انطلاق منطقة "ونتر وندر لاند" بفعاليات متنوعة ضمن موسم الرياض 2021    بليبل.. نظرة المجتمع ل»الفود ترك» تغيرت للأفضل    أكاديمية "الزكاة والضريبة والجمارك" تفوز بجائزة إستراتيجية التعلم والتطوير الأكثر تميزاً        الكويت تعرب عن استنكارها ورفضها الشديد لتصريحات وزير الإعلام اللبناني    من على منبر «الأمم».. دينا صور يحذر من كارثة            نخبة نجمات الجولف في العالم يبدين سعادتهن بالمشاركة في بطولتي أرامكو الدوليتين    الأهلي يستعد بالمعنويات.. والهلال يعاني من الغيابات    برشلونة يعلن إصابة فاتي بالركبة                القبض على مقيمين نشرا إعلاناً احتيالياً في مواقع التواصل الاجتماعي    ذوو الإعاقة في قلوب الوطن    محافظ جدة يقلّد الشريف رتبته الجديدة                الإطاحة بمواطن تحرَّش بامرأة في مقطع فيديو متداوَل عبر مواقع التواصل    الماجد نجم أول حفل على «الدانة» بالبحرين    الأفكار تكشف الأسرار!!                        القشيش.. بحثان سعوديان عن القلب وكوفيد 19 اعتمدتها «الصحة العالمية»        المملكة تصنف جمعية «القرض الحسن» ومقرها لبنان كياناً إرهابياً    السديس يدشن "روبوت التطهير الذكي" بالمسجد الحرام    بعد المملكة.. الإمارات تستدعي سفير لبنان احتجاجاً على تصريحات "جورج قرداحي"    تعاون مع الجامعة المفتوحة    مباراة كرة قدم للسيدات ضمن فعاليات الشرقية وردية ال13    الأولمبي يكتفي بنقطة    أضف تعليقاً إلغاء الرد    استجابة لمكانة الرياض كأكبر اقتصاديات مدن المنطقة ، 44 شركة عالمية تختار الرياض مقراً إقليمياً لها    وزير الشؤون الإسلامية: قيادة المملكة تعمل بقوة على حماية الإسلام من الجماعات المتطرفة    رئيس جمهورية نيجيريا الاتحادية يصل المدينة المنورة    القيادة تهنئ رئيس التشيك بذكرى اليوم الوطني لبلاده    عَرَض غير متوقع لكورونا.. هل يُصيب بجنون العظمة؟    #الأمير_فيصل_بن_خالد_بن_سلطان يفتتح مبنى بلدية أم خنصر ب #الحدود_الشمالية    استجابة لقرار وزير الداخلية .. أمير مكة يوجه لجان السلامة المرورية لتعزيز اللوائح المرورية والإجراءات الوقائية ومعالجة النقاط التي تكثر بها الحوادث المرورية وإيجاد الحلول المناسبة لها    الأمم المتحدة تطلق "صرخة مدوية" لإنقاذ العالم من مخاطر الاحتباس الحراري    كوريا الجنوبية تسجل 1952 إصابة جديدة بكورونا و871 حالة بمصر    "الأرصاد": أمطار رعدية مصحوبة برياح نشطة على جازان وعسير ومرتفعات الباحة ومكة    "ماجد الفطيم" تفتتح أول دار عرض "ڨوكس سينما" في مدينة الجبيل    أمير عسير ‬ يرعى فعاليات ‫اليوم العالمي للتأتأة‬ بجامعة الملك خالد    قمة الشرق الأوسط الأخضر» تؤكد على التكاتف لمواجهة التحديات البيئية    اسكني يا جراح.. اسكني يا شجون.. راح عهد النواح!    بعد سجال الانتخابات..أمير قطر يعد بتحقيق «المواطنة المتساوية»    أمير منطقة عسير يرعى الاحتفال باليوم العالمي للغة الاشارة بوقف إرادة لتنمية ذوي الإعاقة    السديس: المملكة تبذل جهوداً كبيرة في حماية البيئة والمحافظة على مواردها الطبيعية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كتاب يجمع العلمي الى الأدبي . رحلة طريفة مع تماسيح النيل نحو بحيرة النوبة
