مواطن سبعيني قرر الالتحاق بمقاعد الدراسة بعد تقاعده.. ويوضح السبب    تغريدة غامضة لوزارة التجارة.. وجهات حكومية تتفاعل معها    قروض العسكريين ترفع الصفقات السكنية 31%    شاهد.. مقاتلات حربية باكستانية ترافق طائرة ولي العهد لدى دخولها الأجواء الباكستانية    بالفيديو والصور.. ولي العهد ورئيس الوزراء الباكستاني يشهدان توقيع 7 اتفاقيات ومذكرات تفاهم    فيديو يكشف عن هوية قائد المركبة التي سقطت من جبال فيفاء وماذا حدث له    شاهد.. امرأة تضع رضيعاً أمام مسجد بجدة وتولي هاربة    أسرة آل علي تحتفي بسلامة الدكتور سعد والمقدم سعد    مهرجان أفلام السعودية يعلن أسماء لجان التحكيم    "الخدمة المدنية" تنفي إلغاء منصة "جدارة"    ولي العهد يصل باكستان في زيارة رسمية (صور)    أمير منطقة القصيم يرعى ملتقى " فرصتي " الأربعاء المقبل    توجيه عاجل من وزير التعليم بشأن قضية «معلم جدة» معتوق الشريف    7 اتفاقيات ومذكرات تفاهم بين السعودية وباكستان ب 20 ملياراً    المجماج والمدخلي يؤكدان أن المملكة قامت على الرعاية والاهتمام بالقرآن الكريم كونه دستورًا للحكم ومنهاجًا للحياة    3000 طالب في اللقاء العلمي بأم القرى غدًا    رئيس الوزراء العراقي يلتقي قائد القيادة المركزية الأميركية الوسطى    غارات جوية لتحالف دعم الشرعية تستهدف تعزيزات للحوثيين في جبهة نهم شرقي صنعاء    صاحب السمو الأمير سعود بن خالد الكبير آل سعود ينوه بالتغطية الإعلامية المصاحبة لمسابقة الملك سلمان المحلية لتلاوة القرآن وحفظه    محافظ الأحساء يقدم واجب العزاء لأسر شهداء الوطن    معرض "الفهد.. روح القيادة" يعقد ندوة العلاقات التاريخية السعودية الكويتية    وزير التعليم يرعى ملتقى البحث العلمي الثاني بجامعة «سعود».. غداً    الوحدة يتصدر قائمة اللعب النظيف بسجل خالي من البطاقات الحمراء    دراسة : القيام بتمرين الضغط لأكثر من 40 مرة يقلل نسبة التعرض لأمراض القلب 96%    " بيان من الديوان الملكي " بمغادرة صاحب السمو الأمير محمد المملكة لزيارة : "باكستان والهند والصين"    البشير يعتبر أن ما يمر به السودان من أزمات ومصاعب "بلاء"    تيريزا ماي تطلب من أعضاء البرلمان البريطاني الوحدة في مسألة بريكست    أمير المدينة: توجيهات خادم الحرمين حولت مستشفى الميقات إلى "تخصصي" بأعلى المواصفات    تدشين المقرأة الإلكترونية ومعمل الإنجليزية بابتدائية حفص ومتوسطة قالون بالواديين    “شؤون الحرمين” تنفذ خطة شاملة لتطهير وتعطير المسجد الحرام    المالكي: زيارة ولي العهد لباكستان تعزز من التعاون المشترك    «مدني مكة» يخمد حريقاً في فندق جبل عمر.. واستمرار التحقيقات لكشف الملابسات (فيديو)    الأمير خالد الفيصل يثمن جهود رجال الأمن ويطلع على أعمال جائزة الفيصل العالمية للشعر    كلية التربية بجامعة الملك خالد تحتضن لقاء "الابتكار لدى أمناء مراكز التعلم"    انطلاق فعاليات برنامج "بالقيم نحيا" بجامعة الملك خالد    نائب أمير نجران يتسلّم تقرير هيئة الأمر بالمعروف بالمنطقة    أمير الحدود الشمالية يتفقد محافظة طريف.. غداً    خالد الفيصل يطّلع على الخطط المستقبلية لشرطة مكة    الأمير محمد بن سلمان يستقبل سفراء خادم الحرمين لدى لدى عدد من الدول الشقيقة والصديقة مهنئا ومؤكدا أهمية العمل على تعزيز دور المملكة دوليا    بالتعاون مع غرفة أبها منشآت تقيم لقاء تعريفي عن الخدمات المقدمة لرواد الأعمال    الرياض .. استعادها