«إعادة الانتشار» والخيار الوحيد لإيران    حالة الطقس المتوقعة اليوم الاثنين    تقنية الطائف تنفذ 27 برنامجا تدريبيا ل 617 من منسوبيها خلال شهر رمضان المبارك    «السودان» ترحب بدعوة الملك سلمان لعقد قمتين «عربية» و«خليجية»    بالفيديو.. مدرب التعاون السابق: لن أبقى للموسم المقبل حتى لو رفعوا راتبي 500 %    رسمياً.. “الحج والعمرة” تطلق المرحلة الأولى للمسار الإلكتروني لحجاج الداخل اليوم    بالفيديو.. “شرطة الرياض” تطيح بشخصين لمشاركتهما في جريمة سطو مسلح على تموينات    أب ينحر ابنته وينقلها إلى المستشفى ويبلغ عن نفسه.. و”شرطة جدة” تحقق    بالفيديو.. “الجبير” ينفي معرفته بشخص اسمه “البغدادي” ادعى أن المملكة هددته    سفير خادم الحرمين الشريفين لدى أستراليا يثمن دور المملكة في خدمة الجاليات الإسلامية    بعد ساعات من تدمير الأول بالطائف.. «الدفاع الجوي» يفتك ب«صاروخ حوثي» ثانٍ في سماء جدة    موريتانيا ترحب بدعوة خادم الحرمين لعقد قمتين خليجية وعربية طارئتين    دوري الامير محمد بن سلمان : الحزم يستضيف الخليج في ذهاب الملحق    دوري ابطال آسيا : الاهلي يستضيف باختاكور لخطف بطاقة التأهل    أمير الرياض يستقبل إدارة ولاعبي النصر بمناسبة تحقيق الدوري            يوسف بن صالح الشتيوي    صدام اتحادي - أهلاوي في «سداسيات عبد الله بن سعد»    من مران المنتخب الشاب    زيارة سموه لمنسوبي شرطة القصيم ومشاركتهم وجبة الإفطار        مصر: الإرهاب يضرب السياح في نهار رمضان    جوالة تنمية أبوعريش تشارك في خدمة المعتمرين    21 كفيفاً يمنياً يتعرفون على تجربة «رؤية»    قسم للكوارث والأزمات بإدارات التعليم    26 ألف معتمر يمني يعبرون منفذ الوديعة    وزير الثقافة للمثقفين: نرحب بآرائكم لرفعة الوطن    جراف        8 عوامل ترفع الضغط    هل الخطوط السعودية بخير؟    وزير البلديات يطلق 6 «معامل إنجاز» لتسريع مستهدفات 2020    9 مزايا مهمة ل «الإقامة المميزة».. و6 شروط للحصول عليها    ترامب: إذا أرادت طهران الحرب فستكون نهايتها الرسمية    بدر بن سلطان يطلع على الخدمات المقدمة للأطفال المعوقين بجدة    سقوط صاروخ كاتيوشا في المنطقة الخضراء ببغداد    المملكة تحول وديعة بمبلغ 250 مليون دولار لحساب «المركزي» السوداني    وزير الثقافة: رؤية الوزارة «مرنة» تسمح بالابتكار والتطوير    خادم الحرمين يستقبل رئيس وأعضاء مجلس الإفتاء في الإمارات    كيف تفكر الجمجمة الإيرانية ؟    وزير الطاقة: البنزين وفق الأسعار العالمية والتعويض من «حساب المواطن»    مسيره تثقيفيه تقيمها جمعيه ساعد للتصلب المتعدد    "النور التخصصي" يطلق خدمة حديثة لعلاج الجلطات    بكل وضوح    مدير الأمن العام يتفقد مركز القيادة والسيطرة التابع للأمن العام    الصحوة فكر لم يوافق العقيدة الإسلامية    جمعية لإفطار الصائمين في الحرمين الشريفين    إلا حماة الوطن    الصحف الورقية و(عروق الماي )..!    اللهم إني صائم    «تأملات صايم»    نشرة عن كميات الأمطار ومنسوب المياه في بعض السدود خلال 24 ساعة الماضية    موفودوا الشؤون الإسلامية يلتقون بدعاة جزر القمر    الزبير.. المستشار والتاجر وعاشق الكاميرا والتراث    بالصور.. أكثر من 26 ألف معتمر يمني عبروا منفذ الوديعة للمملكة منذ أول رمضان    قوة الحركة " تنظم فعالية رياضية تثقيفية لذوي الاحتياجات الخاصة    بن مسفر ورشدي بذكريات رمضانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سياط المعلمين
نشر في الحياة يوم 29 - 11 - 2009

رداً على ما نُشر في «الحياة»، العدد «17016»، بتاريخ 17 – 11 - 1430ه، (5 تشرين الثاني/ نوفمبر 2009)، بعنوان «الضرب في المدارس»، للمنسّق العام بالجمعية البيئية بالباحة عبدالله مكني.
