رئيس المالديف يزور المسجد النبوي    إقبال على شراء الأضاحي بالمناطق    حزمة الدعم الحكومي.. مساندة الفئات الأشد احتياجاً لمواجهة ارتفاع الأسعار عالمياً    الدعيلج يتفقد مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة    المليشيا ترفع أسعار الثور مليون ريال يمني    القبضة السعودية تواجه مصر    معالجة التشوهات البصرية بوادي جازان    وزارة الصحة.. جهود متواصلة وعناية طبية فورية لحجاج بيت الله    وزير الخارجية يجري اتصالاً بوزير خارجية البيرو    وكيل أعمال أوسبينا يضع شرطًا لإعلان انتقال الحارس للنصر    "الموارد البشرية": صرف المعاش الإضافي يشمل مستفيدي الضمان السابق والمطور وإيداع المبالغ خلال الساعات المقبلة    جمعية البر الخيرية بالمشعلية توزع أكثر 1300 سلة غذائية ضمن مشروع " إطعام أسرة"    سمو أمير الجوف يطمئن على صحة النصيري    دياز: الهلال منحني كل شي وبات يلامس عاطفتي    قوات أمن الحج: منع الممارسات السلبية.. وطوق أمني لضبط المخالفين    رئيسُ اتحاد الملاكمة : سنسعى لتحقيق أفضل النتائج والإنجازات في المحافل الدولية        زيلينسكي: إعادة إعمار أوكرانيا ستكلّف 750 مليار دولار على الأقل        رونالدو يضغط للرحيل عن مانشستر يونايتد    الشمري: تكليف أكثر من 600 موظف من المؤهلين لخدمة الحجاج    بورصةُ المغرب تغلقُ على انخفاض    إنقاذ حاج باكستاني من تسارع نبضات القلب في مدينة الملك عبد الله الطبية    إطلاق سلسلة هواتف Xiaomi 12S "المصممة بالتعاون معLeica " في الصين    صدور التوجيه السامي بتسليم كسوة الكعبة يوم العاشر من ذي الحجة    وزير الشؤون الإسلامية يلتقي نائب وزير الشؤون الدينية رئيس شؤون الحج بجمهورية غينيا كوناكري    ولي العهد يؤكد على مراعاة المواطنين الأكثر احتياجاً في مواجهة ارتفاع التكاليف    جامعة الملك سعود تحقق المركز الأول في معدل نشر بحوث كورونا على المستويين المحلي والعربي    توال تستكمل تجهيزات البنية التحتية للاتصالات لخدمة الحجاج    السفير السعودي يزور توأماً سياميًا باكستانياً خضعا لعملية فصل في المملكة قبل 6 سنوات                                        إيران توقف المصارف الخارجية وتعترف باختراق حساباتها    آرسنال يضم مهاجم مانشستر سيتي    الاتحاد يحسم موقفه من حجازي    الشرطة الدانماركية: قتلى إطلاق النار بينهم روسي.. ولا نستبعد الهجوم الإرهابي    شكري: تعليق العملية السياسية تسبب باضطرابات في ليبيا    " الأرصاد " : رياح نشطة وسحب رعدية على منطقة عسير    محافظ محايل يتقدم المصلين على شهيد الواجب (العسيري) وينقل تعازي القيادة لذويه    مكتبة الحرم المكي تختزل أكثر من 3 ملايين مخطوطة علمية    مُختبرات الصّحة العامة المركزية بسلطنة عُمان .. جهود كبيرة خلال جائحة كورونا    كورونا في المملكة.. ارتفاع الإصابات وحالات التعافي وصفر وفيات لليوم الثاني    استمرار تأثير الرياح التي تحد من مدى الرؤية على عدة مناطق    أعداء وأحباب المهنة    وسائل التواصل الاجتماعي وتبخير التاريخ بمكوناته الثقافية والسياسية والتراثية    محافظة ينبع ومراكزها تواصل عملها خلال أجازة عيد الأضحى المبارك لهذ العام    القنصلية المصرية تحتفل بذكرى العيد ال70    أوكرانيا.. الجميلة والوحش !    السياري يرفع الشكر للقيادة بمناسبة تعيينه نائباً لمحافظ البنك المركزي السعودي للاستثمار والأبحاث    رحيل أسطورة المسرح البريطاني بيتر بروك عن عمر 97 عاماً    سفير المملكة لدى الصين يزور مركز البحوث والتواصل المعرفي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المشهد المسرحي البريطاني : عودة العروض المتعددة للفرقة الواحدة
نشر في الحياة يوم 03 - 02 - 1999

يشهد النشاط المسرحي هذا العام، عودة للفرق المسرحية وتقديم مجموعة من المسرحيات في الموسم الواحد. وهو نظام يسمح للممثلين بالتعاقد مع أكثر من عرض للفرقة نفسها، ويعتبره المهتمون أسلوباً قديماً إيجابياً، سيعيد النشاط إلى قلب المشهد المسرحي البريطاني.
المخرج المعروف تريفور نان يشرف على عرضين جديدين للمسرح القومي: الأول مسرحية "ترويلوس وكريسيدا" لشكسبير. والعرض الثاني موسيقي من تأليف "برنارد برينستاين"، وذلك في آذار مارس ونيسان ابريل على التوالي. كلا العرضين أخرجهما نان بالتعاون مع جون كيرد، وسيؤدي الأدوار فيهما الممثلون نفسهم.
