أمير مكة ونائبه يستقبلان عدداً من العلماء وأئمة المسجد الحرام    «أوبك+» تطابق خفض إنتاجها النفطي ب 113 % في أبريل معززة استقرار الأسواق    الذهب ينتعش متأثرًا بتراجع عوائد سندات الخزانة الأمريكية    الصين قوة فضائية عظمى    وزير خارجية مصر يبحث تطورات الأوضاع في غزة مع نظيريه الفرنسي والإيرلندي    الاتفاق يُعاني ضد الشباب بدوري محمد بن سلمان    نقل نهائي دوري أبطال أوروبا إلى بورتو البرتغالية    طقس ثاني أيام العيد.. أمطار رعدية مصحوبة بزخات من البرد على 5 مناطق    إغلاق 249 منشأة مخالفة للإجراءات الاحترازية بالرياض    الجزائر تسجيل 207 إصابات جديدة بفيروس كورونا    الهلال جاهز للباطن والبريك يغيب    أساس سفرة إفطار العيد السعيد للعوائل الجداوية    فطرة العيد ولبس الجديد مظاهر تجمع الأهل والأقارب بمختلف المناطق    جيش الاحتلال يعتقل عائلة كاملة في العيسوية    البحرين تستقبل السعوديين بحملة ولهنا عليكم    "التعاون الإسلامي" تستنكر بشدة إستهداف ميليشيا الحوثي للمملكة بالصواريخ في يوم العيد    18 شهيدًا حصيلة العدوان الإسرائيلي على غزة في أول أيام عيد الفطر    6 نصائح للوقاية من الشعور بالتخمة في العيد    موهبة تعايد القيادة والوطن ب 5 جوائز دولية    نائب أمير حائل يزور مركز الدكتور ناصر الرشيد لرعاية الأيتام ويقدم الهدايا لأبناء المركز    وزير الدولة للشؤون الخارجية يتلقى اتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الإيرلندي    (عيدنا في حينا ) ينشر الفرح في 100موقعاً بالقصيم    بالفيديو..صفارات الإنذار تدوي بتل أبيب..وهروب أشخاص من الشوارع    المملكة تجسد تماسك الأسرة والحفاظ على هويتها    «الأرصاد» : أمطار رعدية ورياح نشطة على المدينة المنورة حتى الثامنة مساءً    أمير الجوف يستقبل المهنئين بعيد الفطر المبارك    العيد في عسير .. باقات عطرية وفنون شعبية تنشر مظاهر الفرح    المجرور الطائفي .. فن وموروث شعبي تحتفي به الطائف في الأعيا    خادم الحرمين يؤدي صلاة عيد الفطر في نيوم (فيديو وصور)    الملك سلمان مغرداً: العيد بشارة الخير والرضى ويجسد لنا الأمل والتفاؤل والسرور    محافظ تثليث يعايد المرضى بمستشفى تثليث    فساتين الزفاف تتمرد على الأبيض    أعرابي عند الحجاج    بالصور.. "شؤون الحرمين" تطيّب المسجد الحرام وتوزع هدايا العيد على المصلين    وزير التجارة يُكافئ مواطناً لإبلاغه عن منشأة تبيع حلويات منتهية الصلاحية بالمدينة المنورة    رئيس الوزراء البريطاني يهنئ المسلمين بعيد الفطر    بدء تطبيق التحصين والفحص الإلزامي للعاملين بالمحلات الغذائية والصالونات    ولي العهد يُؤدي صلاة العيد في جامع الإمام تركي بن عبدالله بالرياض    أمير جازان وسمو نائبه يتقدمان المصلين في صلاة عيد الفطر    وفيات كورونا في روسيا تقترب من 115 ألفاً    النائب العام مهنئًا الملك سلمان وولي العهد: نعيش نهضة تنموية شاملة بكافة المجالات    أمير القصيم يشارك أهالي حي الصفراء "عيدنا في حينا"    تغريدة إيلون ماسك تهوي ببيتكوين    وزير الحج والعمرة يهنئ القيادة بمناسبة عيد الفطر ونجاح موسم رمضان    الملك يوجه بإعادة تهيئة مستشفى ابن الخطيب ومعالجة «الحرجة» في المملكة    آل الشيخ: موقف السعودية ثابت ومناصر لفلسطين    «سدايا» والمركز السعودي لزراعة الأعضاء يوقعان مذكرة تفاهم لدعم مبادرات المركز عبر منظومة توكلنا    في أول العيد.. اقتران نادر للقمر وكوكب عطارد !    