ضبط 19 وافدًا من مخالفي نظام الإقامة في الرياض    ضربة قاصمة لطهران.. أمريكا تصادر 4 شحنات وقود إيرانية    تعادل إيجابي في لقاء الفيحاء والشباب    «مدني عسير» ينتشل جثة شاب غرق في "غدير المحتطبة" ( صور)    بلدية ظهران الجنوب تضبط أكثر من 190 كيلو جراماً من المواد الغذائية الفاسدة    سمو أمير منطقة الجوف يستعرض مع القيادات التعليمية استعدادات العام الدراسي الجديد    «سكني»: 80 مشروعاً تحت الإنشاء توفر أكثر من 132 ألف وحدة    وزير الخارجية اليوناني يلتقي نظيره الأمريكي    رثائي لمن أحببته    سمو نائب أمير جازان يعزي الشيخ الغزواني في وفاة شقيقه    وزير الخارجيّة العراقي يجري اتصالين مع نظيريه البحريني والإماراتي    قائد الجيش اللبناني يلتقي مسؤولين دوليين    مصرع الحريري وويلاته على لبنان    وكيل إمارة الرياض يستقبل رئيسة الجامعة السعودية الإلكترونية    الحضيف: صعود البكيرية لدوري المحترفين هدفنا    "التجارة" تشهر بمواطن ومقيم لمخالفتهما لنظام التستر في بيع مواد البناء    #وظائف هندسية شاغرة في شركة التصنيع    حساب المواطن : لا يمكن حذف المرفق إلا في حالة واحدة    «النيابة العامة»: السجن والغرامة 100 ألف ريال لمزاولي المهن الصحية دون ترخيص    صناعة النجاح بعد عثرات القبول الجامعي    "الصحة" تعلن تسجيل 2566 حالة تعافٍ جديدة من "كورونا" و 1383 إصابة    الأردن تسجل تسع إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد    8853 إداريا في مدارس تعليم مكة يباشرون مهامهم الأحد المقبل    الديوان الملكي: وفاة صاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز ابن تركي آل سعود    سبب غياب عبدالفتاح عسيري عن مباراة الفيصلي والأهلي    تعليم حائل يعلن حركته الداخلية للمعلمين والمعلمات    بورصة تونس تنهي تعاملاتها على انخفاض    وفاة الفنانة المصرية شويكار بعد صراع مع المرض    أكثر من ( ٣١١,٠٠٠ ) مستفيد من خدمات مركز #تأكد في #جدة    حرس الحدود في منطقة جازان يحبطون محاولات تهريب (245) كيلوجراما من الحشيش المخدر    مصر ترسل مساعدات عاجلة للسودان    ممثل جازان يكتسح بطولة وجوائز عسير    أمانة الشرقية تنفذ (397) جولة رقابية على الأسواق والمراكز التجارية بالمنطقة    جموع المصلين يؤدون صلاة الجمعة الأخيرة من 1441 بالمسجد النبوي    لجنة لأوبك+ تعدل موعد اجتماعها القادم إلى 19 أغسطس    أبطال أوروبا 2020.. موعد مباراة برشلونة ضد بايرن ميونيخ    نوف العبدالله.. تُلهم العالم بكتابها " فارسة الكرسي "    فيديو.. خطيب المسجد النبوي : عليكم بالسنن الواضحات وإياكم والمحدثات    "خذوا حذركم" حملة ل"الأمر بالمعروف" في الميادين العامة والمراكز التجارية بمنطقة الرياض    رقم قياسي جديد.. مناولة أكبر حمولة على مستوى موانئ المملكة #عاجل    مصر.. وفاة الفنان سمير الإسكندراني عن 82 عاما...    فيديو.. سيلفي مع ثور هائج كاد يكلف امرأة خمسينية حياتها    الإمارات: 330 إصابة جديدة بكورونا.. وحالة وفاة    مولر: هناك حل فقط للحد من خطورة ميسي    واشنطن تصادر 4 ناقلات وقود إيرانية    العثور على سفينة ميرشانت رويال الحاملة لكنز ب 1.4 مليار دولار    القيادة تهنئ رئيس جمهورية الهند بذكرى استقلال بلاده    عبدالرحمن حماقي: انتظروني بفيلم سينمائي جديد بعد عرض أشباح أوروبا    قصيدة مثالية    دموع أرملة    احذروا العنصرية.. جريمة تكثر في «السوشيال ميديا»    بالفيديو.. آلية تجربة لقاح فيروس كورونا على المتطوعين في السعودية    إنشاء وهيكلة 20 مجلساً ولجنة لتطوير رئاسة الحرمين    تركي آل الشيخ يوجه الدعوة للمشاركة في قصيدة «كلنا همة إلين القمة»    أمير حائل يناقش مع أمين المنطقة المشاريع البلدية ومواعيد إنجازها    حظر صيد أسماك الكنعد في السعودية لمدة شهرين    «اليسرى».. كيف نقشت بصمتهم على صفحات التاريخ ؟    أمير الرياض يعزي في وفاة أخصائي التمريض بمجمع إرادة والصحة النفسية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من يكن الغراب له دليلاً.. !