المؤسس وشيدها سلمان    بالفيديو.. مجهول يطارد غزالاً ويحاول دهسه بمركبة في إحدى المحميات    أمير جازان بالنيابة يستقبل مستشار خادم الحرمين    استثناءات للسجناء في إجراءات القبول بالجامعات    بالفيديو.. حازم إمام : الهلال أفضل فريق عربي    إصابة مؤذن المسجد النبوي بجلطة في القلب    وزير المالية يدشن حزمة من الخدمات الجديدة    "الحمدان" يشكر القيادة بمناسبة صدور اللائحة التنفيذية للموارد البشرية    مواطنين ينتحلان صفة رجال الأمن ويسلبان 30 ألف ريال من مقيم في مكة    الملك سلمان وولي عهده يهنئان رئيس جامبيا بذكرى يوم استقلال بلاده    حركة «السترات الصفراء» ما زالت موجودة رغم مرور 3 أشهر على انطلاقتها    مصدر يكشف تفاصيل ما حدث بين المولد ومدرب نادي الرائد    حالة الطقس المتوقعة على مناطق المملكة لليوم الأحد 17/2/2019    إصابة 3 أطفال و4 سيدات في حريق نشب في شقة بمبنى سكني بجدة    إصابة مؤذن المسجد النبوي بجلطة في القلب    الهوية نحن من نصنعها وليست هي التي تصنعنا    جانب من التوقيع    2250 طالباً في اختبارات تحفيظ القرآن بمكة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قمة الكويت احتوت المواجهة وبقي احتضان المصارحة
نشر في الحياة يوم 13 - 12 - 2013

أفلحت قمة الكويت لدول مجلس التعاون الخليجي العربية في احتواء انفراط العقد الذي يلم شملها عبر تجنبها المواجهة في أعقاب المصارحة السعودية – العمانية عشية القمة. البيان الختامي أوضح أن جميع الدول متمسك، أقله الآن، ببقاء مجلس التعاون وتطويره. فلا المملكة العربية السعودية أصرّت على البحث المعمّق في «الاتحاد» بين هذه الدول – السياسي منه والاقتصادي والعسكري – الأمر الذي ترفضه عمان قطعاً. ولا سلطنة عمان عارضت ذكر «الاتحاد» في البيان الختامي بصفته هدفاً تصبو إليه دول مجلس التعاون، بل إن عمان وافقت على تعزيز التعاون العسكري بين الدول الست وترقيته إلى مرتبة أرفع من «درع الجزيرة» مع أنها عارضت، قبل يومين من عقد القمة، فكرة الترتيبات الأمنية المعززة. الجمهورية الإسلامية الإيرانية كانت حقاً «الفيل في الغرفة» التي تظاهر المختلفون على أدوارها الإقليمية بأنه ليس في الغرفة. أما الغوريلا التي تزن أطناناً، فإنها كانت الولايات المتحدة وهي بدورها عَبَرت بخفة الفراشة قمة الكويت. من ناحية، حسناً فعل قادة الدول الست بالحرص على إبراز ما يجمعهم والتمهل في التفكير في ما يجدر القيام به نحو الجار الإيراني والحليف الأميركي المنخرطين جديداً في رقصة «تانغو» تشغل بال دول في مجلس التعاون، إنما من ناحية أخرى، لم ترق القمة الخليجية إلى إطلاق تصوّر أو رؤية أو رسائل بمستوى الحدث الإيراني بشقّه النووي، وبشق الانفراج النوعي في العلاقة الأميركية – الإيرانية، أو بشقه الإقليمي بدءاً من الدور الإيراني في سورية. حتى رئيس الائتلاف الوطني السوري، أحمد الجربا، لم يستفِد من منصة القمة الكويتية بمستوى زخم المناسبة النادرة حين أُفسِحَت له فرصة مخاطبة القمة عند افتتاحها، فكان خطابه عادياً فيما كان يجب أن يكون استثنائياً. فماذا الآن أمام مجلس التعاون الخليجي في سنة انتقالية غير اعتيادية؟
أولاً، واستطراداً للمصارحة التي سبقت القمة وغابت عنها، إن الخلاف العماني مع السعودية ليس مجرد زلة لسان ولا هو حول شكل التعاون الأمني والعسكري بين دول الخليج العربية. إنه اختلاف حقيقي حول الجمهورية الإسلامية الإيرانية وأدوارها الإقليمية.
