بالفيديو.. "أمن الدولة" يحيي مسيرة أحد القادة السابقين لقوات الطوارئ    توقيع 13 مذكرة تفاهم بين شركات سعودية وعمانية بقيمة 30 مليار دولار    "أرامكو" تُوقِّعُ صفقة كبرى لشبكة أنابيب الغاز بقيمة 15.5 مليار دولار مع ائتلاف عالمي    صعود مؤشرات الأسهم اليابانية في جلسة التعاملات الصباحية    أمريكا تهدد روسيا ب "ثمن باهظ" بسبب أوكرانيا    شاهد.. طفل عُماني يؤدي التحية العسكرية لموكب ولي العهد في مسقط    العراق: مقتل إرهابيين بضربة جوية في صحراء الأنبار    شاهد.. مواطن عُماني يوثق لحظة وصول ولي العهد لقصر العلم في مسقط ويرحب به بهذه الكلمات    رياح سطحية على الشمالية ومكة والمدينة    اشترى أرضًا وانتظر ليرتفع سعرها.. هل عليه زكاة؟ الشيخ عبد الرحمن السند يجيب    "الصحة العالمية" توصي بعدم علاج مرضى كورونا ببلازما دماء المتعافين    #أمانة_نجران تبدأ مبادرة تشجير لمنتزه ابارشاش بمشاركة عدد من المتطوعين        اللقاحات هل تحمينا ؟    الولايات المتحدة: تمرد الحوثيين وحّد العام ضدهم وندعم المملكة في مواجهة المليشيا الإرهابية    «الخثلان»: سنة يغفل عنها الكثيرون في «الركوع والسجود»    الوفد الإعلامي المرافق لولي العهد يزور وزارة الإعلام العُمانية    أغرب مكتبة حلزونية في الصين    الصحة العالمية تكشف عدد الدول التي عُثر بها على «أوميكرون»    وزير الخارجية المصري يبحث مع نظيرته السنغالية العلاقات الثنائية    كرواتيا ترصد أول إصابتين بمتحور "أوميكرون"    موعد عودة سفير لبنان إلى المملكة والعلاقات الدبلوماسية مع الخليج    الموارد البشرية بالجوف تُنفِّذُ مبادرة " تعال نساعدك "    محافظ مهد الذهب يكرم الفقيه    السعودية - عُمان.. رؤى مشتركة ومستقبل واعد    الجواد ضرغام عذبة يُحقق كأس الجياد العربية الأصيلة في مهرجان الشيخ منصور بن زايد    نائب وزير التعليم للجامعات يفتتح مهرجان مسرح الجامعات السعودية الأول    مجلس شباب حائل يطلق برامج سياحية للمشاركين في رالي حائل الدولي    الملحق الثقافي السعودي يشهد حفل تخرج مبتعثي ولاية فلوريدا الأمريكية    45 تشكيلياً من 20 دولة في «معرض حي»    أمير الكويت يتلقى رسالة خطية من أمير قطر    صراع قمة بين الريال والإنتر.. ومصير ميلان بيد الليفر    أنظار العالم تتجه ل «رالي حائل الدولي» بحلة جديدة    ملك البحرين وولي عهده: العالم ينظر بإعجاب لتسارع التنمية والإنجازات السعودية    البرلمان العربي يدين استهداف ميليشيا الحوثي الإرهابية مدينتي الرياض وخميس مشيط بالصواريخ الباليستية    الصحة تختتم الملتقى العلمي الثالث.. وتُكرّم الفائزين بجائزة الوزير للتطوع الصحي                                                            منح لقب "رسل أبطال السلام " للشابة للسعودية نورة الدبيب    #شرطة_تبوك : القبض على (4) مواطنين ومقيم ارتكبوا جرائم جنائية    أمير الجوف يستقبل المواطنين والمسؤولين في مجلسه الأسبوعي في دومة الجندل    السعودية وعُمان علاقات أخوية راسخة وتوافق في الرؤى    جامعة الأمير سلطان تحتفل بتخريج 1384 خريجة بملعب مرسول بارك    أمين عام منظمة التعاون الإسلامي يقدم العزاء لإندونيسيا في ضحايا ثوران بركان سيميرو في جزيرة جاوة    "الشؤون الإسلامية" تؤكد ضرورة لبس الكمامة والتباعد الجسدي في المساجد للوقاية من كورونا وتحوراته        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الغنوشي يفقد وزنه داخل النهضة التونسية
نشر في عناوين يوم 03 - 01 - 2021

تعرّض رئيس البرلمان وحركة النهضة التونسية راشد الغنوشي، إلى خسارة مدوية داخل حزبه، بعد تراجع عدد داعميه وممثليه في المكتب التنفيذي، عقب انتخابات داخلية أطاحت بأبرز أذرعه وأهم القيادات الداعمة له وصعّدت من نفوذ الجناح المناهض له، وهو ما ينبئ بتغيرات واسعة داخل الحزب باتت تهدد عرش الغنوشي.
