عكاظ ترصد انعكاسات تطوير «الجافورة» على أسواق الغاز العالمية    استدامة القطاع غير الربحي    منزلاوي يلتقي بنائب مندوب المغرب لدى الأمم المتحدة    قضية فلسطين.. «الراقصة والسياسي والطبال»..!!    استنساخ عادل الجبير    شنشنة الجزيرة في إعلامها الأسود!!    الرئيس الألماني يزور السودان لأول مرة    ال var يغتال الاتحاد    أخطاء الفار تهزم الاتحاد.. وتهدي الهلال 3 نقاط    موكب كبير لاستقبال المُختَّطف «نايف القرادي» بجازان (فيديو)    القيادة تهنئ إمبراطور اليابان وسلطان بروناي ب«اليوم الوطني»    عضو نصراوي ل الهلال: انتبه على نفسك يا جار    أمير المدينة يوجه بافتتاح «مركز التوحد» العام الدراسي المقبل    مشعل بن ماجد يرعى «سفراء التفوق 33» بتعليم جدة    الخيمة والقهوة العربية في الفعاليات الثقافية السعودية بأستراليا    صناعة المحتوى الإعلامي    مقابلات لمرشحي وظائف المكاتب الميدانية بالأدلاء    وزير الخارجية يستقبل مستشار السياسة الخارجية والأمن بالمستشارية الألمانية    أخضر السلة ينشد ثاني الانتصارات آسيويا    لأول مرة.. أردوغان يقر بسقوط قتلى أتراك في طرابلس    إيراني وزوجته.. الإمارات تعلن عن إصابتين جديدتين بفيروس كورونا    النصر يواصل مطاردة الهلال بهدفين في مرمى الحزم    ماكينزي ومعاهد الجامعات الاستشارية    قصة حجج الاستحكام ودور القضاء تجاهها    التنوير جرأة عقل    معايير الأستاذ الجامعي    القومية الطبيعية أمان من القومية الإيديولوجية    موسى بين نشأة الولادة وهوية البيئة والانتماء    النوم القهري يمثل مشكلة بالنسبة للسعوديين    الكويت تجلي 120 من رعاياها عن إيران بسبب كورونا    "أدبي حائل" ينظم أمسية قصصية.. الليلة    العمل تحدد المنشآت التي لن ينطبق عليها قرار الإعفاء من المقابل المالي    تدشين النادي الكشفي بالثانوية السابعة بخميس مشيط    وفاة أوروبي ثان جراء فيروس كورونا المستجدّ والقلق يزداد خارج الصين    أهالي مركز خاط يبدعون ويمتعون آلاف الحضور في ختام مهرجان المجاردة شتانا غير    جامعة الملك خالد تحقق المركز 140 عالميًّا ضمن تصنيف التايمز العالمي لجامعات دول الاقتصادات الناشئة    صور نادرة .. الوليد بن طلال في الصغر يرتدي البشت    الدفاع المدني يستذكر الشهيد المهنا    تركي آل الشيخ يكشف موعد عودته للمملكة    مؤسسة بن مشيط تقيم لقاء تعريفي بمنتجات شركة (AUBRILAM )الفرنسية    شعراء من ادبي جازان يتألقون في ادبي ابها    “مسام” ينتزع 4,911 لغمًا حوثياً خلال أسبوع    الجوازات السعودية تمنع المواطنين من السفر إلى إيران .. لهذا السبب    رئيس البرلمان العربي يزور سلطنة عُمان    4 إصابات جديدة بفيروس كورونا في اليابان    «العدل» توضح الإجراءات المتبعة حال اعتراض المرأة على حكم «النفقة»    بتمويل من المملكة وروسيا.. الأمم المتحدة تطلق مشروعاً للتصدي للإرهاب والجريمة المنظمة    «الشورى» يصوت على إنشاء مدن جديدة حول الرياض الأربعاء المقبل    1700 فرصة استثمارية بملتقى الاستثمار البلدي بالمدينة المنورة وتوفير نحو 20 ألف وظيفة    أمانة جدة تطرح وظائف هندسية وإدارية وحرفية شاغرة    أمير المدينة يطمئن على صحة رجال الأمن    حالة الطقس المتوقعة على كافة مناطق المملكة اليوم السبت 2222020    إمام المسجد النبوي: لجوء الزوجة إلى الخُلع من أجل الحرية وبدون سبب شرعي من كبائر الذنوب    سموه في الحفل    آل صيفي يحتفل بتخرجه    القوي الأمين في الإدارة!    تنظيم الدراسات والبحوث التجارية    خطيب الحرم المكي : التميز هو عمل المرء نفسه بهمته وكدحه ويده، وليس بالصعود على أكتاف الآخرين وسرقة تميزهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزارة المالية تنظم ندوة عن التوقعات الاقتصادية العالمية

نظمت وزارة المالية، ممثلة في وحدة السياسات المالية والكلية بالاشتراك مع مركز الشراكات والمعرفة بالوزارة، مساء أمس، ندوة "التوقعات الاقتصادية العالمية والمخاطر والآثار المترتبة على اقتصاد المملكة" التي قدمها المؤسس ورئيس مجلس إدارة مؤسسة أكسفورد إكونومكسOxford Economics ، جون ووكر ، التي تعد من أهم المؤسسات العالمية المتخصصة في مجال التوقعات والاستشارات الاقتصادية.
