الروضان يدشن مشاركة أخضر السهام في بطولة العالم    مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع موادًا إيوائية في مخيم الميل للنازحين في مأرب    قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة بجامعة الدول العربية ينظم ندوة بشأن الاستيطان في أرض فلسطين المحتلة    بريطانيا تدعو المانحين لمواصلة تمويل برنامج الاستجابة للأزمة السورية    اخلاء ناجح في فرضية حريق بمستشفى شرق جدة    مركز الملك فيصل للبحوث يفتح بمناسبة "اليوم العالمي للمتاحف" متحفه للفن العربي الإسلامي ومعرضاً للمخطوطات العلمية    "الوزراء" يعتمد اللغة العربية لغة رسمية للمؤتمرات التي تعقد بالمملكة بمشاركة خارجية‎    البيئة : لا إصابات بإنفلونزا الطيور خلال ال 24 ساعة الماضية    سعود بن نايف يحث القطاعين العام والخاص على دعم نادي الجيل    توجيه عشر تهم بالقتل المعتمد لسائق الشاحنة في تورونتو    مجلس علماء باكستان يختار الملك سلمان الشخصية الأكثر تأثيراً    خادم الحرمين الشريفين يجري اتصالين هاتفيين مع رئيسي البرازيل وكندا    مدير جامعة الإمام يستقبل وكيل وزارة الثقافة والإعلام للشؤون الثقافية    الأمير عبدالله بن بندر ينقل اجتماعه من القاعة إلى الميدان لمطابقة ماعرض عليه من الخرائط والتصاميم على أرض الواقع    المملكة على خريطة السياحة العالمية الرئيسية في 2018    ​​ جامعة الملك خالد تتجه إلى إنشاء شركة استثمارية    أمير عسير يفتتح مدينة الأمير فيصل بن خالد للتربية الخاصة    أمير عسير يودع العميد الألمعي ويستقبل العميد الكاسي    الأمير سعود بن نايف يستقبل المشاركين في التنظيم والإعداد لمناسبتي زيارة خادم الحرمين الشريفين للمنطقة الشرقية والقمة العربية ال29    أمير الرياض يرعى بعد غدٍ حفل تخريج الدفعة التاسعة من طلاب جامعة المجمعة    بلدية سيهات تضبط 86 كيلوغرام مواد غذائية غير صالحة في منزل تستخدمه عمالة    وزارة العدل تطلق مشروع التحول الرقمي لمحاكم الأحوال الشخصية    مؤشر الأسهم السعودية يغلق منخفضًا    خبراء يؤكدون على ضرورة إيجاد أهداف مستدامة للتنمية الزراعية    المجلس المحلي بمحافظة الرس يعقد جلسته الثانية    استخراج بطارية من مريء طفل ب«سعود الطبية»    دوري أبطال أوروبا : نهائي مُبكر يجمع بايرن والريال غدا في ذهاب نصف النهائي    " ماذا أعد الله للمتقين " محاضرة بالدوادمي غداً    «وزارة الاتصالات» توقع مذكرة تفاهم مع «التدريب التقني»    ضبط 5 جناة امتهنوا النشل وخطف الحقائب النسائية بالرياض    100 فعالية فنية وثقافية في المناطق    توقيع مذكرة تفاهم لتوفير وجبات إفطار للمسافرين بمطار الطائف الدولي    خام برنت يرتفع لأعلى مستوى منذ أواخر 2014    ارتفاع أسعار الذهب    لجنة ثلاثية تهدف الى رفع جودة الخدمات التعليمية وتطويرها وتطوير مخرجاتها    الصحة تحذر من خطورة أخذ المضادات الحيوية دون وصفة طبية    العمل والتنمية: أكثر من «1000» مخالفة لقرار توطين الاتصالات    الملك سلمان يدشن مشروع القدية غد الأربعاء    الهيزعي يدشن فعاليات يوم الصحة العالمي    سحب قرعة كأس العرب للأندية الأبطال مساء اليوم الثلاثاء بجدة    أمير الحدود الشمالية يدشن ملتقى الأمن الفكري (اعتدال)    عبدالعزيز بن سعد يستقبل أهالي المنطقة والمسئولين    رصد التحالف 20 مليون دولار للقبض عليه وآخر ظهور له هدد المملكة بالصواريخ.. من هو صالح الصماد؟    ريال مدريد: صفقة ضخمة للاستحواذ على محمد صلاح    إعلان قائمة المنتخب السعودي لمواجهتي الجزائر واليونان في معسكر ماربيا استعداداً لكأس العالم    (9) أسباب تدفعك للتفكير في إنهاء الخطوبة    من العاصمة    «الحج والعمرة» تلقي الضوء على مبادرة «السعودية وجهة المسلمين»    بجهود سعودية.. «البلسم» تمنح أملا لمرضى القلب باليمن    عادات غذائية يجب منعها    أمير عسير يطلق اسم الشهداء على موقع حادث المجاردة    رصد أعمال الإدارات الخدمية بتبوك خلال رمضان    بدء برنامج الإسكان التنموي بالقصيم قريبا    المويل أصغر تشكيلي في معرض فنون الأحساء    هيئة الثقافة تُنظم فعالية اليوم العالمي للكتاب    آل عباس يحقق برونزية الإسكواش الدولية    السجن 20 عاما لمنفذ اعتداءات باريس    آلة حاسبة تحدد الوقت المناسب للنوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«المجلس»: التنظيم قنّن عمل «رجال الحسبة» ولكنهم غابوا عن الأماكن العامة
نشر في الحياة يوم 20 - 03 - 2018

أشار أعضاء في مجلس الشورى أمس (الإثنين) إلى تراجع دور هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر منذ صدور تنظيم نشاطها أخيراً، ولكنهم في الوقت ذاته لفتوا إلى وجود حال «اجتهادية» في عمل الهيئة، مبررين ذلك بتباين عدد البلاغات التي تلقتها، إذ استحوذت العاصمة السعودية على 20 في المئة منها، فيما تلقت بقية فروع الهيئة (باستثناء القصيم) نسب ضئيلة منها.