ما قاله وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي في «حوار المنامة» حول الاستعداد ل «الانسحاب» من التجمع الذي يضم الدول الست إذا أصرت المملكة العربية السعودية على إنشاء «الاتحاد» ليس موقفاً انفعالياً. إنه موقف سلطنة عمان. عندما قال: «إذا كان هناك أية ترتيبات أخرى أو جديدة لدول الخليج نتيجة الصراعات الموجودة أو في المستقبل، فنحن لسنا طرفاً في ذلك، ولا نرغب في أن نكون طرفاً فيه»، فهذا ليس اجتهاداً شخصياً وإنما سلطنة عمان قررت «النأي بالنفس» عن مثل هذه الترتيبات.
إذاً، كان واضحاً عزم سلطنة عمان إيضاح مواقفها قبل يومين من انعقاد القمة ربما ليس بالضجّة التي رافقت تغطية أقوال الوزير العماني في «حوار المنامة». ولعل ما قاله وزير الدولة في وزارة الخارجية السعودية نزار مدني عن ضرورة عدم تمسك دول مجلس التعاون بالسيادة المحلية أثار حفيظة بن علوي مع أن فكرة الاتحاد تعني بالضرورة بعض الانتقاص من السيادة المحلية للدول المنتمية إلى اتحاد على نسق الاتحاد الأوروبي.
تزامن إبراز الموقف العماني المعارض لفكرة الاتحاد مع إحياء طهران موقفها التقليدي القائم على تفكيك مجلس التعاون الخليجي، لإنشاء جهاز أمني يحل مكانه ويضم إيران والعراق ودول مجلس التعاون. فديبلوماسية الابتسامة العريضة في عهد الرئيس الجديد حسن روحاني لم تغيّر رأيها في شأن تفكيك مجلس التعاون. وهذا ما كان يعلنه تكراراً صاحب إحدى الابتسامات العريضة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في جولته الخليجية عندما تحدث عن النظام الإقليمي البديل.
أحد كبار أعضاء الوفد العماني في قمة الكويت اعترض على عنوان «الحياة» لخبر من كاتبة هذا المقال من المنامة: «مخاوف في مجلس التعاون من مساعٍ إيرانية – عُمانية لتفكيكه»، وقال إنه «فتنة». ليس في الأمر فتنة. فالقلق موجود والسياسات الإيرانية والعمانية تتلاقى على رفض تطوير مجلس التعاون الخليجي لدرجة إنشاء اتحاد على نسق الاتحاد الأوروبي بين الدول الست الأعضاء في المجلس.
القلق موجود من تداعيات تطوير العلاقة الإيرانيةالعمانية الحميمة لأن الدولتين تطلان على مضيق هرمز الاستراتيجي الحيوي لدول مجلس التعاون الخليجي اقتصادياً وكذلك أمنياً.
القلق حالة. أما الحاجة الضرورية فإنها لصوغ سياسة عاقلة وواعية تضمن بقاء سلطنة عمان دولة أساسية في أي تكتل لدول الخليج العربية. والعبء لا يقع حصراً على أكتاف مسقط، بل إنه مسؤولية كبرى تقع على أكتاف الدول الأخرى الخليجية العربية وفي مقدمها السعودية. فلا يجوز أن يُسمَح بخسارة عُمان من تكتل الدول الخليجية. وهذا يتطلب حقاً مصارحة من نوعٍ جديد قومها الإصرار على بقاء عمان عضواً لا يُفرّط به في أي تكتل أو تجمّع لدول الخليج العربية.
