أمير جازان يستقبل المحافظين ومديري الجهات الأمنية موجها بمضاعفة الجهود لخدمة المواطنين    مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق مرتفعاً عند مستوى 9987 نقطة    أمانة الشرقية تخصص قطعتي أرض لصالح وزارة البيئة والمياه والزراعة    الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب تندد باستمرار الهجمات الإرهابية لميليشيات الحوثي على المدنيين بالمملكة    عشرات المستوطنين اليهود يقودهم متطرف يقتحمون الأقصى    البرلمان العربي يعرب عن قلقه إزاء قرار إيران البدء في تخصيب اليورانيوم    ثنائي أبها يتألقان بدوري محمد بن سلمان    لجنة الانضباط: إيقاف عبدالرزاق حمدالله مبارتين    قرابة 7000 آلاف طالب وطالبة يؤدون الاختبارات عن بعد    المحكمة الجزائية المتخصصة تنذر مواطنين بالحكم الغيابي وفق نظام مكافحة الإرهاب    طالبات السعودية يحصدن 4 جوائز عالمية في أولمبياد الرياضيات    العراق يسجل 7810 إصابات جديدة بفيروس كورونا    هيئة الاتصالات تعقد ورشة عمل تعريفية حول تراخيص «قطاع الخدمات البريدية اللوجستية»    طالبات المملكة يحصدن 4 جوائز عالمية في الأولمبياد الأوروبي للرياضيات    "الشؤون الإسلامية" تدشن مشروع خادم الحرمين لتفطير الصائمين بإندونيسيا    وفاة والدة صاحب السمو الملكي الأمير مشاري بن منصور بن مشعل بن عبدالعزيز    «الزعاق» يتوقع: مبشرات مطرية على عدة مناطق خلال الساعات المقبلة    وزارتي "الموارد البشرية" و " الصناعة والثروة المعدنية" تعلنان إطلاق برامج دعم الأجور لتحفيز توطين وظائف القطاع الصناعي    حكام مباراة أبها والعين بدوري محمد بن سلمان    «السعودية للكهرباء»: العدادات الذكية ترفع موثوقية الخدمة وأنظمة القراءة والفوترة    «الحج والعمرة»: 5 خطوات لأداء العمرة للقادمين من خارج المملكة    أسرة الطيار ترفع الشكر لخادم الحرمين وسمو ولي العهد في التعزية بوفاة والدهم    "الشؤون الإسلامية" تدشن مشروع خادم الحرمين الشريفين لتفطير الصائمين للعام 1442ه بجمهورية إندونيسيا    في انتظام سماوي جميل.. اقتران هلال قمر رمضان بالثريا مساء اليوم    "ميكالي" يُجهز "الهلال" لمباراة "أجمك" بمران تكتيكي    سمو أمير الشرقية يستقبل مدير عام فرع وزارة التجارة بالمنطقة    لجنة تحكيم مسابقة الملك سلمان تستمع لتلاوات (21) متسابقاً ومتسابقة في اليوم الثالث من التصفيات النهائية    سجاد الحرم النبوي هدية للمرابطين في الحد الجنوبي    إغاثي الملك سلمان يسلم مساعدات طبية لمكافحة كورونا في اليمن    أمين العاصمة المقدسة يوجه بتكثيف جهود البلديات خلال شهر رمضان    استهتار ومهرجانات وحفلات.. الهند تسبق البرازيل في اصابات كورونا    إجراء أكثر من 6 آلاف عملية جراحية في أقسام العمليات بمستشفيات صحة جازان    فيصل بن مشعل يستعرض دور إمارة القصيم في تأهيل وتطوير وادي الرمة    مركز الملك سلمان للإغاثة يواصل توزيع السلال الغذائية الرمضانية في لبنان    غوارديولا يتألق مع مانشستر سيتي    القبض على مواطن تباهى بتعاطي المخدرات بالرياض    مسارين للوقاية من الفيروس في المملكة    البتكوين «محرمة وتشبه صالة قمار».. الشيخ المنيع يحدد ثلاث ميزات للنقد    بأمر الملك : الأمير مشعل بن ماجد مستشاراً لخادم الحرمين بمرتبة وزير    مسؤول أميركي: حزب الله وإيران يمنعان قيام دولة آمنة في لبنان    إصابة 5800 ووفاة 74 بكورونا رغم تلقيهم جرعتي اللقاح في الولايات المتحدة    بالفيديو.. الشيخ "المنيع" يروي قصة أول مناظرة له مع معلمه المصري.. وكيف