نشر في الحياة يوم 24 - 07 - 2001

يبدو أن مؤلف هذا الكتاب طبعه على حسابه الخاص. فعلاوة على بدائية الإخراج وغرابة الصور وحرف الكتاب المطبوع على الآلة الكاتبة التقليدية، التي أحالها الكومبيوتر "إلى المعاش" لا يوجد اسم دار نشر مثبتاً علىه، يحاول هذا الكتاب الإجابة على أربعة أسئلة هي: هل وصلت التماسيح آكلة لحوم البشر إلى بحيرة ناصر؟! هل يؤكل لحم التمساح؟ لماذا عبد الفراعنة التمساح؟ هل أصبح منخفض توشكي مأوى التماسيح؟
مؤلف كتاب "رحلة مع تماسيح النيل نحو بحيرة النوبة" هو أحمد حسين دهب سليمان، باحث أكاديمي في المركز القومي لبحوث المياه، التابع لوزارة الموارد المائية والري في مصر. من كتبه السابقة: "النوبة والشراع وحضارة وادي النيل"، و"توشكي: البيئة والتراث والنهضة". وهو مولود في قرية توشكي غرب وهو من قبائل الكنوز مبارك نجم الدين في محافظة أسوان أقصى جنوب مصر.
يقول المؤلف ان انشاء سد خزان أسوان أولاً ثم إنشاء السد العالي ثانياً منع مرور الأسماك الكبيرة والتماسيح واتجاهها شمالاً. إذاً فما اسمعه في قريتي عن رؤية أجدادنا لبعض التماسيح صحيح، وليس خيالاً يؤسس أساطير لا علاقة لها بالواقع الحي. يؤكد الباحث أن خزان أسوان لم يمنع التماسيح من الاتجاه شمالاً. بل كانت تصل إلى فرعي دمياط ورشيد. وكانت تصل في أوائل العصور الإسلامية إلى البحيرات في الشمال. قبيل إنشاء سد خزان أسوان كان مجرى النيل في النوبة وشمال السودان يزخر بأعداد كبيرة منها. لعدم وجود عوائق صناعية على مجراه، وكثرة وجود الجزر الصخرية والرملية والجنادل. وكانت أشهر مواقع التكاثر والاستقرار منطقة رمال نيرول وفرقندي على الضفة الغربية للنهر شمال أبو سمبل. وكانت التماسيح تأتي مع الفيضان، إضافة إلى تلك التي كانت تعيش في المنطقة.
التماسيح التي كانت تأتي مع تيار النهر كانت تبحث عن الغذاء من الأسماك غير المستقرة من شدة اندفاع المياه. هذه التماسيح كانت تخرج نحو الشواطئ باحثة عن الغذاء. فكانت تخطف ضحاياها من الآدميين والماشية والكلاب. يحكى أن فلاحاً استخدم قارباً صغيراً للعبور حتى جزيرة وسط النيل. وهناك خرج تمساح ضخم وحاول التهامه. هرب الفلاح وجرى. لحق به التمساح وحاول التهامه. لم يجد الفلاح أمامه سوى شجرة تسلقها حتى ينجو. وقف التمساح على ذيله حتى يتمكن منه. وظل الوضع هكذا حتى مر بعض الفلاحين فهرب التمساح. ونجا الفلاح الذي أغمي علىه. لأنه لم يصدق أنه نجا.
التمساح من الزواحف البرمائية آكلة اللحوم، ظهرت منذ 200 مليون سنة وانقرضت منها الديناصورات الضخمة. ويظل التمساح في المياه عندما تكون الحرارة مرتفعة. ولكنه يخرج من المياه ليرقد على الشاطئ وقت الأصيل وحتى غروب الشمس. وفي الشتاء يقضي معظم وقته في المياه. يمارس نشاطه ليلاً. لأن الأسماك تكثر بجوار الشاطئ. وتكون المياه أكثر دفئاً. ثم يخرج من الماء نهاراً لكي يختزن جسمه أكبر قدر من سعرات حرارتها.
