جابر الخواطر    أمير الرياض يتفقد "القويعية" ويدشن مشروعات بأكثر من 180 مليون    توقعات بنمو اقتصاد المملكة بنسبة 2% خلال العام الجاري    حمدوك: السودان لا يملك احتياطيات لحماية الجنيه    «العموم البريطاني» يصادق نهائياً على اتفاق بريكست    واشنطن: «كفى لحزب الله» رسالة احتجاجات لبنان    السيسي يبحث ملف سد النهضة ويطالب بحفظ حقوق مصر المائية    أستراليا تعود للحر والحرائق.. وإخلاء مناطق بالعاصمة    الشعوب العربية فيما بعد سقوط حكومة إيران    ست «ستات» في الحكومة اللبنانية    جريزمان يقود برشلونة لتجاوز إيبيزا بكأس الملك    الأهلي المصري: تركي آل الشيخ لا يزال رئيساً شرفياً للنادي    الأهلي يواجه الرائد المنتشي غدًا    الفيصل: تأهل «الأخضر» هو نتاج اهتمام القيادة    «مدني حائل» يُحذِّر من موجة البرد    أسماء الشوارع والقِسْمَةُ الضِيزَى!!    تصل إلى صفر.. توقعات بانخفاض درجات الحرارة على معظم مناطق المملكة غداً الخميس    «أساطير».. أول «أنمي سعودي» غداً    كمال الأوصاف.. في سمو الأهداف!    الرواية العربية وسقف الانتظار؟    التقنية والموْت.. مفارقة حارقة!!    رئيس الوزراء المصري يزور جناح المملكة في معرض القاهرة للكتاب    بكين تحذر من سرعة تفشي فيروس كورونا والوفيات ترتفع إلى 9    ظهور أول إصابة بفيروس كورونا الصيني في الولايات المتحدة    بدء تطبيق إجراءات وقائية لمنع وفادة فايروس “كورونا الجديد” المتفشي في الصين إلى المملكة    إبن معمر: مركز الحوار العالمي أرسى استراتيجية مبتكرة لتفعيل دور القيادات الدينية    فيصل بن سلمان يدشن أعمال ندوة معالم المسجد النبوي    المصلح يفتي بجواز المسح على الجوارب الرقيقة ولا يشترط ان تكون سميكة    فهد بن سلطان يطلع على تقرير الأعمال الرقابية    السلمي: التدخلات الخارجية تؤزم الوضع الليبي    المملكة تدين وتستنكر الهجوم الإرهابي على بوركينا فاسو    أمير الشرقية يوجه بتطبيق حملة "السيارات التالفة" بالمحافظات    مشاط يوقع اتفاقية ترتيبات شؤون حجاج كازاخستان    الشهري.. سلسلة نجاح بدأها بمنتخب التعليم    وكيل إمارة منطقة جازان يستقبل مدير فرع هيئة الأمر بالمعروف    محافظ بيشة يلتقي أعضاء "بلدي بيشة"    «الدفاع» تفتح باب القبول للالتحاق بالخدمة العسكرية تخصص (أطباء)    كوريا الشمالية تغلق حدودها بسبب الفيروس الصيني    انطلاق أول مسلسل محلي بأسلوب الرسومات اليابانية يوثق القيم الاجتماعية والثقافية بالمملكة    مفتي جمهورية تشاد: السعودية هي السند لكل المسلمين بالعالم    الاتفاق يتعاقد مع ازارو بنظام الإعارة قادماً من الاهلي    المنتخب السعودي للمبارزة يختتم مشاركته في البطولة العربية ب 14 ميدالية    المرور يكافئ السائقين الملتزمين ب 10 سيارات    عقد لقاء بين المجلس البلدي والشركات لمناقشة الحفر ورمي المخلفات    سمو سفير خادم الحرمين الشريفين لدى النمسا يلتقي وزير الدولة في وزارة الخارجية السلوفينية    الكلية التقنية بنجران تهيئ 178 خريجاً لسوق العمل    24 ألف زيارة تقوم بها وزارتي التجارة والشؤون البلدية للمحال لتصحيح اللوحات    "المالية" تُعلن إتمام تسعير الطرح السادس من السندات الدولية بنجاح بإجمالي 5 مليارات دولار    حساب المواطن يحسم الجدل حول عبارة «مؤهل واستحقاقك صفر»    «الخدمة المدنية» توضح مزايا المادة 25 بعد التعديل    هل تعود ملكية بئر «مسجد القبلتين» في المدينة إلى أحد الصحابة؟.. باحث تاريخي يوضح    "البلدية والقروية" تصدر الاشتراطات الجديدة لمحطات الوقود المتحركة    دوريات الأمن بمكة توقف مواطن خبأ 300 حبة كبتاجون داخل سيارته بعد اشتباه وتفتيش    شاعر عكاظ وليلة من عبق الماضي أهم فعاليات هذا الاسبوع في مهرجان المجاردة #شتانا_غير    مواطن ثلاثيني يطلق النار على مركبة عائلية خاصة بحي الفاخرية بالظهران والشرطة تقبض عليه    فيصل بن مشعل: القطاع الحكومي مسؤول عن تفعيل دور المتحدثين الرسميين        عودة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حقوق الحمير !