ويأتي عرض "ترويلوس وكريسيدا"، كنوع من المنافسة مع فرقة شكسبير المصغرة التي عمل فيها نان سابقاً كمخرج، وقد قدمت العرض نفسه أخيراً. أما عرض فرقة شكسبير المقبل "أنطونيو وكليوباترا"، فهو نوع من الثأر من المسرح القومي، الذي قدم المسرحية ذاتها وتلقى عليها نقداً لاذعاً، كواحد من أسوأ العروض في العام الماضي.
كالعادة، لدى فرقة مسرح شكسبير عدد كبير من الممثلين، ممن سينهمكون في أكثر من مسرحية، أبرز هؤلاء الممثلين ألن بيتس، وكان آخر عرض قدمه في لندن قبل عشر سنوات، في دور بينديك في مسرحية "كثير من الجعجعة" لشكسبير. بيتس قدم في موسم الربيع الماضي الدور الرئيسي في "ثيموني أثينا"، وذلك في ستراتفورد أبون فون، مدينة شكسبير. وتعتبر صحيفة الفايننشال تايمز تقديم هذه المسرحية للمرة الأولى منذ الستينيات، بمثابة الرد على انتقادات وجهت للفرقة أخيراً، من كونها تختار أعمال شكسبير الأكثر شهرة وإلفة بين الجمهور لعروضها الضخمة، وتتجاهل البقية.
بعض ممثلي الفرقة سيؤدون أدواراً في مسرحيات غير شكسبيرية في آذار المقبل. من هذه، مسرحية "جمع شمل العائلة" للشاعر تي إس إليوت، إخراج أدريان نويل. أما المسرحية الأخرى، فهي "حكايات أوفيد" إخراج تيم سابل، المسرحية معدّة عن كتاب بالعنوان ذاته للشاعر البريطاني الراحل تيد هيوز، وهو ترجمة جديدة للحكايات.
من المسرحيات التي ستقدمها فرقة شكسبير في "وست إند" في لندن هذا الشهر، "ريتشارد الثالث"، بطولة روبرت ليندسي. أما مسرحية "ماكبث" التي ستقدم في آذار المقبل، فهي من إخراج جون كرولي، الذي عمل سابقاً مع فرقة شكسبير في أعمال غير شكسبيرية. يؤدي دور ماكبث في المسرحية رافاس سيويل، وهو ممثل غير خبير بمسرح شكسبير. وتؤدي الممثلة المتميزة سالي ديكستر دور الليدي ماكبث.
من العروض الجديدة على مسارح الوست إند، الاستعراض الموسيقي "Mamma Mia" الذي سيقدم في نيسان، ويرتكز على أغاني فرقة أبا السويدية، أما المخرج هال برينس فيقدم في الخريف المقبل مسرحية "الآنسة جولي" لستريندبيرغ، ويتوقع أن تؤدي الدور الرئيسي فيها إحدى النجمات البريطانيات الشهيرات.
أما شهر كانون الثاني يناير فقد شهد اعادة تقديم مسرحية أوكلاهوما، المسرحية الإستعراضية التي حازت العام الماضي جائزة أحسن عرض بريطاني. وهي عن نص روجرز هامستاين، من اخراج وانتاج تريفور نان لصالح المسرح القومي.
من الأعمال التي ستحملها فرقة شكسبير من ستراتفورد باتجاه مسرح الباربيكان بلندن هذا العام: مسرحية "العاصفة"، كذلك، مسرحية "الأسد، الساحرة، وخزانة الثياب" للمخرج أدريان نوبل، و"العين بالعين" للمخرج مايكل بويد. وهناك ثلاث مسرحيات إيرلندية هي "ظلال" للكاتبين بيتس وسينج، "روبرت زاكو" للكاتب برنارد - ماري كوتلز، ومسرحية ريتشارد نيلسون الجديدة "تصبحون على خير أيها الأطفال في كل مكان".
ويتضمن النشاط المسرحي لهذا العام نصوصاً عدة روسية، لا يبدو حتى الآن أنها تشتمل على أعمال تشيغوف، الكاتب المسرحي الأكثر رواجاً هنا بين بقية الكتّاب الروس. فرقة آلميدا تقدم حالياً مسرحية "فاسا" لماكسيم غوركي على خشبة ألبري ثياتر، وهي من اخراج هاورد دايفيز. المسرحية الأخرى لغوركي هي "Summer feild"، وتقدمها الفرقة ذاتها أواخر الربيع على الناشيونال ثياتر. من جهة أخرى، بدأ المسرح القومي بتقديم المسرحية التراجيكوميدي "الغابة"، للكاتب الروسي أوستروفسكي. وفيها تصدى المخرج أنتوني بيج لمهمة شاقة، فالنص الذي يقوم على قصة مكيدة تجري أحداثها في الأرياف، في القرن التاسع عشر، هو من النصوص المسرحية الصعبة. يأتي هذا العرض لأستروفسكي في أعقاب مسرحية "العاصفة"، التي قدمتها فرقة ألميدا في الموسم الماضي.
تتسم مسارح لندن عادة بحرصها على تقديم تشكيلة منوعة من المسرحيات، تساعد الجمهور على فهم عالم المسرح بتنوعه التاريخي والفني. وتعد أكثر العروض مفاجأة للمهتمين هذا العام، مسرحية "المخدوع" التي ستقدم على خشبة الريفرسايد استوديو. قلة هم الذين يعرفون أن هذه المسرحية كتبها انتروناتي سيينا عام 1532، وانها النص الذي اعتمد عليه شكسبير بعد عقود، في كتابة مسرحيته الشهيرة "الليلة الثانية عشرة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.