أمير جازان ونائبه يعزيان في وفاة محافظ الطوال    تحصين البيت العرب.. السعودية - مصر .. عملاقان اقتصاديان    المعلمي: السعودية سعت إلى تمكين المرأة ودمجها كشريك فاعل في المجتمع    إستراتيجية عربية موحدة.. الإعلام.. وصناعة الرواية    «الإيسيسكو» و«التعليم الإلكتروني» يتفقان على تبادل الخبرات    المالية: 4 مليارات رأس مال البنكين الرقميين لخدمة الأفراد والمنشآت الصغيرة    وزير التعليم: متفائلون بالمستقبل واستثمار الفرص لتطوير منظومة التعليم    توقيع مذكرة تفاهم بين «الصناعة والثروة المعدنية» و«مدن» ومركز «جنى» لدعم الأسر المنتجة    خلال استقباله لنادي تبوك النسائي لذوي الإعاقة    البنتاغون: إيران فشلت في إطلاق قمر اصطناعي    الأمم المتحدة: إيران رفعت نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 60%    وفد أممى يطلع على إصلاحات حقوق الإنسان    ديمبلي يجري جراحية الركبة.. الاثنين    «الأخضر الشاب» يواجه اليمن.. أوزبكستان يلتقي تونس    كلينسمان: لوف مدرب لامع.. ورجل متواضع    الأوروغواي يلتقي بوليفيا والهدف ربع النهائي    معسكر المنتخب الأولمبي انطلق بالرياض    رئيس هيئة الأركان يحضر المؤتمر الدولي التاسع للأمن بموسكو    كفيفة تتحدى الإعاقة وتتخرج من الجامعة بامتياز    الرائد يطلق مبادرة إنقاذ    مكتبة المؤسس تطلق ماراثون قراءة للأطفال    استعراض دور الإعلام في تعزيز التسامح    الصحة: اعتماد أخذ الجرعتين من لقاحين مختلفين    «كاوست» تطور تقنية فحص لاكتشاف «تحورات» كورونا    الدبيبة: نطالب بانسحاب المرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا    إيداع الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبدالعزيز السجن    فأسًا للبناء أو معولاً للهدم؟!    ترتيب مجموعات يورو 2020    العميد يعسكر في الإمارات.. و7 يوليو بداية التحضيرات    حديقة لتنفس عبق طيبة            الشورى يطالب بمنتجات سكنية بأسعار التكلفة للمصابين والمدافعين عن الوطن    إزالة تعديات على أراضٍ حكومية في طبرجل    ضبط قائد مركبة يقود بسرعة جنونية معرضًا حياة الآخرين للخطر في جدة            كوكبنا الذي يشتعل    فتح باب التسجيل ب الكلية التقنية للبنات بالقريات        الرباط تشهد انطلاق المنتدى الدولي حول ريادة الأعمال النسائية بتنظيم من الإيسيسكو    شغف    ( القدوة الحسنة )    «وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ».. تلاوة خاشعة للشيخ «المعيقلي»                    التسوية الودية بالرياض تسترد 850 ألف ريال خلال يوم واحد    صحة عسير تعلن بدء العمل في مركز لقاحات كورونا الجديد بمحافظة المجاردة            "هدف" يهيب بمُلاك المدارس الأهلية والعالمية الاستفادة من "تمهير"    غارة جوية للجيش الإثيوبي تقتل العشرات في سوق مزدحم بإقليم تيجراي    ارتفاع أسعار النفط.. و"برنت" يخترق 75 دولار لأول مرة منذ عامينmeta itemprop="headtitle" content="ارتفاع أسعار النفط.. و"برنت" يخترق 75 دولار لأول مرة منذ عامين"/    أدبي أبها ينظم ورشة تدريبية بعنوان( التطوع إبداع وابتكار)    طقس شديد الحرارة على مناطق الشرقية ومكة والمدينة    إغلاق 18 منشآت وإصدار 54 مخالفة وإنذار 29 محلاً في نجران    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





{أضيء قناديلك في قلبي}
نشر في شرق يوم 22 - 07 - 2012

هلال يمن وبركة، وليالي طاعة وهداية ،وأيام عطاء وتربية وإحسان ، وأعلام الهداية تلف الكون بأنوار الرحمات الندية، وإشراقات القرب من الله تملأ الأرواح عذوبة وسكينة ،ورغبة في أن تبقى هذه الموجات الإيمانية الدافئة دائمة الأثر، مسكية العطر، فردوسية النسمات ، فأضيء يارمضان قناديلك من دموعنا التائبة، ومن ندى أرواحنا الراغبة الراهبة.
