لا وساطة في «الفرنشايز» إلا برخصة.. وسجل لقيد الوسطاء    مناورات رباعية للمظلات والقوات الخاصة السعودية    «نزيف جماعي» يضرب «إخوان تونس»    السياسة الخارجية السعودية في أبهى صورها    خادم الحرمين يهنئ رئيس اليمن بذكرى 26 سبتمبر    وزير الخارجية يستعرض القضايا الإقليمية مع قطر وكولومبيا    التحقيق مع 9995 امرأة خالفن أنظمة الإقامة والعمل والحدود    لجنة شورية تدرس القيمة المضافة الناتجة عن سلسلة إمدادات الطاقة    4 محطات كهربائية لخدمة المسجد الحرام    انخفاض في حالات كورونا.. المصابون:39    الرائد يرفض الخسارة ويقتنص نقطة ثمينة أمام الفيصلي        آل الشيخ يعلن تفاصيل موسم الرياض في مؤتمر صحافي    دخول 205 آلاف سعودية لسوق العمل في 5 سنوات    بلادنا والسدود المائية!    عودة بعض الأدوار لأصحابها    الوطن.. مشهد الجمال    وطن يسكننا ونسكنه..    اليوم الوطني.. تطور المعنى    باكستان والهند تتبادلان اتهامات بالتطرف أمام الأمم المتحدة    الحكومة العراقية: التطبيع مرفوض دستوريا وسياسيا وقانونيا            راية بلون أخضر    صورة نادرة للملك سلمان مع نجله الأمير عبد العزيز في طفولته            مبارك    خسارة حامل اللقب أتلتيكو مدريد أمام متذيل الترتيب ألافيس    بيليه قطع «خطوات عدة» في مرحلة التعافي        كلمة مدير عام البيئة والمياه والزراعة بمنطقة نجران بمناسبة اليوم الوطني    "شرطة مكة": الجهات الأمنية بمحافظة الطائف تضبط مواطنًا تحرش بفتاة في مكان عام    السجن سنتين وغرامة 100 ألف ريال ل «المتحرشين»    غرامات مالية لتوقيف الشاحنات والصهاريج داخل الأحياء    المنهالي يمزج «العيّالة» الإماراتية بالعرضة السعودية    سمو أمير منطقة عسير يرعى حفل قطاعات التعليم باليوم الوطني 91    «الإيسيسكو» تدعو لحماية التراث الثقافي في العالم الإسلامي                تأملات مختارة لعبدالله باجبير    نشر الضياء في يوميات الخجل والحياء                بروفيسور: إنتاج مركبات دوائية عالية الكفاءة من زمزم    الحوامل الحاصلات على لقاح كورونا ينقلن المناعة للجنين    آل ذهبان.. طريقة مبتكرة لإنتاج حمض اللاكتيك    «التعليم» تنشر جداول الحصص الدراسية من الأسبوع الخامس لجميع المراحل    أدبي الطائف يدشن كتابا عن الرؤية للباحث ابن معمر    عازفة جازان تحاكي أمواج الحد بأنغام الوطن    بالفيديو..سيدة تقدم الورود لرجال الأمن خلال اليوم الوطني    فلكية جدة: «القمر» يقترن بالثريا في سماء السعودية.. الليلة    وكيل إمارة عسير يرعي مساء اليوم الحفل الثقافي بمركز الثبيت    مستشار الأمن القومي الأمريكي في السعودية الاثنين المقبل    هطول أمطار رعدية في جازان والباحة ومكة المكرمة    ( تكفون لايهبط النادي ؟؟)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وزارة الثقافة تنظم معرضاً يحكي "رحلة الكتابة والخط" عبر التاريخ

تنظم وزارة الثقافة معرضاً خاصاً بتاريخ الخط العربي وقصة الكتابة وفنونها منذ فجر الحضارة العربية وإلى اليوم، عبر رحلة معرفية شاملة، وبمشاركة كبار الخطاطين والمصممين المعاصرين من المملكة ومختلف دول العالم، بعنوان "رحلة الكتابة والخط" في المتحف الوطني بالرياض خلال الفترة من 16 يونيو إلى 21 أغسطس 2021م .
وتُسلّط الوزارة فيه الضوء على جذور اللغة العربية وتطور فن الخط العربي والعلاقات الفنية بينه وبين التصميم المعاصر والذكاء الاصطناعي، وذلك في سياق مبادرة "عام الخط العربي 2021" التي تحتفي الوزارة من خلالها بالقيمة الثقافية التي يمثلها فن الخط العربي.
ويقدم المعرض على مساحة 1500 متر مربع رحلة متكاملة لمسيرة الخط العربي وأساتذته الكبار على مدى تاريخ الحضارة العربية، منذ نشأة الكتابة قبل قرابة 1700 سنة في شبه الجزيرة العربية، مروراً بمراحل تطوير أنماط الخط المنقوشة على اللوحات الحجرية والمخطوطات واللوحات الخطية والأجسام في جميع أنحاء العالم الإسلامي. كما يغطي المعرض التطبيقات الحديثة لفن الخط العربي في الازياء والتصميم والذكاء الاصطناعي.
