انطلاق مؤتمر [email protected] في الرياض    نائب أمير جازان يتفقد الخدمات المقدمة واحتياجات الأهالي بعدد من المراكز بالمنطقة    بيان توضيحي بشأن التعليق المؤقت لطلبات الاستقدام للعمالة المنزلية الفلبينية الجديدة إلى المملكة    11300 طن منحة مشتقات نفطية سعودية لإعمار اليمن    التحالف: ضربات جوية استجابةً للتهديد وإطلاق المسيّرات من مطار صنعاء    واشنطن غير متفائلة باستئناف المحادثات النووية    مانشستر سيتي يستعيد وصافة الدوري الإنجليزي بثنائية في ويستهام    مكافحة المخدرات تقبض على مواطن قام بعرض وترويج مواد مخدرة على شبكات التواصل الاجتماعي    توضيح بشأن إجراءات مخالفات المركبات المسافرة عبر جسر الملك فهد    هيئة الأفلام تطلق إستراتيجيتها لتطوير قطاع الأفلام والسينما السعودية    المرأة السعودية ووطن التمكين    «المسابقة الرسمية» يفتتح فعاليات القاهرة السينمائي    "الحج والعمرة" تستعرض ضوابط إصدار تأشيرات العمرة والدخول للمملكة    المطلق يوضح حكم الاستثمار بالعملات الرقمية وتحقيق أرباح منها    أمانة الجوف: رفع 22 ألف م3 من المخلفات والأنقاض في زلوم    إنفاذاً لتوجيهات الملك.. تمديد صلاحية الإقامات وتأشيرات الخروج والعودة وصلاحية تأشيرات الزيارة    المعيوف: كنا مستعدين لمواجهة أبها.. لكن "من زمان ما لعبنا العصر"    135 صقرًا تتنافس في اليوم الأول ل"مهرجان الصقور"    شركة أسمنت ينبع تعلن عن توفر وظائف    وزيرا "الطاقة" و"البلدية والإسكان" يشهدان تسلّيم "سبارك" شهادة التصنيف الذهبي المستدام    جنوب أفريقيا: حظر السفر جراء "أوميكرون" عقوبة غير العادلة    الصحة: 5 ديسمبر انطلاق ملتقى التطوع الصحي    الرالي الأكبر.. الكشف عن معالم ومسارات «داكار السعودية 2022»    بالميراس يكمل عقد الفرق «العالمية»    شربتلي.. بطل الشوط الكبير الختامي ل «جولات الرياض»    «المراعي» تكرم الفائزين بجائزة التفوق الدراسي بدول الخليج في دورتها ال14    هيئة الهلال الأحمر تُدشن برنامج "المسعف الكفيف" بالمركز الطبي الدولي    "مسام" ينتزع أكثر من 1300 لغم في اليمن خلال أسبوع    انطلاق فعاليات "جولة فنتك 21" بمشاركة البنك المركزي السعودي وهيئة السوق المالية ووزارة الاتصالات وتقنية المعلومات    لا تدري أي الأمور خير    "السعودي لإعمار اليمن": رفع كفاءة الطاقة الكهربائية في مطار عدن بمولدين    متحدث الصحة: عدم تعزيز الجرعات سبب في نشوء التحورات    عبور 4 شاحنات إغاثية منفذ الوديعة متوجهةً لمحافظتي حجة والجوف    سوق الأسهم يتراجع ب4.5% ويسجل أكبر خسائر يومية منذ مايو 2020    سمو أمير تبوك يواسي أسرة الحربي في وفاة فقيدهم    سمو أمير الرياض بالنيابة يقلد مساعد مدير الشرطة للأمن الوقائي رتبته الجديدة    إمارة القصيم بالتعاون مع معهد الإدارة العامة تقيم دورة تدريبية    2 مليون يورو تقف أمام إقالة هاسي    سمو الأمير خالد الفيصل يستقبل سفير مملكة البحرين لدى المملكة    ليبيا تسجل 784 إصابة جديدة بكورونا    في إنجاز علمي باهر.. "التخصصي" يكتشف مورثًا يسبب تشنجات صرعية شديدة    رئيس البرلمان العربي يُطّلِق مُبادرة إعداد "مُدونة سُلوك للعمل البرلماني من أجل تعزيز