قنديلا قنديلا ،وشعاعا شعاعا ،أرسلها تملأ روحي أنسا بذكرمن لا أنس إلابذكره وتوقظ في وجداني نسائم الإشتياق إلى الرحاب العامرة بعبق الغفران ،وأريج العفو، ورحابة الحنان المطلق ،وأنر لي طريق الوصول إلى واحة العتق، حيث تمتد الرحمات قوافل من العطاء ،مابين الرحمة والمغفرة والعتق، فبقناديلك الثلاثين تمضي رحلتنا العبادية الممزوجة بدموع الرجاء ألا تكون ذنوبنا حائلا بيننا وبين الغفار الرحيم ، وفي لياليك الألقة بالود الصادق بين القلوب وخالقها، وفي نهاراتك التي تظمئها النفوس الراجية للري من نهر الكوثر، وفي مساحات التبتل والإخبات التي تمتد عبرك، ترتفع نداءاتنا الوجلة الراجية، تناجي ربها وتبسط إليه شكاتها، وتنتظر وتتحرى ساعات الإجابة لتدعوه ،إلهي لا تغلق في وجهي بابك، ولا تطردني من رحابك، فأين اقيم إن لم تسعني سماؤك ،وبم أستظل إن ضاقت بي وارفات ظلالك ،إليك أطوي مسافات الصحارى الحافلة بحرّ الهجير ،وعلى أعتابك وضعت رحالي، وألقيت همومي، وبين يديك أعترف بذنبي فاغفر لي، فإنه لايغفر الذنوب الا انت .
هاانت يارمضان تعود ،ضيفا حبيبا وإلفا أليفا ،وروحانية شفيفة تنبذ تلك الآفات التي تردينا في مهاوي الهلاك ،وتحطم تلك الأسوار الدنيوية الواهية ،التي تقيدنا اليها، وتجعلنا أسرى رغائبنا ،وأرقّاء شياطين الهوى والضلالة ،فتهوي بسيف الطاعات عليها،وتستنقذنا من براثنها، وتضعنا على طريق السلامة في واحات السلام ، وترسل أشعة نورك النيرة شعاعا شعاعا، تبدد عتمة الأيام التي سبقت هلالك الميمون، فأرسلها خيوط ذكر، وإضاءات أمل، وحكمة وإدراك.{شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان}إنه الهدى الرباني مطلب كل روح ظامئة للعتق، توّاقة للقرب ،وكل قلب واجف ،أيبست ينابيع آماله قسوة الذنب، وذلّة الخطيئة ،وأحبطت مسعاه للعيش الرغد ،والمسير الآمن في أروقة الحياة، مسافات البعد بينه وبين خالقه، فالتفت إلى آيات هذا الكتاب الذي حظيت بشرف نزوله في لياليك الجميلة،ونهل من معين هداه وتفيأ ظلال حكمته وتقرب إلى ربه بخطابه ،واهتدى في حلكة ليل أحزانه بإضاءاته المشرقة الجلية ،فغردت في قلبه الكليم وروحه المحزونة ترانيم الرجاء
أيها الزائر الذي طال انتظارنا له ،ها قد آذنت ليالي أنسك بالرجوع ،وأهلت اعلامك المزهوة برياحين الجنان، وأقبلت تجلوا عن القلوب الحزينة همها وكربها، وهي تستودعك أسرارها ،وتنثر بين يديك شكواها، وتضع عن عاتقها على أعتاب أيامك النيرة كل ما أثقلها من الأوزار وما أحزنها من الذنوب، وما أنّت تحت وطأة ثقله من المعاصي ،وهي تعلم ان في نهاراتك المغفرة، وفي لياليك التوبة ،والقبول باذن الله .
