“الشورى” يطالب بإعادة مبالغ “القيمة المضافة” المحصلة على السلع والعقارات والعقود المبرمة قبل سريان النظام    "تكامل" يؤهل 13 مدرباً ومدربة في مجال الإرشاد السياحي    المفتي يستقبل رئيس هيئة الولاية على أموال القاصرين    آسيوياً.. الاتحاد لتعزيز الصدارة.. والأهلي للنهوض    شكوك حول مشاركة حمدالله أمام الزوراء    بالصور.. من الثكنات إلى قاعات الامتحانات.. 300 مرابط بالحد الجنوبي يؤدون اختبارات نهاية العام    بالفيديو والصور.. الرياض تتعرض لموجة من الغبار تؤدي لشبه انعدام في الرؤية.. و”الهلال الأحمر” يقدم نصائح    بالفيديو.. متحدث أمن الدولة: تم التعامل باحترافية مع “هجوم الزلفي” والحرص على سلامة المتواجدين بالموقع    القتل تعزيراً لمهرب هيروين باكستاني في جدة    أمير نجران بالنيابة يرعى غداً افتتاح ملتقى "الانتماء واللحمة الوطنية"    "الصحة" تقدم نصائحَ توعوية للحوامل    حملة المليون متطوع في ٢٥ ابريل    خالد الفيصل يطلق فعاليات ملتقى مكة الثقافي    "التعاون الإسلامي" تدين جولة العنف الجديدة في أفغانستان    وحدة الأحوال المدنية المتنقلة تقدم خدماتها للنساء بعسير    البياوي يخلف باصريح في القادسية    ليفربول ينتصر على كارديف سيتي بثنائية ويستعيد صدارته    برشلونة يحلم بحسم لقب الدوري الأربعاء    المجلس العسكري بالسودان يحذر "من إغلاق الطرق"    بدء العمل في قسم القسطرة القلبية بمستشفى الملك عبدالله ببيشة    أمير الجوف يستقبل مدير جمرك المطار المعين حديثاً    فتح التسجيل الإلكتروني للالتحاق ب«مراكز الرعاية النهارية»    رئيس “اتحاد القدم”: أخطأنا بحق الهلال وتصريحات الأمير محمد بن فيصل لم تستفزنا    صحيفة: عقوبات أميركية تهدد مستوردي النفط الإيراني    متحدث “الإسكان”: بدأنا تنفيذ 46 مشروعاً لتوفير وحدات سكنية ما بين الفلل والشقق والتاون هاوس    الشرطة السريلانكية تعتقل 13 شخصاً لتورطهم بتفجيرات الأحد    السفارة بإندونيسيا تحذر المواطنين من الاقتراب من جبل أغونغ    برئاسة الدكتور القناص.. وتضم 22 لاعبًا        من احتفال وزارة العدل بإطلاق نظام «ناجز» بحضور معالي الوزير    تحت رعاية الأمير فيصل بن مشعل وحضور وفد من أعضاء مجلس الشورى    وزير الحرس الوطني    د. العيسى يبحث مع رئيس المجلس دعم برامج الاندماج الوطني الإيجابي    أشادت بجهود رجال الأمن في الحفاظ على مكتسبات الوطن.. هيئة كبار العلماء:        بموافقة خادم الحرمين.. خلال شهر رمضان        خلال افتتاح أعمال الملتقى الاقتصادي السعودي - التونسي    قضية بمليون دولار يكسبها بريطاني بسبب الضوضاء    أمير تبوك يرعى حفل التخرج في جامعة فهد بن سلطان    «حساب المواطن» يودع أكثر من 40 ملياراً في 17 شهراً    إنجازات الأبطال تشعل «تويتر»    أمير القصيم: هدية تمور من الأهالي لأبطال الحد الجنوبي    رفض استئناف الهلال ضد مشاركة العويشير    القاهرة تقرع «حوار الطبول» من أجل السلام    وطن ضد الإرهاب    «السعودية للكهرباء» تحدد 6 خطوات للتسجيل في خدمة «حسابي»    رفض عربي لأي صفقة لا تضمن الحق الفلسطيني    الحوثي يتاجر بالمساعدات ويمنع دخول قوافل الإغاثة    مدحورون.. مهزومون.. بائسون    آل مهنا والشماسي يستعدان لأولمبياد الفيزياء في أستراليا    احتراق طواقم التمريض    لا تقرأ مقالي يا أمير اقرأ النظام !    إصابة ثمانيني في الطائف ب«كورونا»    أستاذ كيمياء قاد طالبا إلى المركز الثاني.. متعثر دراسيا يفوز بلقب قدوة «أم القرى»    "الصحة" تقدم نصائح للطلاب والطالبات لجعل مذاكرتهم أكثر إنتاجية    25 ألف موظفة سعودية استفدن من برنامج "وصول" منذ إطلاقه    الأمير فيصل بن بندر يرعى الحفل الختامي لجائزة جامعة الملك سعود للتميز العلمي ويكرم الفائزين الأربعاء المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجزرة نيوزيلندا.. الإرهاب المسيحي!