وزير الداخلية يهنئ الملك سلمان وولي العهد بحلول عيد الفطر    الشؤون الإسلامية تغلق 39 مسجداً مؤقتاً في 4 مناطق وتعيد فتح 14 مسجداً آخر    رئاسة المسجد النبوي ترفع كامل الاستعدادات لأداء صلاة عيد الفطر    "الحوامة في الدرعية" .. فعاليات خاصة لأطفال الدرعية احتفالاً بعيد الفطر    برامج رمضان.. وجهة نظر !    خادم الحرمين وولي العهد يتبادلان التهنئة مع قادة الدول الإسلامية    ميلان يمزق شباك تورينو بسباعية    هلال الطائف يباشر 4879 بلاغًا في شهر رمضان    وزير النقل يتفقد مطاري الرياض وجدة استعداداً لعودة الرحلات الدولية    خادم الحرمين الشريفين وولي العهد يُسجلان في برنامج التبرع بالأعضاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصحف السعودية


أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :
أمر ملكي بتعيين مشعل بن ماجد مستشاراً لخادم الحرمين.
إنفاذاً لتوجيهات الملك.. شحن مليون نسخة من المصحف الشريف بأكثر من 21 لغة إلى 29 دولة.
دور ريادي للمملكة في إنتاج الطاقة النظيفة.
الخارجية تدين استهداف مطار أربيل.
فيصل بن مشعل يستعرض قصة نجاح تطوير وتأهيل وادي الرمة.
أمير الشرقية يؤكد على جودة الخدمة المقدمة للمواطن والمقيم.
المملكة تواجه حرب المخدرات.
تطييب الكعبة المشرفة بأفخر أنواع العود
بلدي الرياض يوصي بإيجاد موقعين لأسواق الإبل.
الصحة: ارتفاع في الحالات الحرجة.
قرار التخصيب يخيم على استئناف المحادثات النووية.
وزير الخارجية الأميركي يزور أفغانستان لمناقشة الانسحاب العسكري.
الهند تسجل 200 ألف إصابة ب"كوفيد - 19".
فلسطين تطالب بالضغط على الاحتلال لإجراء الانتخابات في القدس.
وفد تركي إلى مصر لترميم العلاقات.. قريباً
أميركا للتكفير عن جرائم العبودية.
رصد المصابين ب«كوفيد- 19».. عبر الكلاب!.
النظام الإيراني يعيش مرحلة الهزيمة.
ركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي.
وبينت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان ( التزامات إيران! ) : البرنامج النووي الإيراني قضية شائكة، لم يتعامل معها المجتمع الدولي بصفة عامة ومجموعة (5+1) بصفة خاصة بما يكبح رغبة النظام الإيراني في الحصول على سلاح نووي، وهو الأمر الذي أصبح أكثر وضوحاً عند إعلان طهران رفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 60 في المئة، وهي خطوة متقدمة باتجاه إنتاج قنبلة نووية رغم التأكيدات الإيرانية المستمرة على أن البرنامج النووي سلمي، وهو أمر لا يمكن التسليم به عطفاً على السلوك الإيراني المزعزع لأمن واستقرار المنطقة بطريقة مباشرة وغير مباشرة.
وقالت :مازالت هناك محادثات في العاصمة النمساوية فيينا على أمل التوصل إلى اتفاق يعيد واشنطن إلى الاتفاق النووي الذي انسحبت منه إدارة ترمب، وتريد إدارة بايدن العودة إليه بشروطها، وإن كان من الملاحظ أن واشنطن اعتبرت القرار الإيراني زيادة نسبة التخصيب "استفزازياً" رغم تأكيد الرئيس الإيراني حسن روحاني مجدداً على أن الجمهورية الإسلامية ليس لديها نية لصنع قنبلة نووية، ودعا القوى العالمية لاحترام الاتفاق (!!)، باعثاً رسالة اطمئنان على حد زعمه قائلاً: "لا تقلقوا من إيران، فقد حافظنا دوماً على التزاماتنا"، وهي رسالة تثير القلق؛ كون الالتزامات التي تحافظ عليها إيران التزامات تتسبب في زعزعة أمن واستقرار المنطقة والعالم وعلى مر عقود من الزمن، والشواهد أكثر من أن تحصى في عجالة.