الديمقراطية"    مدرب فياريال يلوم التحكيم عقب الخسارة أمام برشلونة    تنبيه من «الأرصاد» لسكان الباحة: أمطار رعدية مصحوبة برياح نشطة حتى السابعة مساءً    أمير المنطقة الشرقية يستقبل سفير دولة قطر لدى المملكة    إندونيسيا تحظر دخول المسافرين من دول أفريقية مع انتشار متحور جديد لكورونا    #أمانة_الشرقية تنفذ أكثر من 8500 جولة رقابية وتحرر 563 مخالفة خلال الأسبوع الماضي    التحلية في روسيا تبحث تقنيات جديدة للتطوير    المملكة تستضيف المنتدى الحكومي الثالث لمناقشة تحديات مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص في الشرق الأوسط 2021م    كولومبيا تمدد حالة الطوارئ الصحية    بالفيديو.. الشيخ "المطلق" يوضح حكم بيع الألعاب الإلكترونية التي يكون بها رعب    ما حكم لزوم الجماعة في الصلاة لمن كان وحده في البرية؟    وزير الاقتصاد يطلع على الإمكانات التقنية لدارة المؤسس    ملتقى مكة ينفذ مبادرة «أبطال المستقبل» لتنمية القدرات الرقمية للناشئين    «محارب السرطان» الطفل الاتحادي الغامدي لرحمة الله    وزير الخارجية يستعرض العلاقات مع رئيس مجلس النواب الأرجنتيني    نجاح يتبعه فلاح.. مثال حي للوفاء    أمير منطقة عسير وخطاب إشادة وتقدير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



من هو عبد الفتاح السيسي المرشح لرئاسة مصر؟
نشر في الحياة يوم 26 - 03 - 2014

استقال قائد الجيش ووزير الدفاع المصري المشير عبد الفتاح السيسي من منصبه ورشّح نفسه للإنتخابات الرئاسة المقررة في غضون أشهر.
وقال في بيان أذيع مباشرة عبر التلفزيون المصري إنه قرر الترشح نزولاً عند رغبة شعب مصر، وإنه "جندي يعمل من أجل الوطن".
وأكد السيسي أن "مهمة المصريين استعادة مصر وبناءها"، مشيراً الى ان "مصر ليست ملعباً لأي طرف اقليمي او دولي"، وأوضح أنه "لن يسمح لأي أحد بالتدخل في شؤون مصر".
وتعين على السيسي الاستقالة من الحكومة والتخلي عن صفته العسكرية، كي يدرج اسمه في قاعدة بيانات الناخبين، وهو شرط لازم للترشح. ولا يسمح للعسكريين بالانتخاب أو الترشح أثناء خدمتهم في الجيش وكذلك رجال الشرطة. ولم يكن عبد الفتاح سعيد السيسي (59 عاماً) معروفاً للعموم، قبل أن يعينه الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي الى جماعة "الاخوان المسلمين" وزيراً للدفاع في آب ( أغسطس) 2012، لكنه نال "شعبية واسعة" بعد اعلانه في تموز (يوليو) 2013 عزل مرسي بعد احتجاجات شعبية حاشدة على حكمه. والسيسي هو رجل عسكري صعد إلى قيادة الجيش بعدما لعب أدواراً قيادية، من بينها قيادة الإستخبارات الحربية وعمل ملحقاً عسكرياً في المملكة العربية السعودية. صعود نجمه وخلف السيسي المشير حسين طنطاوي، الذي شغل منصب وزير الدفاع لمدة عشرين عاماً في عهد الرئيس السابق حسني مبارك على رغم أنه كان أصغر اعضاء المجلس العسكري. وترأس طنطاوي المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي أدار مصر لمدة 16 شهراً، اتسمت ب"الاضطراب" في اعقاب الاطاحة بمبارك في انتفاضة شعبية عام 2011. وسلم طنطاوي السلطة الى مرسي في 30 حزيران (يونيو) 2012 بعد انتخابات رئاسية وصفت بأنها "أول انتخابات حرة تشهدها