمعاق والمريض واليتيم وكبار السن, وأننا بهذا المصاب الجلل نسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يتغمده بواسع رحمته ويجزل له المثوبة والمغفرة, وأن يكون جميع ما عمله في ميزان حسناته وإنا لله وإنا إليه راجعون .
كما عبر مدير مكتب التربية والتعليم مطلب النفيسة , عن حزنه العميق لوفاة فقيد الأمة المغفور له بإذن الله الأمير سلطان بن عبدالعزيز ، وقال: لقد فقدنا أبا حانياً رحيماً بذل ما في وسعه لخدمة دينه ووطنه ومساندة القضايا الإسلامية ، وعمل نحو التقدم والرقي . ولا يسعنا في هذا المقام إلا أن ندعو رب العزة والجلال أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، ورفع أحر التعازي لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو النائب الثاني وللأسرة المالكة وشعب المملكة .
كما قال مدير شرطة البدائع صالح الحماد , لاشك أننا فقدنا رجلا محبا للخير وله العديد من الإنجازات الخيرية، التي حقق من خلالها العديد من النجاحات المختلفة سواء على المستوى المحلي أو العالمي ، كما أن هناك دوراً فعالاً قام به يرحمه الله في وصول المملكة لمستويات عالية من التقدم, إن وفاته خسارة كبيرة للأمة خاصة، إنه كان يحب الخير ويسعى إليه كثيراً، وله العديد من الأعمال التي نحسبها أن تكون في موازين حسناته،نسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، إنا لله وإنا إليه راجعون .
كما عبر مدير مرور البدائع عبدالرحمن العايد بقوله: إن صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ، يرحمه الله صاحب أيادٍ بيضاء في فعل الخير وملازمة أعمال البر التي يبتغي بها وجه الله, وإن للفقيد لمسات لا ينساها الوطن في فعل الخير وبذل المعروف ويقف شاهداً على هذه الأعمال الجليلة مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز الخيرية ، هذا الكيان الذي قدم نشاطات وأعمالا اجتماعية وإنسانية غطت أرجاء الوطن بأكمله. رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته . إنا لله وإنا إليه راجعون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.