أمير دولة الكويت يتلقى اتصالاً هاتفياً من رئيس الوزراء العراقي    أمانة المدينة المنورة توقع مذكرة تفاهم لإنشاء مشروع "مرسى ينبع "    الأسهم الأمريكية تغلق على ارتفاع    #وظائف إدارية وهندسية شاغرة لدى شركة التصنيع    الحكومة اليمنية تدعو لموقف عربي موحَّد لمواجهة التدخلات الإيرانية    برنامج تحميل الفيديوهات من اليوتيوب    عملية عسكرية لملاحقة داعش في العراق    دوري أبطال آسيا ل النصر: "هذا زمانك"    المجلس الأعلى للقضاء: الموافقة على نقل اختصاص مكاتب الفصل في الأوراق التجارية إلى المحاكم المختصة    بلدية محايل تُنفذ حملة لمعالجة ظاهرة الباعة الجائلين    إحباط تهريب نصف طن من القات المخدر في جازان    اسم ولد بحرف ش    أمير الجوف يطلق برنامج الخط العربي    شاهد.. مذيعة شهيرة تدخل في نوبة بكاء على الهواء    "التعليم" تطلق تطبيق "مدرستي" على جميع الهواتف الذكية.. تعرّف على مزاياه    الأرصاد تتوقع هطول أمطار رعدية ورياحًا نشطة على 5 مناطق.. غدًا    عوالق ترابية على محافظتي جدة وبحرة.. والأرصاد تتوقع استمرار الحالة    رئيس دولة فلسطين يتلقى اتصالاً هاتفياً من الممثل الأعلى للشؤون الخارجية الأوروبي    بايدن يظهر ثقته غداة المناظرة مع ترامب    من هو ارطغرل الحقيقي    السديس يوجه بزيادة مكافآت الطلاب بالحرمين الشريفين    متحدث الصحة: انخفاض حالات كورونا الحرجة إلى ما دون الألف حالة    الولايات المتحدة تسجّل 38,764 إصابة جديدة مؤكدة و 774 حالة وفاة بفيروس كورونا    طريقة عمل حمص بطحينة    السديس: بدء الخطط التطويرية لمصنع الكسوة والمعارض والمتاحف    القبض على 3 متهمين بارتكاب حادثتي سلب بالقوة وانتحالهم صفة رجال أمن بالرياض    وزير التعليم: الوزارة أنهت تقييم العملية التعليمية عن بُعد    990 مليار ريال تقدير ميزانية المملكة 2020    تعليم الطائف .. يطلق مسابقة مدرستي الرقمية في التعليم عن بعد    أمير منطقة جازان يدشن عددا من المشروعات الصحية بالمنطقة...    وزير الخارجية يستعرض العلاقات الوثيقة مع الرئيس البولندي    السالم: 367 مليار ريال حجم الاستثمارات بالمدن الصناعية    نائب أمير الشرقية يطلع على جهود الأحوال المدنية بالمنطقة    «ساما»: 172% تحسن الملاءة المالية لقطاع التأمين    ليلة بائسة لنصر الله ومليشياته    تخصيص خطبة الجمعة للتوعية بالإجراءات الاحترازية    النصر والأهلي يتواجهان للمرة الأولى في دوري أبطال آسيا    مكتبة الملك عبدالعزيز العامة نافذة على الحضارة بجائزة الترجمة العالمية    سمو نائب أمير الشرقية يلتقي رئيس وأعضاء لجنة الضيافة بغرفة الشرقية    «العدل» تُقلص الحاجة لدخول المحاكم بإطلاق خدمات رقمية جديدة    خبراء الإعلام العرب يناقشون الاستفادة من تجربة المملكة في التصدي لظاهرة الإرهاب    شركة "مانجا للإنتاج" وفيرجن ميجاستور توقّعان شراكة لتصنيع منتجات خاصة بمسلسل "أساطير في قادم الزمان" وفيلم "الرحلة"    فيديو .. أمير الكويت يتقدم المصلين على جثمان الشيخ صباح الأحمد    بالفيديو.. وصول جثمان الشيخ «صباح الأحمد الصباح» إلى الكويت    وزير الشؤون الإسلامية يقف على جاهزيّة المواقيت ومرافقها لاستقبال المُعتمرين    دعم قطاع الأعمال بإعفاء المستثمرين من سداد نسبة 25% من أجرة عقود إيجار عقارات الدولة    الكرملين: الجيش الروسي يتابع تطورات ناجورنو قرة باغ عن كثب    بايدن يصف ترمب : أسوأ رئيس في تاريخ الولايات المتحدة    القيادة تهنئ رئيسي نيجيريا وقبرص بذكرى استقلال بلديهما    تخصيص صحن المطاف للطواف فقط ابتداءً من الأحد القادم    بصفتها رئيسًا لمجموعة العشرين.. المملكة تؤكد اتخاذها إجراءات فعالة ومنسقة لمعالجة أزمة كورونا    الموافقة على بدء العمل بالنظام الآلي لحصر ملكيات المساكن    تزكية عبدالعزيز العفالق رئيساً لرابطة الدوري السعودي للمحترفين لأربعة أعوام مقبلة    الملك سلمان مغرداً: فقدتُ برحيل الشيخ صباح الأحمد الصباح أخاً عزيزاً وصديقاً كريماً وقامة كبيرة له في نفسي مكانة عظيمة    ترامب: الشيخ صباح الأحمد كان صديقا وشريكًا لا يتزعزع    علينا سرد تاريخ بلادنا على أبنائنا وغرس الولاء والمحبة فيهم    عباره جميله عن الصديقه    الحماد: قرار الآسيوي مجحف في حق الهلال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





400 دلّالٍ يؤكدون نظرية «بشار بن برد» خلال مهرجان «بريدة للتمور»
نشر في عكاظ يوم 10 - 08 - 2020

div border:1px="""""""""""" solid="""""""""""" style="""""""background:#eeeeee""""""
أثبت مهرجان بريدة للتمور موسم 1441ه، صحة نظرية العشق والجمال عند الشاعر الأموي العباسي المخضرم بشار بن برد، الذي جعل من موسيقية الصوت وذائقة السمع المصدر الأول قبل النظر في تحديد مفهوم الجمال ومن ثم الوقوع في العشق، وهو الأمر الذي حققه مسوقو التمور في ساحات البيع والشراء بمدينة التمور في بريدة.
