الصحف السعودية    اهتمامات الصحف الباكستانية    زلزال بقوة 5.5 درجات يضرب جنوب المكسيك    وفاة والدة فهد بن ذعار بن تركي    بوابة «حصين».. خط الدفاع الأول في الأمن السيبراني    «الجواء» فرصة استثمارية نادرة في قلب مشروعات الرياض الصناعية    «جامعة نايف» تدرب محققي الحوادث المرورية على «المسح الضوئي»    «دافوس»: السيارات الكهربائية قريباً في السعودية.. و3 بيانات للمستثمرين    دبابات القتال تلهب أسعار الديزل    .. ويرعى احتفال مركز الملك سلمان الاجتماعي بمرور 25 عاماً على افتتاحه    «الفيصل» يستقبل مدير تعليم جدة.. ويهنئ نادي الصم    رئيس هيئة الأركان العامة يرأس وفد المملكة في اجتماع مجموعة دراغون السنوي في المملكة المتحدة    رئيس وفد الكونجرس: العلاقة الأمريكية السعودية تُمثل أهمية كبرى لواشنطن    مصير مفاوضات فيينا    سيف التصفيات على رقبة زعيم الانقلاب    مريم نواز: الأمن خط أحمر.. المعارضة: لن نستسلم    7 نقاط.. طريق العميد إلى «التاسعة»    القيادة تهنئ ملك الأردن ورؤساء زامبيا وغويانا وجورجيا    رئيس اتحاد الطائرة: سنقلل عدد «الأجانب» تدريجياً    أمير المدينة للجنة الحج: استعدوا مبكراً للموسم    النائب العام: تخصيص نيابات لقضايا الأسرة والأحداث    منع المقيمين غير المصرح لهم من الدخول إلى العاصمة المقدسة    «قوى» تلغي مهنة «العامل».. وتضع للمنشآت 67 خياراً بديلاً    منح الوزراء صلاحية ترشيح الموظفين لعضويات المجالس واللجان    8 طلاب سعوديين تدربوا في «كاوست» وحققوا المراكز المتقدمة في معرض «آيسف»    «حقوق الإنسان» تناقش العوامل المساهمة لخلق التنوع الثقافي    جلوي بن عبدالعزيز: الاعتدال والوسطية نهج السلف الصالح    فيصل بن سلمان: جاهزون لموسم الحج    الخوف من «جدري القرود» يستأثرُ ب«الاهتمام»    مستشفى د. سليمان الحبيب بالسويدي يُنقذ سبعينياً من انسداد حاد بشرايين القلب    هيئة التخصصات... تعاكس الرؤية وأهدافها    الإطاحة بمهرّبَي مخدرات مواطن وسوري    تتويج بطل الأولى الاثنين المقبل            سمو أمير الرياض يرعى احتفال مركز الملك سلمان الاجتماعي بمناسبة مرور 25 عاماً على تأسيسه        روما يتوج بدوري المؤتمر الأوروبي في نسخته الأولى        رسائل إلى أديب شاب (4)    معرض شخصي    التأهيل والإقرار شرطان للسياحة الخارجية                    سفير خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان يستقبل وجهاء وشيوخ العشائر العربية    وجود العذر لا يمنع الاعتذار            سمو أمير القصيم يرعى حفل تخريج الدفعة 19 من طلاب وطالبات جامعة القصيم ويكرّم المتفوقين        الجيش الأبيض السعودي        تركي الفيصل: "جامعة الفيصل" انعكاس حقيقي لمسيرة المملكة منذ عهد الملك عبد العزيز    الديوان الملكي: وفاة والدة الأمير فهد بن ذعار بن تركي بن عبدالعزيز    المجلس الاستشاري بالرئاسة العامة لشؤون الحرمين يناقش استعدادات الرئاسة لموسم الحج    فهد بن سلطان يشيد بجهود جامعة تبوك في الكراسي البحثية والعلمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



انتصار الغياب.. أهلا سيد البيد !
نشر في عكاظ يوم 18 - 01 - 2022

في كل عام لذكرى رحيل سيد البيد يثبت لنا أن الغياب إحدى حيله الشعرية الذكية لتأكيد حضوره الأجمل بيننا، لم يغب يوما بشعريته المورقة عن مشهدنا الشعري، لم تعلن مراكبه الرحيل عن شواطئ شهرزاد الغارقة في أعماق الحلم بحنين الوجد لصوته الأشج، لم نفارق الجلوس والتأمل على بوابة الريح في انتظار «العراف» وشاذليته التي أدمنا مرارتها، ولنحاول حل الأحاجي في «الأسئلة» ولنعبر معه «التضاريس» التي غرست أطرافها الحادة في ذاكرتنا فأضحى «المغني» و«الصعلوك» و«البابلي» و«القرين» و«البشير» معنا وبنا رفقاء رحلة!
عاش سيد البيد حياة مجتمع عربي، وتماهى مع قضاياه الكبرى ودون في «مذكرات من أوراق بدوي» معاناته وآلامه من المحيط إلى الخليج، أبدع في كتابة جمالية النص التفعيلي فحملها أجيال من بعده يتردد في صدى نصوصهم صوت سيد البيد وهو يرتل «صاحبي» و«وضاح» و«غرفة باردة»، ليضيء قاموسه الكثير من الأفكار المظلمة والنزعات غير الإنسانية داخل عالم لم يبق للثبيتي به غير «تغريبة القوافل والمطر» ليعيش بها عمراً خالداً بيننا، فإن كان الموت قوياً ليغيب قلب الثبيتي النابض بالحياة فأطفأه للأبد لكنه لم يتجاسر على وجوده الشعري وموهبته الخالدة في التجريب وتحققت نبوءة «العراف» «ستموت النسور التي وشمت دمك الطفل وأنت الذي في عروق الثرى نخلة لا تموت».
يقول سيد البيد في «ترتيلة البدء»
جئت عرافا لهذا الرمل
أستقصي احتمالات السواد
جئت أبتاع أساطير
ووقتا ورماد
تكمن عبقرية محمد الثبيتي في المزج المدهش بين ما هو حداثي وتراثي، فهو شاعر ذاتي النزعة لا يستعير صوره من مفردات تفاصيل الحياة اليومية وإنما يمتاح في مصادره من نبع اللغة وإيقاعاتها الحيوية الداخلية، ليقوم بمزج عناصر الطبيعة والتاريخ في مصهر اللغة معيدا إنتاجها وهذا عكس المسار الذي تتخذه قصائد الشعراء الذين يدخلون اللغة في مصهر الوقائع وكأنهم يعيدون اكتشاف اللغة! يقول الدكتور سعيد السريحي في محاضرته «جدلية التراث في شعر محمد الثبيتي» «محمد الثبيتي يعيد قراءة التراث عبر لغته الأصلية المنتسبة ألفاظا وتراكيب للتراث، ولكن قراءته للتراث عبر كسره لسلطة المعنى القديم تضيء لنا إعادة إحياء التراث عبر لغة جديدة يمتلك محمد ناصيتها». إنَّ ثراء المعجم اللغوي يعني العلاقة الوطيدة بالتراث وليست الكلمات سوى كائنات شعرية تنسل في قصائده وتتناسل في كلماته، نراها حيث تسير القوافي وتفصح «التضاريس» عن خصوبتها وينتصب العراف يتلو علينا نبأ القوم حين عطلوا البيد، ويطل من ثناياها ذو القرنين مكفنا بالملح والقطران !
هذا محمد الثبيتي سيد البيد وما صنع لنا من ذاكرة شعرية نباهي بها فماذا صنعنا نحن لمحمد الثبيتي؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.