بأمر الملك: تعيين السليمان عضواً في «كبار العلماء»    يسألونني:- وش قال لك الملك سلمان ؟    في زمن الحزم .. من لها غير سلمان ؟    «الأراضي البيضاء»: تخصيص 3.8 مليون لتطوير «إسكان المجمعة»    «الزكاة»: 9 أيام مهلة لتقديم إقرارات «المضافة»    الاستقصاء عن تسريبات الماء    ترمب: النظام الإيراني كاذب وحالته سيئة للغاية    خامنئي .. حساب «الحقل والبيدر» في الخليج باهظ    أصول رئيس وزراء بريطانيا الجديد تركية    إيران.. واللعب بالنار    أنثروبولوجيا اليهود: دعايات مضللة!!    الهلال يرفع القائمة الآسيوية    الأوروغوياني براغ مان ينتظر رد الشباب    خادم الحرمين يهنئ سلطان عمان والرئيس المصري    معالي وزير الدولة للشؤون الخارجية يجتمع مع وزيرة الدولة للشؤون الخارجية السويسرية    مكة: ضبط شاحنتين مخالفتين.. وإزالة 22 حظيرة ومسلخاً    لجنة إشرافية لمتابعة تنفيذ اللائحة التعليمية وسلم الرواتب    مناصحة هيئة الترفيه!    الدولة.. مشروعية قيامها.. وتحديات استمرارها    لماذا الشعر؟    أمير القصيم: البنية الأساسية الموجودة في بلادنا وجامعاتنا تحتاج إلى تفعيلها واستخدامها    مدينة المجون!    أنا غني جداً..!!    بحضور الفيصل .. توقيع شراكات بين «السجون» و4 جامعات    جائزة لتجويد خدمات حجاج تركيا وأوروبا وأمريكا وأستراليا    قصة ال 100 مليار    أهالي طيبة يحتضنون طفلا رحل والداه في حادثة    ولادة أول طفلة ب«3 رؤوس» تحيّر الأطباء    الورم يهزم البحرينية صابرين بورشيد    سمو أمير منطقة الحدود الشمالية يستقبل المواطنين في جلسته المسائية    «الصحفيين العرب» ينفي زيارة صحفيين سعوديين وبحرينيين وإماراتيين إلى إسرائيل    توقف حركة المرور على الطريق السريع الرابط بين بيشة وخميس مشيط بسبب انقلاب شاحنة    الميموني يتفقد استعدادات موسم الحج في مركز البهيته    انطلاق مهرجان البُر في سوق بللسمر ويستمر أسبوعاً    سمو الأمير فيصل بن مشعل يرعى الحفل الختامي للنادي الصيفي بجامعة القصيم في نسخته الثانية    أمر ملكي: تعيين الشيخ عبدالسلام بن محمد السليمان عضواً بهيئة كبار العلماء    استعدادات الأندية السعودية : النصر يفوز وديًا على كالداس البرتغالي بهدف    إنطلاق 100 برنامج وخدمة مقدمة لضيوف الرحمن خلال موسم الحج    خروج 23 ألف وافد من سجلات هيئة المهندسين.. وارتفاع عدد السعوديين المسجلين    أكثر من 85 ألف استشهاد علمي خلال عام ترفع تصنيف جامعة الملك خالد    المعسكر البرمجي بجامعة الملك خالد ينظم ورشة "التفكير التصميمي"    11 نصيحة يجب اتباعها عند شحن الأجهزة الذكية لسلامة الأشخاص والأجهزة    اعتماد خطة تطوير الهاتف المجاني لتوعية الحجاج ب 8 لغات مختلفة    امير منطقة عسير يزور اسرة ال عواض بمنطقة عسير    ضبط 2.3 مليون منتج تجميلي مخالف في 4 مستودعات غير مرخصة بالشرقية    تنفيذ حكم القتل تعزيراً في مواطن قََتل والدته بخنقها بحديدة وذبحها بسكين    الأمير خالد الفيصل يُدشن الحملة الوطنية الإعلامية لتوعية ضيوف الرحمن « الحج عبادة وسلوك حضاري12»    أنمار الحائلي: التحدي كبير    رسميا .. عبدالفتاح آدم ينضم للنصر لمدة 5 سنوات    شكوى جماعية لوزير البيئة ضد ترقية 15 موظفاً ب"الأرصاد" دون وجه حق.. ومتحدث الهيئة يرد    الهلال ينجح في الحفاظ على “كاريلو”    قوات الاحتلال تهدم منازل قرب جدار عسكري على مشارف القدس    حالة الطقس المتوقعة على كافة مناطق المملكة اليوم الإثنين 2272019    إغلاق مركز لاستضافة الأطفال بالشرقية لتوظيفه معلمات مخالفة وتدريس المنهج المصري لأكثر من 200 طالبة    بريطانيا خائفة من نشر خلايا إرهابية مدعومة من إيران إذا تفاقمت الأزمة بين لندن وطهران    شاهد ماذا تستعمل دولة الإمارات في إنتاج الأسمنت ؟!    فيديو للحظة استقبال محافظة رنية لأولى طلائح الحجاج القادمين من اليمن    المحكمة الإدارية بالمدينة ترفض دعوى فني تمريض للحصول على بدل عدوى لهذا السبب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عدم وضع التحالفات في سلة واحدة
ساعات معدودة في موسكو.. شفافية ابن سلمان في الكرملين
نشر في عكاظ يوم 01 - 06 - 2017


[email protected]
ساعات معدودة قضاها ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في الكرملين أمس الأول، إذ التقى مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ورسم خريطة شراكة إستراتيجية وتحالفات طويلة المدى مع روسيا، ترتكز على تحقيق الأمن والسلام في المنطقة، وتعزيز التعاون في المجالات النفطية ولجم الإرهاب، وتضييق نطاق الخلافات حول بعض القضايا السياسة عبر المضي في الحوار الإستراتيجي.