نشر في عكاظ يوم 19 - 03 - 2019

ليست عنصرية ولا شيفونية ولا حتى خروجاً عن قيم التسامح والحب والأخوة الإنسانية، عندما تسمى الأشياء والسلوكيات والتوجهات والسياسات، بمسمياتها الحقيقية. أحياناً تكون هذه الصراحة الصادمة، ضرورية عندما لا يسمي الطرف الآخر في معادلة الصراع أو الخلاف أو الجدل، الأشياء بمسمياتها الحقيقية.. ويُسْقِطُ عليها تحيزاته القِيَميّة بأيدلوجيتها المتطرفة وعنصريتها البغيضة، وينجر إلى خطيئة منهجية وأخلاقية بتعميم سلوكيات شائنة، على ثقافات بعينها.
ما أقدم عليه، إرهابي مبتور، في مدينة (كرايست تشيرش) في نيوزيلندا يوم الجمعة الماضي، من عمل شنيع بالاعتداء على مصلين مسلمين يؤدون شعائر صلاة الجمعة، في ما غلب على ظنهم أنهم يعيشون في سلام، إنما هو جريمة فوق تصور أي عقل بشري أن يستوعبها.. أو يتخيل أن أي إنسان، ممكن أن يرتكبها.. أو أي دين وثقافة أو أيدلوجية، تبرر ارتكابها... دعك من التحريض عليها. تُرى هل هناك دلالة رمزية لارتكاب المجزرة الإرهابية في مدينة سُميت بكنيسة المسيح، رسول المحبة!؟ ربما كانت هذه الرمزية ذات الدلالة الدينية الواضحة، في عقل مرتكب ومدبر الجرم الإرهابي، الذي ليس من المدينة وليس من البلد، ليختار هذه المدينة بالذات، ليرتكب جرمه الإرهابي الشنيع.
لكن المشكلة، ليست في الجرم نفسه، رغم شناعته.. ولا في من ارتكبه وخطط له، متعمداً. المشكلة الحقيقية تكمن في هذا الفشل الأممي لتعريف الإرهاب، حتى يسهل وصم ثقافة بعينها أو دين معين أو قوم بعينهم، بصفة الإرهاب، دون غيرهم من الثقافات والديانات والأقوام، لأسبابٍ سياسية، تحكمها تحيزات عنصرية، تخفي وراءها ثارات شعوبية، تغلغلت في ضمير بعض الثقافات والديانات والشعوب، ضد خصومهم وأعدائهم التاريخيين.
في جريمة يوم الجمعة التي حدثت ضد مسلمين، ربما بعضهم هاجر لنيوزيلندا، طلبا للأمان والسلام، افتقدوه في مجتمعاتهم الأصلية، يمكن رصد بعض الملاحظات. أن الجريمة وقعت في بلدٍ يُعدّ نظامه السياسي نموذجاً لجنة عدنٍ ليبرالية نائية في أقصى أطراف الأرض بعداً عن تقلبات الصراعات الإقليمية والدولية. أن دوافع من قام بالعمل، لم يفشل في إظهار كم هي دينية، كما استهدف عمله الإرهابي الشنيع، جماعة دينية قَدّرَ أنها تستحق تصفية وجود أتباعها وزوال تعاليم دينها، بكل ما يحتاج ذلك من عنف.. وبلادة ضمير، وموت وجدان.
