"منشآت": 63% من المنشآت الصغيرة والمتوسطة حققت نمواً في المبيعات بنسبة 10% خلال جائحة كورونا    مؤشر سوق الأسهم يغلق مرتفعا بتداولات أكثر من 4.2 مليار ريال    العراق: عملية عسكرية لملاحقة «الدواعش» شمال بغداد    معسكر 20 يومًا يُجهز الرائد    ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا في باكستان إلى 217809 حالة    متحدث الصحة: نسبة التعافي في الأمراض المزمنة عالية لكن الفئة خطرة    أمر ملكي بتشكيل مجلس هيئة حقوق الإنسان في دورته الرابعة لمدة أربع سنوات    الجبير يستعرض العلاقات الثنائية مع السفير الإيطالي    المهنا: يجب أن يكون رئيس لجنة الحكام سعوديًا    توجيه بعلاج خالد الزيلعي في مدينة سلطان بن عبدالعزيز    صدور جدول استكمال دوري الدرجة الثانية.. والنهائي 12 أغسطس    "العدل" تطلق الدليل المرئي لشروحات الخدمات الإلكترونية    بلدية ينبع تكثف جولاتها الرقابية الميدانية    أمين منطقة #جازان يطلق خدمة إصدار الشهادات الصحية الإلكترونية بالمنطقة    أمير جازان ونائبه يعزيان الزميل العتودي    منطقة عسير تسجل 465 إصابة جديدة بفيروس كورونا    الكويت تسجل 919 إصابة جديدة بكورونا    أمانة جدة: إحباط بيع 200 طن من البصل الفاسد ومصادرة 28 شاحنة    سمو نائب أمير منطقة الجوف يستقبل أمين المنطقة    "الشؤون الأمنية" بالشورى تناقش التقرير السنوي لهيئة الصناعات العسكرية    مركز الملك سلمان للإغاثة ينظم مبادرة لتوعية الأطفال بكورونا في اليمن    "المدفوعات السعودية".. نموذج عالمي للتكيف مع جائحة كورونا عبر "الدفع الإلكتروني"    الإسكان: فرز 9 آلاف وحدة عقارية بمساحة تتجاوز 3 ملايين متر مربع خلال يونيو الماضي    العقيد تركي المالكي : قوات التحالف تنفذ عملية نوعية رداً على تهديد الميليشيات الحوثية    "البيئة" تكافح الجراد على مساحة تجاوزت 12 ألف هكتار    سمو أمير القصيم يطلع على الدليل المساعد في إجراءات العمل لإدارة شؤون المخدرات والمؤثرات العقلية بإمارة المنطقة    أمير الرياض يستقبل رئيس محكمة التنفيذ بالمنطقة    "وادي قناة" .. أحد أشهر أودية المدينة المنورة    العواد يشكر القيادة بمناسبة صدور الأمر الملكي بتشكيل مجلس جديد لهيئة حقوق الإنسان    الأزهر يدعو المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته تجاه القضية الفلسطينية    تجارة جازان تنفذ 2476 جولة رقابية وتضبط 512 مخالفة...    سمو نائب أمير القصيم يشيد ببرامج وجهود جامعة القصيم في مواجهة جائحة كورونا    «بوتين» يفوز بأغلبية ساحقة في استفتاء على تمديد حكمه حتى عام 2036    التحالف للحوثيين: الرد سيكون سريعاً وقاسياً إذا استهدف المدنيين في المملكة    الرياض.. القبض على وافدَين جمعا الأموال وحاولا تهريبها دون تقديم ما يثبت مشروعيتها    الدوري الإنجليزي: أرسنال يحقق انتصاره الثاني على التوالي.    الشؤون الإسلامية تنظم برنامج (لحمة وطن) بمنطقة عسير    وزير المالية: دعم «ساند» سيشمل 70% من السعوديين في المنشآت الأكثر تضرراً    ملتقى آفاق معرفية الصيفي الافتراضي بجامعة بيشة يواصل فعالياته    "القيادة" تهنئ رئيس جمهورية بيلاروس بذكرى استقلال بلاده    حالة الطقس المتوقعة اليوم الخميس    الدكتور منزلاوي: المملكة تسعى إلى تجنيب المنطقة أي عمل أحادي الجانب حول سد النهضة    هجوم مسلح وسط المكسيك يقتل 24 شخصاً    إيسيسكو" و"هواوي" تعزير التعاون في مجالات التربية والعلوم والثقافة    ندوة فرنسية مغاربية: المملكة نشرت قيم الاعتدال والتسامح والسلام    صيدلي ينتظم بتحفيظ القرآن والسر منظر الطلاب في الحلقات    الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي يفتتح الدورة العلمية الصيفية عن بعد    أمير تبوك يستقبل القنصل الإندونيسي    «الأشجار».. حوار الأضداد زكريا وصهيب    بروتوكولات سيارات الأجرة والنقل المشترك.. ضوابط وتعليمات مشددة    بدر الجنوب.. واجهة صيفية لنجران    «مساجد جدة» تعود ب «حذر» في مواجهة كورونا    "إسلامية الشرقية": دائرة إلكترونية لاستقبال المراجعين عن بعد    ختام برنامج «الحوار المجتمعي»    في حبِّ والدي (1)    لكلية الملك فهد.. سؤال    الوقفات في الأزمة عطاء    الخلاف والاختلاف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مبادرة لإنشاء مكتبة عامة لتشجيعها . أطفال لبنان لا "يعاشرون" القراءة
نشر في الحياة يوم 20 - 03 - 1999

تستغرب معلمة المرحلة الابتدائية في احدى المدارس الخاصة في رأس بيروت الذهول الذي يرتسم على وجوه أطفال الصف حين تبدأ برواية قصة عليهم. ويشتد استغرابها حين تجد ان تأثير الحكاية التي لم ترفقها بكتاب أو صوركان كالسحر على الاطفال في زمن بتنا نعتقد أن التلفزيون والفيديو والكومبيوتر أصبحت المصدر المفضل لهم للحصول على متعة التسلية أو المعرفة.
