أنقرة تقر بتدمير منظومة دفاع تركية في غارات الوطية    لبنان يبحث عن لبنان    البرنامج السعودي لإعمار اليمن يدشن منحة المشتقات النفطية السعودية للمهرة    توقعات طقس الإثنين.. نشاط في الرياح المثيرة للأتربة على هذه المناطق بالمملكة    مدير الإدارة العامة لدوريات الأمن يقلد العميد الدويش رتبته الجديدة    بلديات الحدود الشمالية تواصل رقابتها على المنشآت الغذائية    البروتوكولات الصحية للحج: منع لمس الكعبة والحجر الأسود.. وتعقيم وتغليف حصى الجمرات    جنوب أفريقيا تسجل ارتفاعًا قياسيًا في يوم واحد بالإصابة المؤكدة بفيروس كورونا    وزير الرياضة يشارك في الاجتماع الافتراضي لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب    المعهد الصناعي برفحاء يعلن استمرار استقبال طلبات القبول ببرامجه المسائية    الزكاة والدخل تدعو المكلفين لتقديم إقرارات ضريبة الاستقطاع عن مارس ويونيو    أمانة الرياض تطرح 73 فرصة استثمارية أمام القطاع الخاص    إطلاق اسم الملك فيصل بن عبدالعزيز على محور بجدة    التعليم: التجهيزات المدرسية قدمت 197 ألف عنصر تقني ومختبر افتراضي خلال العام المنصرم    اللقاء التشاوري لمنتدى القيم الدينية لG20 يؤكد على الحوكمة والتعايش والسلام    هدف راموس يحسم مباراة ريال مدريد ضد أتلتيك بلباو    القيادة تهنئ رئيس جمهورية القُمر المتحدة بذكرى استقلال بلاده    رئيس مجلس الأئمة والشؤون الإسلامية بالبرازيل يستنكر اعتداءات الحوثيين الإرهابية على المملكة    محاكم التنفيذ تبدأ بإسناد أعمال التصفيات القضائية ل"إنفاذ"    "الأسهم السعودية" يغلق مرتفعًا بتداولات تجاوزت قيمتها 5.5 مليار ريال    وزير الإعلام المكلف لكُتاب وكاتبات الرأي: فرق تشاركية لتطوير الأداء والمحتوى    خادم الحرمين يشكر وزير البيئة والمياه والزراعة على جهود تنمية الإيرادات غير النفطية    وفاة برنسيس الفن "رجاء الجداوى"...    الطيران المدني: أكثر من 750 ألف مسافر عبروا مطارات المملكة خلال استئناف الرحلات الداخلية    الهلال الأحمر بمحافظة جدة يباشر أكثر من 14012 بلاغاً خلال شهر يونيو الماضي    "النقد": قيمة مبادرات دعم تمويل القطاع الخاص تجاوزت 51 مليار ريال    الشرطة الإسبانية تقتحم نادي برشلونة    عودة كاريلو في هذا الموعد تُفيد الهلال    إطار سيوف يحدد مهام 40 وظيفة في الأمن السيبراني    الانتهاء من أعمال فرش مسجد قباء    إرتفاع عدد القتلى في احتجاجات إثيوبيا إلى 166 قتيلاً    "ديننا دين الوسطية والاعتدال " .. محاضرة بتعاوني وسط حائل غداً    العيادات الطبية المتنقلة لمركز الملك سلمان للإغاثة في مديرية عبس بمحافظة حجة تواصل تقديم خدماتها العلاجية    ثورة حكومية في الإمارات.. إلغاء وزارات ودمج أخرى    أمير نجران : لا أحد أعلى من القضاء والتقاضي    الصحة: نصف مليون شخص استفادوا من خدمات " تطمن" و"تأكد"    الكويت تسجل 638 إصابة جديدة بمرض كورونا المستجد    «أمانة المدينة» تنفذ 2487 جولة رقابية خلال الأسبوع    سمو نائب أمير المنطقة الشرقية يستقبل مدير مرور المنطقة    «الحوار الوطني» يطلق مسابقة «حوار الأجيال» لتجسير الفجوة الفكرية