سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اطمئنوا.. لا مخاوف من زلزال
نشر في عكاظ يوم 02 - 12 - 2015

لم يكن إعلان هيئة المساحة الجيولوجية قبل أكثر من شهر، وتحديدا في أكتوبر الماضي، اكتشاف أحفورة لأجزاء من فيل يصل عمرها ما بين 800 ألف إلى مليون سنة، جنوبي تيماء، الحدث الوحيد الذي يسلط الأضواء على دور الهيئة في توفير المزيد من المعلومات الجيولوجية.
لكن الذاكرة التي تختزن زلازل حدثت في المملكة وإن كانت ضعيفة المعدل، وغير مؤثرة على المدن، تربط للأسف بينها وبين براكين يمكن أن تحدث مثلما ينطلق القيل والقال دائما حول بركان الشاقة العيص، وكلما تعالت المخاوف جاء صوت التهدئة بالأدلة والبراهين.
«عكاظ» كانت على موعد مع رئيس هيئة المساحة الجيولوجية الدكتور زهير عبدالحفيظ نواب، فجدد نفي وجود البراكين، وهدأ من مخاوف الزلازل، قبل أن يكشف واقع الرصد الزلزالي في المملكة بالمحطات التي سبق رصدها، مبينا الانتهاء من 170 محطة رصد من بين 200 محطة تم اعتمادها بمعدل 85%.
وكشف نواب ل«عكاظ» الاتجاه القوي للحصول على طاقة بديلة للمواد البترولية نظيفة وصديقة للبيئة ودائمة، حيث تقوم الهيئة حاليا بتقييم وتحديد المناطق الواعدة التي تتميز بوجود نشاط حراري كبير لاستخدامها في توليد الكهرباء.
العثور على أحفورة الفيل جنوبي تيماء، ماذا يعني لهيئة المساحة الجيولوجية، خاصة أنه آخر إنجازات فرقكم العلمية؟
يجب التسليم أولا بأنه اكتشاف تاريخي، إذ إن الموقع الذي عثرنا فيه على الأحفورة، يعتقد أن به بحيرت جنوبي تيماء، والحدث له أهمية كبيرة لأنه يسهم في زيادة الفهم العام للامتداد التاريخي الجيولوجي، وتم اكتشاف 70% من أجزاء الفيل، وما زال قيد الدراسة والأبحاث، حيث توجد الأحفورة في معمل الأحافير بهيئة المساحة الجيولوجية.
بين الحين والآخر تنطلق شائعات عن حدوث زلازل في جدة، إلى أي يمكن أن تصدق تلك الشائعات؟
يكفي أنك وصفتها بأنها شائعات، لأنها بالفعل لا تتعدى أكثر من ذلك، وقد قلنا مرارا وتكرارا يجب عدم تصديق مثل هذه الشائعات، لأنها لا تصدر عن جهة علمية متخصصة، وننصح جميع الأهالي والمقيمين بعدم الانصياع إليها، والتأكد من صدور المعلومات عن الهيئة، حيث إنها الجهة الحكومية المسؤولة عن مراقبة النشاط الزلزالي بما لديها من شبكة وطنية حديثة للرصد الزلزالي، والمصدر الوحيد الذي يعتد بما تصدره من بيانات ومعلومات عن الزلازل، كما أنها تنشر ذلك على موقعها الالكتروني، ونرجو من الجميع الدخول على موقع الهيئة ومتابعة ما يصدر عنها من بيانات في هذا الخصوص، كما أود أن أطمئن الأهالي والمقيمين بأن الهيئة تتابع على مدار الساعة النشاط الزلزالي ولا توجد أي مؤشرات لحدوث زلازل مؤثرة في جدة بإذن الله، وأدعو الله أن يحفظ دائما مملكتنا من كل شر.
