أمير تبوك يدشن مشروعي نقل بالمنطقة تجاوزت قيمتهما 174 مليون ريال    شرطة مكة تطيح بوافدين بتهمة تحويل مليون و400 ألف ريال لجهات مجهولة    أمانة المدينة تغلق 29 منشأة تجارية لم تطبق التباعد بين العملاء    المعلمي: التعهدات والالتزامات المالية التي قدمت في مؤتمر المانحين لليمن تؤكد نجاحه    «الأمن السيراني» يحذر من 3 طرق لاستهداف المتسوقين إلكترونياً    سفير المملكة في الأمم المتحدة: التعهدات والالتزامات المالية التي قدمت في مؤتمر المانحين لليمن تؤكد نجاحه    الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي تدين بشدة تفجير مسجد في كابول    تسجيل إصابة واحدة بكورونا في توتنهام    خطر لم يحدث منذ سنوات..40 فرقة لمكافحة الجراد وسط تحذيرات من غزو 3 مناطق    النائب العام في مينيسوتا: الضباط الأربعة المتورطين في وفاة فلويد يواجهون اتهامات جنائية    الإمارات تسجل 571 إصابة بيفيروس كورونا    أمانة المدينة المنورة تشرع في تنفيذ مشروع نفق طريق خالد بن الوليد مع طريق سلطانة    السعودية تدين وتستنكر بشدة التفجير الإرهابي الذي استهدف مسجدا في عاصمة أفغانستان    المملكة وروسيا تقتربان من اتفاقية تمديد الخفض الحالي لشهرين أو نهاية 2020    تحفيز 17 ألف منشأة ب36 مليار ريال لمواجهة تأثيرات "كورونا"    الإسكان والعدل ينهيان فرز 17 مخططا سكنيا بقيمة 11 ألف صك في 8 مناطق حول المملكة    940 يستقبل بلاغات مخالفي الإجراءات الاحترازية    الوطن في لوحات نجلاء السليم    نجاح العلاقات العامة أثناء جائحة كورونا    500 ألف مستفيد من دورات الهلال الأحمر السعودي    "المواصفات" تتيح خدمة حجز المواعيد إلكترونياً للمستفيدين    إدارة المساجد بمحافظة طريف تحدد 37 جامعاً ومسجداً لصلاة الجمعة    على غرار أوروبا.. كرم القدم الآسيوية تقترب من العودة    نجران.. «الشؤون الإسلامية» تحدد 40 مسجداً لأداء صلاة الجمعة مؤقتاً    تدابير وقائية مشددة بميناءي جازان وفرسان    وزير الخارجية يبحث جهود مواجهة كورونا مع السفير الأمريكي    وزير التعليم يبحث مع السفير البريطاني التعاون الثنائي في المجالات التعليمية    استئناف الدوري الإسباني من الشوط الثاني    12 برنامجًا متنوعًا في المعسكر الصيفي الافتراضي بجامعة الملك خالد جامعة    أستاذ بطب الأسنان في جامعة الملك خالد يحصل على براءة اختراع لجهاز يقيس مرض اللثة المزمن والسكري    الإطاحة بعصابة تقوم بتحويل الأموال خارج المملكة بطرق غير شرعية بالرياض .. قاموا بتحويل أكثر من 100 مليون ريال    وزير الثقافة يرأس الاجتماع الأول لمجلس أمناء المتحف الوطني    تعليم عسير بلا مراجعين    غرفة أبها تكثف من إجراءاتها الاحترازية    تشغيل أول منشأة لإعادة تدوير مخلفات البناء في الرياض يوليو المقبل    زلزال بقوة 5 درجات يضرب بغداد وديالى العراقيتين    مجلس الشورى يعقد جلسته العادية الثالثة والأربعين من أعمال السنة الرابعة للدورة السابعة    "الشورى" يوافق على مشروع نظام الضمان الاجتماعي    الفيصل يشكر القيادة على ما قدمته لسلامة المواطن والمقيم في مواجهة كورونا    "الصحة": تسجيل 30 وفاة و2171 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وشفاء 2369 حالة    تركي آل الشيخ يتبرع بهداياه التي سيتم استرجاعها من الأهلي المصري إلى صندوق "تحيا مصر"    ريال مدريد يخشى تكرار سيناريو مبابي مع هالاند    هيئة المواصفات تمكن مستفيديها من حجز موعد مسبقا إلكترونيا وتحديد الخدمة التي يريدها قبل الذهاب لمكاتبها    "الشؤون الإسلامية" تتلقى 1026 بلاغاً بعد عودة الصلاة