الزيارة المكوكية لمحمد بن سلمان إلى روسيا عكست حرص الرياض على الاستمرار في تنويع تحالفاتها في العالم شرقا وغربا، فعندما أطلق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز دبلوماسية الاتجاه إلى الشرق أخيرا، توجه الأمير الشاب ابن سلمان إلى الغرب، وحقق اختراقا إيجابيا غير مسبوق، تمخضت عنه دبلوماسية قمم «العزم يجمعنا» غير المسبوقة بحضور الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، والتي حققت نتائج غير تقليدية تجسدت في «إعلان الرياض».
ورغم أن السعودية حققت اختراقا إيجابيا مع الإدارة الجمهورية الأمريكية الجديدة، وغيرت قواعد اللعبة في المنطقة بامتياز، وبالرغم من التطوّر الإيجابي الذي طرأ على علاقاتها مع واشنطن في عهد الرئيس ترمب، إلا أن السعودية ماضية في إستراتيجية الانفتاح شرقا وغربا، خيارا ثابتا في علاقاتها الدولية، واضعة في اعتبارها مصالحها الإستراتيجية أولا في سياستها الخارجية، التي تعكس تكاملا في دبلوماسية حرق المراحل، التي انتهجها الأمير الشاب محمد بن سلمان مع قمم «العزم يجمعنا» في الرياض، إذ تسعى الرياض إلى عدم وضع التحالفات في سلة واحدة.
وبحسب مصادر روسية رفيعة، فإن الأمير محمد بن سلمان شرح للرئيس بوتين طبيعة تموضع السياسة السعودية في مرحلة ما بعد قمم «العزم يجمعنا»، مؤكدة أنه لا يوجد لدى موسكو أي قلق من التقارب الحالي بين الرياض وواشنطن، باعتبار أن كل دولة لها الحق في تطوير علاقاتها لتحقيق مصالحها.
زيارة ابن سلمان إلى موسكو تتسق مع التقييم السعودي بضرورة تنويع الشراكات، وتحقيق المصالح الإستراتيجية بين موسكو والسعودية، ورغم التباين في موقفي البلدين حول الشأن السوري، إلا أن الرياض تبنت نهجا شفافا مع موسكو، على نحو لا يتأثر بالخلاف حول الملف السوري. وهذا ما وضحه الرئيس بوتين لدى استقباله محمد بن سلمان أن روسيا والسعودية تعملان معا للتوصل إلى حل للأزمة السورية. من جانبه، وفي إطار دبلوماسية الصراحة، قال محمد بن سلمان: إن هناك الكثير من النقاط المشتركة بين البلدين، مشيرا إلى أن هناك آلية واضحة لتجاوز كل الخلافات الموجودة، وأنه لا توجد تناقضات بين موسكو والرياض في سياستيهما.
ونجح ابن سلمان في نسج علاقة شخصية ودية مع الرئيس الروسي، وهو ما يضفي بعداً إستراتيجيا على طبيعة العلاقة مع موسكو، ونتج عن ذلك تطلع بوتين نفسه لزيارة مرتقبة للملك سلمان قريبا لروسيا. وأضاف بوتين «أثق في أن الزيارة الأولى في تاريخ علاقاتنا، ستكون إشارة جيدة وحافزا لتطوير العلاقات».
وباعتبار أن ملف الطاقة والنفط يعتبر أحد المحاور الإستراتيجية في سلة العلاقات السعودية الروسية، فلقد ارتقى التعاون إلى مستوى جيوستراتيجي في إدارة ملف الطاقة في العالم، خصوصا أن الرئيس بوتين والأمير محمد بن سلمان لعبا دورا فعالا في التوصل إلى اتفاق عالمي، أدى إلى خفض إنتاج النفط ب1.8 مليون برميل يوميا، في إطار جهود لتعزيز الأسعار والحد من المخزونات الضخمة، وهذا ما عبر عن بوتين عندما شكر الرياض على موقفها في سوق النفط، مؤكدا أن الجهود المشتركة للبلدين تسمح بتحقيق الاستقرار في السوق العالمية للوقود.
وأشاد الرئيس الروسي بدور السعودية في صياغة أطر التعاون بين أعضاء «أوبك» والدول المنتجة للنفط من غير الأعضاء في المنظمة. ومثل لقاء الكرملين تعزيزا للتوافق السعودي الروسي حول الاتفاق النفطي الذي قادته المملكة، إذ يضمن لأول مرة في تاريخ المنظمة تعاون الدول المنتجة للنفط من خارج «أوبك»، وعلى رأسها روسيا. وجاء لقاء محمد بن سلمان مع بوتين بعد اتفاق منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) الأسبوع الماضي مع منتجين عالميين كبار آخرين تقودهم روسيا على تمديد خفض الإنتاج تسعة شهور أخرى. ساعات معدودة قضاها ابن سلمان، تجلت فيها الشفافية والوضوح والحرص على تجديد الشراكات مع موسكو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.