وقال عضو المجلس الدكتور إياس الهاجري في مداخلة أثناء مناقشة تقرير لجنة الشؤون الإسلامية والقضائية في شأن التقرير السنوي للرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، إن «الرئاسة تراجعت نشاطاتها كثيراً، خصوصاً في الأسواق وأماكن التجمعات العامة، بعد صدور التنظيم الأخير لها»، مبيناً أن التنظيم «لم يحد الرئاسة من مسؤولياتها في نزول منسوبيها الى الأسواق وأماكن التجمعات العامة، ولكن نظم آلية تعاملهم مع العامة بطريقة مهنية واحترافية».
فيما ذكر زميله محسن شيعاني أن جهاز الهيئة ومنذ تراجع جهوده «ظهر لنا عبر مواقع التواصل الاجتماعي عدد من المخالفات الأخلاقية والشرعية في عدد من مناطق المملكة، سواءً في الاحتفالات أم المناسبات العامة والمهرجانات».
بدوره، أشار الدكتور فهد العنزي إلى أن الهيئة أوردت تعريفات للمصطلحات الواردة في التقرير، مفرقة في المخالفات الأخلاقية بين المعاكسات والتحرش الجنسي، وذكرت أن ما يخالف الآداب العامة هو غير الموافق لآداب الإسلام أو المخالف لأمر شرعي، مثل التبرج والسفور وتقليد غير المسلمين.
ولفت العنزي إلى أن المخالفة «يجب أن يتضمنها نص شرعي أو نظامي صريح يحدد معالمها ويضع العقوبة المناسبة لها، وبالتالي فما المرجعيات التي استندت اليها الهيئة في هذه المخالفات والتصنيفات التي تستوجب على الهيئة تقديم بلاغات في شأنها، إذ فاق عدد البلاغات المقدمة من الهيئة خلال سنة التقرير 200 ألف بلاغ».
وأوضح أن هناك تفاوتاً كبيراً بين عدد البلاغات بحسب مناطق المملكة، إذ تصدرت الرياض في العدد ب40 ألف بلاغ، وكذلك القصيم، في حين تدنت البلاغات بشكل كبير في غالبية مناطق المملكة، «وهذا يدل على تباين المرجعيات الشرعية والنظامية بخصوص هذه البلاغات أو غياب النصوص الشرعية والنظامية التي يتم الاستئناس بها بشكل حاسم».
وأبدى العنزي مخاوفه من أن «زيادة مساحة التجريم بحسب اختلاف النظرة الشرعية للسلوك الذي يكون محل بلاغ الهيئة في حين أننا أمام جهاز واحد يعمل وفق تنظيم واضح ومحدد، بحيث لا يقود عمله المختلف بحسب المناطق والمرجعيات إلى زيادة مساحة إدانة سلوك ما بالمخالفة بحسب اختلاف هذه المرجعيات».
ودعا العضو إلى الحرص في ما يتعلق بالتأكد من سلامة الطرق التي تقوم بها الأجهزة المعنية بالرقابة على سلوك الناس وضبط المخالفات المتعلقة بهذا السلوك. وقال: «هذا يدعونا إلى التحقق كذلك من وضوح المرجعية الشرعية والنظامية لعمل الهيئة، إذ ان مناط اختصاص الهيئة هو ما تضمنه قرار مجلس الوزراء رقم 289 وتاريخ 4-7-1437، إذ نص على أن تتولى الهيئة تقديم البلاغات في شأن ما يظهر لها من مخالفات أثناء مزاولتها اختصاصاتها المنصوص عليه في المادة السادسة من تنظيمها، وتختص الهيئة وفقاً لهذه المادة بواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إليه بالرفق واللين مقتدية في ذلك بسير الرسول عليه الصلاة والسلام وخلفائه الراشدين من بعده، مع استهداف المقاصد الشرعية والإسهام مع الجهات المختصة في مكافحة المخدرات وبيان أضرارها على الأسرة والمجتمع».
وأوضح العضو العنزي وجود دورات لأعضاء الهيئة «هم ليسوا بحاجة لها بحسب التنظيم الجديد للهيئة، مثل حقوق المتهم وضماناته، فالهيئة ليس لها أن تسبغ صفة متهم على أحد، وانما هي فقط مبلغة عنه، والجهات الضبطية الأخرى هي التي يسند إليها الاختصاصات الجزائية المتعلقة بالحفاظ على حقوق المتهم والضمانات المتعلقة بها».
من جهتها دعت الدكتورة جواهر العنزي، الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إلى تكثيف جهودها بالتعاون مع الجهات المعنية للتحذير من السحر في بعض القنوات ووسائل التواصل الاجتماعي.
التوسع في محاربة التطرف والشعوذة
طالبت لجنة الشؤون الإسلامية والقضائية في مجلس الشورى في توصياتها، الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالتوسع في تنفيذ البرامج الوقائية في محاربة التطرف، وتعزيز الانتماء الوطني في جميع فروع الرئاسة العامة في مدن المملكة ومحافظاتها ومراكزها.
ودعت اللجنة الرئاسة إلى إصدار اللائحة التنفيذية لتنظيم الرئاسة. وطالبتها بإعداد دراسة تبين جهودها في مكافحة الشعوذة وسبل تطوير ذلك، بالتنسيق مع الجهات المختصة، والتنسيق مع الجهات المعنية للعمل على إعداد مشروع لتنظيم ممارسة الرقية الشرعية.
This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.