نشر في عكاظ يوم 03 - 07 - 2020

تصدر تسجيل صوتي للقذافي وأحد المعارضين الكويتيين الهاربين لتركيا من المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين المشهد خلال الأيام القليلة الماضية، وذلك عبر العديد من المواقع الإخبارية ومنصات التواصل الاجتماعي، وقد أثار هذا التسجيل الصوتي اللغط وأعاد الجدل حول الدور المريب الذي كان يلعبه القذافي خلال سعيه لزعزعة أمن واستقرار المنطقة، كما أثار الكثير من الريبة حول تعاونه مع عدد من الشخصيات المارقة التي لم تكن لتدخر وسعاً في تنفيذ بنود أجنداتها المشبوهة، حتى على حساب استقرار المواطنين ودون أدنى مبالاة لسيادة دولهم.
إن تحليل هذا التسجيل الصوتي يحتاج لحيز أكبر من المتاح هنا، ولكن من غير الممكن أن نتناول هذا الموضوع دون أن نتطرق لعدة نقاط مهمة للغاية، لعل أولها هو كيفية حدوث التسجيل ذاته، فمن المؤكد أن الحوار الذي تم بين القذافي وضيفه تم تحت سقف خيمة القذافي، وبموافقته، وما يؤكد ذلك هو ذكر بعض وزراء القذافي -ومنهم عبد الرحمن شلقم- ممن وثقوا مذكراتهم المتعلقة بالأحداث التي تمت في عهده، أن القذافي كان يستقبلهم دوماً في خيمته، وفي حال رغبته في التحدث معهم في أمر خاص يمسه هو شخصياً، كان يطلب منهم اصطحابه إلى خارج الخيمة، بعيداً عن التسجيلات التي كان دوماً يأمر بها عندما يستقبل أي ضيف بخيمته !
لقد كان القذافي يتعمد تسجيل حواراته مع ضيوفه لأهداف شتى، لعل أبرزها بطبيعة الحال هو الابتزاز في حال خروجهم عن إرادته السياسية، وذلك لكي يتمكن من أن يطلب منهم ما يريده فيما بعد دون أن يتمكنوا من الرفض أو حتى الاعتراض، وفي ما يتعلق بهذا التسجيل تحديداً فإنه يُمكِّن القذافي من أن يطلب من ضيفه مساعدته في زعزعة أمن الخليج مستفيداً من خبرته الشخصية، وهو الأمر الذي يذكرنا بطلبه السابق من سفيه لندن -الذي كان يدعمه بالمال- ترشيح شخصيات معارضة من داخل المملكة للقيام باغتيال الملك عبدالله رحمه الله.
النقطة الثانية المثيرة للانتباه هي أوجه الشبه والاتفاق أو حتى العلاقة التي تجمع بين شخصية طاغية مستبدة مثل القذافي، وشخص ينتمي فكرياً لجماعة الإخوان الإسلامية التي تدعي أن هدفها هو الحكم بشرع الله، فما الذي يجمع بين زعيم يعلم القاصي قبل الداني أنه أذل شعبه ودمر موارد بلده بشخص ينتمي لجماعة «تدَّعي» أن هدفها هو إعلاء كلمة الحق وتطبيق الشريعة، غير أن ما يبدو أنها لا تمانع من أن تتحالف مع الشيطان نفسه في سبيل تحقيق مآربها السياسية وأهدافها الشخصية.
لعل إحدى النقاط المهمة التي تناولها التسجيل الصوتي هو ادعاء القذافي أنه استولى على السلطة في بلاده بجهود وطنية بحتة، ودون أدنى مساعدة خارجية، وما تجدر الإشارة إليه هنا هو اعتقاد البعض أن القذافي عندما استولى على السلطة كانت رتبته العسكرية هي عقيد، غير أن ذلك غير صحيح بل ويعتبر خطأ تاريخيا، فالقذافي عندما استولى على السلطة كان برتبه ملازم، ثم قام بترقية نفسه وزملائه حتى توقف عند رتبة عقيد في عام 1977، وليت المؤرخون يخبروننا بكيفية تخرج ضابط من الكلية العسكرية عام 1966 ووصوله لقمة السلطة في بلاده بعد ثلاثة أعوام متجاوزاً كافة القيادات العسكرية التي تفوقه عمراً ورتبة وخبرة، دون مساعدة أو دعم خارجي.
لعل تلك التسجيلات الصوتية التي كانت بحوزة الاستخبارات الليبية وسقطت في أيدي المليشيات المسلحة التي باعتها بدورها لمن قد يدفع أكثر، تؤهلنا دوماً لتوقع إذاعة العديد والمزيد من الأسرار العسكرية المتعلقة بليبيا وبزعيمها المأفون، ومن المؤكد أن توقيت إذاعة تلك التسجيلات خلال الفترة الحالية الحرجة لا يخلو من دلالات ومن تداعيات، خاصة مع تنامي الأزمة الليبية وتدويلها على نحو مثير للقلق الشديد، ومن المؤكد أن الأيام القليلة القادمة ستكشف لنا الكثير من الأمور الخفية، وعن الأسباب الكامنة وراء العديد من الصراعات الجارية حالياً على الأراضي الليبية، والتي برهنت بما لا يقبل الشك على أن تعاون القذافي مع بعض العناصر الخائنة التي لا يرجى منها نفع، كان أشبه بمن استعان بالغراب ليكون دليلاً لهم، فكانت النتيجة الحتمية هي أنهم ما فلحوا وما فلح الغراب أيضاً !
كاتب سعودي
[email protected]
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.