الموانئ السعودية: ارتفاع أعداد الحاويات خلال ديسمبر بنسبة 6%    توجه لتعديل عدد ساعات العمل وإقرار إجازة اليومين خلال أيام    مدينة الملك عبدالله الاقتصادية توقع اتفاقية لتقديم حلول تمويلية سكنية    القيادة تهنئ الرئيس الجزائري بنجاح العملية الجراحية التي أجريت له    مركز الحوار الوطني يناقش تأثير المعارف الرقمية على الفرد والمجتمع    "شتاء السعودية" في حائل.. مغامرة وثقافة وتاريخ    تسجيل 2363 إصابة جديدة بكورونا في باكستان    إجراء "18991" فحصاً إشعاعياً في مستشفى القنفذة العام    جامعة القصيم تعلن موعد التقديم على برامج الدراسات العليا    الحكومة اليمنية تتحرك للتعامل مع تصنيف ميليشيا الحوثي تنظيمًا إرهابيًا    اهتمامات الصحف التونسية    مركز الملك سلمان لدراسات تاريخ الجزيرة العربية ينظم ندوة عن التاريخ السياسي والحضاري للجزيرة في 26 يناير    قتلى وجرحى في هجوم انتحاري مزدوج وسط بغداد    "بيتروس" يقود النصر للفوز الرابع على التوالي في الدوري بثلاثية أمام الوحدة    وزير الصناعة يتفقد أكبر منجم ومصنع للذهب بالمملكة    السعودية تطرح المناقصة الأولى لاستيراد 480 ألف طن شعير    أول إحاطة للبيت الأبيض: سنعزز القيود النووية على إيران    قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل 4 فلسطينيين    مستشفى رجال ألمع يجري أكثر من 400 عملية جراحية خلال العام الماضي    أكثر من 440 ألف مستفيد من خدمات العيادات الخارجية في مستشفيات #صحة_جازان    اهتمامات الصحف الفلسطينية    ارتفاع أسعار الذهب في السعودية.. وعيار 21 عند 197.06 ريال    إيداع 1.7 مليار ريال للمستفيدين من الضمان الاجتماعي    تدني الرؤية وانخفاض درجات الحرارة في 9 مناطق بالمملكة    شرطة منطقة الرياض: القبض على ثلاثة أشخاص لانتحالهم صفة رجال أمن    أمانة جدة تنجز 6 مشروعات لتصريف مياه الأمطار خلال 2020    إسقاط قاتل رجلي الأمن وشقيق زوجته في «معيزيلة» الرياض    الفيصل يستعرض مستجدات أملاك وقف العين العزيزية    كاريلي يراقب النصر ويستعيد رودريغيز    «المالية»: إقفال طرح يناير من الصكوك المحلية ب 2.96 مليار    قرية هندية تحتفي بتنصيب هاريس    «تقييم الحوادث في اليمن» يفند ادعاءات من جهات ومنظمات عالمية    أمير تبوك يرأس اجتماع لجنة الدفاع المدني الرئيسية    «العدل»: السماح برفع الدعاوى العمالية.. إلكترونياً    دشن مشاريع بالمدينة.. الربيعة للقطاع الصحي: جوّدوا الخدمات للجميع    الأهلي قادر على البطولة    بيت بيوت    عام من العُزلة    أسوارنا المنيعة    على رأي المثل..    الاتحاد والأهلي ينعشان صدارة الدوري    خطة هلالية لتحصين النجوم في الشتوية    الحداد يرصد جهود المملكة في "التعليم عن بعد"    «تعارفٌ» تأخر.. أم موعدٌ تبخّر..!!    أربعة أندية #سعودية في قائمة أكثر الفرق الآسيوية إنفاقاً في 2020    تطوير سير المعاملات    #أمير_الحدود_الشمالية يزور نادي التضامن ب #رفحاء    احذر صيد الحيوانات المهددة بالانقراض.. عقوبات صارمة تنتظرك    5 ملايين غرامة لرمي ودفن النفايات بالمناطق المحمية    لحظة وداع                    «النيابة العامة»: يعد إهمالًا وإيذاءًا التسبب في انقطاع الطفل عن التعليم    #أمير_القصيم يكرم العاملين والمبادرين في المصليات المتنقلة بالمنطقة    #أمير_تبوك يترأس اجتماع لجنة #الدفاع_المدني الرئيسية بالمنطقة    خادم الحرمين يرعى المؤتمر الدولي السادس للإعاقة والتأهيل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قمة العشرين.. قمة استثنائية في وقت استثنائي