وتتوزع أقسام ومحتويات معرض "رحلة الكتابة والخط" على خمس مراحل تشمل جذور الكتابة العربية، وفن الخط، وأساتذة الخط، إضافة إلى الخط والتصميم المعاصر، ولقاء بين الخط والذكاء الاصطناعي، حيث سيكتشف الزوار من خلال هذه المراحل تاريخ الكتابات المختلفة التي تم استخدامها قبل اعتماد اللغة العربية في شبه الجزيرة العربية، والاطلاع على اللوحات والعتبات المنقوشة بالخطوط الدادانية والنبطية، وكذلك صور النقوش التي التقطها المصور الشهير روبرت بوليدوري في محافظة العُلا. كما سيجد زوّار المعرض بالقرب من هذه الأعمال الكلاسيكية جهاز ذكاء اصطناعي للفنان والمصمم المصري هيثم نوار يسمح لهم بإنشاء مخطوطة تصويرية جديدة على شاشة رقمية.
ويحتوي المعرض على واحدة من أقدم صفحات القرآن الكريم والتي يعود تاريخها إلى القرن الثاني الهجري/الثامن الميلادي، إلى جانب مجموعة مختارة من المنشورات والصفائح القرآنية بما في ذلك المصحف الأزرق ومصحف المدينة، إضافة إلى مخطوطة مصممة بالذكاء الاصطناعي تقدمها مجموعة "أوبفيوس" المؤلفة من باحثين وفنانين فرنسين.
ويضم المعرض بين جنباته قسماً فريداً لأساتذة الخط العربي السعوديين والعالميين، وهم: أحمد فارس رزق، وأيمن حسن، وبوبكر صادق، وتاج السر الحسن، وجاسم معراج الفيلكاوي، وجمال العنزي، وجمال الكباسي، والحاجي نور الدين مي غوانغ جيانغ، وحميدي بلعيد، وحسن رضوان، ورشا قاسم شهبار، ورشيد وبوت، وربيع عبد الإله مجيد، وصلاح عبد الخالق، وماجد اليوسف، وامحمد سفرباتيصفرباتي، ومريم نوروزي، وعبدالعزيز الرشدي، وعبيد النفيعي، وعبد الرحيم جولين، وعمر جمني، وعبيدة محمد صالح البنكي، وعبد الرحمن الشاهد، ونرجس نور الدين، ونوريا غارسيا ماسيب، وناصر السالم، وناصر الميمون، ووسام شوكت.
وخصصت وزارة الثقافة في قسم أساتذة الخط العربي صالةً تضم 31 عرضاً من آلاف الخطوط التي أنتجها وريث مدرسة بغداد التي تأسست في القرن الثالث الهجري/العاشر الميلادي، الشاعر والخطاط العراقي عبدالغني العاني المولود عام 1937م، والذي يعد أحد أساتذة الخط المعاصر وحاصل على جائزة اليونسكو - الشارقة للثقافة العربية لعام 2009م.
كما يضم المعرض قسماً بعنوان "علامات رحّالة في الفن والتصميم المعاصرين" من تنسيق القيّمة الفنية هدى سميتسهوزن أبي فارس، يظهر من خلاله الدور الحاسم الذي أدّته النصوص العربية القديمة في تطوير النص العربي المستخدم في الفنون والتصاميم المعاصرة، متضمناً أعمالاً لعددٍ من المصممين العرب من مختلف التخصصات والجنسيات وهم: ابتسام القصيبي، وحسين الأزعط، وحمزة العمري، وخالد مزينة، ورشا دقاق، ورنيم الحلقي، وزينة المالكي، وفرح بهبهاني، ومارغريتا أبي حنا، وميليا مارون، ومحمد خوجة، ومي أبو الفرج، وناصر السالم، ونادين قانصو، ونور صعب. وتشتمل الأعمال المعروضة على فنون ومجوهرات وأزياء ومنسوجات وأثاث وسيراميك وأعمال أخرى.
ويعد المعرض الأول من نوعه الذي يجمع بين الخط العربي الكلاسيكي والذكاء الاصطناعي، ويقدم الفنان ميشال بيزان من خلال هذا المسار، نسخةً جديدة من جهازه بعنوان "أستوديو العين الخطاطة – كوكبة من الحروف" الذي يعد من الأجهزة القادرة على استكشاف جذور الخط وآلياته العميقة، والذي جاء بتنسيق من قبل القيّم الفني د.جيروم نوتر كبير أمناء مؤسسة جي وميريام أولينز في سويسرا.
ويأتي معرض "رحلة الكتابة والخط" بوصفه أحد الفعاليات والأنشطة المتعددة التي نفذتها وزارة الثقافة تحت مظلة مبادرة "عام الخط العربي" ضمن مبادرات برنامج جودة الحياة أحد برامج تحقيق رؤية السعودية 2030، والتي أطلقتها الوزارة العام الماضي ومددتها لعامٍ إضافي احتفاءً بالخط العربي كرمز للهوية الثقافية العربية، ومصدراً لإلهام للفنانين عبر التاريخ، وعنصراً ثقافياً أساسياً في تاريخ الحضارة العربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.