فحينما تغنى الشاعر الأعمى بشار بن برد بمحبوبته في قصيدته المشهورة التي جاء فيها «يا قوم أذني لبعض الحي عاشقة والأذن تعشق قبل العين أحيانًا»؛ بعد أن أعجب بصوتها وعذوبة منطوقها، ظل هذا الابتداع العاطفي عند بشار مثال اختلاف بين النقاد وعلماء النفس، بين مؤيد ورافض لمثل هذا المقياس، الذي يخص تحديد مفاتيح الجمال، ليجيء مهرجان بريدة للتمور لعام 1441ه، ومن خلال «الدلالين» في ساحة بيع التمور، ليعزز من نظرية بشار الفريدة.
الدلالون، هم أولئك الذين يقومون بالدلالة على البضاعة، وتعريف المشتري بها، والنداء لها لشرائها، وهم في مهرجان بريدة للتمور من أبرز المظاهر التسويقية التي يتميز بها السوق، على غيره من الأسواق على مستوى العالم في عدد يتجاوز 400 دلال، يعتلون المركبات التي ترد إلى السوق فجر كل يوم، صادحين ومرددين في مزاداتهم الهتافات التي تدعو للشراء وترغب في السلعة.
تجاوز مهرجان تمور بريدة «التقليدية» في البيع والشراء، التي تمتاز بمعادلة الأرقام المنطقية الصريحة، وغير القابلة للتأويل أو للخيال؛ ليضيف الكثير من مظاهر الجذب والحث على التواجد، ويرسم كرنفالا سياحيا بمعنى الكلمة، حينما تجد فيه التعدد والتنوع، ما بين زيارة البحث عن القيمة الغذائية من حيث اقتناء وشراء التمور، وبين الاستثمار المالي والاقتصادي من خلال حركة التداول والبيع والشراء، إلى ما هو أعم من ذلك وأشمل، ليأتي بوجه آخر يخطو خطى الزيارة السياحية والترفيهية، التي تعود بالزائر إلى أقدم مظهر عرفته البشرية في طرق البيع والشراء، الذي يقوم على «المزاد» المباشر والحي خلال عملية البيع والشراء.
وإن كانت الصورة عتيقة، إلا أنها تتجدد بتجدد الأجيال والحقب الزمنية، وظهور التطبيقات الرقمية «الأون لاين» لتظل صامدة راسخة، تعلن حيوية وديمومة هذا السوق الموسمي الأكبر على مستوى العالم، في مجال التمور والنخيل. فما يأتي به «الدلالون» من موسيقى ومقامات صوتية، خلال فتحهم لمزادات البيع على التمور.
مشهد مسرحي فريد، يذكر كل من يقف عليه بالمسرح الروماني الأشهر في التاريخ، الذي تتجلى فيه كل مهارات الإبداع صوتا وحركة ونصا، وتلك علامة فارقة على المشهد، ليجد الزائر والمتسوق نفسه مرغمًا على الوقوف أمام هذا الحدث الأضخم في أحداث «عملية البيع».
دلاّل هنا ينتزعك بفخامة صوته، وصوت آخر يصرفك نحوه بجهوريته، فيما يختطفك غيره بإيقاع لا يطاوعك سمعك أن تغفله، وذاك يتغنى بتراكيب ومفردات؛ حتى تقع عاشقًا «للتمر» وأنت لم تشاهده، كابن برد الذي لم يشاهد محبوبته، وتلك هي النظرية التي آمن بها «بشار بن برد» وأعلن عنها قبل أكثر من 1200 عام، والذي جاء مهرجان بريدة للتمور ليثبت أنها نظرية ذات بعد فلسفي وجيه، ولها أحداثها ومواقفها التي تؤكد حقيقتها.
الرئيس التنفيذي لمهرجان بريدة للتمور لموسم عام 1441ه الدكتور خالد النقيدان، بين أن الطبيعة المكشوفة والمشهد المفتوح لساحة البيع في سوق مدينة التمور في بريدة يساهم بشكل مباشر في جعل مهمة المسوقين (الدلالين) تظهر في أنجح صورها، حتى أصبحت الدلالة من أبرز المناشط التي يمتاز بها السوق، بوصفها أهم المحطات الرئيسية في حركة البيع والشراء لمنتج التمور، بل وتؤثر بشكل مباشر على الأسعار، وتساهم مساهمة فاعلة في التعريف بأنواع التمور وميزاتها وتصريفها على المستفيدين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.