بعد تحويل "stc pay" لبنك رقمي وإنشاء البنك "السعودي الرقمي".. وزير المالية ومحافظ "ساما" يوضحان تفاصيل القرار    "هدف" يهيب بمُلاك المدارس الأهلية والعالمية الاستفادة من "تمهير".. وعرض الفرص التدريبية في "طاقات"    طهران تفشل في إطلاق قمر صناعي    ما أبرز التحديات أمام مؤتمر برلين حول ليبيا؟    السودان تطلب عقد جلسة لمجلس الأمن لبحث قضية سد النهضة    تنبيهات برياح نشطة وأتربة مثارة على بعض المناطق .. وأمطار رعدية على جازان وعسير والباحة    إغلاق 24 منشأة وسط مدينة الدمام، ورصد 27 مخالفة لمباني بالخبر    المحكمة الإدارية العليا تصدر قرارا بالعدول عن «مبدأ قضائي»    جامعة الملك فيصل بالأحساء تعتمد فتح خمسة برامج مستحدثة في الدراسات العليا    وزير التعليم البرازيلي يشيد بالنموذج السعودي العالمي في التعليم عن بُعد    مكتبة الملك عبدالعزيز العامة تطلق ماراثون قراءة افتراضي للأطفال    الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يطلق المعرض الإلكتروني المتنقل    البكيري يُعلق على أزمة توثيق البطولات    عام / سمو نائب أمير منطقة جازان يستقبل مديري إدارتي الشؤون القانونية والتميز المؤسسي بالإمارة    "التقاعد" مجدداً: الدمج مع "التأمينات" لن يؤثر على المعاش من الجهتين    بما يتواكب مع رؤية سيدي ولي العهد 2030 : صحيفة التميز الإلكترونية توقع عقد شراكة إستراتيجية مع شركة الشفيرة المحدودة    المؤسسة العامة للحبوب تستقبل أول باخرة قمح من إنتاج الاستثمار السعودي بالخارج لهذا العام    "الشؤون الإسلامية" تعيد افتتاح 9 مساجد في 5 مناطق    القبض على 4 أشخاص قاموا بالتحرش والاعتداء بالضرب على آخر وتصويره    الحج والعمرة: إغلاق بوابة التسجيل اليوم الساعة ال 10 مساءً.. والإقبال على الطلبات تجاوز 540 ألف    الفرق الرقابية والتفتيشية بالزكاة والضريبة والجمارك تضبط العديد من المخالفات الضريبية والجمركية    توزيع أكثر من 15 مليون عبوة ماء زمزم بالمسجد الحرام    المصداقة على بنود الجمعية التأسيسية لشركة مطوفي الدول العربية بالأغلبية    الإمارات تسجل 6 وفيات و1988 إصابة جديدة بكورونا    ارتفاع أسعار النفط.. خام برنت يتجاوز 75 دولارا    "الشؤون الإسلامية" تنفذ 19,573 برنامجاً دعوياً خلال ثلاثة أشهر    الشورى يطالب "البلدية والإسكان" بالتوازن في توزيع وحدات الإسكان التنموي بين المناطق    تنبيه من سفارة المملكة للمواطنين المسافرين إلى جورجيا    تجمع الرياض الصحي الأول يطلق مشروعاً لمواجهة الأمراض المزمنة    ثقافة وفنون الحدود الشمالية تنظم ورشة عمل لتصوير المنتجات والأطعمة    "الصحة" تدعم مستشفى الولادة والأطفال بالأحساء بجهاز مخبري متطور    #صحة_الجوف تحصل على الاعتماد لبرنامج «طب التخدير»    أمرابط يتلقى عرضًا إماراتيًا    إعدام نحو 267 شخصًا في إيران وطهران تتحدث عن 91 فقط!    لحملة الدبلوم والبكالوريوس.. وظائف صحية شاغرة في مدينة الملك سعود الطبية    الليلة.. 4 مواجهات حاسمة في الجولة الثالثة لمجموعات اليورو    "متحدث الصحة" يوضح كل ما يخص الجرعة الثانية للقاح كورونا    تأهل إنجلترا وكرواتيا والتشيك من بين أفضل المنتخبات    "المركز الوطني للأرصاد" أمطار رعدية على منطقة عسير    يوفنتوس يمنح كريستيانو مهلة أخيرة لتحديد مستقبله    الإرياني: استمرار الانقسامات بين اليمنيين خيانة لشعب ينتظر الخلاص من الانقلاب    أمير الباحة: إطلاق مجموعات من الفصائل المهددة بالانقراض    رئيس هيئة الأركان يرعى تخريج دورة تأهيل الضباط الجامعيين    اتحاد اليد يرفع مستوى المنافسة ب «لاعبَيْن أجنبيين»    المنظمة الدولية للإبل تحتفي بيومها العالمي    المملكة تستضيف اجتماع المجلس التنفيذي ل «الألكسو» بمشاركة 21 دولة    رئيس».. الدولة العبثية.. إيران.. أسيرة ثورة الإرهاب «    أمير جازان يبحث تطوير المناطق الجبلية.. ويلتقي عضوات جمعية بنات الوطن    ولي العهد يبعث برقيتين مهنئاً الأمين العام للأمم المتحدة والأمير هنري    عهود.. برنامج إثرائي لتعزيز التعلم المنظم ذاتياً لطلبة الموهبة    "توكلنا" يُعزز إصداره الجديد بإضافة خدمات شراء تذاكر النقل في المشاعر ونداء "استغاثة" و"أسعفني"    تخريج 12 ألفا من جامعة القصيم    الأمن الصحي    واشنطن تؤكد أن مصلحتها تتمثل في التأكد من عدم امتلاك طهران سلاحًا نوويا بشكل دائم    سمو الأمير محمد بن ناصر يعزي بوفاة رجل الأعمال حيان المالكي ..        كرواتيا تفوز على اسكتلندا وتعبر لدور ال16 في يورو2020        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إمام الحرم النبوي: ادخلوا في أبواب الخيرات واحذروا الموبقات
نشر في تواصل يوم 10 - 05 - 2019

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتور علي بن عبدالرحمن الحذيفي المسلمين بمحاسبة النفس والاجتهاد في الطاعات والازدياد من الحسنات، والمحافظة على ما أعان الله عليه ووفق من العمل الصالح1.