يحوي فك التمساح الذي يخلو من اللسان على 66 من الأسنان الحادة. وهو حيوان اجتماعي يفضل العيش في جماعات. وأعين التمساح تزداد اتساعاً في الضوء الخافت كي يفزع الفريسة. لذا يعد التمساح صياداً ليلياً ينشط في الظلام. وأقدامه مزودة بمخالب تساعده، على رغم قصرها في القبض على الفريسة، ويعتبر التمساح النيلي من أرقى الزواحف.
يكون تلقيح الأنثى عند بدء الربيع. في نيسان أبريل من كل سنة. وكثيراً ما تدور معارك بين الذكور للتنافس على الأنثى. تنتهي بموت أحدهما أو انسحابه مهزوماً من المعركة. وتضع الأنثى البيض في مكان رملي هادئ داخل الأخوار وعلى أرض محمية من الرياح، بعيدة عن متناول المارة من الأهالي ومن الثعالب التي تشم رائحتها وتسرق بعضها بالحفر. بعد أن تقوم الأنثى بحفر حفرة عمقها نصف متر، تضع الدفعة الأولى من البيض. ثم تتبعها كل يومين بدفعات متجاورة على هيئة صفوف عرضية من أسفل لأعلى، ويكون اختيارها لأرض تنحدر نحو المياه.
تضع عدداً من البيض يتراوح بين 40 و60 بيضة تقوم بمراقبة المكان. وترقد علىها احياناً وتكون شديدة الشراسة خلال فترة حضانتها للبيض، والتي تتراوح بين 80 و90 يوماً. عندما يقترب موعد فقس البيض تنصت إلى الأجنة. ثم تحفر الرمال بقدميها وتساعد الصغار على الخروج منها بأسنانها. ثم تصنع بذيلها خطاً عميقاً ينحدر من أعلى إلى أسفل، بدءاً من موقع الحفر وحتى خط شاطئ المياه، حتى تسهل على التماسيح الصغار اتباعها. وتبقى بجوارهم أياماً تطمئن علىهم وتطارد المخلوقات البرية والمائية الفضولية. وتستمر مراقبة الأنثى لصغارها ثمانية أشهر ثم تتركهم.
التمساح النيلي العملاق يراوح طوله بين 7 و10 أمتار. ووزنه قد يبلغ طناً ونصف الطن. ويكسو ظهره درع عظمي صلب. وذيله يمثل ثلث طول جسمه ويستخدمه في الدفاع عن نفسه والهجوم، ويشبه حد السيف، ويستطيع أن يقسم به جملاً أو جاموسة بضربة واحدة. والتمساح النيلي معمر يمتد به العمر مئة سنة، وفكه السفلي ثابت بعكس الأسنان. بينما العلوي يتحرك. لذا فإن حركة الفك تضغط على الغدد الدمعية مما يؤدي لأنسياب دموع التماسيح الخادعة وهذا هو السر في التعبير الذي يكثر الأدباء والنساء من استخدامه.
ولحم التماسيح محلل أكله مثل باقي الأحياء المائية، وأفضل الأجزاء منه الجزء السفلي، وكلما كان صغيراً في الحجم لا يزيد عن ثلاثة أمتار كان لحمه أشهى وأفضل وتقل فيه الدهون. ولا بد من إضافة بعض التوابل إلى لحمه قبل طهيه. ويؤكل في الصباح الباكر على الريق. وله فوائد طبية تكسب الجسم طاقة ومناعة ضد البرد والروماتيزم والمطاعم الأفريقية تقدم في مطاعمها وجبات شهية من لحم التمساح.