أيها الزائر الكريم القادم من مواطن الرحمة بهدايا الرحمة ،وهبات العفو، وتجليات الحنان والمنة والعطايا ،تحمل رسالة المغفرة والرضى لكل طالب لهما ، مرهونة عطاياك ببذل الثمن ،موصولة هباتك بين المعطي المتفضل العظيم جل شانه وبين الفقير الى عطاءه، الأسير لذنوبه ،المكدود من إعراضه عن مشارق النور ، وقد أشقاه عماه وأضلت طريقه ضلالته، فإذا أنت تشرق في طريقه شمسا ودليلا ، فاهتدى اليك ،ووصلته بمنبع الود الندي فأفاضت عليه اوردة الندى والبركات ،ولم تزل له ساحة ذكر، وليل قيام ،ونهار صيام ، وساعات مناجاة،حتى يئوب من رحلته معك ،وقد امتلأ قلبه بالرضى وأفاض على من حوله ،وكيف لا وقد عرف طريق ربه فاحبه، واتصل بباب العطايا فنال وانال، ودخل ساحة العفو فعفا وعفي عنه.
أضيء قناديلك يارمضان ،مابين قنديل الإهلال والفرح بقدومك ،إلى قنديل الصيام عن كل مايضعف الإيمان ويعيب الخلق ، إلى قنديل الدعاء والضراعة،إلى قنديل القيام بين يدي المعبود ،ليباهي بنا ملائكته ،انظروا إلى عبادي ،نصبوا أقدامهم في عزة المقبل على العزيز، وافترشوا وجوههم في سجود المخبتين ،وهم يعرفون أنني العفو الكريم ،ويدركون أن العزة والإرتقاءهي في السجود بين يدي ، أي عبادي ماتبغون ؟ وماذا تطلبون ؟، إن كان رحمتي فقد سبقت غضبي ،وإن كان عطائي فقد أعطيت العاصي فكيف بالمطيع ،وان كان إقبالي عليكم ،فبوجهي أقبل على أهل محبتي المتحابين فيّ وان كان الأنس بي فكيف لا تجدون حلاوته وقد سعيتم اليه وطلبتموه بصيامكم وقيامكم وصدقاتكم وابتهالاتكم ودموعكم؟
أضيء قناديلك يا رمضان فقد مللنا ساعات الظلمة ،واشتقنا إلى مطالع النور في قلوبنا وبيوتنا،وآن أوان رحلة التضرع والدعاءنمدها جسورا موصولة بيننا وبين الذي يجيب المضطر اذا دعاه ،ونحن مضطرون كأمة تعيش لحظات مخاض مصيرية ، وكأفراد بلغوا حد الضنك ،ودرك العناء ،مضطرون ونعلم أن لا مفرج للكرب إلا الله ،ونعلم أنك يارمضان اوان نصر وإجابة ،فيك ليلة خير من ألف شهر، ليلة نظرت فيها السماء إلى الأرض نظرة حنان وإشفاق ،فامطرت نورا وبركة ، وكان القرآن هدية الله إلى خلقه، وصرنا به محل رعاية الله وحبه ،فأهلا بك شهر توبة ورحمة ،وعافية ورضا، وهجرة إلى من ترحل إليه القلوب في كل حال ،فتعود بخير حال ومآل.
اللهم اعنا فيه على الصيام والقيام واجعله في ميزاننا يارب العالمين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.