نشر في عكاظ يوم 25 - 11 - 2020

عقدت في العاصمة السعودية الرياض قمة مجموعة العشرين للاقتصاديات الأكبر على مستوى العالم، ونتيجة لوباء كورونا فقد عقدت القمة افتراضيا وعبر الشبكة العنكبوتية للمرة الأولى في تاريخ قمم هذه المجموعة، كما عقدت للمرة الأولى في العالم العربي، لتفرض المملكة العربية السعودية موقعها على الخارطة الدولية ورقما صعبا لن تستطيع أي قوة أن تخصم من القوة الناعمة والتأثير الكبير الذي يحسب له العالم ألف حساب. ويمكن تفهم التحدي في عقد هذه القمة بالنظر إلى أن أطرافا على الساحة الدولية أرادت خلال الأعوام القليلة الماضية أن تحد من قدرة المملكة في السياسة الدولية وأن تعزلها عن التأثير في مجريات التطورات على الساحة الدولية، ولكن هذه القمة كما عدد كبير من الأحداث والتطورات التي عصفت بالمنطقة والعالم خلال السنوات القليلة الماضية أثبتت أن المملكة هي قلب العالم العربي والإسلامي وأنها باقية وغيرها هم الراحلون، وأن كلمة المملكة تترك صداها وأثرها على العالم برمته شاء من شاء وأبى من أبى.
كما كان متوقعا فقد تركت جائحة كورونا أثرها على القمة من خلال الشكل ومن خلال مواضيع القمة التي طغى عليها السؤالان الاقتصادي والصحي، فقد تركت الجائحة أثرها الاقتصادي والاجتماعي كما أشار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في كلمته أمام القمة، الذي دعا إلى تضافر الجهود من أجل تعاون دولي لتأمين العلاج لجميع الدول فقيرها وغنيها، وإقامة صندوق لتأمين اللقاح لجميع الدول، وهذا ما أيده فيه كل دول العالم، أما السؤال الآخر فهو السؤال الاقتصادي وفي هذا الإطار أوضح خادم الحرمين الشريفين أن المملكة ساهمت ب21 مليار دولار للتصدي للجائحة، كما قامت بتعليق مدفوعات الدين للدول النامية، حتى تستطيع هذه الدول توجيه أموالها للقطاع الصحي. كما حرصت المملكة على تناول القضايا الأخرى المطروحة على طاولة النقاش بين قادة قمة مجموعة العشرين، ولعل أبرزها تمكين المرأة والشباب والدعوة لفتح الأسواق لتسهيل حركة الأفراد والبضائع والخدمات، كما فتحت القمة نقاشا عميقا حول الاقتصاد الأخضر الذي يحافظ على البيئة باعتبار ذلك مصلحة لجميع الدول، والعمل على المستوى العالمي من أجل ترسيخ الاقتصاد الرقمي من خلال إنشاء البنية التحتية التي تسمح بالمضي قدما في هذا الاتجاه.
إنها قمة استثنائية لأنها تأتي في وقت حساس تشهد الولايات المتحدة تطورات مهمة وانتقالا بين فلسفتين وليس فقط إدارتين. كما يتوقع أن يعيش العالم أزمة اقتصادية حادة، ويخشى أن تتحول تلك الأزمة إلى كساد عالمي، والحروب التجارية ما تزال قائمة سواء بين الصين والولايات المتحدة، بل وحتى بين ضفتي الأطلسي، ومع ذلك استطاعت المملكة أن تدفع أطراف المجتمع الدولي إلى تناسي خلافاتهم والتركيز على ما هو مشترك بين هذه الدول وبناء مساحة مشتركة، وتلك مهمة في غاية الصعوبة، بل إن هذا الاجتماع وبالرغم من الظروف الاستثنائية التي أشرنا إليها إلا أنه سيكون له ما بعده وسيؤدي إلى تخفيف الاحتقان الذي تعيشيه العلاقات الدولية والإقليمية.
أخيرا لابد من الإشادة بالشباب السعودي الذي أظهر صورة مشرفة للشباب العربي تبدى ذلك في دقة وحسن تنظيم القمة والنشاطات الثقافية والسياحية والإعلامية التي قامت على هامشها، وقد أثبتت شابات وشباب المملكة أنهم حاضرون دائما عند كل تحدٍ وأنهم الأمل الذي يعول عليه في قادم الأيام والسنين.
باحث سياسي
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.