سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





7 مليارات الخسائر المتوقعة لزلزال العقبة
3 ورش عمل تبحث المخاطر وخطط الطوارئ
نشر في عكاظ يوم 23 - 01 - 2012

بحثت 3 ورش عمل عقدت أمس في انطلاق الملتقى الخليجي السابع للزلازل الذي دعت إليه هيئة المساحة الجيولوجية السعودية في جدة تقييم المخاطر الزلزالية شمال غربي المملكة وخاصة في منطقة تبوك، وميكانيكية حدوث الزلازل باستخدام متجه العزم الانعكاسي، وجيولوجية وطبيعة الحقول البركانية أحادية التكوين.
المخاطر الزلزالية
وتحدث الدكتور باوش دوجلاس من الوكالة الفدرالية الأمريكية لإدارة الكوارث في الورشة الأولى عن جوانب تقييم المخاطر الزلزالية شمال غربي المملكة وخاصة منطقة تبوك، مبينا أن المركز الوطني للزلازل والبراكين بهيئة المساحة الجيولوجية السعودية استكمل مشروعا مشتركا مع الوكالة الفدرالية الأمريكية لإدارة الكوارث لإجراء سيناريوهات على برنامج (Hazus) لتقييم الخسائر المتوقعة من المخاطر الزلزالية في منطقة تبوك في المملكة، ويتضمن ذلك إدخال بيانات منطقة تبوك تشتمل معلومات حول نوعية وطبيعة وكفاءة المباني في مدينة تبوك وحقل بالإضافة إلى البنى التحتية وكثافة السكان والبيانات الزلزالية والجيولوجية.
وقدرالخبير باوش الخسائر المتوقعة من الهزات الأرضية في طريق العقبة وجنوب غرب منطقة تبوك في حال تعرضها لهزة أرضية من 6 7 درجات على مقياس ريختر لا سمح الله ب 7 مليارات ريال.
وأشار إلى ان برنامج (تقييم المخاطر الزلزالية المتوقعة) يقدم تقييم للخسائر المتوقعة عن الزلازل والسيول ليتم استخدام هذه النتائج من قبل الجهات ذات العلاقة ومنها لجان الطوارئ والكوارث الطبيعية ومتخذي القرار لمساعدتهم في التخطيط الأفضل للتقليل من مخاطر الكوارث الطبيعية في المستقبل. ولفت في محاضرته إلى أن البرنامج يتضمن تقييم منطقة تبوك للمخاطر التي قد تنجم في حالة حدوث زلازل في منطقة خليج العقبة الذي قد تصل قوته (7.3) درجة على مقياس ريختر ويقع بالقرب من مدينة حقل ومقنا وبدع، وكذلك سيناريوهات في حالة حدوث زلازل جنوب مدينة تبوك على طول الصدع المتجه من شمال غرب جنوب شرق المتوقع أن تتراوح أقصى قوة له 6.0 أو 6.5 درجة على مقياس ريختر.
وكشف الدكتور باوش أن النتائج المتوقعة تشير إلى احتمال وجود خسائر بالأرواح والممتلكات في حالة حدوث زلازل بمنطقة خليج العقبة بقوة (7.3) درجة على مقياس ريختر حيث تم إعداد خريطة تحدد المباني المحتمل تتضرها بسبب هذا الزلزال.
العزم الانعكاسي
وتناولت الورشة الثانية جوانب بحث ميكانيكية الزلازل باستخدام متجه العزم الانعكاسي، وأوضح الخبير الدكتور بوب هيرمان من الولايات المتحدة الأمريكية، أن برنامج تحديد ميكانيكية حدوث الزلازل باستخدام طريقة متجه العزم الانعكاسي يستخدم لدراسة مصدر بؤرة الزلازل من خلال عمل نمذجة للموجات الزلزالية المسجلة بمحطات الرصد الزلزالي، ومن ثم يتم تحديد حجم وعمق وقوة الهزة بشكل دقيق، وكذلك طبيعة الحركة على الصدع، وتعتبر هذه البيانات أساسية في تحديد الضرر المتوقع من الزلزال.