وختمت:على المجتمع الدولي أن يقوم بواجباته بجعل إيران تلتزم فعلياً بسلمية برنامجها النووي، ووضع ذلك البرنامج تحت رقابة صارمة لا تهاون فيها، فالأمر لا يحتمل أن يمتلك النظام الإيراني قنبلة نووية تهدد الأمن والسلم العالميين، وتؤدي إلى سباق نووي محموم في منطقة الشرق الأوسط التي تعتبر واحدة من أهم مناطق العالم، ولا تحتمل أي مغامرات جديدة يقوم بها النظام الإيراني.
وأوضحت صحيفة "البلاد" في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان ( الخطر الحوثي الإيراني ) : في الوقت الذي تواصل فيه المملكة مساعداتها الإنسانية والمشاريع التنموية للشعب اليمني الشقيق ، ودعمها للجهود الأممية الساعية لإنهاء الأزمة اليمنية ، تتمادى ميليشيا الحوثي في جرائمها الإرهابية ضد المملكة بمحاولات استهداف الأعيان المدنية والمدنيين بالصواريخ والطائرات المسيّرة المفخخة، وتتصدى لها الدفاعات السعودية وقوات تحالف دعم الشرعية بكفاءة عالية.
ورأت أنهذه الاعتداءات الحوثية المدعومة من إيران لاستهداف المملكة والمحاولات اليائسة للنيل من أمنها واستقرارها ، وما ترتكبه تلك الميليشيا بحق الشعب اليمني ، يمثل جرائم حرب تستوجب على المجتمع الدولي ردع السياسة العدوانية من النظام الإيراني المارق الذي يواجهه العالم في قضايا ساخنة عديدة ، والمتمثلة في الخطورة المتصاعدة للبرنامج النووي ، والتدخلات في شؤون الدول عبر ميليشياتها المسلحة المؤدلجة ، وكذا برنامج الصواريخ الباليستية التي تستهدف مقدرات واستقرار المنطقة وإمدادات الطاقة العالمية وحركة الملاحة الدولية ، وهذه الملفات الثلاث الأخطر وجرائم الحرب الحوثية ، تمثل تحديا حقيقيا للمجتمع الدولي الذي جدد إداناته واستنكاره للسلوكيات العدائية والسياسة المارقة لنظام طهران ووكلائه ، وتستدعي وضع حد للمراوغة والابتزاز الإيراني وكف العبث بالأمن الإقليمي والدولي.
وقالت صحيفة "الاقتصادية" في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان (هيمنة ثلاثية وفرص الجائحة ) : لطالما تمنى الإنسان أن يتحكم في الأشياء والأجهزة من حوله بمجرد إعطاء الأوامر، وقد صورت السينما العالمية في قصص الخيال العلمي تلك المنازل التي يمكن للفرد التحكم بها من خلال جهاز في معصم اليد. هذا الخيال العلمي أصبح حقيقة واقعة، وأصبح الإنسان قادرا اليوم على التحكم في عديد من أجهزة منزله وعمله ومراقبتها، وهو في أبعد مكان في الكرة الأرضية، لكن بشرط أن يتوافر لديه اتصال إنترنت من نوع شبكات الجيل الخامس، وأن يكون هناك شركات اتصالات توفر حزما من الخدمات السحابية. هذه الشروط الأساسية التي ينطلق منها اقتصاد إنترنت الأشياء IoT، وهذا التواصل مع الآلة، الذي منح كثيرا من الرفاهية للإنسان، وفر سوقا عالمية ضخمة للأجهزة القادرة على التفاعل مع هذه الأدوات الجديدة، مع تنافسية هائلة بين الشركات في ذلك.
