فخامة الرئيس الفرنسي يغادر جدة    الأمير محمد بن سلمان يزور السلطنة.. الإثنين المقبل    مشاركة قوية في رالي حائل    العراق يسجل 374 اصابة جديدة بفيروس كورونا    اعتماد إدارة اللجنة السعودية للآيكيدو    غداً.. جدة تشهد السباق الرسمي لجائزة السعودية الكبرى STC للفورمولا 1    تركيب أجهزة صدمات كهربائية قلبية في التوسعة الثالثة للحرم المكي(صورة)    ذَكاءٌ مُعطَّل    «ارتكبنا خطأ جسيما بحق المملكة».. أول تصريح ل«ماكرون» بعد لقاء ولي العهد في جدة    «جزر كوك» تسجل أول إصابة ب«كورونا» منذ انتشاره قبل عامين    انطلاق بطولة غرب آسيا للناشئين في الشرقية .. غداً    مندوب المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة يلتقي بنظيرته الأمريكية    وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية يشارك في مبادرة "تطوع بخبرتك"    مقتل 31 شخصا في هجوم مسلح وسط مالي    ملتقى الترجمة يقدم عشر ورش عملية وتدريبية في تقنيات الترجمة وفنونها    التحالف: مقتل 60 إرهابياً وتدمير 7 آليات عسكرية حوثية في مأرب    مهمة تعويض للأخضر أمام فلسطين    وزيرة السياحة الفرنسية تزور المنطقة التاريخية بجدة    "الملك سلمان" يضخ قرابة 4 ملايين لتر من المياه للنازحين في اليمن    بدعم من مركز الملك سلمان للإغاثة 579 مستفيدًا من خدمات مركز الأطراف الصناعية في تعز خلال شهر نوفمبر    ولي العهد يستقبل الرئيس الفرنسي في جدة    أسوشيتد برس: الليرة التركية تنهار بفعل سلطوية أردوغان    "غرفة المدينة" تطرح فرصاً للتدريب منتهية بالتوظيف    الأمير عبدالرحمن بن مساعد: استقالة «قرداحي» لن تكون الحل لهذا السبب    ضبط 14519 مخالفًا لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود خلال أسبوع    آلاف الأشجار تنتج أطنان من البن الخولاني سنوياً    "الأرصاد" يوضح حالة الطقس المتوقعة اليوم.. وينبه من أمطار رعدية وأتربة مثارة في عدة مناطق    حريق بمنزل في حي الأندلس بتبوك ونقل طفلين للمستشفى (صور)    الإبل في المملكة.. عناية ملكية وأرقام قياسية وحضارة تاريخية    الزعيم "وتوكلنا" أغرب أسماء الصقور بمهرجان الملك عبدالعزيز    " حركية " تدشن الملتقى الشتوي السياحي    عاجل | الرئيس الفرنسي يصل إلى جدة    الزكاة والجمارك: المرحلة الأولى من «الفوترة الإلكترونية» تدخل حيز التنفيذ    بدء المشروع الكشفي الوطني لتعزيز العمل التطوعي    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان ملك تايلند بذكرى اليوم الوطني لبلاده    السودان تنعي الفنان والموسيقار الراحل عبدالكريم الكابلي    من الحكايات الأُسطوريَّة في جنوب الجزيرة العَرَبيَّة-3 (الأصول والهجرات والتلقِّي: مقاربات مقارنة)    الأمين العام لدارة الملك عبدالعزيز يزور معهد البحوث التاريخية بأثينا    الأمن المغربي يحبط محاولات هجرة غير مشروعة نحو جزر الكناري    حظر الأنشطة الفنية والثقافية لمنع انتشار كورونا بالمغرب    نائب أمير جازان يرعى فعاليات اليوم العالمي لذوي الإعاقة    محافظ عنيزة يرعى احتفالية جمعية تأهيل بمناسبة ‫اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة بعنيزة    "معرض الرياض للسيارات".. المبيعات تفوق 120 مليون ريال    مصر تسجيل 933 إصابة جديدة بفيروس كورونا    سوق الأسهم الأميركية يغلق على انخفاض    لحملة البكالوريوس والماجستير.. وظائف شاغرة في الاتصالات السعودية    وزارة الحج تحذر من التعامل مع المنظمين غير المرخصين    بنسبة 73% .. ابتكار أجهزة لكشف كذب الإنسان عن طريق الوجه    "الحج ": لا يوجد تغيير في ضوابط وبروتوكولات العمرة.. ونحذر من الانسياق وراء إعلانات مواقع التواصل    بالفيديو والصور.. خطيبا الحرمين: الحياة مضمار لاستباق الخيرات.. وحب الدنيا عناء وفقر للعبد    أمين منطقة حائل يعقد لقاء ريادة الأعمال مع مديري وممثلي القطاعات الحكومية بالمنطقة    مُستثمر يُحذر من تسبب كثرة المخالفات في خروج صغار المُستثمرين من السوق    قسطرة ناجحة لقلب رابح صقر.. ويعتذر عن الحفلات            #أمير_تبوك يستقبل الصحافية #الألمانية باربرا شوماخر            







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



... ولكنْ بماذا نهتمّ:برفاهنا أم برفاتنا؟ بدولنا أم دويلاتنا؟
نشر في الحياة يوم 30 - 01 - 2016

لكتاب «الرفاه» أهداف ثلاثة: تعريف معنى الرفاه وأهميته باعتباره مفهوماً، واستكشاف الرفاه بوصفه محور نقاش فلسفي وتنظيماً سياسياً، وتعريف الرفاه باعتباره جانباً من جوانب مساعي الناس الفردية وجهدهم الجماعي ومؤسساتهم المشتركة (ص 205 من كتاب «الرفاه» لماري دالي -ترجمة عمر سليم التل ومراجعة سعود المولى- صادر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات)، وتضمّن الكتاب في سياقه سبعة فصول، ومراجع وفهرس عام (246 صفحة). إنه إذاً عن الرفاه حيث «تعود أصول هذا المصطلح إلى القرن الرابع عشر، حين كان يعني سفراً أو رحلة جيدة» (ص23)، لكن تطوراً طرأ عليه كمصطلح، «فلم يعد له معنى ثابت»، كما أنه تطور عبر ثلاثة أنواع رئيسية من النشاط الدراسي: بوصفه أحد مخرجات الأسواق والتبادلات الاقتصادية، وبوصفه مثالاً فلسفياً وموضوع تنافس سياسي- اجتماعي، وبوصفه مجموعة من الاستجابات لمشكلات اجتماعية (ص28).
وعلى رغم أن الكتاب «عالمي المجال»، إلا أنه لم يشمل مناطق في العالم خارج الدول الصناعية (من المقدمة)، ولذلك -برأينا- أسباب أبرزها بناء واستقرار تلك الدول، وما واكبها من نشاط فكري وفلسفي منذ عصر النهضة الأوروبي وبعده، وانبعاث فكرة بناء الدولة كتجلٍّ لهذا الفكر وسواه من نصوص دساتير وقوانين ومؤسسات حكم، ونشوء أحزاب فاعلة ذات برامج طموحة وتطويرية في آن، وغنى في سياسات تدبر الأمور، وخصوصاً بعد الحربين العالميتين الأولى والثانية والدمار الذي حلّ بأوروبا نتيجتهما، وجدارة المجتمع المدني في إنجازاته الموازية لسلطة الحكم أنّى كانت طبيعة النظام السياسي المعتمد. ومن تلك التفاعلية المتحركة والديناميات في أنسجة المجتمع، غدت مفاهيم ومصطلحات التّرف والرفاه والرخاء والراحة في صلب أنظمة حيوات الناس الاقتصادية والاجتماعية والنفسية، باعتبارها من مواليد ذاك الازدهار، ومن تنامي وعي الذات والمواطنة والحقوق والواجبات، وموجبات دفع الضرائب على العمل المنُجز وليس على «الإعاشة» المتنقلة.