بين الآباء والأبناء    سمو نائب أمير منطقة جازان يستقبل مدير فرع التجارة بالمنطقة    حساب الاتحاد بعد وصول نجوم الفريق: "نورتوا عسير بطلعتكم"    2728 فصلاً افتراضيا لطلبة جامعة الحدود الشمالية بالفصل الصيفي خلال 30 يوماً    عن بُعد.. تأثيرات "الجائحة" على "الثقافة" في اجتماع ل"الشورى" بمسؤوليها    تعيين مرشح المملكة مديرا لإدارة التربية في «الألكسو»    إلى جنة الخلد أبا يزيد    أمانة المدينة تعتمد 4 عقود نظافة    وزير الخارجية ونظيره الصيني يبحثان تعزيز العلاقات    مؤسس شركة السيارات الأكثر قيمة بالعالم يدعم كاني ويست رئيسًا لأمريكا    لقطات من تشييع جثمان فقيد الإعلام فهد العبدالكريم    مريع بن حمد أبو دبيل في ذمة الله    السليمان: بعض الاقتصاديين يغالطون أبسط مبادئ الاقتصاد.. المداحون آفة المجتمعات    العبسي يمدد عقده مع «السكري»    رحم الله فهد العبدالكريم صاحب الخُلق الرفيع    وتوقف نبض "القلب الكبير"    فهد العبدالكريم.. صديق الجميع    الأمانة.. والنفاق السلوكي    حاكم المطيري وإخضاع السنة النبوية للسياسة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سياسيون ل«عكاظ»: قمم مكة تتطلب موقفا موحدا لوقف التمادي الإيراني
نشر في عكاظ يوم 31 - 05 - 2019

شدد محللون سياسيون على أهمية القمم المنعقدة في مكة المكرمة، لما تشهده المنطقة من أحداث، خصوصاً العبث الإيراني، وتدخلاته، ودعمه للمليشيات، ما يتطلب موقفاً عربياً وإسلامياً موحداً لوقف التمادي الإيراني.
وقال المحلل السياسي الدكتور عايد المناع ل«عكاظ»: «إن أهمية القمتين الخليجية والعربية تكمن في إطلاع القادة الخليجيين على رؤية السعودية للتطورات السياسية والعسكرية في المنطقة، خصوصاً الوضع في اليمن والتدخلات الإيرانية ودعمها للعصابات الحوثية، التي لم يقتصر شرها على اليمن بل تعدت إلى اعتداءات صاروخية باليستية وطائرات مسيرة ضد المملكة والتحريض المستمر ضد دول الخليج».
وشدد المناع على أنه يجب على القادة الخليجيين والعرب تحديد استراتيجية عسكرية لضمان حماية أمن منطقة الخليج والجزيرة العربية وإظهار تضامن عربي مع السعودية ودول الخليج في مواجهة أي تهديد أو رد فعل إيراني.
تحديات المنطقة
من جانبه أكد المحلل السياسي سلمان الشريدة ل «عكاظ» أن دعوة خادم الحرمين الشريفين لعقد القمم الثلاث في مكة، جاءت نتيجة ما تواجهه المنطقة من تحديات وتمادي النظام الإيراني في العبث بالمنطقة، عبر دعم المليشيات الإرهابية المسلحة مثل حزب الله والحوثي وغيرهما، إضافة إلى الحرس الثوري الذي يصول ويجول في المنطقة، وتصاعد التوتر في منطقة الخليج بين الولايات المتحدة وإيران، بعد الهجوم على سفن تجارية قرب المياه الإقليمية لدولة الإمارات، وما قامت به مليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من نظام الملالي في إيران من هجوم على محطتي ضخ نفط بالمملكة، نتيجة الضغوط على طهران جراء العقوبات الأمريكية، وهذا أسلوب النظام الإيراني حينما يواجه عقوبات كما حدث من تهديد لإغلاق مضيق هرمز في أغسطس 2010، وكل هذه الممارسات هي تهديد للاقتصاد العالمي ولاستقرار وأمن دول المنطقة.