يؤكد الباحث وصول بعض التماسيح إلى بحيرة ناصر ووجودها ليس ضرراً كله. وحفاظاً على التوازن البيئي وعلى سلامة الثروة السمكية، وسلامة من يعيشون حول البحيرة، فإنه ينبغى التخلص من التماسيح الكبيرة التي تزيد على الثلاثة أمتار طولاً.
منخفض توشكي دخلته المياه من بحيرة ناصر ابتداء من فيضان 1996. وحين انخفضت مياه بحيرة ناصر، تكونت بحيرة جديدة. ومع بدء تدفق المياه سنة 1998 عبر خور توشكي زحفت نحو المنخفض كائنات مائية كثيرة، بينها التماسيح التي دخلت مع تيار المياه. وأصبحت البحيرة محطة لأنواع عدة من الطيور المهاجرة كالكركي والرهو وأبي المعالق والبشروش والبجع والقمري.
في معبد كوم أمبو مجموعة كبيرة من التماسيح المحنطة منذ آلاف السنين. ذلك أن هذا المعبد كان يرمز له بالتمساح. كما أن المصريين استخدموا السحر من خلال التشكل في هيئة تمساح. ويعتقد الناس أن بعض التماسيح تتقمصها أرواح بعض الأدميين، وأن هناك تمساحاً رأسه بيضاء، ضربه أحد الفلاحين بالنار فارتدت الرصاصة إلىه أفقدته بصره في الحال.
في الكتاب حكايات عن تماسيح وبشر نجحوا في اصطيادها. لدرجة أنهم أصبحوا رموزاً لذلك في الوجدان الشعبي. هناك سليمان الذي اصطاد التمساح للملك جورج الخامس. وابنه جودة الذي اصطاد التمساح لابنته الأميرة اليزابيث. كان جودة طويل القامة كوالده سليمان، بشارب كبير فاتح اللون وعيون عسلية، يحمل في يده بلطة صغيرة مركبة على طرف عصاه من خشب الشوم، طولها نحو المتر. ويشد خنجراً بحدين على معصمه. يحكون عن جودة عندما عبر الحدود بين مصر والسودان مع أسلحته. قيل له أنه ممنوع علىه دخول السودان بهذه الأسلحة. مد جودة يده الى ماسورة كانت معه. أخرج من داخلها قرار الملك جورج الخامس، بأنه مسموح لأولاد وأحفاد سليمان يوسف الدخول إلى السودان بالأسلحة، مثلما هو مسموح للإنكليز تماماً. من أجل الصيد في غابات ومياه السودان. ومن يومها فإن السلطات المحلية تكلف جودة المصري وابن عوف السوداني بصيد التماسيح التي تهدد حياة الناس. وكان جودة يستفيد من بيع جلد التماسيح غالياً. ومن مهارة جودة في صيد التماسيح، فإن الناس كانت حتى سنة 1970، عندما تشاهد تمساحاً تصيح "أرفع باطك يا جودة". ويقولون أن التمساح مهما كان حجمه وخطره، ما أن يسمع هذه المقولة، حتى يولي هارباً خوفاً من جودة.
المؤلف يقدم القصص الآتية: إبراهيم وتمساح مبكول 1912، تمساح ساقية أبو زيادة 1930، الجبالي وتمساح مصمص 1940، محمدين وتمساح توشكى غرب 1946، تمساح أمباركات 1963، تمساح أجيلاني 1965، تمساح جنارتي 1972، زرافة وتماسيح مرشد 1974، تمساح عكاشة 1977، تمساح وادي العلاقي 1990، الزول وتماسيح أبو سمبل 1992، تمساح أدندان يبتلع صفائح الملوحة 1992.
وهي كلها قصص بطولات خارقة سواء من جانب التمساح أو الإنسان الذي يقاتله، ونهاية هذا الصراع هي الموت المؤكد لأحدهما.
في هذه الكتب مادة أدبية خام لأكثر من عمل أدبي جميل، عن هذا الصراع الذي كان في نهر النيل بين دهاء الإنسان ودموع التماسيح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.