في المساجد    الأميرة حصة بنت سلمان.. رئيسا فخريا للجمعية السعودية للمسؤولية المجتمعية    "إسبر" يأمر بتحريك الشرطة العسكرية وفرقة المشاة 82 إلى واشنطن    "سرك" : بدء تشغيل أول منشأة لإعادة تدوير مخلفات البناء والهدم في الرياض في نهاية يوليو    بلدية خميس مشيط ثكثف جهودها الميدانية لمعالجة التشوة البصري    "المطلق" يكشف حكم تغطية الفم والأنف بالكمامة أثناء الصلاة ويوجه نصيحة لكبار السن والخائفين من العدوى    وكالة المسجد النبوي تشرع 11 باباً للمصلين    رسوم صخرية شمالي المملكة تكشف استخدام الكلاب في الصيد    ندوب في وجه الوطن..    وقت اللياقة تطلق خصومات حملة “لأنك قدها”        أمير الشرقية خلال لقائه مدير شرطة المنطقة:        الدوري يحدد مصير هزازي    عاش الدكتور عبد العزيز خوجة.. ليكتب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النعيرية .. إنشاء مقر دائم لمهرجان الربيع دعمًا للسياحة


ضيوف الندوة:
-سرور الحربي
مدير تعليم النعيرية ورئيس لجنة التخطيط والتطوير في مهرجان ربيع النعيرية
* مبارك السهلي
رئيس المجلس البلدي بالنعيرية
* د. سرور المطيري
أكاديمي
* فايز فالح الذويب
كاتب رأي
* عبدالله الشمري
مدير العلاقات العامة والإعلام بمستشفى النعيرية
* الحميدي الشمري
مستثمر في صناعة وتأجير المخيمات وبيوت الشعر
النعيرية محافظة لها جاذبية خاصة ومحبة في نفوس الزوار خاصة من الأشقاء الخليجيين، الذين يتوافدون لزيارتها على مدار العام وبالأخص في فترة الشتاء عند انتشار المخيمات على طرقاتها ومواقع التخييم التي اشتهرت بها
وأكد المشاركون في ندوة «النعيرية.. ومستقبل السياحة» التي نظمتها «اليوم» أن المحافظة تنشط سياحيًا خلال إجازة الفصل الدراسي الأول، وتشهد كثافة في زوارها كبيرة جدا من مختلف مناطق المملكة ومن دول الخليج المجاورة، ممن تزامنت إجازتهم الدراسية.
ويشكل مهرجان ربيع النعيرية عامل جذب كبيرًا لهؤلاء الزوار، حيث قدر عدد زوار المهرجان هذا العام ب140 ألف زائر حسبما ذكرت اللجنة المنظمة للمهرجان، وفي الوقت الذي يعتبر فيه المهرجان رافدًا اقتصاديًا مهمًا للمحافظة خلال الإجازة الربيعية، الإقبال السياحي ينخفض إلى مستويات أدنى مما هي عليه أيام الإجازة بشكل كبير، ما يطرح تساؤلات حول كيفية تنشيط المحافظة سياحيًا طيلة الفترة الشتوية والفترة التي تسبقها وتليها لنحو 6 أشهر، وما دور الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في ذلك؟ وما أبرز المعوقات التي تواجه المستثمرين وتحد من رغبتهم في الاستثمار في المحافظة؟ والعوامل التي تستقطبهم إلى بيئة استثمارية جاذبة، بما يدعم سياحة المحافظة ويكون سببًا في جذب الزوار على مدار العام أو خلال الفترة الشتوية على أقل تقدير. وبينوا أن مجلس محافظة النعيرية حريص على دعوة كبار رجال الأعمال للاستثمار في المحافظة، وهناك نحو 36 موقعًا استثماريًا تمت الموافقة حتى الآن على 8 مواقع استثمارية منها، وستتم دعوة أبرز رجال الأعمال في المنطقة لتنفيذ مشاريعهم عبر هذه المواقع، وطالبوا بمزيد من دعم البرامج السياحية التي ستعود بالنفع على الجميع.
وقالوا أيضا: من أهم مقومات السياحة في المحافظة إنشاء مقر دائم لمهرجان ربيع النعيرية، بحيث لا تكون الحاجة قائمة كل عام لإنشاء مقار للفعاليات تستهلك الكثير من التكاليف المالية، أيضا توطين السياحة في المحافظة يحتاج الى دعم الأسر المنتجة، باعتبار أن الأسر المنتجة هي أساس للسياحة الحقيقية للمحافظات، والعمل على تشجيع هذه الأسر ودعمها وتخصيص مراكز لتدريب الفتيات على صناعة السدو والمنتجات الشعبية.