وانتخب مجلس شورى حركة النهضة، مساء السبت «الثاني من يناير 2021»، مكتبا تنفيذيا جديدا للحزب من 17 عضوا، وأفرزت النتائج صعود قيادات من التيار المناهض للغنوشي الذي يطلق عليه "مجموعة ال100″، بينما خسرت القيادات المحسوبة والمقربة من الغنوشي مواقعها بعد فشلها في الحصول على العدد الكافي من الأصوات.
ومن بين العناصر المناصرة للغنوشي، التي سقطت في هذه الانتخابات، التي اعتبرت بمثابة اختبار لوزن الجناحين المؤيد والمعارض للغنوشي، رفيق عبد السلام، صهر الغنوشي وذراعه اليمنى، وكل من رضا السعيدي وأنور معروف وسيدة الونيسي ورضا إدريس ومحمد القوماني، بينما صعد غريمه عبد اللطيف المكي، وزير الصحة السابق وأحد القيادات التي يقف وراء تشكيل فريق ال100، الذي يقود منذ أشهر تحركات من أجل الإطاحة بالغنوشي من منصب رئاسة الحركة ويرفض التمديد له.
وفي مؤشر آخر على تصاعد نفوذ الشق المعارض للغنوشي داخل حركة النهضة وتقلّص الحلقة المحيطة به، أعلن القيادي البارز في مجلس شورى حركة النهضة، العربي القاسمي، الجمعة، استقالته من الحركة، احتجاجا على سياسيات الغنوشي وتجاوزاته، وهو ما فتح باب التساؤل حول مدى قدرة الحزب على الحفاظ على تماسكه لاسيما في ظل التصعيد المستمر بين الشق المناهض للتمديد لراشد الغنوشي والشق الآخر الموالي له.
وبرر القاسمي استقالته في تدوينة على صفحته بموقع فيسبوك، مشيرا إلى وجود انحرافات كبرى داخل الحزب، موضحا أن "لوبيات مصلحية انتهازية، أحكمت سيطرتها على حركة النهضة وتغلغلت في مواقع القرار وجعلت الحزب في خدمتها وانحرفت به عن غاياته وسخرته لخدمة غير الوطن"، وذلك في إشارة إلى القيادات الموالية لرئيس الحركة راشد الغنوشي داخل حركة النهضة.
كما انتقد بشدّة سياسات ومواقف الغنوشي، المتصلة بتهميش القيادات، التي ناضلت طويلا، مقابل تصعيد أناس لا علاقة لهم بالحركة إلى مواقع القرار والنفوذ، إلى جانب قدت تحالفات سياسية غير طبيعية، ورهن قرارها لأطراف حزبية غير مضمونة مما وضعها في شبه عزلة سياسية، وذلك في إشارة إلى تحالف الحركة مع حزب قلب تونس وكتلة ائتلاف الكرامة.
إلى ذلك، أشار إلى المعاملة السيئة التي أصبحت تتلقاها مجموعة ال100 المخالفة لرئيس الحركة راشد الغنوشي في بعض مواقفه وآرائه وأدائه، معبرا عن استغرابه من عدم تفاعل الغنوشي مع استقالة قيادات من الوزن الثقيل من الحزب ومع الخسائر التي تكبدتها حركة النهضة جرّاء ذلك، مؤكدّا أن خطر النهضة وسياساتها وقياداتها أصبح يتجاوز الحركة إلى الوطن.
يشار إلى أنه منذ أشهر، تشهد حركة النهضة صراعا بين قياداتها، بسبب خلافة راشد الغنوشي، حيث أصبحت الحركة منقسمة بين جناحين أحدهما مؤيد لبقائه في رئاسة الحركة عبر تجديد ترشُّحه لتولي دورة رئاسية ثالثة، بينما يرفض الفريق الآخر تعديل القانون الداخلي للحركة الذي ينص على عدم جواز تولي الغنوشي رئاسة الحركة لأكثر من دورتين متتاليتين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.