الانتصارات تتوالى.. الجيش اليمني يعلن السيطرة الكاملة على منطقتي الفليحة والردهة في الجوبة    المملكة والعراق; مذكرة تفاهم للبدء بتنفيذ مشروع الربط الكهربائي    معهد البترول: هبوط مخزونات النفط الأميركية ب 872 ألف برميل خلال أسبوع    محافظتان تسجلان درجة حرارة تحت الصفر    القبض على مُدّعي النبوة في الرياض    أمانة نجران تُنفذ 193 جولة رقابية على المنشآت التجارية    تحذيرات طبية: هذا النوع من الخضار يُسبب مرضاً خطيراً    منع انتخاب الرئيس وعرقلة تشكيل الحكومة    الصين تسجل 44 إصابة جديدة بفيروس كورونا    إصابتان بقصف استهدف منزل رئيس البرلمان العراقي    واشنطن تحذّر بيلاروس: ردنا "حاسم" لو ساعدتم الروس على غزو أوكرانيا    الأخضر يواصل تحضيراته لعمان.. ورينارد يركِّز على النواحي الفنية    ب 5 خطوات.. تحذف كمية البيانات «الهائلة» التي يعرفها غوغل عنك!    قذيفة حكيمي تنقل المغرب إلى ربع النهائي    المؤتمر الدولي الافتراضي ال 34 لمسلمي أمريكا اللاتينية ودول البحر الكاريبي يختتم أعماله    إنهاء جفاء 30 عامًا من أزمة «الماسة الزرقاء».. المملكة وتايلاند إلى صفحة جديدة    ترجَّل «الأسد»    البرازيل تسجل 183722 إصابة جديدة بفيروس كورونا    أمير الرياض يستقبل رئيس هيئة الأمر بالمعروف والسفير الألماني    خادم الحرمين يهنئ رئيس الهند وحاكم كومنولث أستراليا    «الأخضر» ينشد التأهل العاشر لمونديال «اليد»    نائب أمير الشرقية يؤدي الصلاة على المري    «الاستثمار»: توطين متكامل لصناعة الدواء    «الإحصاء»: 82 % ارتفاع للصادرات السعودية في 30 يوماً    مشروع اتفاقيات لنقل المحكوم عليهم بعقوبات سالبة للحرية    سالكو طريق الأبواء: احمونا من السائبة؟    الرياض: إغلاق معمل لتصنيع السلع المغشوشة وترويجها إلكترونياً    صاحب جائزة أفضل صور 2021 ل «عكاظ»: المصورون الحقيقيون سفراء للمدن    شخصية الأمة السعودية (2)    افتتاح مسجد منتسبي وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية    دستورنا وثيقة ملهمة لرؤيتنا الجماعية وتنوع ديموقراطيتنا مقدر عالمياً    أمير القصيم يؤكد أهمية المهرجانات السياحية ودعم البرامج الاستثمارية    وزير الشؤون البحرية الباكستاني يلتقي سفير خادم الحرمين الشريفين    المجلس الصحي السعودي يوضح: تلف القلب بعد كورونا.. حالة مؤقتة قابلة للشفاء    الموارد البشرية تستعيد 23 مليون ريال من شركة مقاولات ل 117 عاملًا    الحج والعمرة: 3 خطوات لظهور تذاكر النقل في تطبيق «اعتمرنا»    انطلاق فعاليات المؤتمر الثاني للحوسبة وتقنية المعلومات بجامعة تبوك    نجاح أول عمليتين لتطويل العظام بمستشفى بيش        مركز دراسات الفروسية بمكتبة الملك عبدالعزيز العامة قاعدة معرفية لتراث الخيول الأصيلة                                مصر تعلن تعليق الدراسة والعمل الحكومي في بعض المحافظات..تعرف على السبب    نخبة من المستشارين يقدمهم مركز شور دلني لزوار ملتقى فرصتي2 لدعم ريادة الأعمال        إطلاق الهوية الرقمية لمحمية الملك سلمان بن عبدالعزيز الملكية    أمير منطقة جازان وسمو نائبه يعزيان بوفاة شيخ آل سلمى بمحافظة الريث    سمو نائب أمير الشرقية يستقبل رئيس التجمّع الصحي الأول بحفر الباطن    أمير الرياض يستقبل الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر    أمير نجران يطلق 50 كائنًا فطريًا مهددًا بالانقراض في محمية عروق بني معارض    «الخثلان» يوضح حُكم من يؤجر شقة سكنية لمن يضر بالجيران رغم شكواهم    أو إصلاح بين الناس    التصدي للشائعات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دراسة: الاكتئاب يفقد السعوديين 200 ألف سنة من سنوات العمر
"الصحة العالمية": الشرق الأوسط يضم أعلى معدلات المرض النفسي في العالم
نشر في سبق يوم 03 - 01 - 2013

شهدت العاصمة السعودية الرياض ملتقى الاستشارات النفسية (المنهجية والتطبيق) تحت رعاية وزير الصحة الدكتور عبد الله الربيعة، في إطار اهتمام المملكة باليوم العالمي للصحة النفسية، وقد سلط الملتقى الضوء على أحد القضايا الهامة في مجال الصحة النفسية من خلال التعريف بمفهوم وضوابط وأخلاقيات تقديم الاستشارة النفسية.
