وزير الشؤون البلدية والقروية يصدر قراراً بإنشاء وحدة تنظيمية بمسمى مركز قياس الأداء البلدي وتكليف نورة العتيبي برئاسته    أمير الجوف يرحب بالزيارة الميمونة لخادم الحرمين            د. الربيعة يؤكد من وارسو: لم ننظر إلى أي اعتبار للدين أو اللون أو العرق            موسى أفضل لاعب نيحيري 2018    الفحوصات أكدت إصابة الشهراني في عضلة الفخذ        بعد سلسلة من الإجراءات التي تهدف إلى تسريع البت في القضايا        نفذتها هيئة الأمر بالمعروف    خالد بن سلمان: لم أقترح على خاشقجي الذهاب إلى تركيا    مصر.. الإعدام والسجن المشدد ل7 إرهابيين ب»خلية طنطا»    غرفة الشرقية تبحث دور رأس المال الجريء لتمكين ريادة الأعمال    «منشآت» تصدر 40 تصريحاً لدعم الابتكار وريادة الأعمال    آل مفرح يتفقد وحدات الحرس الوطني بالأحساء    القيادة تهنئ ملك المغرب ورئيس لاتفيا بذكرى الاستقلال    لوف: علينا تقبل الهبوط للمستوى الثاني    المسعد: دعم ومتابعة آل الشيخ أثمر إنجاز منتخب السلة    أمانة المجالس: من حقنا إقرار الحساب الختامي للبلديات والأمانات    الشورى: رفعنا 244 قرارا لخادم الحرمين خلال عام    "أشبال جدة" يقتنصون المركز الأول في التطبيقات الكشفية    التغذية المدرسية.. مريضة ب«سوء التغذية»!!    تأهيل " سياحي " لمحافظة الجموم    العواد: مبادرات جديدة لدعم الشباب إعلاميا    غريفثس: وثيقة لوقف النار والإفراج عن المعتقلين باليمن    «القريات»: وفاة شاب سقط من سد وادي سمرمداء    الغامدي يتقلد رتبة رائد    هل يوجد فرق بين بيان النائب العام السعودي والرواية التركية؟    الفيصل يتوج الفائزين ب«جمال الجواد العربي»    محافظ جدة يكرم 240 طالباً متفوقاً    السفياني في أدبي الطائف: الثقافة لها منظوران.. نسبي وكوني    «هيئة الاتصالات» تحرر 14 مخالفة وتغرم الشركات ب 14 مليونا    5 نصائح ضرورية لحماية القلب    دراسة تكذّب شائعة «الجلوس طويلا قاتل كالتدخين»    القبض على وافدتين تمارسان الحقن في المنازل    مسك.. ريادة الأعمال    العرضيات تنعى الأستاذ    الفوائد الصحية لحياة العزوبية    برنامج مهارات البحث العلمي بالمدينة    خلاف ينتهي بمقتل مواطن في عسير.. والشرطة تحقق    الأمير مقرن يفتتح جامع والدته بالرياض    نقاش شائك عن الجامعات (2)    الرياضة السعودية.. «إنجازات عالمية طموحة»    الفرنسيون ينددون بزيادة الضرائب على الوقود    بدر بن سلطان: زيارة خادم الحرمين نقطة تحول في مسيرة الجوف    «أمن الطرق» يبدأ تطبيق الرصد الآلي لمخالفات عدم ربط حزام الأمان واستخدام الجوال باليد    الصحة تبدأ حملة توعوية بالسكري    يتقدمهم محافظ محايل عسير.. جموع من المصلين يؤدون الصلاة على الشهيد عسيري    10 جهات تناقش البرامج الدراسية بكلية الشريعة وأصول الدين في جامعة الملك خالد    3 نصائح للتعامل مع الطعام خلال انقطاع الكهرباء    دورة تدريبية في أسس إعداد الملصقات العلمية بجامعة الملك خالد    استمرار التسجيل ببرامج "أتقن" بتقنية أبها في ثمان دورات تقنية    "تعظيم الوحيين" ينظم برنامج "مهارات البحث العلمي"    الشيخ المطلق: أدوا النوافل بالمنازل ولا تؤذوا جيران المسجد وتعطلوا مصالح الناس    الأمير مقرن يفتتح جامع والدته في حي الملقا بالرياض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«رأس الطرفة» ضالة وجدها قلة... ونجومها تتلألأ في البحر
نشر في الحياة يوم 21 - 12 - 2011

هو شبه جزيرة هادئة، بعيد عن يد الحضارة، ولا يقصده إلا من يعرف طريقه الوعر، مستمرئاً التعب والمعاناة للاستمتاع بالطبيعة البكر، وسحرها الحالم في «رأس الطرفة» اللسان البحري الوحيد بين ظهراني شواطئ منطقة جازان، إذ يمتد طوله لأكثر من 10 كلم، ويضيق عرضه إلى النصف كيلو، كما يعد من أفضل مناطق الغوص في العالم، وتوجد فيه ظاهرة غريبة تتلألأ معها حبيبات صغيرة داخل الأمواج بألوان متنوعة، ويعتبر منطقة استزراع للروبيان.
