أمانة تبوك تزين الشوارع بالأعلام والإضاءة للاحتفال باليوم الوطني    ارتفاع أسعار الذهب مع انخفاض الدولار    ميسي يغيب عن سان جيرمان بسبب الإصابة    مجلس الوزراء يعقد جلسته عبر الاتصال المرئي برئاسة خادم الحرمين الشريفين ويتخذ عدداً من القرارات    إتاحة الإفراغ العقاري الإلكتروني عبر 17 بنكًا محليًا وأجنبيًا    الاعتدال الخريفي 2021 يبدأ غدا    بن معمر: اليوم الوطني فخر أن نتذكره ونرويه للآخرين    رئيس نيوم نظمي النصر يفوز بجائزة الاعتدال 2021    جامعة الجوف وانجازات عالمية وإقليمية وعربية في عهد خادم الحرمين    سعود عبدالحميد مهدد بالإيقاف    اللهيبي يرفع التهنئة لمقام خادم الحرمين وولي عهده بمناسبة يوم الوطن    سوق الأسهم السعودية يغلق منخفضًا 12.52 نقطة    هدوء في شوارع الخرطوم.. ومنفذو الانقلاب في قبضة الاستخبارات    "التعليم" تستعد لتطبيق الدراسة الدولية "PIRLS" لطلبة الصف الخامس الابتدائي في نوفمبر المقبل    شملت السجِن والغرامة والترحيل.. "الجوازات" تصدر 7344 قراراً إدارياً    مكة والمدينة تسجلان أعلى درجات حرارة وأمطار على عسير    اليوم الوطني.. أقرَّه الملك فيصل وقصر أبو حجارة احتضن الاحتفال الأول    هل يتولى "مارسيلو غالاردو" قيادة النصر خلفا ل"مينيز"؟    "الانضباط" تُغرم النصر 160 ألف ريال بسبب الكلاسيكو ضد الاتحاد    الصحة تدعو لاستكمال أخذ جرعتين من لقاح للوقاية من المتحورات    رئيس بلدية وسط الدمام: اليوم الوطني ذكرى مجد وتطور في شتى المجالات بقيادة حكيمة    السيسي ينعى المشير طنطاوي : فقدت اليوم أبًا ومعلمًا وإنسانًا غيورًا على وطنه    وليد جنبلاط عن أزمة المحروقات : الكهرباء أردنية والغاز مصري فأين لبنان؟    «التحالف»: تدمير مسيرة مفخخة ثالثة أطلقتها المليشيا الحوثية تجاه خميس مشيط    طرح 100 وظيفة في لقاء للتوظيف بغرفة الأحساء    جائزة الأميرة صيتة تعلن أسماء الفائزين في أم الجود قريبا    الفنان مجيد ابراهيم : ورثنا أنا وعمي #الشاب_خالد الصوت والعفوية والشكل من جدي    أمير الحدود الشمالية يدشّن حملة "مكارم الأخلاق"    غولدمان ساكس: النفط قد يصل 85 دولاراً في الربع الرابع!    الشركة السعودية للاستثمار الجريء تطلق منتج الاستثمار في صناديق الدين    كانت قيد التشغيل.. استعادة 13 مركبة مسروقة وضبط 5 جناة متورطين بجدة    رسميا.. أبل تزيل مجموعة هواتف ذكية من متجرها الإلكتروني    بدء استقبال طلبات تصاريح إسكان الحجاج بالمدينة المنورة    تدخل طبي ناجح في مستشفى الليث لإنقاذ مصاب بصعق كهربائي    بركان يدمر مئات المنازل في جزيرة بالما الإسبانية    البدء في وضع مسارات لذوي الإعاقة الحركية في بعض مداخل المسجد الحرام    جمعية التمريض تعتزم مقاضاة كاتبة سعودية بسبب تغريدات    شراكة تاريخية بين السعودية والجولة الآسيوية للجولف    بعد إصابته بالحد الجنوبي.. عودة البطل حدادي من رحلة علاج امتدت 5 أعوام    "سدايا" تعلن بدء التسجيل في المسابقة العالمية لآرتاثون الذكاء الاصطناعي 2021    موهوبات الطائف تنهي تدريب المجموعة الأولى لتنفيذ تدريب الابداع العلمي 2022    علماء يرفضون «الجرعة الثالثة»    حمدالله يهدر 35% من ضربات الجزاء    المملكة من أعلى الدول الرائدة في تقديم الخدمات الحكومية والتفاعلية    «كلنا نقدرك».. 