التحذيرات من «السوبرسلالة» تتعاظم    شركة تطالب ب6.5 مليون لتسويق منتج والمحكمة تفسخ العقد.. المشروع فاشل    أمير مكة يبحث مشاريع العشوائيات    وزير الإعلام اليمني يطالب اليونسكو بالتعاون مع بلاده في استرداد الآثار اليمنية المنهوبة    شرطة مكة: القبض على 5 مقيمين سرقوا 80 قاطعاً كهربائياً    احتفال العسيري والعركي بزواج أحمد    مجلس الوزراء: نعتز بما حققته المملكة من نجاحات إصلاحية منذ إقرار «2030»    توطين 10 آلاف وظيفة بقطاع النقل الجوي    تعزيز التعاون الإعلامي بين المملكة وفرنسا    10 آلاف ريال غرامة المجازفة بعبور الأودية والشعاب أثناء جريانها    القبض على خمسة مقيمين سرقوا (80) قاطعاً كهربائياً وأجهزة تسجيل كاميرات مراقبة في مكة    سمو أمير جازان يتابع انطلاقة الفصل الثاني بتعليم جازان وصبيا    المتحمي: أبناء «موهبة» حققوا 57 إنجازا دوليا خلال عام    أمير المدينة يدشن معرض المخطوطات النادرة بالمسجد النبوي    منتخب بولندا يفوز على نظيره البرازيلي بكأس العالم لكرة اليد    «داك داك قو» يزاحم «قوقل» على صدارة محركات البحث    لبنان.. الأخير عربيا في القوة العسكرية    الصمت مكمن كل المخاطر    التطور الاجتماعي والعادات المستحدثة    إلى كل الأرواح الجميلة.. سلام !    اليوم الأمريكي المختلف    انطلاق حملة التوعية ب #لقاح_كورونا بمنطقة #نجران        «السعودية» توقع شراكة في تدريب صيانة الطائرات    المجلس الأعلى للدولة في ليبيا يرحب بالتوافق على آلية اختيار السلطة التنفيذية    المحكمة الجزائية المتخصصة تعلن موعداً للنظر في الدعوى المقامة ضد محمد بن علي الصيعري    أمريكا: القبض على جندي بالجيش لمحاولته مساعدة داعش على نصب كمين للقوات الأمريكية    #أمير_الباحة يرعى توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة #الباحة و”هدف”    #الاتحاد يتغلب على #العين بثنائية    العميد بأقل مجهود.. حقق المطلوب    تقديم مباراة الاتحاد والنصر يوما.. ونقلها للشرائع    #الأمير_محمد_بن_عبد_العزيز يتسلم تقرير الأداء السنوي لفرع #هيئة_حقوق_الإنسان بالمنطقة    مجلس الوزراء: استمرار صرف بدل ساعات العمل الإضافية لشاغلي الوظائف الصحية وتعديل فقرة في نظام المرور        أمانة الحدود الشمالية تنفذ جولات رقابية صحية خلال عام 2020 م    العراق.. انفجارات «غامضة» في مواقع لميليشيا حزب الله    قرعة مباريات كأس العالم للأندية    ترقية سباق الخيل "كأس العبّية" لفئة "ليستد" ضمن كأس السعودية    الشباب يتعادل مع الفيصلي بهدف لكل منهما    «فنون الدمام» تستقبل مشاركات الفيديو آرت و«بيت السرد» وتعيد مسرحيات «المونودراما»    "شوؤن الحرمين" تطلق خططًا تطويرية لمجمع "صناعة الكسوة"    وزير الخارجية يبحث مع نظيره القبرصي العلاقات الثنائية بين البلدين    «الغذاء والدواء» توضح الأعراض الجانبية لمنتجات التجميل وطرق تفاديها    «الصحة»: تسجيل 226 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا        "موهبة" ووزارة التعليم تختتمان ملتقى الشتاء بمشاركة موهوبي الوطن    الندوة العالمية توزع السلال الغذائية وتسدد الرسوم الدراسية لمئات الأيتام في الفلبين    مستشار بيئي يقدم مقترحا يخفض درجات الحرارة باستخدام مياه الوضوء    إجراءات الحصول على تأشيرة خروج نهائي لسائق توفي كفيله    إنقاذ حياة ثلاثيني من "مضاعفات عملية تكميم".. من 150 كجم إلى 41!    سمو أمير منطقة نجران يستقبل رئيس مساعد محكمة الاستئناف بالمنطقة    جمعية الحاج والمعتمر تبحث الخدمات والبرامج    طريقة حذف المستند في برنامج "حساب المواطن"    سمو محافظ الأحساء يستقبل مدير عام فرع هيئة الأمر بالمعروف بالشرقية    #أمير_تبوك يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي    القيادة تعزي الرئيس الإندونيسي في ضحايا زلزال سولاويسي    مطار المدينة يستقبل أولى رحلات معتمري الخارج    أمير تبوك ل«المحافظين»: ذللوا عقبات المشاريع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القانون الدولي وضمان الحريات
نشر في عكاظ يوم 01 - 12 - 2020

تعتبر حقوق الإنسان أساس الحريّة، والكرامة الإنسانيّة والعدالة والسلام. فالإعلان العالمي لحقوق الإنسان نصّ على حقوق متساوية لجميع الناس دون تمييز وعلى الحماية من أيّ تمييز ينتهك هذا الإعلان ومن أي تحريض على مثل هذا التمييز. وجاء هذا الإعلان لتقديم إطار وتفاهم مشترك بين الأمم لمنع الانقسام والتناحر على أسس دينيّة أو عرقيّة أو سياسية أو طائفيّة، الذي عانت منه البشريّة طوال تاريخها، وخاصّة في الحرب العالميّة الثانية، ولتحقيق عالم يتمتّع فيه البشر بحريّة التعبير والمعتقد.