نشاط زلزالي
لكن النشاط الحركي للزلازل رصد في بعض الأجزاء، فما هو الوصف الدقيق لما حدث أو تفسير ذلك؟
من المعروف أن الزلازل تحدث في أماكن محددة ومعروفة، وسبب حدوث الزلازل يختلف من منطقة إلى أخرى، فعلى سبيل المثال تحدث زلازل على محور البحر الأحمر ويرجع ذلك إلى الانفتاح الحادث في البحر الأحمر، كما تحدث زلازل في الدرع العربي، منها ما يحدث بسبب وجود الصدوع التي تنتمي إلى العصر السينيوزي الحديث، والبعض الآخر إلى إعادة تنشيط الزلازل القديمة التي تنتمي إلى عصر ما قبل الكمبري، وبعضها يرجع إلى النشاط البركاني في الحرات.
وعلى ماذا يعتمد النشاط الزلزالي في المملكة؟
المؤكد أنه يرتبط بشكل كبير بالوضع الحركي الذي يؤثر بدوره على النشاط الزلزالي المحلي، كما أن أسباب تركز النشاط الزلزالي المحلي بشكل عام على طول الجهة الغربية من المملكة، وخاصة في الدرع العربي ترجع إلى أن القوى التي تؤثر على المملكة، وخاصة على حوافها تنتقل إلى داخل الصفيحة العربية وتتجمع إلى أن تصل إلى حد يزيد عن تحمل الصخور الموجودة، فتتسبب في حدوث زلازل، أو قد تعمل على إعادة تنشيط للفوالق الموجودة داخل نطاق الصفيحة العربية.
التنبؤ بالزلازل
ما حقيقة إمكانية التنبؤ بالزلازل قبل حدوثها سواء مكانيا أو زمانيا؟
من المعروف علميا أنه يمكن تحديد المكامن الزلزالية على مستوى العالم لأنها معروفة لنا جميعا وهي ما تسمى بالأحزمة الزلزالية، إلا أن التنبؤ بمكان وزمان الزلزال غير ممكن، والعلماء في كافة انحاء العالم يسعون إلى التوصل إلى طرق ونظريات علمية يمكن من خلالها التنبؤ بحدوث الزلازل قبل وقوعها، ولكن لم ينجح هؤلاء حتى الآن في ذلك، حيث ان الزلازل هي إحدى الظواهر الكونية التي تحدث بسبب العمليات الجيولوجية في باطن الأرض وتؤثر على الإنسان وممتلكاته، لأنه لا يمكن منع حدوث هذه الظاهرة الطبيعية، لذا تسعى جميع الدول سواء التي تتميز بنشاط زلزالي كبير أو ضعيف لإنشاء شبكات مكثفة للرصد الزلزالي لمراقبة النشاط الزلزالي وإنشاء قاعدة بيانات لإجراء دراسات علمية متخصصة للتقليل والتخفيف من آثار الزلازل والبراكين بهدف الحفاظ على الأرواح والممتلكات، وذلك من خلال عمل سيناريوهات لتقييم الخسائر المحتملة في الأرواح والممتلكات في حال وقوع أية زلازل (لا قدر الله)، في المدن والقرى والهجر، خصوصا المدن الواقعة على سواحل البحر، والمدن المتاخمة للحرات البركانية بشكل خاص.
محطات الرصد
يقودنا الأمر للاستفسار عن محطات الرصد، إلى أين وصلت مراحل إنشائها؟
منذ صدور قرار مجلس الوزراء الموقر، وضعت الهيئة خطة علمية لتنفيذ الشبكة الوطنية للرصد الزلزالي بعدد 200 محطة رصد زلزالي، تم الانتهاء من تركيب 170 محطة رصد زلزالي حتى الآن، ونأمل الانتهاء من محطات الشبكة قريبا بمشيئة الله.
وهل من اتجاه لرفع عدد محطات الرصد الزلزالي؟
هذا يعتمد على حدوث نشاط زلزالي على أي من الصدوع الحديثة مما يستلزم معه ضرورة زيادة عدد المحطات حول منطقة النشاط الزلزالي لضمان الحصول على معاملات زلزالية دقيقة.
هل من مؤشرات علمية تشير إلى احتمالية حدوث ثوران بركاني في الشاقة، او العيص؟
جميع المؤشرات العلمية في الوقت الحالي مطمئنة في هذه المنطقة، حيث تشير المراقبة المستمرة للنشاط الزلزالي والحراري في حرة الشاقة إلى أنها في معدلها الطبيعي.