وطالبوا بتأسيس لجنة سياحية، تتولى إعداد البرامج السياحية وتزور المناطق والمحافظات وتستفيد من تجاربها طوال العام، وأن تكون هناك تصاريح لمؤجري المخيمات تكون فيها ضوابط تمنع التستر، وتحدد مواقع خاصة لمخيمات العوائل وأخرى للشباب، ومواقع خاصة لتأجير الدراجات النارية لا يتجاوزونها، وذلك لما هو ملاحظ من تصرفات غير مسئولة من بعض الشباب في مواقع التخييم تنعكس بشكل كبير على راحة الزوار وتحد من رغبتهم السياحية في المحافظة.
الحميدي: تنظيم مواقع التخييم ومراقبة التستر
يقول الحميدي الشمري «مستثمر في صناعة وتأجير الخيام وبيوت الشعر»: النعيرية محافظة لها جاذبية خاصة ومحبة في نفوس الزوار، خاصة من الأشقاء الخليجيين، الذين يتوافدون لزيارتها على مدار العام وبالأخص فترة الشتاء عند انتشار المخيمات على طرقاتها ومواقع التخييم التي اشتهرت بها، مبينا أن الرغبة لديهم في الاستثمار في المخيمات وبيوت الشعر بدأت تضعف خلال السنوات الأخيرة، ما دفع الكثير من مستثمري المخيمات إلى بيع مخيماتهم جراء تعرضهم لخسائر أحدثتها العمالة الوافدة التي بدأت تنافسهم تحت غطاء التستر بأسماء مواطنين سعوديين غير موجودين في الأصل بالمنطقة. مضيفا: يأتي هؤلاء العمالة خلال موسم الشتاء وينافسوننا بخفض الأسعار دون الاهتمام بجودة ما يقدمونه للمستأجرين من خدمات، وهذا بطبيعة الحال يجعلنا لا نقدم شيئا متميزًا للزوار، مما يضعف حركة توافدهم السياحية ويضعف من إقبالهم علينا خلال الموسم، لذلك يجب أن تضبط عملية تأجير المخيمات وأن تكون هناك تصاريح للمؤجرين تكون فيها ضوابط تمنع التستر، وتحدد مواقع خاصة لمخيمات العوائل وأخرى للشباب.
السهلي: مشاريع استثمارية في 8 مواقع
أشار رئيس المجلس البلدي بالنعيرية مبارك السهلي إلى أن مجلس النعيرية حريص على دعوة كبار رجال الأعمال للاستثمار في المحافظة، مبينًا أن هناك نحو 36 موقعًا استثماريًا تمت الموافقة حتى الآن على 8 مواقع استثمارية منها. وستتم دعوة أبرز رجال الأعمال في المنطقة لتنفيذ مشاريعهم عبر هذه المواقع، موضحا أن المواقع الاستثمارية تشمل فنادق و«مولات» ومركزًا ترفيهيًا على مساحة 10 آلاف متر تم طرح منافسته في الصحف المحلية، منوها الى أن هذه المشاريع الاستثمارية ستكون داعمة للسياحة في المحافظة بإذن الله. وذكر السهلي أن المجلس لا يزال يتابع موضوع تعدد الأدوار في الوزارة، الذي يتعلق منعه بالبنى التحتية للمساكن بالمحافظة، إلى جانب متابعة المجلس الكثير من المشاريع التي تسهم في خدمة أهالي المحافظة وزوارها.
الحربي: تأسيس لجنة سياحية ونقل تجارب المناطق
يرى مدير التعليم، سرور الحربي، أن مهرجان ربيع النعيرية حقق نجاحًا ملموسًا هذا العام بجهود أبناء المحافظة، وتوالى على مدى السنوات الماضية بأن أصبح عامل جذب مهمًا للمحافظة، وقال: أعتقد أن من أهم مقومات السياحة في المحافظة هو تأسيس لجنة سياحية في المحافظة، تتولى إعداد البرامج السياحية وتزور المناطق والمحافظات وتستفيد من تجاربها، وإنشاء مقر دائم للمهرجان، بحيث لا تكون الحاجة قائمة في كل عام إلى إنشاء مقار للفعاليات تستهلك الكثير من التكاليف المالية، منوها إلى أنه بالإمكان الاستفادة من مركز الاحتفالات في إقامة الفعاليات الترفيهية على مدار العام، دون أن تكون المسافة التي تفصل المركز عن المحافظة عائقًا لتحقيق ذلك، حيث اتخذت الكثير من المحافظات مقار مهرجاناتها وفعالياتها في أماكن يصل بعدها 25 كيلو مترا عن قلب المدينة، وأشار إلى أهمية توطين السياحة في المحافظة من خلال الاعتماد على الموارد البشرية ودعم الأسر المنتجة، باعتبار أن الأسر المنتجة هي أساس السياحة الحقيقية للمحافظات، والعمل على تشجيع هذه الأسر وتخصيص مراكز لتدريب الفتيات على صناعة السدو والمنتجات الشعبية.
