عرض منزل مؤسس علم الاجتماع «ابن خلدون» للبيع !    «الصحة العالمية» تطرد 4 موظفين بسبب اعتداءات جنسية    ميكانيكي ينتحل صفة طبيب ويزور شهادة ماجستير من جامعتين    إطلاق سراح مسلم من الروهينجيا اعتقل 17 عاماً بالخطأ بسجن جوانتانامو    ضمك يصعق الصدارة    إدارة نادي الاتحاد تطلب حكاما أجانب    ذوي اضطرابات النطق واللغة تنظم فعالية في مقرها    تحت رعاية مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة الشرقية    مُحافظ وادي الدواسر يستقبل مسئولين من شركة المياه الوطنية    «الصحة العالمية»: الاستخدام المتزامن للقاحين ضد الإنفلونزا و«كوفيد - 19» آمن    هل يمكن أخذ الجرعة الثالثة من لقاح مختلف؟.. استشاري بالبيت الأبيض يحسم الجدل    شاهد.. كيف تصدى جندي أمريكي سابق للصوص خلال السطو على متجر؟    1 نوفمبر.. توقف دعم «واتساب» على هذه الهواتف!    بعد فقدان الصدارة.. الاتحاد يقرر الاستعانة بحكام أجانب    مليونير صيني يجبر موظفي بنك على عد 5 ملايين يوان    التخلص من كلاب ضالة هجمت على طفل    شاهد.. دوامة ريح ضخمة تظهر فجأة في سماء هولندا    بلادي هواها في لساني وفي دمي    "الصناعة": الرخص التعدينية السارية في القطاع بلغت 1795 حتى سبتمبر الماضيmeta itemprop="headtitle" content=""الصناعة": الرخص التعدينية السارية في القطاع بلغت 1795 حتى سبتمبر الماضي"/    «الأمن البيئي» توقف 27 مخالفا لنظام البيئة    مركز الموهبين بالكلية التقنية بأبها يبتكر مستشفى ذكي لخدمة ذوي الهمم    انفجار وحريق بمصنع «بارود» في روسيا.. 16 قتيلاً (فيديو)    بالصور.. "الحياة الفطرية": دفن الحوت النافق برأس تنورة والاستفادة من هيكله في الدراسات العلمية    القوات البحرية الملكية تخرج الدفعة 218 من مركز التدريب البحري    أمير عسير يزور محافظتي بيشة وتثليث ويقف على جودة الخدمات ويلتقي بالأهالي    بحضور الرؤية "رُحماء " وبالشراكة مع "التجمع الصحي الأول" وفريق بروين التطوعي يُنظمون برامج وقائية ميدانية للتثقيف والتوعية    السنغال أول المتأهلين إلى الدور الحاسم من تصفيات أفريقيا والجزائر تقهر النيجر 4-صفر    التحالف: تدمير 11 آلية عسكرية وخسائر بشرية تجاوزت 92 عنصراً حوثياً في الجوبة والكسارة    الهيئة الملكية لمدينة الرياض تعلن عن توفر وظائف    "الصحة": تسجيل 51 حالة إصابة بكورونا .. وتعافي 59 خلال ال 24 ساعة الماضية    رفات الشهيد القرني يعود إلى أرض الوطن ويدفن في مكة    "النصر" يراقب مهاجم "مونتيري" المكسيكي    وزارة الاتصالات تعزز المواطنة الرقمية    إمام المسجد النبوي يذكّر بضرورة اتباع السنّة والحذر من البدع    خطيب الحرم المكي: خبيئة العمل الصالح تزيد الإخلاص وتدفع الرياء    خطيبا الحرمين: ينبغي أن تكون لكل مؤمن "خبيئة".. واتباع سنة النبي شرط لقبول الأعمال    "الداخلية في أسبوع".. فيديو يرصد مجموعة من النجاحات الأمنية    "الصحة": تسجيل وفاة واحدة و51 إصابة جديدة ب"كورونا" وشفاء 59 حالة    (حديث إلى شبابنا برقيات عاجلة)    أميركا تلحق بروسيا والصين باختبار صواريخ أسرع من الصوت    تفعيل الحملة الوطنية للتوعية بسرطان الثدي في كافيه معالي القهوة ببحر أبو سكينة    حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة على مناطق المملكة    فريقا شباب أبها وهجر يلتقيا عصر اليوم علي ملعب هجر    المنسق الأوروبي للنووي الإيراني: زيارتي للرياض «مثمرة للغاية»    رصد عدد من مخالفات لائحة الذوق العام في افتتاح موسم الرياض    أمير عسير في ضيافة شيخ شمل قبائل عبيدة    أميركا ترصد 5 ملايين دولار للقبض على الإرهابي هيثم طبطبائي    الأرصاد : تكون الضباب على الجزء الجنوبي والأوسط من البحر الأحمر    خادم الحرمين الشريفين يعزي الرئيس الأمريكي في وفاة كولن باول    إل جي تُعزز عالم الألعاب الالكترونية مع مكبر صوت الألعاب الجديد UltraGear    خادم الحرمين وولي العهد يعزيان الرئيس الأمريكي في وفاة كولن باول    اعتماد الأمير سعود بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز سفيرًا لخادم الحرمين في البرتغال    أكبر من الكرسي!!    الصويغ ل «عكاظ»: عملت بوصية القصيبي وقرأت كتاب «الشيخ»    فلاش باك لصفحة الفاشن    من عبق الأزقة نثروا الإبداع        دشن القحطاني يسلط الضوء على الوسائل الإعلامية والرسائل الموجهة في كتاب جديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



( الزواج.. سكن وسكون)
نشر في أزد يوم 23 - 09 - 2021

بالأمس وصلت لي قصة حوار بين زوجين، وقد أعجبت بها كثيراُ لما في الحوار من تناغم بين زوجين، كان جميلاً ورائعاً ورومانسياً. ربما لا تحدث كثيراُ بين زوجين في أيامنا هذه، وذكرتني بقدوتي وحبيبي الرسول الإنسان مع زوجاته وكيف كان يحسن التعامل معهن، كما قال صلى الله عليه وسلم: (خيركم.. خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي).. وإليكم هذه القصة أنقلها كما جاءتني مع بعض التصريف مني
جلس خالد يتجاذب أطراف الحديث مع أصدقائه المدعوين إلى العشاء في منزله كعادته كل شهر وتعالت ضحكاتهم النقية، وهم يتذكرون أيام الشباب وكل يحكي ذكرياته، ثم استأذن خالد منهم قليلًا ودخل على زوجته إيمان التي انهمكت هي الأخرى في إعداد الطعام، فمال عليها هامسًاً في حنان إمممممم أشم رائحة شهية يبدو أنك ستبهرينهم كعادتك يا إيمان..