ثقل استراتيجي
وأضاف الشريدة أنه من منطلق مكانة السعودية لدى العالم الإسلامي وثقلها الإستراتيجي، ومسؤوليتها وما تقدمه لأجل الدول العربية والعالم الإسلامي، أعلن خادم الحرمين الشريفين لهذه القمم الثلاث الطارئة بجوار قبلة المسلمين، وهذه رسالة بحد ذاتها بأن المملكة تحظى بتأييد عربي وإسلامي لمكانتها ولسياستها المتزنة والحكيمة، وستكون خلال القمة تشاورات وتنسيق مع الدول الشقيقة في مجلس التعاون الخليجي وجامعة الدول العربية ودول العالم الإسلامي، في كل ما من شأنه تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، ولأن هناك ضرورة ملحة نظراً إلى ما آلت إليه الظروف الحالية التي تتطلب موقفاً خليجياً وعربياً موحداً لمواجهة التحديات والمهددات المحيطة، إضافة إلى أهمية اتخاذ مواقف جادة من الأحداث الأخيرة التي واجهت الأقليات المسلمة، وما يتعلق بتصاعد خطاب الكراهية ضد الجاليات المسلمة في دول العالم، كما أنه يجب التصدي للإرهاب والتطرف العنيف، وغيرها من القضايا السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية التي تُعنى بها الدول والمنظمات.
استقرار المنطقة
وأوضح الإعلامي والمحلل السياسي سلمان المالكي ل «عكاظ» أن الدعوة للقمة العربية تدل دلالة واضحة على حرص خادم الحرمين الشريفين على كل ما من شأنه استقرار المنطقة العربية وازدهارها في ظل الظروف التي تشهدها المنطقة والتوتر في الخليج العربي بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران تظهر أهمية كبرى لعقد قمة عربية إضافة إلى القمم الأخرى التي دعا لها خادم الحرمين الشريفين للتشاور والتنسيق مع الدول الشقيقة في مجلس التعاون الخليجي والجامعة العربية في كل ما من شأنه تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، ولذلك فإن الدعوة للقمة العربية تدل دلالة واضحة على حرص خادم الحرمين الشريفين على كل ما من شأنه استقرار المنطقة العربية وازدهارها، خصوصاً أن هناك أطرافاً لازالت مستمرة في إرهابها وتدخلاتها مثل النظام الإيراني ذي النزعة الفاشية الغوغائية التخريبية من خلال أذرعه ومليشياته الإرهابية.
وقال المحلل السياسي خالد الزعتر ل «عكاظ»: «دعوة خادم الحرمين الشريفين لعقد قمة عربية وخليجية طارئة في مكة المكرمة والتي تأتي تأكيداً على حرص المملكة على تطوير وتعزيز التعاون والتنسيق والارتقاء بالعمل الخليجي والعربي المشترك لمواكبة المتغيرات والتطورات والتحديات التي تشهدها المنطقة، فهذه القمم التي تعقد في هذا التوقيت بالغ الأهمية وفي ظل ما تشهده المنطقة من حالة تصعيد وتهديدات إيرانية واستمرارية في زعزعة استقرار المنطقة، تتطلب موقفا سياسيا عربيا موحدا، والنهوض بالموقف العربي لكي يتواكب مع التحديات التي تعيشها المنطقة، والتي تحتاج إلى وحدة الصف والموقف العربي»، وأما بالنسبة للقمة الإسلامية وإن كانت قمة اعتيادية إلا أن توقيت انعقاد القمة والظروف التي تعيشها المنطقة لن تكون القمة الإسلامية في مضمونها بعيدة عن القمتين العربية والخليجية ولذلك في قمم مكة نحن أمام مرحلة تتطلب الوحدة والتضامن العربي والإسلامي، ما يعني تضييق الخناق وتشديد الضغط على النظام الإيراني وسياساتها الرامية لزعزعة استقرار المنطقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.