رد عليه الأخير    محمية الملك عبد العزيز الملكية تزرع 100 ألف شتلة ضمن المرحلة الأولى من مشروع تشجير المحمية    18 مساراً للطواف ومظلات وكمامة ومناديل معقمة للمعتمرين    النصر يتعادل سلبياً مع الوحدات    «المرئي والمسموع» يسلم الترخيص السينمائي رقم 11    تنشط في رمضان.. التحذير من منشآت تجمع الأموال بحجة حفر آبار بالخارج    «النيابة»: السجن 15 سنة وغرامة مليون ريال عقوبة تسهيل دخول المتسللين    إغلاق 9 مساجد في 5 مناطق.. وإعادة فتح 10    الحائلي يطالب النمور بنقاط «الصدارة»    الهلال الأحمر بالمدينة يبدأ بتنفيذ برنامج موسم رمضان 1442ه    تحويل كورنيش الأربعين إلى مرافق ثقافية وترفيهية        وعد «نايف» يقود أبناء الشهيدين وزنة والمولد لميدان الشرف    قيادي كردي: المليشيات أعادت استهداف مطار أربيل        مدرب النصر: من الصعب تغيير الفريق في يومين    بعد 32 عاماً.. شريهان تستعيد تفاصيل حادثتها باستعراض رمضاني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دفاعاً عن قصيدة النثر
نشر في الحياة يوم 27 - 03 - 2009

شروط الشعر ليست قانوناً مقدساً نازلاً على الأرض، ثابتاً، صالحاً لكل مكان وزمان. بل هي تتغير بتغير العصور التاريخية والاجتماعية وبتغير الأماكن. ذلك أن شروط الشعر – كالشعر نفسه – ظاهرة حضارية ثقافية اجتماعية. وكل ظاهرة حضارية ثقافية اجتماعية تتغير بتغير الحضارة والثقافة والمجتمع والمرحلة.
شروط الشعر، إذاً، وضع بشر، وليست تنزيلاً علوياً أو «توقيفاً» سماوياً. وكل ما هو من صنع البشر، يغيره البشر. هذه الشروط، كذلك، لا يملكها تيار بعينه لوحده، ولا لحظة بعينها لوحدها، ولا فرد بعينه لوحده. إنها ملك حركة التاريخ والمجتمع والبشر. ومثلما وضعها الناس في فترات سابقة، يمكن ناساً آخرين في فترات لاحقة، أن يطوروها أو يعدّلوها أو يبدلوها بغيرها من الشروط. قصيدة النثر استعارة من ثقافة الغرب. وما العيبُ في أن تكون قصيدة النثر استعارة من ثقافة الغرب؟ كثير من أنواع الثقافة العربية الحديثة استعارة من ثقافة الغرب: كالمسرح، والسينما، والفن التشكيلي، والرواية. ولم يتهم أحد هذه الأنواع المستعارة بتهمة استلهام الغرب.
وتمت محاولات عدة – من نقاد ومؤرخين – لإثبات أن هذه الأنواع المستعارة من ثقافة الغرب، كانت لها جذور، أو بدايات بدائية أولية قديمة في الثقافة العربية القديمة. وثقافة الغرب ليست حكراً على الغرب وحده، كما كانت ثقافة الشرق ليست حكراً على الشرق وحده.
ليس وجود أصل للنوع الأدبي في ثقافتنا العربية القديمة هو– وحده – مانح «الشرعية» للنوع الأدبي الجديد. «الشرعية» الحقيقية تأتي من «الضرورة» أو «الحاجة» الاجتماعية التي تفرز نوعاً أدبياً أو فنياً يلبي حاجة ثقافية.
الحق أن قصيدة النثر العربية المعاصرة ليست مجرد اجتلاب من ثقافة الغرب، وليست نبتاً شيطانياً شاذاً في ثقافتنا العربية لا أصول له في ثقافتنا العربية القديمة.
إذ يمكن أن نلمس جذوراً (أو بذوراً) لهذه القصيدة في نصوص سجع الكهان وفي القرآن الكريم وفي نصوص المتصوفة المسلمين وفي بعض كتابات التوحيدي والجاحظ وإخوان الصفا وغيرهم. وحتى لو كان هؤلاء لا يسمّون نصوصهم «قصيدة نثر»، فإن من حقنا كمعاصرين، (يملكون تراثهم) أن نعيد تبويب هذا التراث وأن نصنّفه تصنيفات جديدة معاصرة.
لسنا ندعي أن نصوص النفري أو ابن عربي أو التوحيدي هي «قصيدة نثر» بالتصنيف المفهوم الراهن بالضبط، ولكننا نقصد أنها بذور جنينة في ثفافتنا البعيدة لهذا النوع المعاصر الذي نسميه «قصيدة النثر».