ابتسمت إيمان ولم تدع ما في يدها ثم قالت: شكراً.. يا خالد ذكرني مرة أخرى كم عدد أصدقائك؟
قال خالد في سرعة: هذا ما جئت لأخبرك به لقد زادوا إثنين عن العدد المتفق عليه فأصبحوا عشرة أفراد، اتسعت إبتسامة إيمان وقالت لخالد: الحمد لله كنت أتوقع مثل هذا الموقف وأعددت طعامًا يكفي لهذا العدد..
ضحك خالد وقال وهو يربت على كتف إيمان في حنان: لقد كنت متأكداً من أنك ستحسنين التعامل مع هذا الموقف حتى ولو زاد العدد إلى الضعف، فأنت إيمان ربة المنزل المحترفة والمخططة الأولى في عالم الميزانيات الزوجية.
دفعت إيمان خالد بيدها في رفق وهي تمازحه: لا تسخر مني لو سمحت وأذهب هيا إلى أصدقائك حتى لا تعطلني عن إعداد الطعام، هيا أذهب..
خرج خالد من المطبخ وهو يضحك ثم قال: حسنًا.. حسنًا سأخرج، ولكن رفقاً بي أيتها المديرة المحترفة.
وبعد أن أنهى أصدقاء خالد زيارتهم، ونزل معهم من البيت ليوصلهم إلى سياراتهم، عاد خالد إلى المنزل ودخل على زوجته هناك فوجدها لا زالت في المطبخ تقوم بغسيل الصحون وتنظيف المنزل بعد هذه الوليمة الكبيرة ، فشمر عن ذراعيه ودخل معها إلى المطبخ. ثم قال: دعيني أساعدك فقد رفعت رأسي عاليًا اليوم، لقد انبهروا كالعادة كما أخبرتك بطعامك اللذيذ، حفظك الله لي من كل سوء..
قالت إيمان في ود: لا تتعب نفسك لقد انتهيت تقريبًا، أذهب وغير ملابسك وسآتي إليك بالشاي بعد قليل.
قال خالد في امتنان: شكراً.. ولكني أريد أن أساعدك فقد تعبت كثيرًا اليوم في إعداد هذه الوليمة الضخمة، هزت إيمان رأسها نافية ثم قالت: كلا فإكرام أصدقائك من الأمور المحببة إلى قلبي، لأنها تدخل البهجة والسرور على قلبك الغالي..
قال خالد: أعلم ما تفكرين فيه يا حبيبتي وأعلم مقدار حبك لي ولخدمة أصدقائي، ولكن هذا لا يمنعني من أن أكرر شكري لك في كل مرة تقومين فيها بهذا العمل، والآن هيا لنجلس سويًا بعض الوقت فقد اشتريت لك الحلوى التي تحبينها يا حبيبة العمر مكافأة صغيرة مني على ما تبذليه من أجلي..
قالت إيمان: شكراً.. يا زوجي، ولكنها واجبات أخذت العهد على نفسي أن أقوم بها معك، ومن أجلك يهون كل شيء..
قال خالد: حفظك الله لي يا حبيبة العمر وسلمك من كل سوء..
تعليق بسيط:
الحياة الزوجية علاقة التكاملية من خلال اللين والرفق، وبهذا التعامل قد ترافقان، فإن الرفق واللطف من الأخلاق التي تعين الزوجين على الاستقرار، خصوصًا عند مراعاة الحالة النفسية أثناء النقاش والجدال..
ولا شيء يحيي طفولة المرأة كتدليلها على يد رجل يهمه أمرها، فالمرآة عضو في المجتمع بل وأحد ركائزه، ووراء كل رجل عظيم امرأة.
ترويقة:
أيها الرجل.. اهتم بالأشياء الصغيرة في العلاقة بينكم، وتذكر المناسبات السعيدة لها، بتقديم الهدايا ولو كانت بسيطة في تلك المناسبات وفي غيرها، وامتدح كل شيء جميل فيها، واخرجا في نزهة منفردين ومارسا فيها طقوس الحب، واذهبا في أجازة معاً، واستمع لكلامها وتفهم أفكارها جيداً حتى ولو كانت دون أفكارك أو مختلفة عنها لأن أفكارها تمثل الجانب الأنثوي والرؤية الأنثوية للحياة وأنت تحتاجها لتكتمل رؤيتك.
ومضة:
أيها الرجل.. رغم جوانب القصور أرضى بزوجتك، فلا توجد امرأة كاملة على وجه الأرض، و لابد أن ينقص شيء في أي امرأة تتزوجها حتى لو كنت اخترتها بعد استعراض كل نساء الدنيا، فالرضا في الحياة الزوجية هو مفتاح الحياة السعيدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.