ويركز اليوم العالمي للصحة النفسية على زيادة الوعي العام بقضايا الصحة النفسية، ويروّج لإجراء مناقشة مفتوحة حول الاضطرابات النفسية، وتوظيف الاستثمارات في خدمات الوقاية منها والترويج لمكافحتها وعلاجها.
وقد تناول اليوم العالمي للصحة النفسية في هذا العام موضوع "الاكتئاب: أزمة عالمية"، حيث يصيب الاكتئاب أكثر من 350 مليون شخص من مختلف الأعمار في جميع المجتمعات حول العالم. ووفقاً للتقارير الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، فقد بات الاكتئاب رابع أهم الأسباب المؤدية للإعاقة والوفاة في سن مبكرة على مستوى العالم، منذ عام 2001م، كما يتوقع أن يتحول إلى السبب الرئيسي للعديد من الأمراض بحلول عام 2030م.
ويلقي أحد التقارير الطبية في نشرة الطب النفسي السريري The Journal of Clinical Psychiatry الضوء على الأعباء المترتبة على الإصابة بمرض الاكتئاب، حيث أشار التقرير إلى وجود فجوة كبير بين عدد الأشخاص الذين بحاجة للمعالجة من مرض الاكتئاب مقابل عدد الأشخاص الذين يحصلون فعلياً على العلاج من المرض في منطقة الشرق الأوسط، فيما تشير بيانات منظمة الصحة العالمية إلى أن أكثر من 75٪ من الأفراد الذين يعانون من الاكتئاب في البلدان النامية لا يحصلون على العلاج الكافي، حيث تعتبر الصحة النفسية من أكثر القضايا المهملة في تلك البلدان، رغماً عن أهميتها القصوى في مجال تحقيق أهداف الأمم المتحدة الإنمائية للألفية.
وقد أظهرت دراسة حديثة أن 7٪ من إجمالي سكان منطقة الشرق الأوسط بما فيها المملكة العربية السعودية يعانون من مرض الاكتئاب، وهي نسبة مؤرقة وتعتبر عالية مقارنة مع بقية دول العالم، لاسيما في ظل وجود ارتباط وثيق بين الاكتئاب والإضطراب الوظيفي، فمع تزايد شدة الاكتئاب ترتفع مستويات الضعف في أداء الدور الاجتماعي والعائلي والمهني للمصاب، ويسعى اليوم العالمي للصحة النفسية للقضاء على الشعور بالنقص الاجتماعي المرتبط بالاكتئاب الشديد وغيره من اضطرابات الصحة النفسية، وتعزيز النقاش حول الاستثمار في خدمات الوقاية والترويج والعلاج للحد من عبء المرض.
ومما يدل على العبء المحلي في السعودية، أكدت الدراسة فقدان أكثر من 201 ألف سنة من سنوات العمر بسبب الاكتئاب سنوياً بغض النظر عن الفئة العمرية، وتعد سنوات العمر الضائعة مقياساً للعبء العام للمرض، حيث تعبّر عن عدد السنوات المفقودة من الحياة المحتملة بسبب الوفاة المبكرة، وسنوات الحياة المنتجة التي تضيع بسبب العجز.