مؤكداً أن الحذر من مبطلات الطاعات هو من السعادة والفلاح في الحياة وبعد الممات لقوله تعالى ((وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى))، قال ابن كثير رحمه الله في تفسير قول الله سبحانه وتعالى ((ولتنظر نفس ما قدمت لغد)) فحاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا وانظروا ماذا ادخرتم لأنفسكم من الأعمال الصالحة ليوم ميعادكم وعرضكم على ربكم.
وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم: إن المحاسبة للنفس تكون فيما مضى وفي يومك وفي مستقبلك بالتوبة من جميع الذنوب وبالمحافظة على الصالحات من المبطلات وبالازدياد من الخيرات، كما أن الشقاوة والخذلان والخسران في اتباع الهوى وارتكاب المحرمات وترك الطاعات أو اقتراف ما يبطل الحسنات.
وأضاف قائلاً: ها أنتم ترون سرعة انقضاء الأيام والليالي وأن يوماً مضى لن يعود بما فيه والعمر ما هو إلا ليال وأيام ثم ينزل الأجل وينقطع العمل ويُعلم غرور الأمل.
وإنكم في أوائل شهركم المبارك قد فتح الله لكم فيه من الخيرات أبواباً ويسر لكم أسباباً فادخلوا في أبواب الخيرات واحذروا أبواب الموبقات والمهلكات مستشهداً بقوله تعالى ((يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين)).
ودعا فضيلته المسلمين إلى تعظيم نعمة الإيمان ونعمة القرآن فما أعطى أحد عطاء أفضل من الإيمان والقرآن، وما صام مسلم رمضان إيماناً واحتساباً إلا نال من الإيمان ونال من بركات القرآن وأهل القرآن هم من عملوا به ولو لم يكن حافظاً.
وأوضح أن أول نعمة على الأمة بالهداية والرحمة العامة والخاصة الحياة الكريمة هي نزول القرآن في رمضان فنزول القرآن في شهر الصيام مبدأ الخيرات والبركات وإصلاح الحياة والفوز في الآخرة بأعلى الدرجات.
ومبدأ النور وانكشاف الظلمات ورفع الجهل والضلالات فمن آمن بالقرآن الكريم من أول هذه الأمة، أو آمن بالقرآن بعد ذلك إلى آخر الدنيا فقد شكر نعمة القرآن العامة التامة، وشكر نعمة الإيمان في خاصة نفسه ومن لم يؤمن بالقرآن فقد كفر بالنعم كلها وباء بالخلود في النار قال الله تعالى ((ومن يكفر به من الأحزاب فالنار موعده)).
وأكد فضيلته أن من رحمة الله بنا وحكمته وإحاطة علمه أن فرض علينا صيام رمضان المبارك، وسن رسول الله صلى الله عليه وسلم قيامه، وخصه بفضائل عن غيره فاجتمعت فيه أعظم العبادات وأنواع البر، وضاعف الله فيه أجور الأعمال ليقوم المسلم بشكر الله عز وجل على نعمة القرآن ونعمة الإيمان.
فالنعم يجب بها شكر المنعم جل وعلا ليحفظها من الزوال وليزيدنا من النعم في الحال والمآل والشكر لله على نعمه يكون بأنواع العبادات وأعظمها التوحيد لله ويكون بالإحسان إلى الخلق.
ولفت إمام وخطيب المسجد النبوي إلى أن فريضة الصوم لكم فيها أعظم الأجور مع ما فيها من المنافع في هذه الحياة لمن تأمل ذلك بفكر منير، ولكن الصوم لا يؤتي ثماره ولا ينتفع به صاحبه إلا زكاه بصالح الأعمال وحفظه من المبطلات وما ينقص ثوابه من الأوزار والآثام.
وقال إذا صمت أيها المسلم فليصم سمعك وبصرك ولسانك وجوارحك عن المحرمات لتتزكى نفسك بالطاعات قال الله تعالى ((يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول ولا تبطلوا أعمالكم)). وفي الحديث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” الصوم جنة ما لم يخرقها ” أي ما لم يخرقها بذنوب كالغيبة والنميمة.
وطالب فضيلته المسلم بمحاسبة نفسه في رمضان ليخف عليك الحساب في القيامة.
وقال: اسأل نفسك هل أقمت الصلاة كما أُمرت، هل أديت الزكاة مع الصيام، هل تُبت إلى الله من الذنوب، هل تُبت من المكاسب المحرمة كالربا والبيوع المحرمة، هل وصلت الرحم، هل بررت الوالدين، هل أمرت بالمعروف ونهيت عن المنكر، هل اجتهدت في التمسك بالهدي النبوي لتكون مع المهتدين؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.