نشر في عكاظ يوم 06 - 11 - 2019

في الوقت الذي تتهاوى فيه بعض المجلات الأسبوعية، والصحف اليومية، في شتى أنحاء العالم كجرم شارد، وقع تحت جاذبية ثقب أسود، يسير الزمان عكس ذلك لمجلات وصحف أخرى، حيث تظل قمراً ساطعاً كبيراً يفيض ضوءاً فضياً يرتفع في سماء الصحافة الأبنوسي، هذا ما تؤكده لنا كل أسبوع مجلة (نيويوركر) الأمريكية، وزميلتها مجلة (التايم)، أما لماذا اشتهرت هذه المجلات واستمرت في الانتشار، في الوقت الذي اختفى غيرها، فلأنها مجلات لا تشبه إلا نفسها، مجلات تدور بك في عوالم أخاذة، خلابة، سواء على مستوى الكتابة، أو على مستوى المواقف السياسية، والثقافية الكبرى، استمرت تواصل على مدى السنوات رحلتها الجبلية الصعبة، وبنفس الروح، والجودة، والأداء، وكفكر ريادي لرفع العقل لمستوى متقدم، ناضجة دائماً كفاكهة المواسم، كالمبتدأ مبشراً بالخبر.
وعلى الرغم من أنها مجلات أسبوعية، إلا أن موقعها الإلكتروني المتميز، يتم تحديثه يومياً أكثر من مرة، وهناك مواد يختلط فيها الجد بالهزل، ليقبض على الدهشة في العيون وليسيطر على انتباه القارئ، ويهز ركود الفكر في الأدمغة، خفة ظل مشبعة بالسخرية، لا زال مقال (حقوق الحمير) الذي كتب في عهد الرئيس بوش الابن، عالقاً في ذهني، وهو مقال تهكمي بالغ القسوة، كان الكاتب يطالب فيه الدولة بضمان حقوق الحمير وليس حقوق الإنسان، ومن بين حقوق الحمير التي ذكرها، توفير المأكل والمشرب والمأوى، وعدم تحميل الحمار فوق طاقته، وعدم إيذائه. كل شيء في هذه المجلات هو لون جديد، وطعم جديد، خيمة ضيافة أسبوعية، مخملية، وثيرة، عتيدة، راسخة، تسبق الزمان، أسلوب يخطف الأبصار، ويمتع النفوس، ويحفر في الذاكرة، وعلى الرغم من التحدي الكبير بالنسبة لهذه المجلات الأسبوعية، تحديداً من الصحف اليومية، التي لم تعد تنشر الأخبار، ومقالات الرأي فقط، بل أصبحت تهتم أيضاً بنشر المقالات المطولة، والتحقيقات الصحفية (الروبرتاج) التي تمتد أحياناً لعدة أشهر من أجل تعميق نظرتها للأمور، وتناولها للقضايا، فإذا كانت الصحيفة في نظر القارئ عادة يومية، أو القرص اليومي الساخن الذي لا مفر منه، فإن المجلة الأسبوعية اختيار وانتقاء، ولقد استطاعت (النيويوركر) و(التايم) الحفاظ على توليفة التميز، والابتكار، والتركيز على استمرار تحضر المجتمع وليس التوقف على تثقيفه، حيث إن الأولى أعم وأشمل، بينما تقتصر الثانية على الجانب الفكري والعلمي والإنساني.
وبحيث تحولت هاتان المجلتان إلى مصباح سري، يأسر القارئ، حيث يظهر علاء الدين من بين الصفحات والسطور، والجمل، لحظة فاصلة تنقل فيها القارئ من زمن إلى زمن، ومن بلد إلى بلد، دائماً تؤرخ كل أسبوع لحظة فارقة في أيام القارئ، يقول (ديفيد ريمنك) رئيس تحرير (نيويوركر) الذي تولى مهام رئاسة التحرير في 1998م والذي يبلغ 59 عاماً من العمر، «أستطيع أن أقول إن توزيع المجلة يزيد على مليون ومائتي ألف نسخة، أسبوعياً، منهم نحو مليون مشترك»، هذا وإن كان (ديفيد ريمنك) قد جعل من مجله (النيويوركر) مجلة النخبة الدسمة إذا جاز التعبير، وأصبحت منبراً ثقافياً، وأدبياً، وفكرياً، ومنطقة مشعة لرأي المثقف حول التجارب التي تخوضها البلاد، تجربة تلو الأخرى، وذلك بلغة راقية، وحروف ومفردات تتوسد الجمل، وتنبسط بوسع الفواصل والنقاط، إلا أن غلاف المجلة، مع كل عدد، يظل علامة فارقة، يدعو للتأمل والتفكير والسخرية أحياناً، ويمثل الكاريكاتير (النيويوركي) وعلى مدار السنوات، مزاج المواطن الأمريكي والواقع الذي يلاغيه، لكل ذلك استمرت، مجلة (النيويوركر) و(التايم) منتشرة على مر الأزمان ورغم الظروف التي تعصف بأجواء الصحافة، بينما اختفت مجلات وصحف كثيرة في أرجاء العالم.. مضت، كومضة..
* كاتب سعودي
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.