إلاّ أنّه ورغم الحماية الدوليّة للحقوق والحريات فقد انتشرت في العقدين الأخيرين ظاهرة الإساءة إلى المقدسات الدينيّة منها مقدسات المسلمين ورموزهم، وآخرها الحادثة المتمثلة في عرض مدرس فرنسي رسوماً كاريكاتورية مسيئة للرسول عليه الصلاة والسلام على طلبته، التي أدّت إلى قتله وإعادة نشر هذه الرسوم على واجهات مبانٍ في فرنسا. وهي ليست آخر الإساءات للرموز الدينية الإسلامية؛ وإنّما هي أزمات سياسية وثقافيّة اعتدنا أن تثار بين العالمين العربي الإسلامي والغربي، وتكشف علاقة التوتّر المزمن بينهما، وربّما العداء غير المبرّر للإسلام والمسلمين. وتكمن خطورة تلك الإساءات في أنها تحث على العنف والعنصريّة والكراهية الدينية. وتتصاعد خطورة هذه الإساءات لتمس بقيم التعايش السلمي المشترك وتغذي ثقافة التطرف والإرهاب وتزعزع الأمن والسلم الدوليين عندما تجد تأييداً من مؤسسات الدولة أو من ممثليها، ولعل الهجوم المسلح على كنيسة «نوتردام» في نيس والهجوم الإرهابي في فيينا دليل على ذلك.
لقد وضعت هذه الأحداث، حريّة التعبير في قلب الجدل العالمي، وما صاحبه من عنف أو تهديد. من هذا المنطلق تتناول هذه المقالة إشكالية الحدود بين حريّة الرأي والتعبير وعدم الإساءة للمقدّسات. فهل أنّ هذه الإساءات تندرج ضمن نطاق حرية التعبير، أم أنّها جريمة يُعاقب عليها قانوناً؟ وأين هي حرية التعبير في كل ذلك؟
تعتبر المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان حريّة التعبير حجر زاوية في منظومة حقوق الإنسان؛ وركيزة أساسية لتحقيق وممارسة الحريات الفردية ومنها الحريّة الدينية. كما تؤكد جميع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان احترام حرية التعبير، إلا أن القانون الدولي وضع واجباً وحيداً وواضحاً على الدول في الفصل 19 (3) من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية وهو «أن حرية التعبير يجب ألاّ تمس حقوق الآخرين والنظام العام والنظام الداخلي للدول». كما أنّ المادة 20 تجرّم «أيّة دعوة إلى الكراهية القومية أو العنصرية أو الدينية تشكل تحريضاً على التمييز أو العداوة أو العنف».
إن فرض قيود معقولة على حريّة التعبير ضروري ومشروع لمنع دعاوى الكراهيّة على أساس الانتماء القومي، أو الديني والاعتداء على المقدسات الذي لا يمت لحرية التعبير في شيء، بل هو جريمة مرفوضة بكل المقاييس. وفي المقابل تعتبر حرية الرأي والتعبير من أعظم المكتسبات التي حظي بها الإنسان بعد نضال طويل. وبين هذا وذاك لابد من إحداث التوازن بين الطرفين، والدفاع عن «الحق» و«المقدّس» معاً، ونضع جميعاً لبنة من لبنات صرح السلام العالمي المنشود الّذي يقتضي الفهم الصحيح لحقوق الإنسان والمواثيق الدوليّة والابتعاد عن محاولات حماية حقوق معيّنة دون المراعاة الواجبة للحقوق الأخرى. نعم ينبغي حماية حرية التعبير كواحدة من أهم حريات الإنسان الأساسية، لكن ليس هناك حرية مطلقة، فالحرية تعنى أيضاً المسؤولية، ولا يمكن تخيل حريّة دون مراعاة لمشاعر الآخرين واحترام لمعتقداتهم وأديانهم.
لا بد من تحقيق التوازن السليم بين ضمان حرية الرأي والتعبير وعدم الاعتداء على المقدّسات الذي عبّرت عنه المحكمة الأوروبية «بتوازن دقيق بين الحق في حرية التعبير وحق الآخرين في حماية مشاعرهم الدينية، والحفاظ على السلام الديني»، وذلك في قرارها الصادر في 2018 والقاضي بأنّ «الإدانة الجنائية ضد سيّدة نمساوية أطلقت تصريحات مسيئة للرسول وتغريمها 480 يورو لا يعد انتهاكاً لحقها في حرية التعبير». من هنا يجب التمسك بحرية الرأي والتعبير وفي نفس الوقت الوقوف بحزم ضد أي محاولة للإساءة للأديان والمقدسات.
وختاماً لابد من التنويه بالدور الاستباقي الذي قامت به السعودية عندما أسست مركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الديانات السماوية (كايسيد) كمنظمة حكومية دولية في نوفمبر 2012، التي من أهدافها التفاهم والتعاون والعدالة والسلام بين الناس، وإنهاء إساءة استخدام الدين لتبرير القمع والعنف والصراع. وكذلك منظمة التعاون الإسلامي، ورابطة العالم الإسلامي والأزهر الشريف. وعلى الأمم المتحدة وكل المنظمات الإقليمية والدولية تعزيز الجهود الدولية لمكافحة الإفلات من العقاب نتيجة ارتكاب الإساءة إلى الأديان وتفعيل المواثيق والقوانين المبينة للحدود الفاصلة بين حرية الرأي والتعبير والإساءة إلى المقدسات.
@HAMZAHALSULAMI
أستاذ القانون الدولي والعقوبات الاقتصادية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.