مصر". وكان ينظر لقبول الجيش تعيين السيسي من قبل مرسي على أنه مؤشر لخضوع الجيش، الذي خرج منه كل رؤساء مصر منذ 1952 لأول رئيس مدني للبلاد، لكن بعد عام واحد عزل السيسي مرسي في استجابة لمطالب قطاع كبير من المصريين. لكن لا يرى الجميع في تحرك السيسي انحيازاً لارادة الشعب، وتصف جماعة "الاخوان المسلمين" ومؤيدوها عزل مرسي بأنه "انقلاب عسكري". وابان حكم مرسي حذر السيسي من "حدوث اضطراب وانقسامات سياسية"، لكنه أكد مراراً أنه لا "ينبغي للجيش أن يعود الى السياسة". وعندما وقعت اشتباكات بين أنصار مرسي ومعارضيه في الشوارع في تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 بسبب إصداره إعلاناً دستورياً يحصن قراراته، قال السيسي إن "ولاء القوات المسلحة للشعب والدولة". وبعد عزل مرسي صرح بأنه لا ينوي الترشح لرئاسة الجمهورية، لكن في وقت سابق في آذار (مارس) الجاري المح بقوة إلى عزمه الترشح، قائلاً إنه لا يستطيع أن "يدير ظهره" لرغبات عدد كبير من المصريين. وربما يكون أحد أسباب شعبية السيسي انه من ابناء المؤسسسة العسكرية، التي تحظى بتقدير واسع لدى غالبية المصريين. كما ينظر كثيرون له على أنه "القائد البطل والمنقذ"، الذي خلصهم من نظام حكم نعته معارضوه بأنه "نظام فاشي ديني"، وعلى أنه شخص حاسم قادر على انهاء الازمات السياسية والاقتصادية، التي تشهدها مصر منذ الاطاحة بمبارك. "دولة ديومقراطية" ويخشى معارضو السيسي أن تتولى رئاسة البلاد مجدداً شخصية ذات خلفية عسكرية كما كان الحال لعقود. وبخلاف السيسي لم يعلن أحد من الشخصيات السياسية البارزة في البلاد عزمه الترشح للرئاسة حتى الآن سوى حمدين صباحي الذي حل ثالثاً في انتخابات الرئاسة السابقة عام 2012. وعزا صباحي في مقابلة مع "رويترز" هذا الشهر شعبية السيسي إلى "الشعور الجمعي بالخوف على قضية الأمن"، وهو ما يدفع الناس إلى اللجوء "إلى قوة قادرة على أن تقهر أو تفل الحديد بالحديد". لكن صباحي حمل السيسي "مسؤولية مباشرة أو ضمنية سياسية" عن انتهاكات حقوقية وقعت في مصر خلال الفترة الانتقالية التي تلت عزل مرسي. وبعد عزل مرسي اندلع عنف سياسي قتل فيه نحو 1500 شخص أغلبهم من مؤيديه ومن بينهم مئات من قوات الأمن قتلوا في تفجيرات وهجمات مسلحة نفذها متشددون في شبه جزيرة سيناء وامتد نطاقها للقاهرة ومدن أخرى. وشنت قوات الأمن حملة صارمة على جماعة "الاخوان المسلمين"، وأعلنتها الحكومة جماعة ارهابية واعتقلت الآلاف من أعضائها ومؤيديها وقدمتهم للمحاكمة بمن في ذلك مرسي. وتقول الجماعة إنها ملتزمة ب"السلمية". وشملت الاعتقالات نشطاء مدافعين عن الديموقراطية والحقوق لا ينتمون للتيار الاسلامي. لكن السيسي قال أمس الثلثاء وفق بيان للمتحدث العسكري "إن مصر ماضية بكل قوة فى بناء دولة ديموقراطية حديثة ترضي جميع المصريين وتلبي مطالبهم وتطلعاتهم نحو المستقبل". وقال عسكريون أميركيون عرفوا السيسي خلال وجوده في الولايات المتحدة للحصول على زمالة كلية الحرب العليا عام 2006 إنه رجل متدين ومواظب على الصلاة وإن كتاباته كانت تعكس وعيه بأن تحقيق الديموقراطية في الشرق الأوسط ربما يكون مليئا ب"الصعوبات".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.