أما في الأدبيات الأكاديمية، فقد صيغ مفهوم الرفاه على نحو متنوع، ومنه: امتلاك وسائل لبلوغ غايات المرء، أو لتلبية رغباته وتفضيلاته، أو توفير بعض الظروف لتوفير الأمان والكرامة والاحترام المتبادل، أو القاسم المشترك الذي نتشاطره جميعاً ويميزنا بأننا أعضاء في المجموعة الاجتماعية نفسها، أو هدف عام للمجتمع المحلي السياسي، يتمثّل في التلبية المثلى للمصالح التي يشترك فيها أعضاء المجتمع المحلي (ص 26- 27)، ليبرز السؤال الأساس: هل هناك شروط جوهرية أو أساسية للرفاه الإنساني؟
هناك وجهات نظر في التفكير الاقتصادي النزعة، ومنه الاقتصاد الكلاسيكي الحديث القائم على مبدأ «إنه ينفق إذاً هو بخير»، في حين يستقر الرفاه في التوجه الليبرالي في الاستقلالية الفردية، يقابله المنادون بالمساواة من أجل الشرط الجماعي، وأولى مبرراتها حماية الأطفال والعجائز والفقراء، لكنه توسع كمصطلح ليشمل العمل الحكومي في شأن الرفاه الاجتماعي، أو ما هو متعارف عليه بدور الدولة ، دولة الرفاه. وهنا يبرز سؤال آخر: على من تقع مسؤولية توفير الرفاه؟
يشير الكتاب إلى الفاعلين تاريخياً في تزويد الرفاه، مميزاً أربعة منهم: الدولة (وصار دورها مركزياً)، الهيئات الدينية بأشكال تزويد متعددة (دور الكنائس في أوروبا)، المعونة المتبادلة أو الاعتماد على الذات (وأدت الى ما يعرف بالمجتمع المدني من شبكات الهيئات التطوعية والجمعيات الخيرية والمنظمات غير الحكومية والتي تشغل الفجوة بين الدولة والسوق)، والسوق (دورها في إشباع الرغبات، والبعض يربطها بالإحسان، كما يحصل مثلاً في الولايات المتحدة، إذ يروّج للإحسان في شكل إعفاءات ضريبية). وقد أحدث هذا التفاعل بين الفاعلين في حقل الرفاه أشكالاً شتى في أوقات مختلفة، وأحدث مجموعة من الأشكال الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.
ولأن لا تعريف دقيقاً للرفاه، ولافتقار نظريته في شكليها الاقتصادي والاجتماعي إلى تصور لحقائق الحياة الواقعية، برزت مصطلحات للتوازن، ولمواجهة المفاهيم التقليدية للرفاه، ومنها: الرخاء، وجودة الحياة، والسعادة، والرضا بالحياة، والإقصاء الاجتماعي، والقدرات، والرأسمال الاجتماعي، ولأن «الازدهار الإنساني يتضمن فكرة أن الرخاء يعني امتلاك إحساس بهدف في الحياة مثل: المشاركة في الحياة المدنية، وجود الأصدقاء، وأن يُحِب الإنسان ويُحَب» (ص58).
وكما لم يكن الرفاه مركزياً في المشروع النظري للسوسيولوجيا «مع أن هذا العلم لديه الكثير ليقوله في لفته الى عمليات الاندماج والانعزال الاجتماعية والمجتمعية» (ص70)، لذا نحا مفهوم الاستبعاد الاجتماعي الى توجيه المخاوف من أن الناس آخذون في الانقطاع عن الشبكات الأساسية، مثل الأسرة والأصدقاء والمجموعة الاجتماعية والمجتمع المحلي وأنظمة القيم الأساسية.