لكن بيروت التي أعلنت هذا العام عاصمة العالم العربي للثقافة تفتقد لأدنى حاجات هذه الثقافة، وهي المكتبة العامة. ويسأل أحد المسؤولين التربويين عن "معنى تكاثر الأندية التي تعنى بالصحة البدنية للجيل الجديد ولا نجد نادياً واحداً يُعنى بالصحة العقلية".
في احصاء أعدته جمعية علم المكتبات اللبنانية التي تترأسها الدكتورة عايدة نعمان تبيّن أن المكتبات مقتصرة على المدارس ولكن ليس كلها، ففي بيروت 41 مكتبة فقط مخصصة ل 98968 تلميذاً، أي أن هناك كتابين ونصف كتاب لكل تلميذ. أما في محافظة الشمال فهناك 30 مكتبة مدرسية ل 156372 تلميذاً، أي بمعدل نصف كتاب لكل تلميذ. وفي جبل لبنان يصل عدد المكتبات المدرسية الى 81 ل 246675 تلميذاً، أي بمعدل كتاب وربع الكتاب لكل تلميذ. وفي البقاع عشر مكتبات فقط ل 105988 تلميذاً، أي بمعدل 11.0 كتاب للتلميذ. أما في الجنوب، فهناك 52 مكتبة مدرسية ل 116830 تلميذاً، بمعدل كتاب لكل تلميذ.
وخلصت الدراسة الى أن هناك كتاباً واحداً لكل طفل، علماً أن هذا الرقم لا يأخذ في الاعتبار الفروقات بين المدارس الرسمية والخاصة، ما يعني أن تلميذ المدرسة الرسمية لا كتاب لديه للمطالعة.
ويقول طوني بولاد، مسؤول القسم الابتدائي في مدرسة "انترناشونال كولدج" وأحد مؤسسي جمعية أصدقاء المكتبات العامة السبيل "ان الأسلوب الجديد في تعليم الأطفال لم يعد يعتمد على تلقي المعلومات على مقاعد الدراسة من المعلم، بل أصبح على التلميذ ان يبحث عنها، وبالتالي فإن المكتبة والكتاب باتا حاجة ماسة للتعلم. وإذا كان الحصول على المعلومات والتعبير عن الرأي من حقوق الإنسان فإن تأمينهما لا يتم إلا بتسهيل وسائل المعرفة، والمكتبة العامة احدى هذه السائل المجانية المطلوبة في كل حي ومنطقة".
ويعتقد بولاد: "ان القراءة في خطر، فالتلميذ الذي يمضي أول عشر سنوات من عمره في تعلم حب القراءة نراه لا يعاشر الكتاب في هذه المرحلة ولا يجد من يشجعه على القراءة ولا نعرف ماذا سيكون البديل". ويعترف بأن الأهل جزء من المشكلة وحلها "فإذا كانوا يقرأون، يتعلم أطفالهم حب القراءة. ويمكن الوصول الى الأهل عبر أطفالهم لدفعهم الى القراءة أيضاً، وهذا يتم من خلال المكتبة العامة".
جمعية "السبيل"
جمعية "السبيل" مجموعة من المربين والأساتذة الجامعيين الذين أدركوا واقع القراءة والمطالعة في لبنان وقرروا العمل على انشاء مكتبات عامة، أولها في بيروت، وتحديداً في محلة الباشورة حيث وضعت بلدية العاصمة في تصرفهم مبنى يشغله الاسعاف هو في رأي القيمين على الجمعية مثالي كونه يقع في منطقة شعبية وتحيط به 15 مدرسة وقريب من الوسط التجاري للعاصمة.
وتقوم الجمعية بنشاطات مختلفة لتأمين مستلزمات هذه المكتبة وأبرزها أن كل تلميذ في مدرسة "انترناشونال كولدج" سيهدي نفسه كتاباً بإحدى اللغات العربية والفرنسية والإنكليزية في 22 نيسان ابريل، اليوم الوطني للقراءة، وتوضع هذه الكتب على رفوف المكتبة العامة الأولى في لبنان، فيما تركز النشاطات الريعية الاخرى على تأمين أجهزة كومبيوتر وخرائط واسطوانات لكبار الموسيقيين في العالم. ويعترف بولاد بأن "جمع الكتب على الرفوف ودعوة الناس الى القراءة لا يكفيان لتحقيق هذه الغاية"، مشيراً الى "ان الجمعية ستعمل من خلال اختصاصيين على تدريب المعلمين في المدارس ليصبحوا منشّطين للكتاب والقراءة، فالمطلوب أن يصبح الناس قراء ولو لصحيفة، المهم أن يعتادوا القراءة".
يبقى "ان الكتابة الى أطفالنا في العالم العربي مشكلة من دون حل فنحن الكبار حين نكتب للصغار نكتب وكأن الطفل غير موجود على عكس ما يفعله المؤلفون في الغرب"، لذلك يقول بولاد: "سيظل الأطفال يقبلون على الكتاب الأجنبي لما يحويه من معلومات وصور وضعت من أجلهم في انتظار المزيد من الاعتراف في مجتمعاتنا بحقوق أطفالنا المكتسبة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.