وذكر مجدي مكين أن منطقة عنق رأس الطرفة عبارة عن تلال مرتفعة أشبه بالجزيرة ومواز للبحر، إذ تحده الشواطئ من ثلاث جهات، وأنه للوصول إلى تلك المنطقة براً يجب العبور لمحافظة صبيا، ومن ثم الاتجاه نحو الغرب، مشيراً الى أن من لم يمتلك خبرة في طريقه فإنه سيتوه ويتجه مع الطرقات الرملية والسبخ إلى مواقع أخرى، وأن في بدايته جسرين من الخشب تعتبر متنزه، وأن فيه عمقاً من الجهة الشرقية ونهايته من الجهة الجنوبية.
وأشار احمد العبدالله إلى أن راس الطرفة تحيط به جزر هادئة وبكر، ما أكسبها جمالاً وروعة، وأنه يتم مشاهدة تفاصيل شبه الجزيرة بوضوح أثناء هبوط الطيارات لأنها موازية لخط هبوطها للمدرج، وبجوارها الكثير من الجزر المحيطة بها بشكل جذاب، ما يجعل الزائر للمنطقة عبر الجو يبهر بتلك المناظر الخلابة، لافتاً إلى أن بعض الدول تردم بعض المسطحات المائية لتشكل منظراً مصطنعاً لجزر بحرية، إلا أن هذه المنطقة بالتحديد تشكلت تلقائياً لتكون منطقة رائعة ربانية من دون تدخل يد الحضارة فيها، وإلى أنه يجب إيصال طريق إلى الموقع للاستفادة من تلك المنطقة سياحياً.
ولفت علي أحمد أحد صيادي السمك في المنطقة إلى انه يذهب إلى رأس الطرفة عن طريق قارب الصيد، وهو اقرب من طريق البر، وأن هناك ظاهرة لم يشاهدها في أية منطقة أخرى، ولا تشاهد هذه الظاهرة إلا إذا كان المكان مظلماً ومعتماً، إذ إن موج الشاطئ عندما تحركه الرياح تظهر في أطرافه حبيبات صغيرة كثيفة جداً مضيئة ولونها ما بين الأزرق الفاتح والسماوي والفضي ومنظرها لا يتخيلها شخص من روعتها، فأشكالها أقرب إلى النجوم المتلألئة، ويستطيع الشخص لمسها بيده وتزول بعد ثوان من إضاءتها. في حين يذكر إبراهيم جدة أنه يتردد دائماً على طرف رأس الطرفة لعمقه، ويقوم بالغوص لجمع الظفر والقواقع البحرية لهوسه بالمأكولات البحرية، مشيراً إلى أن المرجان وألوان الأسماك والألوان القرمزية والفاتحة والغامقة شكلت لوحات تشكيلية طبيعية لا يكاد يتخيلها العقل إلا بمشاهدتها.
من جانبه، أوضح أستاذ عالم البحار في جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور علي عشقي أن الرأس تكون قبل أكثر من ستة ملايين سنة، وكان بداية تكوينه مع بداية الصدع الأفريقي، وأنه تنتشر على الشاطئ الغربي والشرقي للبحر الأحمر، مشيراً إلى أن الرأس يزيد في السنة 10 سنتمترات، وأنه في زيارات مستمرة في الفترات الماضية الى جزر جازان، وانه زار مع جامعة ويلز الانكليزية جزر المنطقة واكتشفوا أن تلك الجزر هي أفضل موقع للغوص على مستوى العالم، وأن تكوينات الرؤوس تختلف من منطقة لمنطقة، فهناك الكثير منها في جدة والليث وجازان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.