ولن نبالغ إذا قلنا إن قطعة من قطع النفري أو ابن عربي أو التوحيدي تحمل من «الشعر» أضعاف ما تحمله عشرات القصائد العمودية وعشرات القصائد التفعيلية لشعراء معاصرين أو محدثين.
المدهش أن حضور قصيدة النثر العربية المعاصرة في ثقافتنا العربية المعاصرة هو أقدم من حضور قصيدة التفعيلة (أو قصيدة الشعر الحر) بما يقارب أربعة عقود. فقد بدأت بوادر قصيدة النثر المعاصرة في أول القرن العشرين في العقد الأول والثاني والثالث – فيما بدأت بوادر قصيدة التفعيلة (أو قصيدة الشعر الحر) في أواخر الأربعينات.
لكن قصيدة النثر الحديثة – في ثقافتنا العربية – على رغم ذلك السبق الزمني الذي تحوزه، ظلت بعيدة مهمشة، إذ تعاون في إبعادها العموديون والتقليديون والسلفيون الفكريون وقامات الشعر الحر من نقاد وشعراء على السواء، كلٌّ لهدفٍ عنده. هل قصيدة النثر «شعر ناقص»؟
إذا كان كل شعر يفتقد عنصراً أساسياً من عناصره شعراً ناقصاً، فالشعر العمودي شعر ناقص إذا افتقد الشعور الصادق حتى وإن احتوى على الوزن والقافية. وهناك قصائد عمودية هي بهذا المعنى «شعر ناقص». وشعر التفعيلة «شعر ناقص» إذا افتقد اللغة الجميلة والمجاز الجديد الطازج حتى وإن احتوى على الوزن والقافية المتراوحة. وهناك قصائد من الشعر الحر هي – بهذا المعنى - «شعر ناقص» (ونستطيع أن نضرب مئات الأمثلة على «الشعر الناقص» العمودي وعلى «الشعر الناقص» التفعيلي). وما «الكمال» في الشعر؟ وهل «الكمال» في الشعر هو امتلاك الأدوات الأولية؟ هل مجرد امتلاك الأدوات الأولية، وحدها، يصنع شعراً كاملاً أم حقيقياً؟ وهل هناك كمال في الفن؟ الكمال لله وحده.
أليس جوهر كل فن أنه «نقصان» يسعى إلى «اكتمال» لا يكتمل؟
إن حضور الوزن في القصيدة لا يمنحها شعريتها (كما يعتقد بعض التقليديين) ولا يسلبها شعريتها (كما يرى بعض أهل قصيدة النثر) كما أن خلو القصيدة من الوزن لا يسلب منها الشعرية ولا يمنحها إياه، كما يرى أحد الطرفين.
وجود الوزن أو عدم وجوده ليس معياراً للشعرية في ذاته، وليس مثبتاً للجمال أو نافياً له. إن الوقوع في أحد الطرفين الحديين، هو تطرف مثالي عصابي معيب، نربأ بأهل الشعر (شعراء ونقاداً ومحبين) أن يقعوا فيه. وإذا التمسنا العذر – في الوقوع بهذا التطرف المثالي – للشباب (الجديد) بسبب إيقاعات العصر وحماسة الروح الشابة الساخنة، فإن الكبار المخضرمين ليس لهم عذر في ما يعلنونه من تطرف ونفي وعنف، لا سيما إذا كنا بصدد ظواهر جمالية متحولة متحركة، وليدة العلوم الإنسانية التي تختلف فيها الرؤى وتتباين الآراء.
هل قصيدة النثر خرساء؟ وما «الصوت»؟
الصوت ليس هو فقط وليد الحنجرة أو اللسان. فاللوحة التشكيلية «متكلمة» – ذات صوت. والعمارة «متكلمة» – ذات صوت. والشجرة «متكلمة» – ذات صوت.
وليس «الصوت» «نعمة» في كل حال. بل يمكن أن يكون «نقمة» إذا جعل القصيدة قعقعة هاذية وضجيجاً صاخباً مجوفاً. حينئذ يكون «الصوت» «سالباً» للشعرية، لا محققاً لها.
وكم من قصائد العمود وقصائد التفعيلة، الحافلة بالصوت، لم يجعل منها هذا الصوت سوى «جعجعة بلا طحن، وبلا شعر». أليس «الصمت» نفسه كلاماً، «صوتاً»؟
فرّق مؤيدو قصيدة النثر - في سجالهم مع، وردودهم على، خصومها – بين «الوزن» و «الإيقاع»، موضحين أن قصيدة النثر قد تخلو من «الوزن» – بالمفهوم الخليلي التقليدي – لكنها لا تخلو من «الإيقاع»، مبينين أن «الإيقاع» – أو الموسيقى الداخلية – أكثر أهمية وضرورية للشعر، مؤكدين أن كل عمل فني (بل كل نشاط بشري) لا يخلو من «إيقاع». وعلى ذلك، فإن الأساس في الشعر هو «الإيقاع» وليس «الوزن».