وافتتح الندوة مساعد وزير المالية للشؤون الدولية والسياسات المالية عبدالعزيز الرشيد، وأدارها مدير عام وحدة السياسات المالية والكلية الدكتور سعد الشهراني.
وألقت الندوة الضوء على واقع الاقتصاد العالمي والمخاطر الاقتصادية العالمية، التي من أبرزها: الحرب التجارية العالمية، واحتماليات التباطؤ الاقتصادي العالمي في كل من الصين والولايات المتحدة وأوروبا وأثره المتوقع على الأداء الاقتصادي العالمي خلال السنوات القليلة المقبلة.
وقال جون ووكر: "الاقتصاد العالمي يعاني من تباطؤ عام، وهناك مخاوف من حدوث ركود اقتصادي في الوقت القريب، لكن في الحقيقة لا يوجد أدلة تدعم هذه المخاوف".
وأضاف: "هناك أسباب تدعم التفاؤل بشأن الاقتصاد العالمي لعام 2019م، حيث أن نمو الاقتصاد الأمريكي القوي لا يزال مدعوماً بالتوسع في الميزانية العامة للولايات المتحدة، وتأثير الرسوم الجمركية على النمو الاقتصادي العالمي سيكون متوسطاً، والتشديد في السياسات المالية في الصين سيعمل على كبح التباطؤ الاقتصادي الحاد، إضافةً إلى أن منطقة اليورو ستواجه ظروفاً سلبية أقل".
كما استعرض جون ووكر توقعات "أوكسفورد إكونومكس" الأساسية حول الاقتصاد السعودي، والتحديات على المديين القصير والمتوسط .
وتطرق إلى أثر ميزانية المملكة قائلاً: "أعلنت المملكة ميزانية توسعية مع مبادرات تدعم نمو القطاع غير النفطي، مثل زيادة الإنفاق الحكومي، وحزمة تحفيز القطاع الخاص، والمشاريع العملاقة للرؤية، إضافة لدعم حساب المواطن ما سيرفع معدل الاستهلاك ويعزز النشاط غير النفطي في المملكة، حيث أن السياسة المالية التوسعية للعاميين الأخيرين رفعت من معدلات النمو غير النفطي بالرغم من تطبيق بعض الإصلاحات المالية".
وتوقع ووكر أن تتحسن معدلات نمو الناتج المحلي غير النفطي على المدى المتوسط ، وقال : إن معدل التضخم في المملكة ما يزال ضمن معدلات مناسبة خلال الأعوام القادمة، مع وجود تحسن في الاستثمار الأجنبي وبيئة الاستثمار والقيام بالأعمال .
كما أشار المحاضر إلى وجود فرص مميزة ومتاحة في الاقتصاد السعودي لدعم النمو والاستدامة وخلق الوظائف ، لاسيما أن سوق العمل يحتاج الى إصلاحات أكبر لتقليص معدلات البطالة للوصول إلى مستهدفات رؤية المملكة 2030.
وشهدت الندوة تفاعلاً كبيراً من الحضور حيث طرحت العديد من التساؤلات حول مستقبل أسواق النفط، والتأثيرات المحتملة للنزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، وعن المخاطر أمام القطاع المالي، وما يدور حول احتمالات حدوث أزمة عالمية جديدة، حيث استبعد السيد ووكر ذلك على الرغم من إمكانية حدوث تباطؤ في معدلات النمو العالمي بدءاً من عام 2020 وعدم وجود عوامل واضحة تؤدي إلى ارتفاع معدلات النمو بنسب مرتفعة لفترات طويلة مثلما حدث في فترات سابقة".
يذكر أن الندوة شهدت حضور عدد من الجهات المهمة، من ضمنها: وزارة الاقتصاد والتخطيط، ومؤسسة النقد العربي السعودي، وهيئة السوق المالية، والهيئة العامة للإحصاء، والهيئة العامة للزكاة والدخل، ومركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية، وجمعية الاقتصاد السعودية، وجامعة الملك سعود، وشركة سابك وعدد من البنوك ومؤسسات القطاع الخاص.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.