الخطورة أولوية
ما أبرز مهام المركز الوطني للزلازل والبراكين؟
أبرز المهام، تتمثل في التخفيف من المخاطر الزلزالية والتقليل من آثارها حفاظا على الأرواح والممتلكات من خلال إجراء دراسات وبحوث زلزالية متخصصة، تحديد مكامن الخطورة الزلزالية، توعية المواطنين من حيث كيفية التعامل مع الحدث في كل مراحله، المشاركة في وضع الخطة الوطنية للطوارئ من خلال تحديد المكامن الأكثر خطورة زلزالية وتحديد أقصى قيمة زلزالية متوقعة من كل مكمن، تحديد مواقع الإيواء السريع طبقا لمعايير فنية، وكذلك المساهمة في تحديث كود البناء السعودي من خلال تحديد قيم عجلة التسارع الأرضية، تحديث خريطة النطق الزلزالية، إنشاء خريطة التمنطق الزلزالي الدقيق للمدن الاستراتيجية الهامة، كما يقوم بمراقبة النشاط البركاني حول الحرات بالمملكة لإمكانية التنبؤ بالبراكين قبل فورانها وذلك من خلال مراقبة النشاط الزلزالي حول الحرات، إجراء قياسات النشاط الحراري، كما يعمل المركز كبيت خبرة وطنية وتقديم الاستشارات العلمية والفنية في مجالات الزلازل والجيوفيزياء والبراكين، أما في ما يخص التعاون مع الجهات ذات الصلة فهناك تعاون مع الجهات الحكومية ذات الصلة مثل وزارة الداخلية، المديرية العامة للدفاع المدني، الشؤون البلدية والقروية، الجامعات السعودية والهيئات العلمية ذات الصلة.
تعاون مع الجامعات
يعتقد البعض وجود حلقة مفقودة بينكم والجامعات ما تعليقكم ؟
لا وجود لحلقة مفقودة بين مركز الزلازل والجامعات السعودية في جانب الأبحاث العلمية المتعلقة بالزلازل والبراكين، وهناك تعاون علمي كبير، وعلى سبيل المثال لا الحصر، توجد اتفاقية تعاون علمي في مجال الزلازل والبراكين مع جامعة الملك عبدالعزيز، وتم عمل دراسات مشتركة مع مركز المخاطر بجامعة الملك عبدالعزيز أثناء النشاط الزلزالي والبركاني في حرة الشاقة عام 2009، كما توجد دراسات مشتركة لدراسة النشاط البركاني في شمال حرة رهاط، كما يوجد تعاون علمي في مجال الزلازل مع جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، ومنها على سبيل المثال، دراسة صدع القضيمة، كما يوجد تعاون علمي مع جامعة الملك سعود لدراسة النشاط الزلزالي والبركاني في حرة الشاقة.
طاقة بديلة لإنتاج الكهرباء
قال رئيس هيئة المساحة الجيولوجية الدكتور زهير عبدالحفيظ نواب أن هناك اتجاها قويا للحصول على طاقة بديلة للمواد البترولية، حيث تكون نظيفة وصديقة للبيئة ودائمة، وتقوم الهيئة حاليا بتقييم وتحديد المناطق الواعدة التي تتميز بوجود نشاط حراري كبير لاستخدامها في توليد الكهرباء.
احذروا تجاوز كود البناء
اعتبر الدكتور زهير نواب، أن عدم الالتزام بكود بناء الزلازل وخاصة في المناطق التي لها نشاط زلزالي ملحوظ سوف يزيد من حجم الخسائر في الأرواح والممتلكات، وخاصة أن هناك العديد من الزلازل الكبيرة التي تحدث على الحدود الإيرانية المتاخمة للخليج العربي. وقال: لو وضعنا في اعتبارنا تطبيق كود المباني عند بناء أو إنشاء أي استثمارات كبيرة، فسوف يقلل ذلك كثيرا من الخسائر في الأرواح والممتلكات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.