الحرات البركانية
فيما تطرقت الورشة الثالثة لجوانب جيولوجية وطبيعة الحقول البركانية أحادية التكوين بإشراف البروفسور محمد رشاد بن حسن مفتي ومشاركة عدد من علماء البراكين في جامعة أوكلاند بنيوزيلنده. وبين د. مفتي أن هناك عدد امن الحرات البركانية في المملكة التي تتواجد على هيئة هضاب أو حقول بازلتية تنتشر فيها أعداد كبيرة من البراكين الصغيرة والتي يطلق عليها براكين السكوريا، يصنف علماء البراكين مثل هذه الحقول على أنها تنتج من أنشطة بركانية أحادية التكون والنشأة لتمييزها عن الأنشطة أو البراكين الكبيرة الأعنف من حيث قوتها الانفجارية، وهذه الأخيرة يطلق عليها البراكين المتعددة التكون حيث إن النشاط البركاني لها يستمر لفترات طويلة، على عكس البراكين أحادية التكون الأقل عنفا والأصغر حجما، والتي تثور لفترات أقصر، غالبا لعدة شهور، ثم تتوقف عن الثوران، وإن كان الثوران البركاني قد يعاود نشاطه في منطقة أخرى جديدة في نفس الحقل البركاني، وخير مثال على مثل هذا النوع من النشاط البركاني، ذلك الثوران البركاني الذي حدث سنة 654 هجري في حرات المدينة البركانية والذي استمر لمدة ثلاثة أشهر على فترات متقطعة.
وأشار د. مفتي إلى أن العلماء بدأوا بالاهتمام بمثل هذا النوع من النشاط البركاني، لدورها في تقديم معلومات أساسية عن كيفية تكون الصهارة المكونة لها، وكيفية تجمعها في داخل الأرض، وميكانيكية صعودها للسطح، والعوامل المتحكمه في نوعية ثورانها، ومثل هذه المعلومات الأساسية، تساعد العلماء أيضا، على تقييم مخاطر مثل هذه البراكين أحادية التكون وحقول اللابات المصاحبة لها، على المراكز الحضرية المجاورة لها.
وكشف عن توقيع الجامعة اتفاقية مع جامعة أوكلاند في نيوزلاندا للبدء في دراسة دقيقة للجزء الشمالي من الحرات في شمال المملكة ومدة الدراسة التي سيجرها خبراء دوليين وخبراء من الجامعة تصل إلى 3 سنوات وستكشف الدارسة التي جار العمل عليها كيفية تكون الحرات وأسبابها والبدء في تحديد النطاق الأحمر من المنشآت العمرانية التي ستتضرر من هذه الحرات.
جبال الزبير
وفي سياق متصل، أكد المهندس جمال شعلان مدير عام مركز الزلازل والبراكين في هيئة المساحة الجيولوجية اليمنية، أن الوضع في جبال الزبير مطمئن، وأن هناك إجراءات دولية لإغلاق الخطوط الملاحية حال تطور الوضع وتفاقمه وأن منطقة البراكين التي تم اكتشافها العام الماضي تم تحويطها لابعاد الناقلات التجارية عنها وعدم المرور بجوارها وأن عودة الأوضاع إلى طبيعتها يأتي لظهور جزيرة جديدة جوارها ساهمت بشكل كبير في تهدئة الأوضاع البركانية في قاع البحر. وبين المهندس شعلان أن الرصد مستمر ولدى السلطات اليمينة خطط طوارئ وتنسيق مع المنظمات الهيئات الجيولوجية الدولية للتدخل حال تطور الوضع مبينا في الوقت نفسه بأن الحقول النفطية في اليمن تواجه أزمة الزلازل المستحدثة والمتواصلة، وذلك في منطقة السدود ومنطقة إنتاج النفط نتيجة اختلاف التوزان الطبيعية ولا يؤثر على الإنتاجية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.