الديبلوماسية السعودية تعي بالتأكيد أن هناك اختلافاً معها ليس فقط من جانب عمان، وإنما أيضاً من جانب دول أخرى في مجلس التعاون، منها دولة الإمارات العربية وقطر. والأسباب متعددة ومختلفة وليست فقط في شأن الاتحاد. ولأنها فائقة الأهمية خليجياً وعربياً، تحتاج الديبلوماسية السعودية بناء استراتيجياتها على معالجة الخلافات لتقليصها برؤيوية بعيدة المدى تقطع الطريق على أي انفصال أو أي شيء يؤدي إلى تفكيك التكتلات، فالشعوب الخليجية تتوق إلى التكتل وليس إلى التفكك أو الانفصال.
أما الديبلوماسية العمانية، فإنها في حاجة إلى ملامسة الحس العربي، وليس الخليجي فقط، بالذات نحو سورية والدور الإيراني فيها. فمن المدهش حقاً أن يقول أحد أعضاء الوفد العماني المشارك في القمة إن تدخّل إيران العسكري في سورية له مبرراته التي تدخل في المصلحة الإيرانية.
من المدهش أن يقول المسؤول الكبير إن «حزب الله» يحارب في سورية «دفاعاً عن نفسه». من المدهش أن يدافع عن نفوذ إيران في العراق. من المدهش أن يغض النظر عن أكثر من 140 ألف قتيل ويقول إن «حزب الله» يدافع عن نفسه لأن مصلحته تقتضي دعم النظام في دمشق.
مهما كانت الواقعية السياسية، فإن سورية بلد عربي وعمان بلد عربي. ومهما وصل الإحباط من انتصارات النظام في دمشق بدعم ملموس من روسيا وإيران ومشاركة «حزب الله» وميليشيات عراقية لا يجوز أن ترتكز سياسة أية دولة خليجية على تشجيع أو تمويل أية جماعات إرهابية للرد على النار بالنار. فلقد أبلغ الجربا القمة الخليجية أن النظام السوري أخرج المتطرفين من السجون واستخدمهم لتلويث سمعة المعارضة السورية التي يبدو للغرب أن «القاعدة» وأمثالها قد صادروها.
الأثر السلبي للجهاديين الجدد على المعارضة السورية المعتدلة واضح في كل مكان، ولربما هذه ليست تطورات أو استراتيجية بريئة. فلقد أدّت إجراءاتهم إلى تقويض الدعم الأميركي للمعارضة المسلحة الممثلة ب «الجيش الوطني الحر». بات شبه واضح أن تكتيكاتهم الإثنية تهدف إلى توفير كل ذريعة لحجب الأسلحة الهجومية والصواريخ المضادة للطائرات للمعارضة السورية – الأسلحة التي تحتاجها فوراً إذا كان لها أن تؤثر في موازين القوى العسكرية على الأرض. وتبدو الإدارة الأميركية جاهزة للسير على الخطى المرسومة لها على أيدي النظام في دمشق وعلى أيدي المجموعات الإرهابية وهذا يشكل أهم التحديات بالذات للمملكة العربية السعودية التي أعلنت صراحة تكراراً دعمها للمعارضة السورية.
إيفاد طائرة خاصة لإعادة الجربا إلى الكويت بعدما كان غادرها عكس رسالة سعودية أساسية أرادت الرياض بعثها من قمة الكويت قوامها مركزية المسألة السورية عندها. مواقف بقية دول مجلس التعاون الخليجي نحو المسألة السورية ليست أبداً متطابقة، بعضها «ينأى» بنفسه عنها مثل عمان، وبعضها يخفف حماسته لها مثل قطر، وبعضها يقنّن دوره فيها في المعونات الإنسانية مثل الكويت، وبعضها يثابر على موقفه مثل دولة الإمارات.