وأضافت :فإذا كانت الشروط الأساسية للتواصل مع الآلات والأجهزة، الوصول السهل إلى شبكات الجيل الخامس، فإن على مصنعي الأجهزة الاهتمام بنوعية ومتطلبات الشبكات قبل إنتاجها، وستكون الدول القادرة على فرض شروطها بشأن نوعية الشبكات، قادرة على فرض بعض الشروط على نوعية الأجهزة القادرة على التواصل من خلالها.
وأردفت :ولاشك أن هذا يشكل تحديا كبيرا وضخما، فدولة مثل الصين قادرة على إنتاج جميع أنواع الأجهزة، وهي في الوقت نفسه من أكبر مزودي العالم بشبكات الجيل الخامس، ما يشكل تهديدات كبيرة للأسواق العالمية. فالمنافسة شديدة بين اللاعبين الثلاثة المهيمنين على السوق في الوقت الراهن، والصين وحدها تسيطر على 26 في المائة، بينما تستحوذ دول أمريكا الشمالية على 24 في المائة، وأوروبا الغربية 23 في المائة، وبقية دول العالم 27 في المائة.
وواصلت :هذا على مستوى إنترنت الأشياء، لكن إذا أصبح النقاش يتعلق بالتواصل بين الآلة والآلة فقط M2M، فإن القلق سيكون أشد وأكبر، فالآلات التي تتواصل فيما بينها من خلال شبكات الجيل الخامس، قد لا يدرك الإنسان أنها فعلت ذلك دون علم أو إذن منه، ما رفع التهديدات بشأن الأمن السيبراني إلى مستويات غير مسبوقة، فالأجهزة بأشكالها كافة، والقادرة على الاتصال بالشبكات من تلقاء نفسها، قادرة اليوم على تنفيذ عمليات وتلقي الأوامر بما يشكل تهديدا للإنسان. وإذا كانت المجتمعات مترددة سابقا بشأن التعامل مع هذه التقنيات المتقدمة، فإن الوضع أصبح مختلفا بعد انتشار جائحة كورونا، فمن لم يحقق تقدما في التواصل من خلال الآلة، لن يجد موعدا في المستشفى لتلقي جرعات اللقاح، فقد أصبحت مواعيد الرعاية الصحية وأخذ العلاجات مرتهنة بهذا التواصل.
وأوضحت أن الحصول على التعليم أو فرصة التواصل مع الخبراء في أي تخصص قد أصبح مرتبطا بهذا التواصل أيضا، بل أصبح الحصول على السلع مرتبطا بقدرات الشخص على الاتصال بالبطاقات الائتمانية من شريحة هاتفه. ويشهد قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات تطورات متسارعة، تتعاظم خلالها أدوار التقنية وإمكاناتها، حيث تتشكل أبرز ملامح الثورة الصناعية الرابعة عبر تقنيات إنترنت الأشياء، والذكاء الاصطناعي.
وأبانت :ويهدف إنترنت الأشياء إلى إنشاء وتحسين العمليات في مختلف القطاعات، من خلال تقديم نماذج عمل تسهم في رفع كفاءة الأعمال، وخفض التكاليف، وتعزيز الابتكار، ويصنع فرصا تجارية جديدة، وزيادة الربحية، وطرح رؤى جديدة للمؤسسات في عملياتها التشغيلية، التي تسهم في تقديم حلول متطورة ومبتكرة، سواء للأشخاص أو الشركات، وفي مختلف القطاعات الحيوية، مثل الصناعة، والتعدين، والطاقة، والمياه، والنقل، والصحة، والتعليم، والسياحة، والزراعة، والبيئة، والأمن، ووسائل المتعة والرفاهية، وغيرها من القطاعات الأخرى، من أجل تحسين نوعية الحياة.