الذويب: إنشاء أبراج سكنية لجذب المستثمرين
قال الكاتب فايز الذويب: زادت في السنوات الأخيرة رقعة الشقق السكنية والأجنحة الفندقية بالنعيرية بسبب كثرة الزوار خلال فترة الشتاء خاصة في الإجازة الربيعية، إلا ان الإقبال يصبح محدودا بعد الإجازة بشكل ملحوظ، ويكون معظم هذه الشقق والأجنحة خاليًا من التشغيل، ما يؤكد أهمية استمرارية البرامج السياحية لاستقطاب الزوار على مدى 6 أشهر، وهي فترة الشتاء وما قبلها وبعدها، حيث إن طبيعة المنطقة وأجواءها البرية جاذبة للزوار.
وأضاف: لو افترضنا تفعيل البرامج السياحية والأنشطة خلال هذه الفترة، فإن هناك أمرًا يعطل مواكبة استيعاب هؤلاء الزوار طيلة هذه الفترة، وهو أن المستثمرين في الشقق المفروشة والفنادق ملزمون بعدم إنشاء أكثر من دورين ونصف الدور، حيث أصبح هذا المنع حجر عثرة أمام إنشاء أبراج سكنية في المحافظة تكون واجهة جمالية. وتساعد المستثمرين على التميز وتوفير مساكن للزوار ذات خدمات راقية ومطاعم في أبراج علوية مطلة على المحافظة، وهذا الأمر لا يجذب الكثير من المستثمرين من خارج المحافظة؛ لأن المستثمر سيكون ملزمًا بعدم إنشاء أكثر من دورين ونصف الدور، وهذا لن يحقق له عوائد ربحية مجدية، ولن يتيح له تقديم خدمات متميزة للزوار، ما يجعله يصرف النظر عن الاستثمار في النعيرية.
الشمري: طريق أبوحدرية يحتاج إلى إعادة نظر
يذكر مدير العلاقات العامة والإعلام بمستشفى النعيرية عبدالله مبارك الشمري ان مستشفى النعيرية ينظم خططًا للطوارئ وقت الإجازات الموسمية التي تشهد إقبالا كثيفًا من الزوار للتعامل مع أي حوادث وإصابات مختلفة يستقبلها المستشفى خلال الموسم. وأوضح أن معظم الحوادث التي ترد الى المستشفى وقعت على طريق النعيرية أبوحدرية، ما يعني ضرورة تكثيف الجهود لدراسة وضع الطريق. وبين أن المستشفى استقبل في الإجازة الربيعية 32 حادثًا نتج عنها إصابات مختلفة و4 وفيات، وكان ضمن هذه الحوادث 3 حوادث في يوم واحد على مدى ساعات متقاربة ل18 شخصًا، تم التعامل معها من خلال خطة الطوارئ واستدعاء الطواقم الطبية والتمريضية.
المطيري: نحتاج إلى مطورين سياحيين ومهتمين بالتراث
يلفت د. سرور المطيري «أكاديمي» إلى أن هناك أدوارًا كبيرة متأملة من الهيئة العامة للسياحة والتراثالوطني لبذل اهتمام أوسع بمحافظة النعيرية ومواقعها السياحية، كقصر الملك عبدالعزيز وقرية ثاج الأثرية، وإقامة برامج وفعاليات في ميدان الملك فهد لسباق الهجن وكذلك في السوق الشعبي، الذي يعد واحدًا من أشهر وأعرق الأسواق الشعبية على مستوى المنطقة، ويحظى بحركة زوار دائمة، إلا أن هذا السوق يحتاج الى تفعيل دور هيئة السياحة لإقامة برامج وفعاليات تستقطب العديد من الزوار إليه طوال فترة الموسم، مؤكدا أن هيئة السياحة عملت مؤخرا على ترميم قصر الملك عبدالعزيز في نطاع بما يفوق 3 ملايين ريال، ومع ذلك لا يزال القصر محاطًا بسياج خارجي مغلق ولا تتم الاستفادة من تنظيم رحلات سياحية إليه، أو تعريف أهالي المنطقة بشواهده التاريخية، أو إقامة الاحتفالات والمناسبات الوطنية فيه، إلى جانب قرية ثاج الأثرية التي يعود تاريخها إلى آلاف السنين، ومع ذلك توشك أن تغيب سياحيًا وإعلاميًا عن أذهان جيلنا الحاضر بالرغم مما سطرته كتب المؤرخين والمهتمين في الآثار عن هذه القرية العظيمة، مؤكدا على أهمية تعيين مرشدين سياحيين بمحافظة النعيرية يتولون هذه الجوانب ويقدمونها للزوار، أو تسليم هذه المواقع لمطورين سياحيين أو عقاريين يهتمون بها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.