الملاحظة المهمة، هنا تعكس معضلة النظام الدولي الإستراتيجية الخطيرة، التي تكمن في استبدال صراع القوى الأممية، بصراع الحضارات والثقافات. في صراع القوى على الهيمنة الكونية، يحتكم أطرافه إلى معادلة ما يسمى بتوازن القوى، بشقها التقليدي وغير التقليدي، الذي تتحكم في حركته متغيرات مادية، تحكمها حسابات عقلانية، وإن كانت تدفعها قيم أيدلوجية.
في المقابل: في حالة صراع الحضارات، بالرغم من نكران أطرافه له، تُدار حركة الصراع بعيداً عن منطق الدولة.. ويجري استرجاع قيم ثقافية ودينية وشعوبية، تتجاوز القواعد المنظمة للمجتمعات الحديثة، سواء كانت ليبرالية أو غير ذلك. هذا البعد المغرق في ظلامية وجدان الشّعوب يظهر أحيانا في سلوك نخبها السياسية، غير قاصرٍ على مستوى التنمية في المجتمعات الحديثة، لدرجة عدم استطاعة نخب بعينها وتنظيمات بذاتها، مقاومة إغراء تبنيها.. والترويج لها.. والتحريض عليها، والسكوت عن فظائعها.
منذ بداية الألفية الجديدة، بأحداث ما عرف الحادي عشر من سبتمبر 2001، في الولايات المتحدة، هناك ما يشبه الإجماع في مجتمعات الغرب الليبرالية، باعتبار الإرهاب فكراً وسلوكاً ومنهجاً، خاصاً بالدِّين الإسلامي وأتباعه، دون الأديان والثقافات والأقوام الأخرى. صحيح لم يعلن عن هذا التوجه رسمياً، إلا أنه لا يَخْفَى بين تصريحات وتلميحات مؤسسات ورموز صناعة القرار في تلك المجتمعات. مما ساعد على ذلك، استسلام بعض الدول الإسلامية لابتزاز ظاهرة الإرهاب، مما نتج عنه في بعض الأحيان ما يشبه الاعتراف الضمني، بوجود قصورٍ منهجي ونصي وفلسفي، في ثنايا المرجعيات الدينية والثقافية، للمجتمعات الإسلامية، تنال بصورة خطيرة العقيدة نفسها، ومرجعيات نصوصها المقدسة.
هذا ظهر جلياً في تردد كثيرٍ من مؤسسات ورموز الحكم في المجتمعات الغربية، من وصف ما حدث في نيوزيلندا بأنه عمل إرهابي. الرئيس ترمب، مثلاً: تكلم عن شناعة الجريمة بوصفها مجزرة بشعة، إلا أنه لم يوصمها بالعمل الإرهابي! حاول مستشاره للأمن القومي، أن يصلح هذا الخطأ السياسي والأخلاقي، الذي جاء في تغريدة رئيسه، إلا أنه فشل في وصم الحادث بأنه إرهابي، وإن اقترب من ذلك بالقول، بأنه «يبدو» وكأنه عمل إرهابي!؟ لنتصور، جدلاً، أن ذلك العمل، حدث في كنيسة أو كنيس يهودي أو معبد وثني، وحتى قبل الكشف عن فاعله، لأُطْلِقَ عليه، بدايةً: إرهاباً إسلامياً.
ما لم يتم التوصل لإجماع شاملٍ مانعٍ للارهاب، وعدم اعتباره سلوكاً منبتاً، تختص به حصرياً ثقافة معينة أو دين بعينه أو أقوام بذاتهم، لن ينجح العالم في وضع حدٍ عمليٍ لظاهرة الإرهاب.
* كاتب سعودي
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.