20 معلماً ومعلمة يتنافسون على جائزة أهالي جدة    عبدالعزيز بن سلمان: ملتزمون بالاستخدام السلمي للتقنية النووية    الحوثي يهجّر أسر ضحايا «الإعدامات»    يعفو عن قاتل ابنه ويحضر له الإفطار بالسجن    دام عزك.. يا وطن    خادم الحرمين يهنئ رئيسي مالطا وأرمينيا بذكرى الاستقلال    ازدحام كروي.. يؤجل كأس الخليج 15 شهرا    «توكلنا» أو «قدوم» شرط الصعود للطائرة المغادرة إلى السعودية                    "فايزر": اللقاح آمن للأطفال بين سن 5 و11 عاماً    (خلق الحياء)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مواقف الجبر لا تُنسى
نشر في أزد يوم 28 - 11 - 2020

✒يروى أن امرأة من الأنصار دخلت على عائشة بعد حادثة الإفك وبكت معها كثيراً دون أن تنطق كلمة، قالت عائشة: لا أنساها لها، وعندما تابَ الله على كعب بن مالك بعدما تخلف عن غزوة تبوك دخل المسجد مستبشراً، فقام إليه طلحة يهرول واحتضنه قال كعب: لا أنساها لطلحة ..
أنا لا أنسَ من وقف معي في حالات ضعفي ومشاعر انكساري وضعفي الإنساني، ومن جعلني يوماً أُضيء في عتمتي، أو أضحكني بالرغم من شُحبِ وجهي، حتى ولو فرَّقتنا الأيام والأماكن، فالقلوب شواهد لا تنسى يداً مُدَّت لها حين شارفت على سقوطها من الحافة ..
تعلمت أني لا أنسَ أي معروف كان من البشر، فأضع هذا المعروف أمامي شفيعاً لكل موقف زلل أو خطأ قد يكون من أحدهم، فمواقف الجبر في لحظات الانكسار لا تُنسى، فقل للجميع كلمةً طيِّبةً لعلها تكونُ سبباً في نهايةِ الآلامِ*إذا لم يكن عندك مالٌ تعينُ به على نوائبِ الأيامِ.. قال الشاعر:
لا خَيلَ عِندَكَ تُهديها وَلا مالُ * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *فَليُسعِدِ النُطقُ إِن لَم تُسعِدِ الحالُ
حاجتنا في هذا الزمان أكثر إلى مواساة الناس والتخفيف عنهم وجبر خواطرهم؛ فأصحاب القلوب المنكسرة قد تزايدت أعدادهم، نظراً لتلك المعاناه التي يقاسيها اليوم بعض من نعرفهم من أقرباء وأصدقاء وجيران، إذ أن الشعور بالآخرين وجبر خواطرهم من الصفات النبيلة التي هي محاسن الأخلاق ..
جبر الخواطر عبادة لا يتحلى بها كثير من الناس، وهي عبادة عظيمة لذلك ورد في الأثر قولهم: (ما عُبد الله في الأرض بأفضل من جبر الخواطر)، فعندما تواسي شخص في لحظة ضعفه وتمده بالقوه وتسنده، وسوف تكسب مكانةً خاصة في قلبه دون أن تشعر، والأنقياء لن ينسوا أبداً من سندهم في لحظات ضعفهم ..
*ترويقة:*
لا يكفي أن نكون على قيد الحياة، من المهم جداً أن نكون على قيد الإنسانية والرحمة والدعم والتأثير.. فكلماتك البسيطة قد تبني إنساناً فاخترها بعناية لتصنع أجمل الأثر.. ادعم نفسياً وروحيا قبل أن تساعد مالياً، فدعم الفقراء ليس بدس بعض الريالات في جيوبهم فقط، بل بدعمهم نفسياً وروحياً وعملياً لتحويلهم إلى منتجين، وسيتذكرك من دعمته كشريك في النجاح ولن ينساك، لأنك قد تكون ملهمه، وأهم أسباب نجاحه ..
*ومضة:*
إن استحضار الموقف النبيلة والإنسانية يُشيع في النفس مشاعر الرضا، ويُطفئ الغضب، وهو مما أوصى به الله سبحانه في قوله تعالى: (وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ) ...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.