ونحن، بالطبع، نتفق مع هؤلاء المؤيدين، لكننا نخطو خطوة جديدة بأن نضيف أمرين:
أ‌- ليس حتمياً أن يكون هذا «الإيقاع» منتظماً أو نظاماً يمكن تعيينه أو تقنينه أو الإمساك به، كما يطلب بعض كبار خصوم قصيدة النثر.
ب‌ - بل ليس من الحتم المحتَّم أن يوجد الإيقاع من الأساس (خفياً كان أو ظاهراً، منتظماً كان أو غير منتظم)، فمن الممكن أن نقابل نصاً هو شعر من صميم الشعر، من دون أن يكون فيه إيقاع. وقد مرت بنا في مسار القصيدة العربية – من قديمها إلى حديثها – نصوص شعرية بامتياز، وهي خالية من «الإيقاع». وعلى العكس من ذلك: يمكن قصيدة أن تكون محتوية على كل بنود أو معايير الشعر (من وزن وقافية وصورة ولغة ومجاز وشعور ذاتي وتعبير عن الجماعة) وينقصها شيء واحد: هو الشعر نفسه. وما هذا الشعر نفسه؟ الشعر ليس في «تجمع» هذه العناصر أو الاعتقاد انه الإكسير الخفي الذي يعطي هذه العناصر معناها الحق ووجودها الرفيع، الإكسير الذي من دونه تكون هذه العناصر مجرد أدوات، ومن دونه لا يقوم شعر. ولكن بحضوره – وحده – من دون هذه العناصر – يقوم شعر.
ما هو هذا الإكسير؟ «لا تسألوني ما اسمه حبيبي. أخشى عليكم ضوعه الطيوب». قصيدة النثر فيها رديء كثير. نعم. فيها رديء كثير.
ولكن كل تجربة وكل تيار وكل مدرسة شعرية فيها رديء كثير، وجيد قليل.
قصيدة العمود فيها رديء كثير وجيد قليل، وقصيدة التفعيلة فيها رديء كثير وجيد قليل. وهكذا: كل شعر. والشاهد أن خصوم قصيدة النثر لا يستشهدون – في حملتهم عليها – بنماذج منها، وإذا استشهدوا فإنما يستشهدون بالنماذج الضعيفة (لا بالنماذج القوية) من قصيدة النثر.
وعندي أن هذه «فِعْلَةٌ» تفتقر إلى بعض العدل وبعض النزاهة وبعض الأمانة. وإذا اتفقنا على أن كل شعر فيه رديئه وجيده، فمعنى ذلك أن نوع القصيدة في ذاته (عمود أو تفعيلة أو نثر) لا يضمن تلقائياً جودتها. المحك، إذاً، ليس مرهوناً ب «شعرية» النوع، وإنما مرهون بشعرية الشاعر.
قصيدة النثر لا تنفي قصيدة العمود ولا تنفي قصيدة التفعيلة، وكذلك لا ينبغي لروّاد العمود أو لرواد التفعيلة أن ينفوا قصيدة النثر وعلى وجه الخصوص: لا ينبغي لرواد قصيدة التفعيلة (شعراء ونقاداً) أن يقفوا في وجه تطور الشعر بنفي أو إقصاء أو «استنقاص» التجارب الجديدة، كما فعل رواد العمود التقليديون معهم منذ نصف قرن. ليس ثمة أحد يمسك «عصا المارشالية» في الشعر أو «فصل المقال» فيه. كما أن النفي والإقصاء عمل «الفاشيين» الواحديين، ونحن نربأ بروادنا أن يكونوا فاشيين واحديين، بينما الإيمان بالتنوع والتعدد والتجدد عمل الرحيبين الديموقراطيين المسؤولين. وروادنا رحيبون ديموقراطيون مسؤولون، أو نأمل أن يكونوا رحيبين ديموقراطيين مسؤولين. ولا يليق بنا أن نقع في ذلك التناقض الحاد.
ندعو في السياسة والاجتماع إلى التنوع والتعدد وكسر احتكار الحزب الواحد أو الطبقة الواحدة، بينما نتنكر لذلك في الإبداع والشعر. وإذا كان القدماء قالوا «الشعر صعبٌ وطويل سُلَّمُه»، فإننا – نحن المعاصرين – ينبغي أن نقول «الشعر كثير، وعديدة سلالمه». ألم نقل ذات يوم «الحداثة أخت التسامح»؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.