السؤال الذي تجنبه قادة دول مجلس التعاون هو ما إذا كانوا يرون بعد الانفتاح الإيراني ضرورة لحديث جديد نوعياً بين هذه الدول وطهران، فُرادى وجماعةً. بعضهم أصر على التشكيك في الغايات الإيرانية وتمسك بموقفه بأن الساحة السورية مصيرية للعلاقة الإيرانية مع دول الخليج العربية، وأن فوز إيران بسورية يجب أن يكون خطاً أحمر وبالتالي، لا تراجع عن خوض الحرب مع إيران بالنيابة عن الساحة السورية واللبنانية – إذا تطلب الأمر وفق رأي هذا البعض.
البعض الآخر نبّه إلى ما يحتاج هذا الموقف من أدوات فاعلة لا تبدو دول مجلس التعاون الخليجي جاهزة لاستخدامها للتأثير في ساحة القتال السورية وفي المواقف الإيرانية والأميركية. بالتالي، «إما الاصطياد أو قطع الصنارة» – أي إما استخدام كامل الأدوات، أو مراجعة الاستراتيجية المبنية على موازين القوى على ساحة الحرب السورية فالمزيد من توريط السوريين واللبنانيين كساحات حروب للآخرين سيؤدي إلى نقمة على جميع مَن يخوض هذه الحروب بالنيابة من دون استثناء. وبهذا تتداخل القمة مع اللعنة وتزداد الأمور انزلاقاً إلى الحضيض.
بعض وزراء خارجية دول مجلس التعاون تحدث قبل القمة عن صيغة 5+2 بدلاً من 5+1، داعياً إلى انضمام مجلس التعاون إلى طاولة المحادثات الدولية مع إيران التي يصر الغرب على حصرها في المحادثات النووية، وتعمل إيران على توسيع رقعتها لتتناول دورها الإقليمي وموقعها الدولي.
جيد أن القمة تجنبت في بيانها الختامي المطالبة بالمقعد الخليجي على طاولة مفاوضات ال5+1 كي لا تأتي مواقف الدول الخمس (الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا) مع ألمانيا لتسفهها برفضها الفكرة على أساس أن الصيغة دقيقة والمفاوضات نووية حصراً.
إنما من المهم للغاية لمجلس التعاون الخليجي أن يطلق ديبلوماسية جماعية حازمة مع الدول الكبرى يصر فيها على مكانه على الطاولة التي تريد إيران توسيعها إلى أبعد من المفاوضات النووية.
مبررات الغرب عندما رفض البحث إلا في المسألة النووية كانت قائمة على الخوف من مساعٍ إيرانية لتمييع الناحية النووية والتملص من وضع منشآتها النووية رهن المراقبة الجدية بموجب اتفاقية منع انتشار الأسلحة النووية.
الآن، اختلفت الأمور ودخلت لإيران طرفاً في مفاوضات نووية مع 5+1 ولم يعد مبرر التملص الذي كان يخشاه الغرب قائماً، بل إن من مصلحة الدول الغربية التي لا تريد أن تبدو كأنها تقدم سورية مكافأة لإيران، أن تفكر في تلبية طلب طهران توسيع نطاق المحادثات وأن تصر على مقعد لمجلس التعاون الخليجي على الطاولة.
المصارحة الخليجية – الخليجية ضرورية كما الحاجة إلى احتكاك العقول للتفكير «خارج الصندوق» والتوصل إلى أفكار جديدة ترقى إلى الفرص المتاحة وإلى مواجهة التحديات باستراتيجيات بعيدة المدى. المصارحة السعودية – العمانية كانت ضرورية، بل ومفيدة لأنها أطلقت الاختلافات المهمة من سجن السرية. قمة الكويت احتوت المواجهة، إنما رئاسة الكويت لمجلس التعاون الخليجي يجب أن تحتضن المصارحة المستمرة والمصارحة البناءة. هكذا، يمكنها أن تساعد هذه المنطقة على رسم استراتيجيات عملية وواقعية ورؤيوية تجرؤ على هز المعادلات التقليدية. ولقد كانت مخاطبة رئيس البرلمان الكويتي القمة الخليجية سابقة جريئة. أما خلو دائرة الوفود الرسمية للدول الست من وجود حتى امرأة واحدة فيها، فإن ذلك خلل مؤسف حان تصحيحه بجدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.