وألمحت :إن هذا التوسع غير المسبوق في إنترنت الأشياء، ووفقا لرأي خبراء رفع حجم السوق من 212.1 مليار دولار، في عام 2018، ليصل إلى 465 مليار دولار، وثم قفز في عام 2020 ليصل إلى 742 مليار دولار، بنمو بلغ 8.2 في المائة، والمتوقع أن يبلغ تريليون و300 مليار بحلول عام 2026، وتريليون و500 مليار دولار أو ما يزيد على ذلك في نهاية العقد الجاري. وستنمو الشبكات العامة من 1.2 مليار اتصال الآن إلى 4.7 مليار اتصال في نهاية العقد الجاري، وستقفز حصتها السوقية من 16 في المائة إلى 20 في المائة.
وختمت:ويتوقع أيضا بأن التنافس العالمي حول مفهوم بناء المدن الذكية قد تزايد أيضا مع تزايد استخدام إنترنت الأشياء لمراقبة حركة المرور على شبكة الطرق، وانتشارعدادات قياس استهلاك الطاقة في المنازل والشركات. كل هذا سيزيد من فاتورة خدمات الاتصالات لتشكل نحو 66 في المائة من إجمالي إنفاق المستهلكين على إنترنت الأشياء. لكن هذا التسارع في استخدامات إنترنت الأشياء، خاصة الاتصال بين الآلة والآلة، يشكل تهديدات كبيرة على الأمن السيبراني، وهو ما أصبح شائعا الآن.
وقالت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان ( إصابات كورونا.. وعقارب الزمن ) : لا يزال الوعي المجتمعي هو السلاح الذي يراهن عليه في المرحلة الراهنة ويمتلك الجميع اتخاذه رغم التحديات التي تصاحب الاستدامة عليه، فيجدر بكل أفراد وشرائح المجتمع أن تكون حياتهم اليومية مبنية على تحقيق الهدف الأوحد من تجاوز الجائحة والعودة للحياة الطبيعية، ويظل الاحتراز خط الدفاع الأول ضد الجائحة وسبيل بلوغ آفاق النجاة، وبالمقابل فالتهاون يعيد عقارب الزمن إلى الوراء.
وأضافت: إذا كان استشعار تفاصيل الحياة دون خوف أو تخوف أمرا تتوق له النفس البشرية فمن الأولى إصرارها على بلوغ هذه الغاية مهما بلغ حجم الصعوبات والتعقيد الذي صاحب انطلاق جائحة كورونا منذ أكثر من عام مضى ولا تزال تشكل مصدر قلق وخطر على مفاصل الحياة في مختلف بقاع الأرض دون استثناء.
ورأت أن المملكة العربية السعودية جزء من العالم، بل عنصر مؤثر، وبالتالي بات لزاما أن تتأثر بكل ما يطرأ عليه من تهديد وأزمات، وهو ما انعكس على كافة الأطر المعنية في مشاريع الدولة واستراتيجيات التنمية التي رجحت عليها كفة سلامة الإنسان وإنقاذ كل نفس بشرية.
وبينت أن الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي تم اتخاذها في المراحل الصعبة من بداية الجائحة، والتي كانت بهدف ضمان سلامة الجميع وتوفير الرعاية الشاملة لحين وصول نبأ اعتماد لقاح وتوفيره للجميع المواطن والمقيم على حد سواء وبالمجان، هنا نصل إلى مرحلة ثمينة المكتسبات وبالغة الأهمية.
وواصلت أن ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا واقع مقلق ويثير الكثير من التساؤلات حول ما سيترتب عليه من حيثيات مؤلمة مرتبطة بسلامة الإنسان، وكذلك الإجراءات التي يتوقع تفعيلها في سبيل مواجهة ذلك، في الواقع يفترض أن يكون عاملا محفزا لمزيد من الامتثال بالسلوكيات الوقائية والإجراءات والتدابير الاحترازية.
وختمت:المواقع التجارية والجهات الخدمية التي يطلب منها تحقيق مبدأ الالتزام التام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية لمنسوبيها ومرتاديها على حد سواء، الجميع أمام دائرة المسؤولية عن طبيعة الوضع الراهن من إعلان تزايد في الحالات بصورة مقلقة، فلا أحد يستثنى من قاعدة الوعي المجتمعي واستدراك المسؤولية المشتركة في سبيل الحفاظ على مكتسبات المرحلة وتجاوزها إلى الهدف المأمول.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.