يركز الكتاب في فصله الثالث على فلسفات الرفاه السياسية الكلاسيكية وارتباطها بالمفاهيم الجوهرية، مثل المساواة والعدالة والحرية، وخصوصاً لدى الليبرالية (استقلالية الفرد وتبادلات الأسواق والمساواة أمام القانون والحقوق المدنية والسياسية)، والاشتراكية الديموقراطية (الأفراد فاعلون سياسيون ضمن الدولة الديموقراطية، دور الدولة الأساسي، الحقوق الاجتماعية حقوق أساسية)، الماركسية (تنتقد كلاً من السوق والدولة، وتركز على أن الرفاه يخدم الرأسمالية) والمحافظاتية (يكمن الرفاه في الأشكال التقليدية من المجتمع المحلي والمجتمع عموماً).
هذا في الفلسفة، أما عن نشوء دولة الرفاه فالأمر يقتصر على تدرج نشوئها في أوروبا والولايات المتحدة، وعن تصورات لدولة الرفاه، وقد وصفها وليام تمبل رئيس أساقفة كانتربري العام 1941 «بأن دولة الرفاه بديل لدولة السلطة التي يحكمها الديكتاتور، والتي تنجز وظائفها الأخلاقية والروحية في تعزيز الرفاه الإنساني» (ص116)، مع الإشارة هنا الى تركيز الدول الأوروبية بعد الحرب العالمية الثانية على توسيع الضمان الاجتماعي، ومركزية الخدمات في القطاعين التطوعي والمهني، وتأسيس شبكة خدمات اجتماعية لرفع مستوى معايير الصحة والتعليم والإسكان... إلخ.
لكن السؤال الذي يطرحه الكتاب مجدداً هو: كيف حصلت البلدان المختلفة على نماذج الرفاه التي لديها؟ ثمة جواب لدى الباحث أيان غوف عن خمسة عوامل بمثابة محركات لتنمية دولة الرفاه: التصنيع (تغيير البنى الاقتصادية والديموغرافية والاجتماعية)، المصالح (الفاعلون الاجتماعيون، موارد السلطة، الحركات الطبقية والأحزاب السياسية)، المؤسسات (بناء الأمة، المُوَاطَنة، الدول، الدساتير، والأنظمة السياسية)، الأفكار– الأيديولوجيات (الثقافة، تعلّم السياسة)، والتأثيرات الدولية (أو الفوق دولية، الحرب، العولمة، تحول سياسات المجتمع المدني العالمي، الحوكمة العالمية- ص135).
وفي حين نجد في الفصل الخامس شرحاً لأبعاد توفير الرفاه المادي من طريق السوق والدولة، فإن الفصل السادس يشدد على قضيتين لتوسعة مفهوم الرفاه تتعلقان بتجاوز الجانب المادي، وتوضحان أن النشاط المولّد للرفاه يُعثر عليه أيضاً في المجال غير الرسمي للأسرة والمجتمع المحلي، باعتبار أن المنزل وحدة اقتصادية في الأصل، والأسرة كينونة اجتماعية في الأصل أيضاً، وفي ثقافة الانخراط في المنظمات التطوعية وهو ما يتبين من خلال تمتع البلدان الإسكندنافية بأعلى مستوى من المشاركة التطوعية، بينما تنخفض في بلدان المتوسط وأوروبا الشرقية. (لا يحتاج الموضوع الى الكثير من التعليق وجلد الذات).
قد لا تكون دولة الرفاه قد حققت «المدينة الفاضلة» في الغرب، فالرفاه كشعور وممارسة ليس مجرد عملية حسابية وتكنولوجية تُخضع النفس البشرية المعقّدة لقوانينها، ولظروف الحياة المتبدلة، ولكن يُحسب لهم أنهم عملوا «الصالحات» لأنفسهم، وراكموا من النقد لنجاحهم وفشلهم بما لم نفعل إزاء الزلازل التي تضرب فينا. فعمّاذا سنبحث: عن رفاهنا أم رفاتنا؟ عن «دولنا» أو عن «دويلاتنا»؟
* صحافية لبنانية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.