لقد طرح الأخ عبدالله مكني موضوعاً مهماً عن ظاهرة الضرب المبرح لطلاب المدارس، كما استشهد بقرار وزارة التربية والتعليم الذي ينص بمنع ضرب طلاّب المدارس بمختلف مراحلهم الدراسية، كما أضع قلمي بجانبه تأييداً لِما نراه ونسمعه نحو هذا الموضوع الذي أصبح له نتائج وسلبيات وخيمة، إذ مرّت طبيعة العلاقة بين المعلّم وبين تلاميذه بتغيرات جذرية على مر العصور، ومع التغير في طبيعة ومهام المعلمين من جهة، وطبيعة ومهام الآباء وصلاحيات المعلمين، وما يمثلونه للمجتمع، قبل عقدين من الزمن وأبنائهم من جهة أخرى، كان لزاماً أن يكون هناك تغير في تعارف الناس على مقولة الأب للمدرسة «لكم اللحم ولنا العظم»! فأدرك الناس - آباء ومعلّمون- أن العقاب، البدني المتعارف عليه بالضرب يجب أن يخضع لتقنين أكثر أو يلغى، وهو ما قامت به وزارة التربية و التعليم بالسعودية أخيراً، إذ أصدرت قراراً بمنع الضرب بالمدارس، هذا القرار تباينت حوله الآراء والأطروحات، واختلفت نتائج تطبيقه باختلاف المراحل التعليمية واختلاف القائمين عليها، فالبعض يعتقد بأن على المعلمين السيطرة على فصولهم ومعاقبة طلابهم بأساليب تربوية حديثة، والبعض الآخر يعتقد بأن القرار ساعد على تخطي الطلبة للحدود على طريقة «من أمن العقوبة أساء الأدب»!
في حوار سابق لأكاديميين تحت عنوان «الضرب دليل فشل التربويين»، يقول أستاذ علم النفس في جامعة الإمام محمد بن سعود الدكتور محمد التويجري: «إن الضرب هو الوسيلة السهلة التي تؤتي نتائج سريعة لمعاقبة الطالب على سلوك معين غير مقبول، هذا من وجهة نظر المعلم، ولكن الضرب ما هو إلا مهدئ وبمجرد زوال ألم الضرب فإن الطالب يصبح مهيئاً للعودة للسلوك غير المرغوب فيه»، واعتبر التويجري المعلّم الذي يستخدم الضرب فاشلاً بكل المقاييس؛ لأن المعلم الذي تتوافر فيه السمات الشخصية اللازمة والواجب توافرها في المعلم الناجح لن تجد العصا أو غيرها من وسائل العقاب إلى يده سبيلاً. واضاف: «أن من أهم الآثار المترتبة على الضرب اهتزاز شخصية الطالب وفقدانه الثقة بنفسه، وتعطل ظهور مهاراته وفكره الإبداعي، إلى جانب عدوانيته وبروز سلوك الضدية والعدوانية لديه، كذلك يصبح لدى التلميذ كره للمدرسة وكل ما يتعلق بالعملية التربوية من العوامل الأخرى، إضافة إلى تأصّل السلوك غير المرغوب فيه من باب التحدي في بداية الأمر ثم يصبح سمة شخصية».
واقترح التويجري بدائل للضرب منها:
- تكليف الطالب المشاغب بأعمال تخص الفصل لإشعاره بقيمته والرفع من شخصيته، إذ إن سلوك المشاغبة أو أي انحراف قد يصدر من التلميذ الهدف منه في معظم الأحيان هو فقط إثبات الذات ومحاولة لفت الانتباه.
- محاولة المعلم تعليم الطالب السلوك المرغوب فيه ومكافأته عليه وشكره وشكر ولي أمره لإشراكه في العملية التربوية.
- حرمان الطالب من أشياء يرغبها أو يرغب القيام بها مثل الرياضة أو الفسحة.
- إشعار ولي الأمر كتابياً، واستخدام لوحات الشرف للطلبة المثاليين.
- أسلوب تجاهل المعلم للطالب وعدم إشراكه في الأنشطة.
ولم ينفِ الدكتور التويجري الحاجة إلى الضرب أحياناً، ولكنه بشروط:
المعلم لا يقوم بالضرب إطلاقاً، ويقوم المدير أو الوكيل أو المرشد الطلابي بتنفيذه في الحدود المعقولة،
ويجب استنفاد جميع الوسائل الأخرى الممكنة من دون الضرب، يجب عدم الضرب أمام الآخرين لما لذلك من أضرار سلبية على شخصية التلميذ حتى أمام أحد المعلمين.
علّنا نطرح بدائل كثيرة للضرب أهمها: الصبر وسمو النفس والتدرج في العقاب، والعطاء والتشجيع والثناء للمجدّين والمنضبطين، الصداقة وعدم التجاهل، التحدَّث عن السلوك، بل ونؤكد على وسائل أخرى لنجاح قرار الوزارة بمنع الضرب: مشاركة الطلاب في الأعمال التطوعية والأنشطة تحسن معدلاتهم السلوكية. إيجاد وعودة مراقب الطلاب بصورة تتناسب مع عدد الطلاَّب وَبضوابط محددة. زيادة عدد وكلاء المدارس الكبيرة وتحديد وكيل لشؤون الطلاب، تزويد المدارس بالنشرات والكتيبات للتوجيه والإرشاد. تهيئة البيئة المدرسية لتصبح بيئة جذب للطالب. التوعية باستخدام الإذاعة المدرسية وتصوير أشرطة فيديو مناسبة لغرس السلوك الإيجابي. الاستفادة من المعلّمين المحبوبين لدى الطلاب في رعايتهم في الجوانب التربوية ورعاية السلوك.
عضو الجمعية الخليجية للإعاقة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.