كما أكدت تلك الدراسة التي شملت كل من المملكة العربية السعودية، الإمارات، ومصر، لبنان، سوريا أن هذه الدول مجتمعة تخسر أكثر من مليون سنة من سنوات العمر بسبب الاكتئاب بغض النظر عن الفئة العمرية، حيث جاءت السعودية بالمرتبة الثانية بأكثر من 201 ألف سنة، فيما احتلت مصر المقدمة بأكثر من 622 ألف سنة، وسوريا في المرتبة الثالثة بأكثر من 156الف سنة، ثم الإمارات بالمرتبة بأكثر من 39 ألف سنة، وأخيراً لبنان بأكثر من 37 ألف سنة بغض النظر عن الفئة العمرية.
ويظهر تحليل نشر مؤخراً، أن ثمة علاقة واضحة بين معالجة الاكتئاب وتحسن حالة الاضطراب الوظيفي، كما يشير التحليل إلى وجود علاقة وثيقة بين مقاييس شدة أعراض الاكتئاب والاضطراب الوظيفي والعافية النفسية، مما دفع هيئات الرعاية الصحية للاعتماد على معايير ومقاييس محددة مثل "مقياس شيهان للإعاقة" (SDS) من أجل قياس مستوى الإعاقة والخلل ومن ثم تحسين سبل ووسائل علاج الاكتئاب وهو ما أسهم في النهاية في تحسين خدمات رعاية المرضى الذين يعانون من الاكتئاب، وبناءً على ذلك يصبح من الأهمية بمكان قيام المرضى باستشارة الطبيب لتشخيص الحالة على الوجه الصحيح وضمان التعامل مع المرض بأسلوب فعال.
وتعليقاً على ذلك قال الدكتور سهيل عبدالحميد خان، مدير عام مستشفى الصحة النفسية بجدة: "يعاني 1 من بين 10 أشخاص بالشرق الأوسط من الاكتئاب، وتشير الأبحاث إلى وجود ارتباط وثيق بين الاضطرابات الحياتية التي يعاني منها مرضى الاكتئاب في العمل والمدرسة ومحيط الأسرة وعلاقاتهم الاجتماعية وبين إصابتهم بالاكتئاب بحيث تزداد حدة هذه الاضطرابات ترتفع بشكل مضطرد مع زيادة حدة المرض، وبالتالي فإن التشخيص المبكر للمرض وتوفير العلاج للمريض يعدان من الأهمية بمكان في التعامل مع هذه المشكلة والحد من تأثيراتها السلبية.
وتوصي الإرشادات الصادرة من الجمعية الأمريكية للصحة النفسية (APA) والشبكة الكندية لعلاج الاضطرابات المزاجية والقلق (CANMAT) باستخدام أدوية مثبطات السيراتونين (SSRI) ومثبطات السيراتونين نورادلينالين الاختيارية (SNRI) كخط أول لعلاج الاكتئاب.
ووفقاً للجمعية الأمريكية للصحة النفسية فإن "الاختيار المبدئي لمضادات الاكتئاب يعتمد في المقام الأول على الآثار الجانبية المتوقعة وعنصر الأمان الذي يتمتع به الدواء ومدى تحمل المرضى لمثل هذه الإعراض الجانبية بالإضافة إلى التأثير العلاجي لهذه الأدوية وعدم تعارضها مع أي أدوية أخرى يتناولها المريض.
وتوفر فئة جديدة من الأدوية التي تم طرحها مؤخراً بأسواق المملكة العربية السعودية، المزيد من الخيارات الآمنة كخط أول لعلاج مرض الاكتئاب، كما أظهرت فعالية أكبر في الاستخدام مع تحقيق مستويات أعلى من الأمان. وتشير الأبحاث السريرية أن هذه الأدوية الحديثة توفر قدر أكبر من التحمل لدى المرضى مثلما هو الحال في الجرعات المخففة، مما يساعد على ممارسة حياته اليومية بشكل طبيعي وهو لا يقل أهمية بأي حال عن فعالية العلاج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.