البدء في استبدال فواصل التمدد على تقاطع طريق خريص مع طريق الشيخ جابر الصباح    تحطم طائرة خفيفة ووفاة قائدها بعد إقلاعها من مطار الثمامة بالرياض    سمو ولي العهد يهنئ رئيس جمهورية إندونيسيا بذكرى استقلال بلاده    المركز الوطني للأرصاد: أتربة مثارة على منطقة نجران    رئاسة شؤون الحرمين تطلق معرض الكعبة المشرفة    خدمة الحرمين.. نهج قادة    رياح مثيرة للأتربة على معظم مناطق المملكة    الفتح يكسب ودية شختار دونيسك بثلاثية    "هيئة المسرح" تنظم النسخة الثانية من برنامج مهارات المسرح المتقدمة    الصحف السعودية    الصحة توضح تأثير كبدة الحاشي    انطلاق المعرض السعودي الدولي للتسويق الالكتروني والتجارة الإلكترونية اليوم بالشرقية    نيابة عن خادم الحرمين الشريفين.. ولي العهد يتشرف بغسل الكعبة المشرفة    «الإحصاء»: التضخم في السعودية يرتفع 2.7 %    جولة إعلامية لطرفي"نزال البحر الأحمر" للملاكمة قبل مواجهتهما المرتقبة السبت المقبل    وداعاً.. أبي الغالي    لماذا تنجو إيران بأفعالها ؟!    «هيئة التقويم» تعتمد إستراتيجيات السنوات ال 5    طفلة تنتقم من لدغة أفعى بِعضها حتى الموت    الولايات المتحدة.. شعبوية.. استقطاب ودعوات انفصال    باحث تشادي يناقش «الشعر السعودي الحديث»    أعطال تكييف وتسربات في سقف جامع بريدة الكبير    64 مليار ليرة عجز بميزانية تركيا    حذارِ من المتربحين بالعيون    توجيه بالقبض على مطلق نار بإحدى المحافظات    «الأخضر» يبحث عن ذهبية «الإسلامية» أمام المستضيف                    ترتيب الدوري الإنجليزي بعد ختام الجولة الثانية            مناورات صينية تزامناً مع زيارة وفد الكونغرس الأميركي لتايوان                            ارتفاع حصيلة قتلى انفجار يريفان    أغنية «تريو» تلامس طلاباً في الجامعة                الخوجة يلقي مئة قصيدة للقمر في أدبي الباحة    "في جو من الندم الفكري".. دروس مجانية في التواضع            الشائعات من أخطر الآفات    الرجولة الحقيقية    صرخة المبالغة في الديات                        أمير الرياض بالنيابة يستقبل عدداً من المواطنين ويستمع إلى مطالبهم وشكاواهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«رأس الطرفة» ضالة وجدها قلة... ونجومها تتلألأ في البحر
نشر في الحياة يوم 21 - 12 - 2011

هو شبه جزيرة هادئة، بعيد عن يد الحضارة، ولا يقصده إلا من يعرف طريقه الوعر، مستمرئاً التعب والمعاناة للاستمتاع بالطبيعة البكر، وسحرها الحالم في «رأس الطرفة» اللسان البحري الوحيد بين ظهراني شواطئ منطقة جازان، إذ يمتد طوله لأكثر من 10 كلم، ويضيق عرضه إلى النصف كيلو، كما يعد من أفضل مناطق الغوص في العالم، وتوجد فيه ظاهرة غريبة تتلألأ معها حبيبات صغيرة داخل الأمواج بألوان متنوعة، ويعتبر منطقة استزراع للروبيان.
وذكر مجدي مكين أن منطقة عنق رأس الطرفة عبارة عن تلال مرتفعة أشبه بالجزيرة ومواز للبحر، إذ تحده الشواطئ من ثلاث جهات، وأنه للوصول إلى تلك المنطقة براً يجب العبور لمحافظة صبيا، ومن ثم الاتجاه نحو الغرب، مشيراً الى أن من لم يمتلك خبرة في طريقه فإنه سيتوه ويتجه مع الطرقات الرملية والسبخ إلى مواقع أخرى، وأن في بدايته جسرين من الخشب تعتبر متنزه، وأن فيه عمقاً من الجهة الشرقية ونهايته من الجهة الجنوبية.
وأشار احمد العبدالله إلى أن راس الطرفة تحيط به جزر هادئة وبكر، ما أكسبها جمالاً وروعة، وأنه يتم مشاهدة تفاصيل شبه الجزيرة بوضوح أثناء هبوط الطيارات لأنها موازية لخط هبوطها للمدرج، وبجوارها الكثير من الجزر المحيطة بها بشكل جذاب، ما يجعل الزائر للمنطقة عبر الجو يبهر بتلك المناظر الخلابة، لافتاً إلى أن بعض الدول تردم بعض المسطحات المائية لتشكل منظراً مصطنعاً لجزر بحرية، إلا أن هذه المنطقة بالتحديد تشكلت تلقائياً لتكون منطقة رائعة ربانية من دون تدخل يد الحضارة فيها، وإلى أنه يجب إيصال طريق إلى الموقع للاستفادة من تلك المنطقة سياحياً.
ولفت علي أحمد أحد صيادي السمك في المنطقة إلى انه يذهب إلى رأس الطرفة عن طريق قارب الصيد، وهو اقرب من طريق البر، وأن هناك ظاهرة لم يشاهدها في أية منطقة أخرى، ولا تشاهد هذه الظاهرة إلا إذا كان المكان مظلماً ومعتماً، إذ إن موج الشاطئ عندما تحركه الرياح تظهر في أطرافه حبيبات صغيرة كثيفة جداً مضيئة ولونها ما بين الأزرق الفاتح والسماوي والفضي ومنظرها لا يتخيلها شخص من روعتها، فأشكالها أقرب إلى النجوم المتلألئة، ويستطيع الشخص لمسها بيده وتزول بعد ثوان من إضاءتها. في حين يذكر إبراهيم جدة أنه يتردد دائماً على طرف رأس الطرفة لعمقه، ويقوم بالغوص لجمع الظفر والقواقع البحرية لهوسه بالمأكولات البحرية، مشيراً إلى أن المرجان وألوان الأسماك والألوان القرمزية والفاتحة والغامقة شكلت لوحات تشكيلية طبيعية لا يكاد يتخيلها العقل إلا بمشاهدتها.
من جانبه، أوضح أستاذ عالم البحار في جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور علي عشقي أن الرأس تكون قبل أكثر من ستة ملايين سنة، وكان بداية تكوينه مع بداية الصدع الأفريقي، وأنه تنتشر على الشاطئ الغربي والشرقي للبحر الأحمر، مشيراً إلى أن الرأس يزيد في السنة 10 سنتمترات، وأنه في زيارات مستمرة في الفترات الماضية الى جزر جازان، وانه زار مع جامعة ويلز الانكليزية جزر المنطقة واكتشفوا أن تلك الجزر هي أفضل موقع للغوص على مستوى العالم، وأن تكوينات الرؤوس تختلف من منطقة لمنطقة، فهناك الكثير منها في جدة والليث وجازان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.